ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
أحمد مطر ... Ououoo10

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
أحمد مطر ... Colomb10
أحمد مطر ... Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..أحمد مطر ... Yourto10 أحمد مطر ... Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .أحمد مطر ... Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً أحمد مطر ... Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان أحمد مطر ... Yourto10نكتب بكل اللغات أحمد مطر ... Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء أحمد مطر ... Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها أحمد مطر ... Yourto10نهدي ،أحمد مطر ... Yourto10نفضفض ، أحمد مطر ... Yourto10 أحمد مطر ... Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة أحمد مطر ... Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
أحمد مطر ... Colomb10احتراماتي للجميع

شاطر
 

 أحمد مطر ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:24 pm

أحمد مطر ... حينما تغدو الكلمة سيفاَ

ولد أحمد مطر في مطلع الخمسينات، ابناً رابعاً بين عشرة أخوة من البنين والبنات، في قرية (التنومة)، إحدى نواحي (شط العرب) في البصرة. وعاش فيها مرحلة الطفولة قبل أن تنتقل أسرته، وهو في مرحلة الصبا، لتقيم عبر النهر في محلة الأصمعي

وفي سن الرابعة عشرة بدأ مطر يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما تكشّفت له خفايا الصراع بين السُلطة والشعب، فألقى بنفسه، في فترة مبكرة من عمره، في دائرة النار، حيث لم تطاوعه نفسه على الصمت، ولا على ارتداء ثياب العرس في المأتم، فدخل المعترك السياسي من خلال مشاركته في الإحتفالات العامة بإلقاء قصائده من على المنصة، وكانت هذه القصائد في بداياتها طويلة، تصل إلى أكثر من مائة بيت، مشحونة بقوة عالية من التحريض، وتتمحور حول موقف المواطن من سُلطة لا تتركه ليعيش. ولم يكن لمثل هذا الموقف أن يمر بسلام، الأمر الذي اضطرالشاعر، في النهاية، إلى توديع وطنه ومرابع صباه والتوجه إلى الكويت، هارباً من مطاردة السُلطة.

وفي الكويت عمل في جريدة (القبس) محرراً ثقافياً، وكان آنذاك في منتصف العشرينات من عمره، حيث مضى يُدوّن قصائده التي أخذ نفسه بالشدّة من أجل ألاّ تتعدى موضوعاً واحداً، وإن جاءت القصيدة كلّها في بيت واحد. وراح يكتنز هذه القصائد وكأنه يدوّن يومياته في مفكرته الشخصيّة، لكنها سرعان ما أخذت طريقها إلى النشر، فكانت (القبس) الثغرة التي أخرج منها رأسه، وباركت انطلاقته الشعرية الإنتحارية، وسجّلت لافتاته دون خوف، وساهمت في نشرها بين القرّاء.

وفي رحاب (القبس) عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي، ليجد كلّ منهما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فقد كان كلاهما يعرف، غيباً، أن الآخر يكره ما يكره ويحب ما يحب، وكثيراً ما كانا يتوافقان في التعبير عن قضية واحدة، دون اتّفاق مسبق، إذ أن الروابط بينهما كانت تقوم على الصدق والعفوية والبراءة وحدّة الشعور بالمأساة، ورؤية الأشياء بعين مجردة صافية، بعيدة عن مزالق الإيديولوجيا.

وقد كان أحمد مطر يبدأ الجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة.

ومرة أخرى تكررت مأساة الشاعر، حيث أن لهجته الصادقة، وكلماته الحادة، ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية، تماماً مثلما أثارتها ريشة ناجي العلي، الأمر الذي أدى إلى صدور قرار بنفيهما معاً من الكويت، حيث ترافق الإثنان من منفى إلى منفى. وفي لندن فَقـدَ أحمد مطر صاحبه ناجي العلي، ليظل بعده نصف ميت. وعزاؤه أن ناجي مازال معه نصف حي، لينتقم من قوى الشر بقلمه.

ومنذ عام 1986، استقر أحمد مطر في لندن، ليُمضي الأعوام الطويلة، بعيداً عن الوطن مسافة أميال وأميال،

يحمل ديوانه اسم ( اللافتات ) مرقما حسب الإصدار ( لافتات 1 ـ 2 إلخ ) ، وللشاعر شعبية كبيرة ، وقراء كثر في العالم العربي .





موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:26 pm

كتابة مقدمة أو تعريف بقامة تشبه قامة ضيفنا أمر لا يخلو من المخاطرة والمجازفة ليس لأنه قال ذات إحباط :
آه .. ياعصرَ القصاصْ
بلطةُ الجزّارِ لا يذبحُها قطرُ النـدى
لا مناصْ
آن لي أن أتركَ الحبرَ
وأن أكتبَ شعري بالرّصاصْ !

وليس لأنه يعترف علناً بأنه إرهابي ضليع في الإرهاب ! بل أن مكمن الخطورة أن الكلمات قد لاتفيه حقه ، فهو شاعر لا يشبه شعراء عصره ، ولا ينتمي لهم

...لعنتُ كل شاعرْ
يغازلُ الشفاه والأثداء والضفائر
في زمن الكلاب والمخافرْ
ولايرى فوهة بندقيةٍ
حين يرى الشفاه مستجيرهْ!
ولا يرى رمانةً ناسفةً
حين يرى الأثداء مستديرهْ!
ولايرى مشنقةً .. حين يرى الضفيرهْ!


شاعر تمرد على قوانين الشعراء ، فلم يكن له قضية بقدر ماكان هو نفسه قضية ، قراءة شعره علناً تهمة يعاقب عليها القانون في كل بلاد العرب !

(( كنت ساقول ذلك )) ربما تكون هذه العبارة هي ما يدور في خلد كل عربي حين يفرغ من قراءة قصيدة لضيفنا ! فقد استطاع التعبير عن كل هموم كل العطشى الباحثين عن رشفة من الحرية في أرض قاحلة لم يهطل عليها " مطر " الحرية منذ قرون !
شاعر.... تحفظ الناس قصائده عن ظهر قلب رغم أن أغلبهم لا يعرف صورته فهي لم تتصدر الصفحات الأولى ولم يحل ضيفاً في فضائيات العرب صباح مساء ، ولم يدغدغ مشاعر المراهقين بقصائد الخصر والنهدين !

شاعر..... تحفظ الناس قصائده ، رغم أنها من المحرمات في عرف كل السلطات !
شاعر .... حاربه مقص الرقيب حتى " قصه " من جذوره ليعيش مقصوصاً خارج الوطن .... إلا من قلوب الناس !

أود أن أرفع رأسي عالياً
لكنني
أخاف أن يحذفه الرقيب !!

شاعرنا الذي تنطلق كلماته كالرصاص لتثير الرعب في قلوب كل الجبارين ، وكل من ترتفع قاماتهم لا لشيء إلا لأنهم يقفون على أكوام من جماجم شعوبهم ، لازال يحلم ان يعود لوطنه ذات حرية ليتنفس عبق تراب الوطن الذي حرم منه !
حين تسابق كل الشعراء ـ أو أغلبهم ـ ليقدموا لنا "الفتات" كان شاعرنا يصر على أن يقدم لنا ( اللا .... فتات ) !!
شاعرنا متهم بالحرية ومريض بالقلم !!

جس الطبيب خافقي
وقال لي :
هل هاهنا الألم ؟
قلت له : نعم
فشق بالمشرط جيب معطفي
وأخرج القلم !
هز الطبيب رأسه ... وابتسم
وقال لي :
ليس سوى قلم !!!
فقلت : لا يا سيدي
هذا يدُ ... وفم !
رصاصة ... ودم !
وتهمة سافرة ... تمشي بلا قدم !


كان لنا في الساخر شرف تواجد قامة كهذه معنا ... فهيا بنا جميعاً لنستمتع بزخات المطر ، في إجابات " المتهم " أحمد مطر

على أسئلة أعضاء وزوار موقع الساخر .. بعد ان قمنا بفرزها تجنبا للتكرار .. وحتى لانثقل كاهل ضيفنا بالسيل الجارف من الاسئلة التي تلقاها الموقع ..

* نود أن نعرف نبذة عن أحمد مطر، وعن حالته الاجتماعية، ومعتقده الديني، وما سر غيابه عن المشهد الثقافي والإعلامي ؟
- يقال إن أقصر قصة كتبها إنسان هي التالية: " رجل ولد وعاش ومات ". وأنا أعتقد أن سيرتي -شأن أي مواطن آخر في أوطاننا الجميلة- يمكن أن تروى على النسق نفسه، بشيء من التطويل، لتكون كالتالي: " رجل ولد ولم يعش ومع ذلك سيموت " . وهي في سياقها هذا تشبه سيرة طيّب الذكر(جبر)، التي أظنكم تعرفونها، وفحواها أنه أثناء زيارته لبلد أجنبي عرج على المقبرة، فرأى على شواهد القبور ما أذهله..إذ خُطّ على واحدة منها: (هنا يرقد فلان الفلاني-ولد عام 1917 ومات عام 1985-عمره 3 أعوام) ! ومثل ذلك على بقية الشواهد. فلما سأل عن سر هذا التناقض، أفاده مرافقه بأنهم يحسبون عمر الإنسان بعدد الأعوام التي عاشها سعيداً . عندئذ قال للمرافق: وصيتي إذا مُتّ أن تكتبوا على شاهدتي هنا يرقد جبر..من بطن أمه للقبر) !
فإذا تركت المزاح، وهو أشبه بالجد، فسيمكنني القول قياساً إلى الأعوام التي أمضيتها مفعماً بروح الحرية ومغموراً بصوتها، بأنني من أطول الناس عمراً ومن أكثرهم شعوراً بالسعادة . أمّا ما بقي من فجوات صغيرة، فيمكنني أن أملأها بالتالي: ولدت في البصرة، وهربت منها إلى الكويت في فترة مبكرة من حياتي، ثم ما لبثت الكويت أن (هـرَّبتني) إلى بريطانيا التي لا أزال راتعاً "في نعيمها" كما يطيب لبعض سكّان "الجحيم" أن يصفني ! أمّا عن حالتي الاجتماعية فأنا ربّ أسرة، ولي من الأبناء أربعة: بنت وثلاثة أولاد .
وبرغم دهشتي من السؤال عن معتقدي الديني، خاصة ممن يفترض أنّه قرأ شعري واستوعبه، سأقول إنّ معتقدي هو الإسلام، ليس لضرورة تأكيد ذلك، ولكن خشية أن يكون شعري، على رغم وضوحه، قد أخفق في الوصول إلى بعض الناس، فداخلهم الاعتقاد بأنني بوذي !
أمّا غيابي عن المشهد الثقافي والإعلامي، فلا يحتمل غير تفسير واحد هو أنني لا أؤمن بهذا المشهد .


* دواوين أحمد مطر محجوبة في الوطن العربي، كيف يمكن الحصول عليها؟ ما دار النشر التي تطبعها؟ وهل ينوي شاعرنا جمعها في "مجموعة كاملة" ؟
- ليس لدواويني ناشر سواي، ولكنّ لها، مع الأسف، عشرات المزوّرين . وللحصول عليها بطبعاتها الأصلية، وبصورة "شرعية" أنصح بشرائها من مكتبتَي (الساقي) و (الأهرام) في لندن . أمّا مسألة طبعها في مجموعة كاملة فهذا في نيتي، لكن ليس الآن، لأنّ هناك أجزاء أخرى من اللافتات مُعَـدّة للنشر، ولم يؤخر صدورها إلاّ انتظاري لصدفة طيبة تُصيب المزوّرين، على غفلة، بحُمّـى "الشرف"، فلعلّ ذلك يشغلهم عنّي بعض الوقت، فيمكنني أن ألتقط أنفاسي، وأمضي إلى المطبعة مطمئناً إلى أنّ أيديهم لم "تنشل" من جيبي ثمن الطباعة .

* هل يكتب أحمد مطر القصة أو الرواية؟ هل له فيهما نتاج مطبوع، وتحت أي عنوان؟
-كنت في بداياتي قد جرّبت كتابة القصة القصيرة، ولا أزال أكتب ما يشبهها، بين الحين والآخر. لكن لم يعد في حوزتي شيء مما كتبته في البدايات، كما لم أفكّر في جمع ما كتبته بعد ذلك في مطبوع مستقل.
أمّا الرواية فهي فنّ أحسب أنني قد خلقت لأكون واحداً من أخلص قرائه، أمّا الخوض فيه كتابةً، فهذا ما أشكّ في أنني أهل له .
لا أدري..ربما سأجرّبه يوماً، إذا وجدت في نفسي الدافع والاستعداد .

* هل لأحمد مطر موقع رسمي في الانترنت؟ وهل ينوي إنشاء موقع إذا لم يكن له موقع حالياً، ليكون همزة وصل بينه وبين قرائه ؟
- ليس لي، حالياً، موقع رسمي على الإنترنت، وقد أفكّر في هذا الأمر مستقبلاً. لكنني، الآن، موزّع ما بين كثرة المشاغل وقلّة الصحّة، وحسبي أن أجد من الوقت والطاقة ما يفي بأكثر المسؤوليات إلحاحاً .


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:26 pm

حيدر السليمان-الكويت:
هناك كرسي شاغر لتنصيب أشعر شعراء العرب الذين ما زالوا على قيد الحياة، مَن ترشّح له ؟
ما فائدة الشعر في زمن الدم الفلسطيني النازف يومياً ؟
- لا.. يا حيدر، ما كان ينبغي أن تعلن عن شغور هذا الكرسي، بل كان يجب، في اللحظة التي رأيته فيها، أن تقفز نحوه بسرعة، وتلتصق به مستخدماً نوعية "الصمغ السوبر" نفسها التي يستخدمها حكّامنا الرائعون .
بهذا كنت ستحل مشكلة لا تستطيع الجنّ حلّها .
أتعرف قصّة "دائرة الطباشير القوقازية" ؟ هي حكاية نزاع بين امرأتين على بنوّة طفل، حكم القاضي بوضعه وسط دائرة، وطلب أن تشدّه كلّ منهما من جانب، على أن يكون من نصيب التي تستطيع جذبه إلى ناحيتها أكثر من الأخرى .
ونهاية القصة معروفة، إذ حكم القاضي ببنوّة الطفل للمرأة التي رفضت أن تشدّه خشية أن تتقطّع أوصاله .
أنت، الآن، تضعني في موضع ذلك القاضي، وهو أمر لا أحسد عليه . ومع ذلك فأنت معذور، إذ لعلّك لا تعلم أنّ لدى العرب،الآن، أكثر من مليون ( أشعر شاعر )!
" تكفى يا الحبيب"، اكسر الشّر، واقعد على الكرسي، واحفر اسمك عليه.. ولك مني وعد بأن أرسل إليك كلّ ما تحتاجه من الصمغ الأصلي .
أمّا بالنسبة لسؤالك عن فائدة الشعر في زمن الدم الفلسطيني النازف، فأود القول بأن الشعر ليس بديلاً عن الفعل، بل هو قرين له، هو فن من مهماته التحريض والكشف والشهادة على الواقع والنظر إلى الأبعد. وهو بذلك يسبق الفعل، ويواكبه، ويضيء له الطريق، ويحرسه من غوائل التضليل .
قديماً قال نصر بن سيّار إنّ "الحرب أوّلها كلام" ، والواقع أنّ الكلام محيط بالحرب من أوّلها إلى آخرها: توعيةً وتحريضاً وتمجيداً.. وهذا ما مثّله نصر بن سيار نفسه .
لا غنى للفعل عن الكلام الصادق المؤثر، لأنّ غيابه يعني امتلاء الفراغ بالكلام النقيض، ونحن نعلم أنّ هذا النقيض موجود وفاعل حتى بوجود الصدق، فما بالك إذا خلا له الجوّ تماماً ؟
ما مِن "مقاومة" على وجه الأرض استغنت بالمقاتل عن الشاعر. كل مقاومة حيّة تدرك أن لا غنى للدم عن الضمير.
وتاريخ أمتنا، بالذات، أكبر شاهد على أهميّة دور الشاعر في الحرب، بل إن المقاتل نفسه طالما شحذَ سيفه ولسانه معاً، وهو يخوض غمرات الوغى: " وكرَّ مرتجزاً " أو " طعنه راجزاً " أو " هوى صريعاً وهو يرتجز " .
وإذا كان أبو تمّام قد قال إنّ " بيض الصفائح لا سود الصحائف في متونهن جلاء الشكّ والرّيب " فهو قد جعل رأي الشاعر أوّلاً، إذ أكّد –ضمناً - أنّ سود الصحائف هي الدليل المبصر لبيض الصفائح العمياء..أليس في بيته هذا قد عيّن الأداة المطلوبة في الموقف، وحرّض على استخدامها ؟
وما قاله أبو تمّام، موارباً، قاله أبو الطيّب، دون مواربة: (الرأي قبل شجاعة الشجعان.. هو أوّل وهي المحلّ الثاني) .
الشعر مهم، خاصّة بالنسبة لنا نحن العرب، ولولا ذلك لما حفيت أقدام المخابرات المركزية الأميركية في سعيها من أجل تدميره بأيدي المغول الجدد الذين يدّعون النطق بلغتنا، ثمّ يفضحون هذا الادّعاء ، منذ الخطوة الأولى، بشعورهم بالعار من أسمائنا، و بإخراجهم الألفاظ من سياقاتها، وهدمهم المعاني والقواعد ، وسطوهم على المصطلحات وتوجيهها في غير ما وضعت له، وجعلهم فنون الكلام مجرد سقوف معلّقة في الهواء !
ولايكتفون بذلك، بل يحكمون حتى على تلك السقوف بألاّ تتفاعل مع واقعها أو قضاياها، وأن تترك السياسة للسياسيين والوطن للغزاة، وأن تهتم فقط باستعراض ألبستها الداخلية !
وهم في الوقت الذي يطلبون منك أن تترك الحاكم والحكم والمعتقدات جانباً، يسارعون، قبل زوال صدى كلامهم، إلى شتم حاكم الأرض والسماء !
وفي جوّ مكيدة مريعة كهذه، فإنّ مجرّد قول الشعر على أصوله، يصبح فعل مقاومة بحد ذاته، فما بالك إذا اتّصل بالدم اتّصال اللغة بالهويّة ؟


· عبد الله الحارث- السعودية :
الشاعر الثائر أحمد مطر.. تدهشني كثيراً لافتاتك التي تنطلق على الخصوم كالشهب المحرقة.. سؤالي هو: لماذا لا يكتب الشاعر لافتات تعرّي الضعف العربي من خلال المواطن والخلل الذي يعيشه، بعيداً عن الحاكم الذي نال النصيب الأكبر من اللافتات ؟ بمعنى آخر: أتمنى أن نقرأ لافتات جديدة تعالج سلبيات المواطن العربي حضارياً وفكرياً، والأهم انسلاخه من تراثه المجيد الذي كان العربي بدونه لا يحلم أن يغادر أصنامه وأزلامه !
- أنا معك في أن هذه الحكومات لم تنزل من السماء بالمظلات، إنما هي نتيجة وضع شعبي مختل .
وإذا كنت قد ركّزت الجهد في تعرية أنظمة لا تملك أية شرعية، فهذا لا يعني أنني تجاهلت الأساس الذي بنت عليه هذه الأنظمة صروح تسلطها وجورها. إذ طالما نبّهتُ إلى أنّ فرعون لن يقول ( أنا ربّكم الأعلى ) إلاّ إذا رأى حوله عبيداً يطيعونه حين يُضلّهم .
وأصارحك بأن حالنا كشعب يجرّعني المرارة تكراراً، بأشدّ وأقسى مما تجرّعني إيّاها تلك الأنظمة الجائرة.. ذلك لأنني بالنسبة للثانية أواجه عدواً صريحاً واضحاً، لا ثقة لي به على الإطلاق، أمّا بالنسبة للأوّل فإنني أبني جبالاً من الآمال، ولذلك فإنّ الألم يكسرني عندما يتبدّى لي في بعض الأوقات، أنّ هذه الجبال قائمة على الماء .
المشكلة يا أخي عبد الله، هي أننا لسنا شعباً واحداً في مواجهة العالم، بل مجموعة كبيرة من الشعوب، بل قد تجد في البيت الواحد أربعة شعوب متناحرة لمجرد اختلافها في الأفكار !
انظر إلى الوباء المسمّى (أميركا).. إنّه خليط عجيب من الألوان والأجناس والأوطان والأديان والأفكار، لكنّه في قضاياه الكبرى متماسك ومربوط بحزام المواطنة .
انظر إلى هذا الكيان المسخ المسمّى (إسرائيل) ..إنه برج بابل مزدحم بأغرب تشكيلة من موزاييك الثقافات والجنسيات والمذاهب، لكنه - كما ترى - جسد واحد في مواجهة العالم، وفم واحد مفتوح على اتّساعه لابتلاع كلّ ما عداه .
ثم انظر إلينا نحن الذين نملك كل شروط الكتلة، لترى أن امتيازنا الوحيد هو أننا شعب بإمكان أي مواطن فيه أن يكفّر جميع المواطنين، ويحجز الجنة التي عرضها السماوات والأرض..له وحده ، بل بلغ الإعجاز لدينا أنّ الواحد منّا يستطيع أن يُكوّن من نفسه " فرقة ناجية " ، ثمّ لا يلبث نصفه الأيمن أن يعلن انشقاقه على نصفه الأيسر !
ولا ريب أن الأنظمة لا تدّخر جهداً في تبديد أموالنا على اصطناع كلّ ما من شأنه إدامة وتطوير هذا "الحُمق" باعتباره الدرع الواقي والضامن لاستبدادها.. ولِمَ لا تفعل ذلك ؟ إنّها قطعان ذئاب، والذئب مفطور على الافتراس. المشكلة إنّما تكمن في النعجة، تلك التي لا تدعوه إلى نفسها فقط، بل تغريه أيضاً بأنها "مُتـبّلة" !
وعلى هذا فإنني، منذ البداية، كنت أُلقي نظرة على الحاكم ونظرة علينا، ولو اطّلعت على جميع قصائدي لوجدت ما تطلبه متحققاً بالفعل.. وإليك مثلاً هذه اللافتات: طبيعة صامتة، يقظة، رقّاص الساعة، الذنب، سواسية، إضراب، المنتحرون، آمنت بالأقوى، السيدة والكلب، خيبة، أوصاف ناقصة، الناس للناس، قانون الأسماك، وردة على مزبلة، تمرّد، شروط الاستيقاظ، بحث في معنى الأيدي، السفينة، نحن بالخدمة، دود الخل، الواحد في الكل، مصائر، الحائط يحتج، شيطان الأثير، أولويات، الحافز، بيت الدّاء.. وغيرها كثير .

· فؤاد- المغرب :
الأستاذ أحمد مطر، من المعروف أنّ النفس البشرية تتأرجح بين حالات التفاؤل واليأس، والحب والكره، والفرح والحزن، والرضى والسخط، إلى آخر هذه الحالات. فلماذا لا يكتب الشاعر نفسه في هذه الحالات ؟ بمعنى آخر لماذا تحصر نفسك في غرض شعري معين ؟
هذا سؤالي، ويريد أستاذي إرسال سؤال لك، وهذا هو سؤاله :
إلى أي مدى بلغ بك الإحباط بعد حكايتك مع قصيدة ( أعد عيني ) مع جريدة القبس ؟ وهل هناك كلام لم يقله أحمد مطر لنا بخصوص هذا الموضوع عندما كتب قصيدة ( الراحلة ) ؟
- نعم.. " المعروف " عن النفس البشرية هذا التأرجح. لكن هل ترك " المنكر " لها، في أوطاننا، حرية التأرجح ؟ بل هل ترك لها أرجوحة من أيّ نوع ؟ بل هل ترك لها أدنى اعتراف ببشريتها على الأقل ؟
ومع ذلك، وبرغم كون نفوسنا ذاتها هي الأراجيح التي تلهو بها مناقل الجمر، من المهد إلى الدولة، فإنّ شعري لم يخلُ من هذه الحالات التي ذكرتها، وإذا بدت مساحة الحزن والغضب أوسع، فلأنها مبسوطة على مقاس خيمة الكدر والأوجاع..وما أوسع هذه الخيمة يا فؤاد !
ليس اليأس ما يحركني، بل الشعور بالمأساة، وهو ما يجعلني أوزع صوتي على الجهات الأربعين، محذّراً ومستنجداً ومستنهضاً الهمّة للانعتاق .
وأن تشعر بالمأساة فذلك دليل على أنّك واعٍ، وأن تتحرك لمواجهتها فذلك دليل على أنّك حي .. فأي فأل أطيب من هذا؟
أم أنّ عليّ أن أطلّ على حريق روما، مستمطراً قيثارتي ألحان الفرحة، حتى يقال أنني " متفائل " ؟!
لقد فعل " نيرون " هذا من قبل، لكنّ التاريخ لم يمنحه سوى قميص مستشفى المجانين !
وبخصوص سؤال أستاذك الفاضل، أود القول بأن امتناع صحيفة عن نشر قصيدتي لا يشكّل إحباطاً بالنسبة لي، لأنني أستطيع نشرها في أي وقت وفي أي مكان، وبالطريقة التي تعجبني. وهذا ما فعلته .
سمّها خيبةً، إذن. ولو علمت عدد الخيبات في حياتي، فلن تعجب إذا وجدت هذه مستقرة، لضآلتها وانعدام مداها، في قعر الصندوق .
الإحباط القاتل حقاً هو أن أفقد إيماني بالناس تماماً، وذلك أمر لم يحدث، فأنا على يقين من أن هذه الأمّة ستنهض ذات يوم، وأنها لابد أن تفرد كفّها لتحتوي وجه هذا الخزي والهوان بصفعة يطير لها صواب الدنيا .
وإذا كانت القبس قد فتحت لي قوس الخيبة، فإنني سأغتنم الفرصة لأكتب بعده اعترافي بسابق فضلها في حمل لافتاتي .. ثمّ أغلق القوس .
أنا، الآن، أكتب في جريدة ( الراية ).. وكفاني منها أنها قد نحرت الرقيب، على أعتاب لافتتي، إكراماً للحريّة .
شكراً لهـا .

· عبد الله- قطر :
( وعليهم وعلى نفسي قذفت القنبلة ).. كانت هذه المقولة تلخص الحل في رأي أحمد مطر، هل مازال أحمد مطر ينظر إلى الحل بهذه النظرة، رغم فتح قنوات الحوار في العالم ؟
- هذا الحل لم يعد وارداً عندي.. بل قل إنني صرت أراه ( حلاً عذرياً ) !
قنبلة ؟ كلاّ .
الآن بالذات، حيث كشّرت قباحة حكّامنا عن جذور أضراسها، أصبح الحل يحتاج إلى حمولة سبع سماوات من القنابل..ولا أظنها ستكفي لغسل العار .
عن أيّ قنوات للحوار تتحدث يا عزيزي عبد الله ؟
لو سألت التاريخ عن آخر قناة للحوار عندنا، ولو استطاع المسكين أن يغافل أمراضه المزمنة، لأفادك، من خلال سعلة طويلة، بأنها أغلقت بالرصاص، بعد انتهاء الخلافة الراشدة بساعة !
لعلّك تقصد ( القنوات الفضائية )؟ إذن سمّها ( قنوات الخوار ) ، واعلم أنها أحد الأسباب التي تدفعنا دفعاً إلى نفخ قنبلة الحل، حتى تصبح بحجم الكرة الأرضية .
أمّا إذا كنت تقصد الحوار بيننا وبين العالم الغربي، فهو مقطوع تماماً، ليس لأننا لا نعرف كيف نتكلم، ولكن لأن ذلك العالم لا يعرف كيف يسمع. إنّ أذنيه مسدودتان حتى الصماخ بالشمع الصهيوني .
وحتى هؤلاء ( الحواريون ) الذين ينتدبون أنفسهم للتواصل باسمنا مع ( يهوذا )، لا يملكون من الأمر إلاّ أن يتلقوا الصفعة منه، ليعودوا وهم يلهجون، بحصافة وبُعد نظر، بأنهم وجدوا فيها " جانباً إيجابياً " هو أنّ الصفعة لا تخلو من كونها " مصافحة للخدّ " !
هل أجد عندك قنبلة زائدة .. لأضيفها إلى الحل ؟

· أثباج – السعودية :
ربما يكون سؤالي متجاوزاً الخطوط الحمراء، لكنني أرى أنه من المناسبة أن أسأل الشاعر الذي تجاوز كل الخطوط بهذا السؤال وآمل أن يصل سؤالي إلى شاعرنا ولو لم يجب عليه: أحمد مطر..في شعره ثار وتمرد وعاش مأساة الشعوب العربية المغلوبة على أمرها..هاجم الحكومات،هاجم الغرب، أجّج النار في صدر كل عربي.. ثمّ ماذا ؟
القصة لم تنته بعد.. أحمد مطر يتمرغ في نعيم الغرب، يأكل من شهد الحكومات.. أي أنه باختصار يعيش في الجنة ويدعو الناس إلى العيش في النار.. أبعد الناس عما يدور في شعر أحمد مطر هو أحمد مطر نفسه ..والسؤال.. لماذا كل هذا ؟
- ثمّ ماذا ؟!
إذا كان هذا الذي عدّدت صنائعه في مطلع كلامك هو أنا، فذلك يعني أنني قمت بما أراه واجباً عليّ، بقدر ما أستطيع، وعلى أفضل وجه. إذن لم يبق لي، بعد هذا الشوط الطويل، إلاّ أن أعيد السؤال إليك أنت : ثمّ ماذا ؟
أم أنك وأمثالك تحسبونني القائد العام للقوات العربية المسلحة، وتستغربون من طول تردّدي عن تحريك الجحافل الباسلة ؟!
سأفترض فيك حسن النية، وعلى ذلك سيمكنني أن أتساءل عمّا إذا كان ضميرك قد أسلمك إلى راحة النوم، بعد أن اتهمتني، دون بيّنة، في أعزّ ما أملك: عفّة يدي وضميري ؟
إنني لم أقصد (نعيم الغرب) هذا سائحاً، بل إنّ زبانية جهنم القائمين حولك هم الذين اشتركوا جميعاً في ركلي إليه، ولو تُرك لي الخيار لوجدتني معك، الآن، متشبثاً بمائدة الجمر حتى النفس الأخير .


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:27 pm


ولو كنت لأدعو على أحد بالسوء، لدعوت لك بمثل هذا "النعيم" الذي أحياه، فلعل في تذوّقك إيّاه كما أتذوّقه أنا، ما يحملك على التريّث قليلاً قبل إلقاء الكلام على عواهنه .
ثمّ أمن الإنصاف في شيء أن يقال عن مثلي: ( يأكل من شهد الحكومات ) ؟!
إنّ قائل هذا لم يُخطئ في حقّي فقط، بل في حق المعلومات العامة أيضاً، ذلك أنه يفترض أنّ الحكومات تمنح الشهد، مما يعني أنه لا يعرف الفرق بين النحل والعقارب !
للمرء أن يغضب مني، أن يكرهني، أن يرفضني ويرفض شعري، لكن ليس له أن يقول عني هذا، لأنه افتراء مفضوح ومضحك لا يمكن أن يصدّقه أحد، ولا يمكن لأية محكمة في الأرض إلاّ أن تنزل العقاب بقائله .
إني لأتساءل بدهشة: إذا كنت أنا من يوصف بهذا الوصف، فماذا سيبقى لديك لوصف المرتزقة إذن ؟!
على أية حال، إنني أتحدّاك وأتحدّى الحكومات جميعها أن تأتوا بدليل على هذا .. أمّا قبل ذلك فينبغي للعاقل الحصيف أن يعضّ على لسانه بكلّ قوة، إذا أغراه بتوجيه مثل هذا الكلام إليّ .
ثمّ بأي مقياس للأطوال تحدّد بُعدي " عمّا يدور " في شعري ؟
وماذا يُقتَرح عليّ أن ألقى لكي أكون قريباً منه ؟
على قائل هذا أن ينوّرني أولاً : كم عاماً تشرّد ؟ وكم مرّة واجه تهديداً حقيقياً بالقتل ؟ وكم مرضاً عصيّاً أصابه ؟ والأهم من كل هذا.. كم جثّة قتيل مظلوم من أهله احتمل واحتملوا دفعها ثمناً لما يؤمن ويؤمنون به ؟
وحتى إذا لم أذق أيّاً من هذه المرارات، فهل هذا يعطي الحقّ لأحد بإغلاق فمي عن وصف ما أراه وأشعر به من مآسي الآخرين ؟
ومرّة أخرى.. إنني لم أدعُ الناس من (جنتي) ، بل أنفقت عشرين عاماً من عمري هناك في (النار) نفسها، أدعو الناس إلى تحويلها إلى (جنّة) .. فلماذا لم تنهضوا لتعلنوا رفضكم إبعادي ؟ لماذا تركتموني وحيداً، لأنفى إلى هنا بالقوّة ؟ ثم لماذا رحتم، بعد ذلك، تعيبون عليّ وجودي في المنفى ؟
إذا كان لا يريحكم وقوفي على الأرض ولا تعلّقي بالسماء، فأين تريدونني أن أكون، بالضبط، لكي ترتاحوا ؟!
هاهي الجنة فاتحة أبوابها، فافعلوا مثلي لكي ترسلكم تلك الحكومات إليها، وتغدق عليكم من شهدها، أو إذا شئتم، اقطعوا تذاكر وتعالوا. إنّ رضوان لم يغلق الأبواب، ومالك لا يمنع أحداً من التمرّغ في (النعيم) .
وإن كان مجمل الأمر، يا أثباج، هو أنك من غير المؤمنين بما أقول، فإنّ بإمكانك مقاطعة حملتي، وعدم الإصغاء إلى خطاباتي، والامتناع عن انتخابي، وتنتهي المشكلة .
وعندئذ، سيمكنك الرجوع إلى سطور نقمتك التي سمّيتها أسئلة، لإعادة طرح السؤال على نفسك أنت، وبحق هذه المرّة : لماذا كلّ هذا ؟

· قايد- السويد :
لو قمنا بتقسيم المدارس الشعرية على خلفية 11 سبتمبر إلى مدارس إرهابية وأخرى غير إرهابية، فأين سيكون أحمد مطر ؟
- إذا بكى طفل رضيع على صدر أمّه، في هدأة ليل العرب والمسلمين، فلا أستبعد، في زمن المهازل هذا، أن تعدّه أميركا، برصانتها المعهودة، محوراً للشّر، ينبغي استخدام القوّة النوويّة للإطاحة بـ (حفّاظته) !
فهل بعد هذا تسألني أنا من أيّ مدرسة سأكون ؟!
أنا إرهابي، من قبل سبتمبر ومن بعده، وبإمكانك أن تسأل عن هذا حكّامنا الطيبين جداً، والمبادرين إلى التطبيع حتى مع الدّيدان..إلاّ معنا .
كلّ ما تغيّر هو أنني كنت إذا قيل لي (سبتمبر) أصرخ : ملعون أبو " تمبر " …
أمّا الآن فلم أعد أسبّه.. نكايةً بأميركا، وإمعاناً في الإرهاب .

· أسد- السعودية :
هل تعتقد أنّ الأنظمة العربية لها دور في الإبداع الشعري المتدفق سخرية وحزناً؟
- إذا كان لهذه الأنظمة دور في الإبداع فهو دور حمّالة الحطب، ونحن لا نريده بأيّة حال . بل نريد في غيابها أن نلتفت إلى لون الوردة وعطرها، وأن نستبدل قباحتها الخاكيّة بخضرة العشب وزرقة السماء، وأن نتذكر عذوبة عناق الأخ لأخيه، وهناء رقدة الرأس في حضن الأم، وجمال رؤية كفّ الجار وهي تلوّح لنا بالتحية، دون أن يخامرنا شكّ في أنّ كفّه الأخرى مطويّة على وشاية .
الحياة كلّها شعر. وفي غياب هذه الأنظمة ، ستستحيل السطور أسلاكاً تطرّزها أطيار الحروف، أو آفاق بحار تدغدغها أشرعة الكلمات .
وإذا رفض الشعر أن يأتي إلاّ كرمى لعيون هذه الأنظمة، فليذهب معها، يداً بيد، إلى جهنم وبئس المصير .


· محمد الزهراني- السعودية :
يقال إن أحمد مطر ذو اهتمامات قومية عربية، ولا ينظر من زاوية الأمة المسلمة.
إلى أي درجة تصدق هذه المقولة ؟
- هذه المقولة قاصرة جداً، لأنها لا تنظر إلى الاهتمامات كمشاعر متشابكة، بل تُقطّعها بالسكّين إلى وحدات مستقلة مثل قوالب الصابون .
يصحّ القول إنّ اهتماماتي إنسانية شاملة لا تسأل، في مواجهة الظلم، عن اللون أو الجنس أو المعتقد، بل تركّز قبل كلّ شيء على مناصرة المظلوم..ذلك الذي يستجيب الله دعوته حتى لو كان كافراً، وهذه واحدة من بركات الإسلام الخافقة في قلبي.
ومادام الأمر كذلك، فما وجه الخطأ في أن يكون لي، أنا المسلم، اهتمام بالعرب، وهم أهلي الأقربون ؟
أنا عربي الأب والأم والأجداد، فهل يجب أن أتخلّى عن انتمائي لكي أكون جديراً بالإسلام ؟
الإسلام قلبي، والعروبة ملامحي وصوتي، والإنسانية خيط ارتباطي بأشباهي في الخلق . فأي ضير في أن يكون هذا كلّه موضع اهتمامي ؟
إنني، في حياتي، لم أسمع أنّ أحداً نزع جلده وقطع لسانه ومحا أشباهه، لكي يقدّم الدليل القاطع على حبّه لقلبه !

· عبد العزيز- السعودية :
" الشعر ديوان العرب " برأيك ماذا بقي من هذا الديوان، خصوصاً في ظل الأوضاع الراهنة ؟
كتبتم قصيدة في رثاء ناجي العلي من الشعر العمودي..عدّها النقاد من عيون المراثي العربية، لماذا هذا الجفاء بينكم وبين الشعر العمودي، رغم إبداعكم فيه ؟
هناك كرسي شاغر لتنصيب أشعر شعراء العرب الذين مازالوا على قيد الحياة، مَن ترشّح له ؟
- ديوان العرب باقٍ كلّه، وسيستمر بقاؤه، وسيزداد.. إنه جارٍ في بحوره بلا انقطاع، مهما بدا لك من تلال الطلاسم وجبال الفراغ .
انظر إلى ما يسعى الناس إليه بشغف وشوق، لا إلى ما يسعى إلى الناس برغم أنوفهم .
وفي ظل الأوضاع الراهنة بالذات، تجد القارئ العربي أكثر إصراراً على التمسك بديوانه كملجأ آمن وحصين. وهو في لجوئه إليه لا يجد أدنى صعوبة في القفز نحوه عالياً، فوق صفوف متراصّة من قطعان " المافيا اللغوية " التي تكتظ بها حظائر النشر الاحتكارية ، خاصّة بعد أن أصبح أغبى الأغبياء يدرك أنّ المؤامرة لم تعد نظرية، بل هي تطبيق عملي قائم على قدم وساق .
لا تنظر إلى " وسائل الإعلام " . إنها بمعظمها مصانع لإنتاج الإغماء..تخطط لها الدوائر الغربية التي تسعى إلى تدمير الهوية من خلال تدمير اللغة والموضوع والمصطلح ، وتموّلها الدوائر الحاكمة التي لها مصلحة في قطع الطريق على الكلمات الصادقة المارقة، بحواجز من الفراغ البدين، وتقوم على إدارتها شبكات المرتزقة من " حَمَلة الأقدام " الناطقين بلغة الزاد .
كل هذا قبض ريح. إنه لغو يحاول جاهداً أن يقرأ قفا الناس، فيما وجوه الناس منصرفة عنه إلى قراءة ما ينفعها، بالوسائل السريّة، والعلنية أيضاً، بعد انتشار الإنترنت .
ومهما تفاقم مسيل الوحل من حنفية المخابرات المركزية، فإن لديوان العرب بحوره التي لا يكدرها الوحل، ولا توقف جريانها الأصابع، في حين أن الوحل سينقطع حالما تغلق الحنفية، وهي ستغلق حتماً، كما أغلقت من قبل.. إذ لا يصحّ إلاّ الصحيح .
أمّا العلاقة بيني وبين القصيدة العمودية فلا أعتقد أنها مشوبة بالجفاء، ذلك لأن قصيدة التفعيلة التي أكتبها هي ابنتها الشرعية التي لا تعدم الوزن ولا القافية، ومادمت ملتزماً بأصول " العائلة " فأنا حر في أن أسلك الكلام في ثوب أيّ منهما، حيثما أجد الثوب مناسباً لمقتضى الحال .
وبالنسبة للكرسي الشاغر، لا أخفي عنك أن هذا الأمر قد بدأ يشغل بالي !
ما حكاية هذه الكراسي التي صارت تنبع هنا وهناك مثل " الفقع " ؟!


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:27 pm


أخوك حيدر السليمان من الكويت، سبق أن أخبرني بعثوره على مثل هذا الكرسي، وقد نصحته باعتلائه وتسجيله باسمه، وليس بوسعي إلاّ أن أقدّم لك النصيحة نفسها. لا تقل لي إنك لست شاعراً. فما دمت تستطيع أن تعطس أو تسعل أو حتى أن تصمت (وما أكثر الصمت)، فأنت شاعر بشهادتي. وإذا كانت شهادتي مجروحة فإنني أحيلك إلى فتوى تيمورلنك التي تقول " إنّ الشاعر لا يكتب قصيدة .. بل يخلق فضاء " . هيّـا.. اخلق لك فضاء . هل هذا صعب ؟
وعلى كل حال، إذا أجهدك أن تؤشر في الهواء، أو أن تنفخ بالونة، فبإمكانك إرسال الكرسي إلى حيدر، ليحجزه لولي عهده.. هذا إن كان قد سمع نصيحتي، وإلاَ فبوسعه ربط الكرسيين معاً وحملهما هدية إلى (ديوانية شعراء النبط)، وبذلك سيحل مشاكلنا جميعاً !


· نزار رستناوي- سوريا- حماة :
متى يمكن أن نقرأ روح الأمل وبشرى النصر في قصيدة سطرها أحمد مطر ؟
- تقرأ روح الأمل وبشرى النصر في قصيدتي عندما تلوح لي إرهاصاتهما الحقيقية. وحيث أنني لم أرَ ذلك إلاّ في حالات نادرة، فقد راهنت على تلك الحالات منذ البدء، ولا أزال .
إنك لا بد أن ترى لي وردة زكيّة مندلعة من ثرى انتفاضة الفلسطيني، ووردة جميلة نامية في ثرى تحرّر الجنوب اللبناني، ونثار ورد في كل ثرى من بلادنا تورق فيه هبّة شعبية غير مبالية بقسوة العملاء ولا بكيد أسيادهم.
بل إنني كثيراً ما أستفز موج الظلمات المتلاطم، فأرسم فوق وجهه، بعناد، وردة لهب، أذكّره بأنها هي المصير، مهما أسرف بالطغيان، ومهما انتفش بالزبَد .
ولست أفعل ذلك اصطناعاً أو خداعاً للنفس، ولكن لأنني مؤمن حقّاً بأن لا بد للأرض، في النهاية، أن تبلع ماءها، ولا بد للسماء أن تقلع، ولا بد للماء أن يغيض، وعندئذ لا بد لسفينة الحياة أن تستوي على الجوديّ .


· جمال الغزاوي- فلسطيني مغترب :
هناك موقع يحمل عنوان (لافتات مطرية) في أميركا
ويوجد أسفل الموقع عنوان للمراسلة باسم أحمد مطر فهل هو عنوان إلكتروني للشاعر؟ وللعلم فقط فإنني أعرف كثيراً من الإخوة الذين راسلوا صاحب العنوان باعتباره الشاعر أحمد مطر .
- ليس لي أي موقع خاص بي على الإنترنت. وعلى ذلك فليست لي أيّة علاقة بالموقع المذكور .
وأيّاً كان صاحب الموقع، وأيّاً كانت نيّاته، فإن وضعه بريداً إلكترونياً باسمي هو انتحال لشخصيتي وعبث بقرائي. وذلك كافٍ لاعتباره شخصاً مجرّداً من الأمانة .


· سلطان- السعودية :
من أين يبدأ الحل ؟ ألم ينته زمن الكلام ؟
- يبدأ الحل منك ومني، حين ندرب أنفسنا على سماع الآخر، ونتعلم أن نختلف مع كلمته بالكلمة، الأمر الذي سيقتضينا أن نمحو ملفّات الصفع من ذاكرة أيدينا، وأن نحمّل رؤوسنا ما لا حصر له من الكلمات. ومن شأن هذا أن يطلق سراح أعيننا الملتصقة بالصمغ في شاشة التلفزيون، ويُذكّرها بأنّ "الكتاب" قد أصبح في وحشة من فراقها، وأنها قد آن لها أن تعود إليه .
عليك وعليّ أن نتعلم هذا وأن نعلّمه لأولادنا، وأن نضرب لهم بأنفسنا مثلاً في التراحم والتلاحم، وأن نتشارك معهم في إضاءة حجرات وعينا، لكي نعرف جيداً أهمية مقامنا عند رب العالمين، وندرك تماماً ضخامة حجم الحرية التي بثّها في خلايانا. وعندئذ.. سنغادر أبواب بيوتنا ونحن نحمل تحت ثيابنا قدسية الإنسان، لا مجرد ظلال الأرقام السابحة في ضباب لوائح التعداد ، وسيغدو مستحيلاً على من سجد الملائكة لهم، أن يسجدوا للبهائم مهما أثقلت قرونها التيجان المرصّعة بالأحجار اللئيمة.
كلاّ .. لم ينته زمن الكلام. إنه مازال في بدايته المتكاسلة، وعليه، الآن بالذات، أن يبدأ التكفير عن تقصيره، فينتظم فوق السكّة طائراً كالقطار الكهربائي .
لقد تخلّفنا طويلاً عن رش رذاذ الكلام النقي على دخان هذه الحرائق التي يشعلها الطغاة بأموالنا المسروقة، حتى أوشكنا على التنفس بالاختناق والإبصار بالعمى !
الكلام النظيف هو وحده الذي يهزم الكلام القذر، وإذا فاته أن يفعل ذلك عاجلاً، فحسبه أن يَحدّ من ضراوة البغاء الصاعد من الأرض بأجنحة الورق، والبغاء النازل من الفضاء بالصناديق المُشعّة .
كلامنا هو ما يخشاه الطغاة، لأنه عدتنا ودليلنا في البحث عن الإمام العادل، ولهذا فإننا لن نسعدهم بتركه، ولن نخون أنفسنا بإنهائه، لأننا، في غيابه، سنقرأ طريقنا بالمقلوب، وبدلاً من أن نعثر في نهايته على إمام عادل، سيكون غاية ما نحظى به هو (عادل إمام) !

· lara bad- u.s.a
لماذا يبدو في بعض قصائدك إيمان قوي وفي بعضها الآخر تهكّم على الشرع ؟
- كلاّ، هذا لا يبدو أبداً. لكنه قد يبدو لك إذا وضعت الرجال في موضع الشرع نفسه، وأنا – لإيماني القوي – لا أضعهم هذا الموضع .
إنني بدافع غيرتي على الشرع المبتلى، أتهكّم على من يمتطون الآخرة للوصول إلى الدنيا، أولئك الذين يفتحون ألف عين على قصر الجلابيب، لكنهم لا يلقون حتى نظرة خاطفة على طول " الأوزار"!
أتهكّم على من يشوّهون جمال دين العدل والرحمة، إذ يقطعون يد سارق الدرهم، ثمّ لا يجدون حرجاً من أن يقبضوا رواتبهم من يد سارق البلاد والعباد !
أتهكّم على من يطالبونني بالسمع والطاعة لأيّ أفّاق لم أبايعه على حكمي، ولأيّ لص لم أبايعه على سلبي، ولأيّ مجرم لم أبايعه على قتلي، ثمّ يحاولون تجميل القباحة بقبح أكبر، حين يباركون لي بعظيم المكسب لأنه لم يمنعني من الصلاة !
وأيّ صلاة بعد هذا ؟!
أيتفق عقلاً أو شرعاً أن أدين للمنكر بالسمع والطاعة، ثم أقوم لأقرأ في صلاتي :
" إنّ الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر " ؟!
لكلّ فرعون هامانه وقارونه، وفي زماننا هذا، استأثر فرعون بخزائن قارون، وأوقف (الهامانات) بوّابين على أعتاب ظلمه وجوره وفساده، ليعتصروا "الشرع" سوائل قابلة لأخذ أيّ شكل من أشكال أوانيه المستطرقة !
هؤلاء، يا لارا، ليسوا الشرع. هؤلاء هم أعداء الشرع. وأنا ، في الواقع، لا أكتفي بالتهكم عليهم، بل أجلد وجوههم بسوط الإدانة، بأقسى مما أجلد الطغاة أنفسهم ، ذلك لأن الطغاة إنّما يرتكبون جرائمهم عاريةً، أمّا هؤلاء فإنهم يأتون بما يُعجز إبليس من فنون التفصيل والخياطة، من أجل إلباس تلك الجرائم ثوب الدين !



موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:28 pm


· Algafeky Ali- canada
البعض يقول إنك لا تؤمن بما تقول، وإنما تقول ما يريده الناس لكسب الشهرة والمال معاً، أي بمعنى آخر أنت لست صاحب قضية بالدرجة الأولى .
- بل أنا، بكل المعاني، صاحب قضية بالدرجة الأولى والأخيرة، وإيماني بما أقوله مستقر في كلّ خلية مني، وما أقوله إنّما هو ما أريده أنا قبل كلّ شيء .
لكن لأنني واحد من هؤلاء الناس الذين ذكرهم البعض "المبهم"، ولأنني أعيش مآسيهم نفسها، فإن ما أقوله لا بد أن يكون، بالضرورة، معبراً عن معظمهم .
دع ذلك "البعض" ينتظر قليلاً، والتفت إليّ..إنني أطالعك باسمي الصريح ووجهي المعلن، فاسمع منّي .
أتعتقد أنّ شيئاً في الدنيا أغلى عندي وأحبّ إليّ من أن ألوذ بظلّ أبي، أو أن أستروح عطر أمّي، أو أن أتقاسم مع إخوتي ضحكة صافية في لحظة أمان ؟
ما الذي حملني على ترك كنوز كهذه، يحسدني قارون عليها، لأتجاذب أطراف الغربة والخوف والمرض والتهديد، وأفرغ حصّالة عمري، على جمر النكبات، من ثمانية وعشرين عاماً هي الأزهى والأجمل في حياة أيّ إنسان ؟
الشهرة ؟!
أما كان بوسعي أن أطلبها بالسلامة وقلّة الجهد ؟
هل تعوزني الكفاءة، مثلاً، لنزع خرقة أمسح بها على ظهور هذه الحكومات القذرة؟
وهل أحتاج إلى جهد لكي أؤلّف (كمننا) على شرف هذا الزمان الكمنني ؟
إذا كانت الشهرة مطلبي حقاً، فأيّ أحمق أنا إذ أسعى إلى أضيق آفاقها على حدّ الشفرة، فيما يتربع عليها من دوني – بخبطة طبلة – زميلنا المناضل " شعبان عبد الرحيم" الذي يكره المقاول .. ويحب المَعاوِل ؟!
إذا كنتُ معروفاً إلى حد ما، فليس لأنني أسعى لأن أكون معروفاً، ولكن لأنني أصرّ، بوسيلتي الخاصّة البسيطة، على إيصال الكلمة الحرة الصادقة إلى أبعد رأس مغمور بضلالات الحكام ومرتزقتهم.. وعندئذ لابد لمن تصل إليه الكلمة أن يعرف من المسؤول عنها .
وأجمل ما في هذه المعرفة أنها قائمة على التشارك الفعلي في الهموم والتطلعات، لا على الصيت الفارغ .. وإلاّ فكم من مشهور ترى اسمه مقرراً في المطبوعات، وصورته مفرودة على الشاشات، دون أن يملك القارئ من كلامه حرفاً واحداً ؟
أهكذا أنا ؟
لعلك تقول إنّ هناك قطيعة بين وسائل الإعلام وبيني؟ هذا صحيح ، وهو يعني أن ما أقوله يغلق باب الشهرة بدلاً من أن يفتحها، وهذا بحد ذاته كافٍ للرد على ذلك " البعض " .
لكنّ هناك جانباً آخر لهذه المسألة، أعتقد أن الكثيرين يجهلونه، ولذلك ينبغي لي هنا أن أجهر به ، لكي يعلم من لا يعلم.
إنّ قرار القطيعة بيني وبين وسائل الإعلام ليس بيد تلك الوسائل .. بل بيدي أنا .
فإذا كانت تقاطعني بالمواسم، فأنا أقاطعها بالدهر. إنها تسعى إليّ أحياناً، لكنّني لا أسعى إليها أبداً. وحتى إذا سارعت هي إلى فتح صفحة جديدة معي، فإنني سرعان ما أختم كتابها كلّه بالشمع الأحمر .
تأتيني، باستمرار، دعوات كثيرة وملحّة، من صحف ومجلات وفضائيات ومهرجانات ومنتديات ومؤسسات رسمية وشبه رسمية، لكنني أبادر، دائماً، إلى الاعتذار عن عدم التلبية .. وأظن أنّ بوسع العشرات ممن كتبوا إليّ أو اتّصلوا بي أن يشهدوا بذلك .
إنني ، خلال أعوام طويلة، لم ألبِّ سوى دعوتين اثنتين للحوار، أولاهما مع مجلّة معارضة بشدّة لأنظمة القمع، والثانية مع مجلّة كان يصدرها شبّان شرفاء كتجربة لصحافة مختلفة، ولم تكن لهم أيّة علاقة بسلطة تدفعهم أو تدفع لهم. وأكبر دليل على براءة هاتين المجلتين، أنهما توقفتا عن الصدور، لضيق ذات اليد، ولضيق ذات الطغيان !
مختصر القول: إنّ الشهرة –على ضيقها- هي التي تسعى إليّ، ولو أنها توقّفت عن مسعاها ، فسأكون لها شاكراً وممتناً. أمّا المال المحدود الذي أكسبه بعملي فإنني أبذل أضعافه جهداً، ثمّ لا ألبث أن أدفع ثلثه ضرائب للحكومة .
بلّغ أثباج أنني أنا من يدفع للحكومة !


· أحمد الغامدي – السعودية :
بدايةً أحمد الله الذي رفع عن هذا الموقع حجب شياطين السلاطين، ثمّ أبارك لكم هذه الخطوة في استضافة شاعر العرب الأول .
أستاذي الكبير أحمد مطر.. أهديك تحية رائقة لائقة فائقة، فالسلام عليك ورحمة الله .
كثيراً ما أسائل نفسي عنك.. لماذا يحيا هذا الشاعر حياة المشردين ؟ ما ضرّ لو عاش كغيره من شعراء العرب ؟ ما هذه البدعة التي ابتدعها في عالم الشعراء ؟ إلامَ يحشد طاقاته وقدراته ؟ إذ لا أظن أنك ساعٍ لشهرة، فلو كانت مقصدك لأتتك بأقل مما تبذل، فأنت لست شاعراً فحسب، بل أنت مؤسسة إعلامية .. بل دولة !
أنت الأعشى الذي خافت قريش إسلامه.. غير أنه لم يلهك ما ألهاه .
ولقد كنت – أنا- فيما مضى ادعيت لك منزلة قد ادعت الخنساء لنفسها لدى النابغة أقلّ منها .. زعمت –أنا- أنك أشعر العرب والعجم رجالهم ونساءهم، جنّهم وإنسهم، وأولهم وآخرهم !
أستاذي أحمد .. همس لي جدي ذات يوم بحكمة أراها كلّما أقدمت على عمل .. قال لي: (يا بني..إذا سرقت فاسرق جملاً) .. رحم الله جدي، إذ كان يعلمني كيف أكون عالي الهمة حتى لو تدنيت لمستوى اللصوص !
أقول لشاعرنا.. إن حكمة جدي الآن تلوح لي لأسألك: ما غايتك ؟
أرجو أن تكون عظيمة مستحقة لكل ما ضحيت به.. غاية تجعلك محموداً عند ربك كما أنت عند خلقه .
- أشكرك من كل قلبي، يا ولدي، على المحبة التي غمرتني بها، و إذ أعترف بأنني أفقر بكثير من غنى هذه الأوصاف التي أغدقتها عليّ، فإنّ عندي من الصدق والثقة أيضاً ما يجعلني قادراً على طمأنتك بأن ظنك بي لن يخيب بإذن الله، لأنّ غايتي عظيمة بالفعل، وهي دعوة الناس إلى الخروج من عبودية العبيد، إلى نور الحريّة في ظلّ رب العباد .
أمّا حكمة جدك رحمه الله، فقد ألفيتُها تدور في بيئتي من قبل، ويسعدني أنك أحسنت فهمها على الوجه المطلوب، وليت حاكماً واحداً من حكامنا قد فهمها مثلك، إذن لأزاح عن صدورنا واحدة من هذه الجلاميد المتراكبة.. لكن المشكلة أن كلاً منهم قد فهمها حرفياً، فسرق الجمل بما حمل، ولم يكتفِ بذلك بل سرق الأرض بمن عليها !
هناك حكمة أخرى، طالما سمعتها، منذ وعيت، تتردد على شفتَي والدتي، حتى أصبحت لكثرة ترددها جزءاً من ذهني، وهي: (أمّي..لا تعيش بذل وأرض الله واسعة) . ولقد احتجت لأن أكبر وأتعلم القراءة، لكي أدرك أنّ أمي، ببساطتها، كانت تلخّص لي قوله تعالى في سورة النساء: ( إنّ الذين توفّاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنّم وساءت مصيرا)
والآن.. أرى ذلك الطفل الذي كنتُه، يموّه دمعته بالابتسامة، ويطلّ من وراء كهولتي، ملوّحاً بقلبه، على رغم اتّساع المسافة والزمن: ( شكراً يا أمّي) .


· عبير حجازي – فلسطينية مقيمة في الإمارات :
عزيزي المبدع أحمد مطر..
توقفت مطوّلاً لأبحث عن سؤال يختزن كل علامات الاستفهام التي تجول بخاطري، غير أنني لم أجد سوى علامة استفهام مهولة يدور في حلقتها سؤال واحد: أهو الألم أم الأمل ما يزرع بذرة الإبداع وييسر ولادة القصيدة لدى أحمد مطر ؟
- صدّقيني، أيتها العزيزة، إذا قلت لك إنني لست أقلّ حيرةً منك، أمام علامة الاستفهام المهولة تلك.
لا ريب أنّ الألم هو سائق انفعالاتي الفظّ، وأنّ الأمل هو وسيلتي الدائمة لترويضه. لكن.. هل أكون بهذا قد لخّصت لك عملية الإبداع ؟
كلاّ، فليس الألم والأمل سوى عاملين بسيطين ظاهرين على سطح حشد كبير من العوامل الفعّالة الخفية التي لا يمكن لأيّ شاعر أن يتبيّن أسرارها بدقّة .
إنّ للتجارب والأحداث والقراءات خمائر عديدة تعيش في النفس قبل وأثناء وبعد الكتابة، غير أنّ الإلمام بكيفية وحدود تفاعلها، أو طريقة تدفّق خلاصاتها، يبقى، على الدوام، أمراً مستحيلاً. ولعلّ ما يؤكد هذه الاستحالة أنّ العملية الإبداعية لا تتم بصورة واحدة، فهناك قصائد تندلع ثمّ تتّقد وتمتد وتصنع نارها في أقلّ من ساعة، بينما ثمّة قصائد أخرى تمشي متّئدة، وقد لا تبلغ درجة الاتقاد إلاّ خلال أشهر، أو حتى سنوات .
المهم أن يكون المرء حائزاً على القدر المناسب من الطاقة، والقدرة الجيدة على استخدام الأدوات، لكي يستطيع، إذا اندلعت شرارة التفاعلات في داخله، أن يحاصرها في الحدود التي تكفل إنضاج الرغيف ومنح الدفء ونشر النور معاً.
ومن دون هذه الطاقة وتلك الأدوات، فإنّ الشرارة قد تنطفئ قبل الأوان،أو قد تغادر مثابة الجمال والفائدة، إلى مهاوي الإحراق والتدمير .
وأنا بما لدي من طاقة وخبرة في استخدام الأدوات، أحاول، مخلصاً، أن أستمد من ذلك التفاعل الخفي جرعة النار اللازمة، وأن أحول، جاهداً، دون انكسار السدّ وتدفّق طوفان الحريق .


· أحمد سعيد- الأردن- عمّان :
غالبية قصائد الشاعر أحمد مطر تصوّر لنا كبت الحريّات في الأوطان العربية، وبالذات حرية التعبير. كيف يرى أحمد مطر تجربة الإنترنت التي أتاحت للجميع حرية التعبير ؟ وهل استطاعت حرية الكلام أن تغيّر شيئاً ؟
- لاشكّ أنّ تجربة الإنترنت قد فتحت أفقاً رائعاً لتداول المعلومات والأفكار، لكنها - وأرجو أن أكون مخطئاً –لم تفلح ، بعد، في إزالة آثار الكبت، ولا في إتاحة حرية التعبير المبتغاة. ذلك لأنّ طرفي العلاقة (المواطن والسلطة) وهما يواجهان شبكة الإنترنت، مازالا مشدودين بقوّة إلى شبكة خوفهما الأزلية ..فإذا رمى ذلك منشوراته من وراء حائط الأسماء والعناوين المستعارة، كبست هذه زراً فارتفع السقف وانطبق على الحائط .
لقد أبلغني أخي العزيز المشرف العام على هذا الموقع، بأن موقعه كان محجوباً عن بعض الدول الخليجية لمدة ستة أشهر..فيما علمت أن ابن شاعر مصري راحل، دخل السجن لنشره إحدى قصائد والده على الإنترنت .
وهذا يعني أننا، برغم تقدّم وسائل الاتّصال، مازلنا نتحرك في زمن المخبر " عبد العاطي "، وأننا ما زلنا نطبع منشوراتنا السريّة بآلة (الرونيو) البدائية، وكلّ ما جدّ هو أننا صرنا ندثّر عظامها الواهية بسترة (الكومبيوتر) !
ليس ما نتوخاه من حرية التعبير، يا عزيزي أحمد، هو أن ننفض خير وشرّ ما في أنفسنا من غضب مشروع أو عُقَد مستحكمة، لمجرد التنفيس، من وراء الحيطان.
ذلك شبيه برمي بذرة في الهواء، لا هي ضامنة لمسؤولية فلاّح ولا هي طامعة بخصوبة تربة.
إنّ ما نتوخاه من حرية التعبير ليس " التنفيس " السرّي، بل " التنفس " العلني .
وعلى هذا فلا تسأل، بهذه السرعة، عمّا إذا كان الكلام قد غيّر شيئاً. إنها مجرد خطوة.. وهي خطوة واسعة وباعثة للأمل، وعلينا أن نغتنمها بكلّ طاقتنا، للتدرب على القفز إلى ما بعدها، حتى نستكمل المسافة نحو "حرية التعبير" الحقّة، تلك التي نقف فيها على أقدامنا، ونسفر عن وجوهنا، ونعلن عن أسمائنا، لنقول ببساطة ودون خوف، لكل من ينتحل هيئة الخليفة: ( لقد رأينا فيك اعوجاجاً، فاستقم، وإلاً قومناك بالسيف ) .
عندئذ لن تكون هذه الحرية قد غيّرت شيئاً، بل ستكون قد غيّرت كلّ شيء .
شكراً للإنترنت الذي منحنا هذه الخطوة، وعلينا لكي نرد له هذا الجميل، أن نسارع بجعل خطوته قفزات عالية .
أقول قولي هذا، وعيني على الحائط، وأذني على صوت الزّر الذي سيلصق السقف بالحائط !
لا يهمّ .. سيصل الكلام. إن لم يكن اليوم، فغداً .



موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:28 pm


· أبو سفيان- السعودية :
المفردة في شعر أحمد مطر تتراوح بين " العلو والسمو " وبين اللفظة " السوقية الدارجة " هل استخدام المفردات أيّاً كانت لا يضر بعبقرية الشعر ؟
دعا بعض النقاد إلى دراسة الظاهرة القرآنية في شعر أحمد مطر.. ما هي الحدود التي يوظف فيها أحمد مطر النصوص القرآنية في شعره ؟ أم أن الحرية مفتوحة في ذلك ؟ وكيف ينظر إلى قدسية النص القرآني ؟
- أصدقك القول بأنني، عندما أكتب، لا أتذكّر عبقرية الشعر، وإنما ينحصر همّي في تركيب العبارة السهلة المستوفية للفكرة التي أريد إيصالها بكل صدق إلى القارئ .
وأنا أؤمن، في هذا السبيل، بأن المفردة بذاتها لا تملك أن تكون رفيعة أو وضيعة، بل هي تكتسب صفتها من خلال اتحادها بمجموع مفردات العبارة .
خذ مثلاً هذه العبارة الموجهة من شاعر إلى حاكم: ( ما شئت لا ما شاءت الأقدار.. فاحكم فأنت الواحد القهّار ) ، ألا ترى أنّ ألفاظها الرفيعة المتفرقة، قد بلغت غاية القبح والانحطاط إذ تجمّعت ؟!
وخذ، بالمقابل، هذه العبارة الموجهة من شاعر آخر إلى حاكم آخر: ( وتعجبني رجلاك في النعل، إنني.. رأيتك ذا نعلٍ إذا كنتَ حافيا )، ألست ترى أنّ ألفاظها الوضيعة المتفرّقة، قد بلغت مكاناً عالياً إذ تجمّعت ؟
فإذا كانت العبقرية تتعافى على الأولى، وتمرض من الثانية، فادع معي الله ألاّ يعافيها أبداً .
أمّا قدسية النص القرآني فهي عندي محفوظة بالتنصيص، وفي ما عدا ذلك فأنا شاعر أستلهم روح النص، أو أتأثّر بصدى اللفظ، أو أستهدي بعناصر القصّ، وأوظفها فنيّاً لإظهار المفارقة، أو تحقيق الصدمة، أو إبداء الاحتجاج .
وأحسب أنني، في كل ذلك، لم أصدر إلاّ عن نفس مؤمنة، تتصدّى للإشارة إلى البون الشاسع بين ما أراده الله وبين ما تصنعه الأوثان البشريّة .


· طارق- السعودية :
ما بين الشيوعية والتشيّع مسافات ضاربة في البعد، إلى أي مدى وفّق أحمد مطر بينهما ؟ أم أنّ حب " لينين " كان بديلاً عن آل البيت الكرام !!
- يمكن أن أعتبر نفسي محظوظاً بوجودك، يا عزيزي طارق، فها أنت تكشف لي معلومة جديدة جداً عن أحمد مطر !
ما شاء الله، تبدو مستوعباً لشعره تماماً، ومطّلعاً على سيرة حياته بدقة، وعلى بينة من كل ما ورد في صحيفة أعماله، وعلى الإجمال يبدو أنك تعرفه أكثر مني، بدليل أنني عشت معه أعواماً طويلة، دون أن يصرّح لي بشيء عن بنائه الجسور للتوفيق بين المسافات المتخاصمة، ولا عن انشغاله بتلك الغراميات البديلة !
ومكافأة لك على هذه المعلومة، سأساعدك في حل مشكلتك : مزّق كلّ قصائده التي قالها في حب لينين، وارمها في الزبالة، ثمّ احتفظ، إن شئت، بالقصائد الباقية.
أمّا مشكلتي أنا، فلا أطلب المساعدة في حلّها إلاّ من ربّ العالمين .ومشكلتي هي أنّك تنخزني قائلاً ( أخ فلاديمير.. عندي سؤال)، ثمّ لا تترك لي فرصة القول ( أنت غلطان.. أنا أخوك أحمد ) بل تعاجلني بسؤالك كالطلقة :
( لماذا سموكَ فلاديمير؟ ) !
لقد خنقتني ابتسامة مُرّة، وأنا أقرأ سؤالك، وتساءلت في نفسي بدهشة: إذا كنت أنا، بكلامي البسيط جداً والواضح جداً، لم أستطع أن أوصل معناي إلى العزيز طارق، فعلى أيّ جبل شاهق من الصفاقة والوقاحة يستند أصحاب الطلاسم، حين يدّعون أنّهم واصلون إلى الناس ؟!

· وصايف- عربستان :
حصل بينك وبين الشاعر غازي القصيبي مناوشات أدبية حول بعض الفعاليات السعودية في الخارج. هل من الممكن أن نعرف ولو بعض تفاصيل ما حصل ؟
- قبل عدّة أعوام تلقّيت رسالة من قارئ جزائري، أطال التأكيد فيها على أنه وجد في شعري ما يبحث عنه من معانٍ عميقة وهادفة ، ثم واصل قائلاً: أتوجه إلى حضرتك ببعض الطلبات وأتمنى ألاّ تبخل عليّ بها، وهي أولاً: الشريط الذي يتضمن أشعار سعادتك الفاضلة والذي تقول فيه " قتل كلب في مغتفر جريمة لا تغتفر ". ثانياً: عنوان الممثل محمود عبد العزيز !
لقد أوقعني في حيرة. إذ كان ممكناً أن أعثر له على عنوان محمود عبد العزيز، لكن كيف يمكنني أن أحصل على شريط سعادتي الذي أقول فيه " قتل كلب في مغتفر "، وأنا نفسي لم أسمع به ؟!
أنا، الآن، في مأزق مماثل. صحيح أنني كتبت شعراً عن بعض فعاليات وأفاعيل الدولة السعودية، لكن لم يحدث قط أن دخلت في مناوشات من أي نوع مع الشاعر غازي القصيبي، ولم أسمع بمثل هذا الأمر إلاّ منك الآن !
إنني في غاية الأسف، يا وصايف، لعدم استطاعتي أن أشبع فضولك من هذه الناحية .
هل ينفع عنوان محمود عبد العزيز ؟

· النورس :
كنت تمثل لنا رأس الحربة في وجه التسلط أياً كانت مصادره، ثم أتى بن لادن فصار رأس الحربة ضد التسلط الأميركي.. غير أننا لم نرَ من قصائدك الكثير من المساندة له – بغض النظر عما لو خالفته في بعض الأمور – لم نر الكثير، فهل ياترى أثّرت 11 سبتمبر على صوتنا الحر والمتحدث الرسمي باسمنا أحمد مطر؟
- إنّ موقفي المناهض لأميركا هو موقف مبدئي، لا يحتاج إلى حدث صاعق لكي يُستفز، ولا ينتظر هدنة لكي يستريح .
لقد كنت، على الدوام، لا أنظر إلى أميركا إلاّ نظرتي إلى الشيطان- والعكس صحيح- ولا أخاطبها إلاّ بحجارة الرجم، حتى أيّام ارتدت العمامة، وأذّنت فينا للجهاد، إذا كنتم تذكرون !
وعلى العكس مما ترى، فإنّ شعري في هذا الاتجاه، أصبح أكثر كثافةً وعنفاً بعد 11 سبتمبر بالذات، حين نزعت أميركا حتى براقعها الشفّافة، فأبدت للدنيا وقاحة من شأنها أن تستفزّ الحجر الأصم .
اطمئنوا .. ليس لمثلي أن يتغير .
أبعد أن فاض إناء العمر ؟!


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:28 pm


· أنفال سعيد-السعودية :
إلى شاعر المنفى
(ميلاد الموت) كانت القصيدة التي ابتكرت فيها بحراً من بحور الشعر. حدثنا عنها قليلاً، وأتحفنا بأبياتها .
- كتبت قصيدة " ميلاد الموت " في اليوم الأخير من سنة 1980، على وزن زاوجت فيه بين " مجزوء الخفيف " و " المجتث " وهو معكوس الأول .
وعندما شرعت في الكتابة لم أكن قاصداً إلى ابتكار هذه النغمة، بل كنت أكتب بتوافق موسيقي عفوي، لم أشعر في أثنائه بأي خروج على البحور المألوفة، فلمّا اكتشفت ذلك بعد كتابة البيت الخامس عشر، لم أتوقف، بل مضيت حتى نهاية القصيدة، ممعناً في استمطار هذه النغمة للتعبير عن حالتي النفسية في ليلة رأس السنة الجديدة، حيث عنائي من مرارة الوحدة .
وبعد إتمامها تأملتها، فوجدت في اجتماع "مجزوء الخفيف" و"المجتث" إمكانية لاحتواء الشعر بتلقائية، مما يضيف قالباً جديداً لتفاعيل الأبيات مبنياً على التخالف بين الصدر والعجز، على عكس التوافق في البحور المعروفة، فهو:
( فاعلاتن مستفعلن .. مستفعلن فاعلاتن ) .
وقد أشرت عند نشرها في الأسبوع الأول من سنة 1981، إلى أنه نظراً لتركيبة التفاعيل في هذا البحر، لا يمكن للشاعر أن يقفّي الصدر والعجز معاً، وذلك لاختلاف تفعيلة "الضرب" عن تفعيلة "العروض"، كما يستحب أن يصيب "الخبن" تفعيلة "مستفعلن" لتكون "مفاعلن"، فذلك يُطرّي النغمة أكثر بحيث لا يحسّ القارئ وقوفاً أو حِدّة في البيت .
ثمّ أنني أسلمت الأمر، بعد هذا، لمقدار قبول أذن القارئ لموسيقى هذه التركيبة، وتركت الحكم للمختصين، فكان الأستاذ الدكتور عبده بدوي أوّل المبادرين إلى عرضها والإشادة بها في مجلة (الشعر) المصرية .
وإليك المقطع الأخير منها :
أهـوَ الحـبُّ أن أرى مَنيـّتي في الأماني ؟
كتـمَ الليـلُ هَمَّــهُ وهَمَّـهُ أن أُعانـي
ومضى دونَ بضـعةٍ مِن لونهِ في كيانـي
تتهـجّى وصيَّـتـي قبلَ انتهاء الثوانـي :
رَقصَتْ ساعة الرّدى إذ التقـى العقـربانِ
وذَوَتْ زهرةُ الصِّـبا في القلبِ قبلَ الأوانِ
يافـتاتـي .. فرحمةً بالأمنيـاتِ الحسـانِ
لم تَعُـد دوحةُ المنى معروشـةً بالأمـانِ
وبِحـاري تَرنَّـقتْ فجـرّبي قلبَ ثـانِ .


· عصام – المغرب :
أريد أن أعرف البديل السياسي أو الفكري الذي يطرحه أو يتبناه أحمد مطر. لأني بصراحة يغيب عني تصوّره هنا.
- لا أعتقد أنّ توجهي الفكري قد غاب عنك حقاً، إذا كنت قد قرأت شعري كلّه .
وهو مع وضوحه التام، ليس بديلاً عن التوجهات الأخرى، بل سابح معها في منافسة الوصول إلى سفينة النجاة، وحين يفلح في أن يكون أوّل الواصلين، سأكون أوّل الثائرين عليه، إذا استأثر بها دون الآخرين وتركهم طعاماً للأمواج الكاسرة، أو إذا حاول، لقاء انتشالهم، أن يُشغّلهم بحّارة بالسخرة، لا نصيب لهم في لمس الدفّة أو النظر في البوصلة أو قراءة النجوم ، ولا حقَّ لهم في محاسبته إذا أراد إغراق السفينة بمن فيها .
إنني لست مطبلاً في زفّة بعينها، ولا دلاّلاً على باب دكّان حزبيّ محدد. أنا شاعر من عامة الناس، أعيش محنة كلّ الناس، فأعبّر عنها، وأستنهضهم للخلاص، وليعمل كلٌّ على شاكلته .
أمّا إذا شئت بديلاً عمّا هو قائم فهو نقيض كلّ ما تراني أنتقده في شعري. إنّه مختصر في "حرية الإنسان وامتلاكه لأمره وفق قانون ربّه" .
ومن الواضح جداً أنّ ما أبتغيه هو أن يصل الجميع إلى هذه المحطة بأمان وسلام، مهما كانت ملامحهم ومهما كانت أفكارهم، لكنّ المشكلة هي أننا –نحن مالكي السيارة – نفاجأ كلّ يوم بشخص غريب يقفز، في غفلة منا، وراء عجلة القيادة، فيخطف سيارتنا ويخطفنا معها تحت تهديد السلاح، ولا يتركنا إلاّ حينما يخطفنا منه لصّ آخر، حتى تخلخلت الإطارات، وصدئت الصفائح، ونفد الوقود، وكدنا نموت إعياءً وجوعاً .
كلّ ما أطلبه من بديل لهذا الوضع الشاذ والمهلك، هو أن نختار سائق سيارتنا بأنفسنا .
هل هذا كثير ؟!


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:29 pm


· عبد الغني عقيلي- السعودية :
( أنا لا أكتب الأشعار فالأشعار تكتبني
أريد الصمت كي أحيا، ولكنّ الذي ألقاه ينطقني
ولا ألقى سوى حُـزُنٍ على حزن على حزنِ
أأكتب أنني حيٌّ على كفني ؟ )
متى فقدت حريتك وتراكمت عليك الأحزان ؟ وأين ؟ وهل وجدتها الآن ؟
هل صحيح أنّ أجمل القصائد وأصدقها كانت خارج الأوطان العربية..في المنفى ؟
- لم أفقد حريتي حتى أجدها. لقد فقدت أشياء كثيرة وكبيرة بسبب انشغالي بالحفاظ على هذه الحرية. ولو أنني فقدتها، لكانت كل تلك الأشياء في حوزتي، ما عداي !
حريتي هي أنا، ولن تستطيع أيّة قوّة في الدنيا أن تجردني منها، ولو جردتني من روحي .. لقد أودعتها القدرة على الصراخ حتى بعد موتي .
أمّا الشعر الجميل والصادق فهو رهن بجمال وصدق الشاعر لا بالمكان .
غير أنّ مثل هذا الشاعر قد يضطر، في ظروف القمع وضيق ذات القول، إلى استخدام حيل التخفّي، لركوب وسائط النقل دون أن يدفع ثمن التذكرة، وهذا ما لا يحتاج إليه في المنفى، لأنّ المنفى نفسه هو الثمن الباهظ المدفوع سلفاً، من أجل حيازة الحنجرة كاملة، والتجرد من طاقية الإخفاء .
المسألة، إذن، متعلقة بمساحة ملعب الجميل الصادق، لا بطبيعة الجمال والصدق. ذلك أنّ آلاف المنافي لا يمكن أن تعتصر الجمال والصدق من قريحة شاعر قبيح كذّاب .

· ندى – الأردن :
كلّ من كتب بالسياسة من الشعراء له قصائد ودواوين في الغزل .. لماذا لم يكتب أحمد مطر في هذا المجال، بالرغم من أنه مجال يستهوي كلّ الشعراء ؟
- نعم .. أنا على علم بأنّ لكلّ الشعراء دواوين في الغزل، وهذا هو بالضبط ما طمأنني على أنّ ثغورنا "العاطفية" ليست مكشوفة أمام جحافل "العاذلين" والحمد لله، وأنّ مخزوننا من القلوب المشكوكة بالسهام كفيل بأن يُعيل "لواعج غرامنا" لألف سنة مقبلة، على الأقل .
وإذا أضفت إلى هذا كون أمننا الداخلي مستتباً ومضبوطاً مثل "العقال" ببركة الآلاف المؤلفة من "ضبّاط" الإيقاع، فسيكون من الطبيعي أن يداخلني اليقين بأن الجهاد على تلك الجبهة قد أصبح، بالنسبة لي "فرض كفاية"، مما يمنحني عذراً واسعاً للانصراف إلى حجرة رغائبي الذاتