ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Ououoo10

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Colomb10
قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10 قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10نكتب بكل اللغات قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10نهدي ،قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10نفضفض ، قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10 قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Colomb10احتراماتي للجميع

شاطر
 

 قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Empty
مُساهمةموضوع: قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري   قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري Icon_minitimeالأحد يونيو 07, 2009 5:17 pm


قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري



التكامل لغة،وحسب ابن منظور في لسان العرب،هو الكمال.وحسب المنجد في اللغة والأدب هو من تمت أجزاؤه أو صفاته،وهو خلاف الناقص.أما التكامل عند قاسم محمد فهو:"حياة وجمال العرض المسرحي غير المنقوص."

هدفه المركزي تحقيق الاتصال والتوائم مع معطيات العصر وحاجات البيئة أو المجتمع ولا يتم هذا الهدف إلا بتوفر جملة من المعطيات يتفاعل بعضها مع بعض لتمد جسور البناء للتكامل المطلوب.ولا يتم التوصل اليه إلا بالتحرر من (الوتيرية والميكانيكية) التي تتراكم بتراكم الزمن ،فالممثل المسرحي على سبيل المثال وبعد هذه التراكمات الثقيلة التي ينوء بها أداؤه الفني ينبغي عليه إزاحتها، ولا تتم الإزاحة إلا باكتسابه ثقافات ومعارف عديدة تحرر عقله ومخيلته وموهبته من القوالب والنمطية وتزج به في عملية "بناء الذات والموضوع"وقد أطلق قاسم محمد على عملية البناء هذه بـ(التكامل).هذا بالنسبة للممثل كجزء حيوي وفاعل في العرض المسرحي الذي نظر اليه قاسم محمد باعتباره شكلا من أشكال الاحتفال والاجتماع..الاحتفال كمحصلة حاصل لما تقدمه عناصر الإنتاج المسرحي،والاجتماع كحضور جماعي واجتماعي بين الممثلين والمشاهدين مقدماً على مساحات مختلفة حجما ومعماراً أو كما يسميه قاسم محمد شكلا معماريا تخصصيا بحتاً هو المنصة المسرحية التي تشبه الى حد بعيد لوحة فنية تنسق فيها عناصر العرض من تجانسات وتنافرات قادرة على الإيحاء كوحدة "فنية عصرية متكاملة متفاعلة تتناغم على مرأى جمهور حكمه مشارك في قراءة العرض،مساهما في تنامي الدلالات،يعيد للحياة تنظيمها وللإنسان اعتباره.ويحدد قاسم محمد مجموعة العناصر التي تكون العرض المسرحي وتعمل كل منها بطريقتها،وعلى معطيات ومكونات وقوانين خاصة بها للوصول الى التكامل وهي كما يأتي :-
1- تأليف النص 2-الإخراج 3-التجسيد
بالنسبة للنص المسرحي الذي يفترضه قاسم محمد مكتوبا كنص مسرحي مؤلف أو معد عن قصة أو رواية أو عن تاريخ أو عن شعر أو عن أي جنس من الأجناس الأدبية الأخرى شرط تدخل المؤلف عن طريق موهبته وبراعته ليحوله الى نص مسرحي درامي فهو إذن "المادة الدرامية التي سيعمل الفريق المسرحي على إخراجها وتجسيدها على وفق تخصصات عناصر الفريق المتعددة والمبتكرة غير الثابتة أحيانا".

وبالنسبة للإخراج فان قاسم محمد يعتبره "إعادة تأليف النص وفق عرض مسرحي فني مرئي ومسموع،ومحسوس وملموس ضمن وحدات قوانين وأساليب الإخراج"المتوارثة أو المبتكرة،ولاشك في أن شخصية المخرج ستلقي بظلالها على التكوين لاعتباره عنصرا هاما من عناصر العرض المسرحي.

أما التجسيد عند قاسم محمد فيتلخص في كونه التطبيق العملي لعناصر الفعل المكتوبة والمتخيلة.المكتوبة باعتبارها نصا مدونا متضمنا على أفكار المؤلف،والمتخيلة باعتبارها ناتجا عن ملكة المخرج ورؤيته الفنية والفكرية وقدرة الممثل على تجسيد العناصر المكتوبة والمتخيلة تجسيدا يراعي الانسجام والتناسب والتفاعل والتداخل والتكامل بين العناصر المختلفة والمتعاضدة والعاملة كما يقول الفنان قاسم محمد على تجسيد العرض المسرحي.

يربط قاسم محمد بين هذا كله وبين ضرورة أن يكون العرض مهتما بحركة الحياة والمجتمع ويخلص الى "إن قيمة العروض المسرحية وأهميتها تأتي من قيمة الأفكار المطروحة فيها." وبطبيعة الحال فان قاسم محمد لا يرضى أن يتحول المسرح على وفق هذه المحددات الى مسرح علمي جاف أو فن نخبوي أو تربوي حسب، بل أن يعمل على منح المشاعر والعواطف والجمال والمتعة لجمهور النظارة.
انه في نهاية المطاف كما يقول (بريستليه) ويؤمن بهذا قاسم محمد (ضمير المجتمع) .

لنتحدث بتفصيل أكثر عن هذه العناصر ولنبدأ بالمؤلف المسرحي وكيف ينظر اليه مبدعنا الراحل قاسم محمد الذي لا يؤمن ، أساسا، بوجود نص بلا مؤلف ولا إخراج بلا مخرج ولا تمثيل بلا ممثل.و يرى أن المؤلف هو ذلك الإنسان المتميز الذي لا يمر بالأحداث أو الأشياء مرورا عابرا بل انه يتأملها ويختزنها ويعيد صياغتها على وفق رؤية إبداعية تنسق وترتب وتنظم أجزاءها تنظيما يؤدي الى جعلها ضمن شكل ومضمون محددين مستوعبين لآفاق التجربة النظرية.
أقول النظرية باعتبار النص مادة قرائية مدونة كأفكار متضمنة على عناصر يتقاطع بعضها مع بعض ضمن وحدة واحدة تتجلى فيها التناقضات والتضادات بشكل ديالكتيكي.
إن المؤلف وحسب رؤية قاسم محمد أيضا هو النصف المنظم والمنسق والخالق في العملية التأليفية فهو والحياة نصفان يكتملان عندما يقوم بكتابة التجربة الحياتية التي مر بها. إن الحياة هنا هي المرتع وهي الأساس وهي الجذر ألتأليفي وهي ما يمد المؤلف بمادة حياتية جديرة بالظهور ضمن نسق إبداعي خاص هو المسرح من هنا يفترض قاسم محمد أن يكون للمؤلف تجربة حياتية عظيمة،كبيرة وعميقة.ولا اثر عظيم كما يقول بلا تجربة حياتية عظيمة وبلا ثقافة إنسانية عظيمة.

أما بالنسبة للإخراج فيرى إن شخصية المخرج قديمة قدم الإخراج نفسه وهي موغلة في القدم ترجع الى تلك الحقب التي ظهر فيها هذا الشخص متميزا عن بقية أعضاء الفريق باستيعابه الطاقات المختلفة والمكوّنة للعرض والمسيّرة لأنساقه الحركية على وفق مدرك خاص بغية الوصول الى هدف محدد هو الحصول على تأثير فني محدد.
المخرج إذن، وحسب قاسم محمد أيضا، هو منظم العرض ومرتب أنساقه على وفق وصفة أو وصفات متوارثة صارمة مقننة لكنها لم تعد كذلك بعد ان تطورت لتصنع منه مخرجا متفردا مؤثرا مستقلا متميزا.ولتتوقف عندها بين النقطتين اللتين تميزانه (الكشف والإضافة).
يضرب لنا قاسم محمد مثلين في هذا الجانب الحيوي مقارنا بين عرضين مختلفين لنص واحد الأول يقدمه مخرج لا يثير لدى المشاهد غير الملل،وهو يعرف،وربما لا يعرف،أن كل شئ جائز في المسرح سوى الملل والتقاعس واللا جدوى واللا قناعة واللا إثارة.بمعنى آخر انه لا يضيف شيئا سوى قراءة للنص لا تصعب على المشاهد القيام بها في منزله.ويقوم مخرج آخر بتقديم النص ذاته بطريقة ورؤية تبدو معها حتى التفاصيل الصغيرة مهمة ومثيرة للانتباه وذات اثر وتأثير ومتعة محركة للخيال والحواس أي ان المخرج يتمكن بوساطة هذا الإخراج المختلف أن يثير الانفعال وان يحرك المشاعر ويوقض الأفكار وهذه كلها تدفع الى إعادة صنع الحياة والحقائق الحياتية على خشبة المسرح بشكل جديد عبر مرموزات فنية إبداعية كمكتشفات وبمعان جديدة لهذا المرموزات كإضافات.إن الرؤى التي يستند عليها هذا العرض لا بد وان تجعل من المخرج شخصية تمتاز بـ " تفرد وتميز وبميول واتجاهات فنية متقدمة يتبناها ويقتنع بها ويعمل على تجديدها باستمرار وبلا استقرار لكي تلعب دورها الحاسم في عملية اختيار الفكرة والنص الحاوي لها مع ابتكار واستنباط إطارها،أو أطرها وأشكالها ووسائل تعبيرها "
يقول قاسم محمد "احسب شخصيا،إن المخرج،بالإضافة الى كل ذلك هو أيضا: - القائد والمسيطر على قوى النص والممثل والمنصة والمصممين وهو أيضا ذلك المدرك والباحث في كيفيات ايقاض الطاقات الذهنية الكامنة،لدى المشاهد والموقض لكل عملياته الذهنية والروحية والشعورية عبر تنظيم محكم في العلاقة التكاملية المبدعة "
لا يستبعد قاسم محمد أن يكون للمخرج حلمه أو أحلامه الكبيرة بل يمضي الى أكثر من هذا حين يجعل من الحلم ضرورة من ضرورات الإخراج ومقتضيات العملية المسرحية المتكاملة ولذلك نراه يؤكد على انه ومنذ أول عمل قدمه على خشبة المسرح وحتى الأعمال التي قدمها قبل وفاته إن الحلم كان يقوده بكل غرائبياته الى إنجاز ما أنجزه من نصوص وعروض ولهذا فهو يعرف الحلم على "انه –من جانب آخر- ليس إلا تجربة حية وحيوية أخرى للمخرج، مضافة الى التجربة الحياتية الحية، وهذه التجربة المضافة والمحركة ، تراكم طاقة هائلة في داخل المخرج بحيث تؤدي الى ما يأتي:
1- إن حصيلة أيام وساعات التمارين المحددة إن هي إلا مخزون سنوات يوقضه الحلم ويحركه ويدفعه الى واجهة الحياة.
2- إن أحلام الفنان المؤجلة تثير المخيلة وتحركها لتحرك الواقع المحيط وجملة الانفعالات الذهنية والنفسية والعاطفية لدى المبدع /المخرج وفي مكونات العمل الإبداعي.
على هذا الأساس كانت أعمال قاسم محمد كلها كما يقول مشفوعة بالكثير من أحلامه الفنية التي كانت تلح عليه كي يجسدها. لقد أصبح الحلم في عمله مرادف للتكامل الذاتي قبل دخوله الى زمن التمرين،وتكمن جدواه في كونه "المحرك والدافع والمنهض الموقظ في آن وان المخرج الحالم يمتلك قدرة كبيرة على تسريب حلمه الى جميع العاملين معه وأولهم الممثلين".
من هذا كله يخلص قاسم محمد الى ان "للمخرج دوافعه الإنسانية الثقافية والحضارية وهي تدفعه باتجاه اختياراته الفنية مضمونا وفكرة وشكلا ووسائل تعبير "على هذا الأساس يختار المخرج الساعي في نهاية المطاف الى ترشيح التكامل باختيار هذا الموضوع وليس ذاك ويركز على فكرة بعينها دون غيرها ثم يختار أساليب وقوانين تدريب الممثل ليحول عمله في النهاية وعبر (التكامل) ليصبح معطى فنيا ينتمي الى مرحلة وبيئة وتاريخ وبشر.

إن عناصر العرض المسرحي الآنفة الذكر والعناصر المتممة الأخرى تعمل بشكل تكافلي على إتمام الانسجام مستندة على أساس تكافؤ العنصر البشري (المؤلف والمخرج والممثل والمشاهد) الذي يحقق قدرا كبيرا من التكامل الدرامي من خلال التفاعل والتداخل والتواصل وهذه هي في حقيقة الأمر مكونات التكامل الأساسية عند فناننا الراحل الكبير قاسم محمد والتي بدونها لا تحل لحظة ولادة التكامل بين الجميع.
يقول الكبير قاسم محمد:"عند هذه اللحظة المضيئة..يشمل التكامل بإشعاعه حتى المشاهد،حيث تتبلور روعة الخلق الفني انسجاما وكمالا،خالقة المتعة والحكمة الإنسانية،محققة هارمونية الأجناس المختلفة والمجزأة".
ويختتم بحثه في التكاملية قائلا:
"بهذا،وبكثير غيره تخرج فكرة التكامل عن العلاقة الوتيرية الميكانيكية،الروتينية.لأن من أساسيات نشوء ونمو وتطور التكامل هو التقارب في الفهم ووعي المسؤولية،وكذلك في تقارب الثقافات إضافة الى وحدة أهدافها ووجهات نظرها حول الظاهرة الواحدة..وفيما عدا هذا لا يمكن أن يتم أي مدى في الرؤية الساعية للتكامل.".


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قاسم محمد وتكاملية العمل المسرحي - صباح الانباري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الثقافية :: منتدى القصص والروايات :: المسرح والمسرحيات-
انتقل الى: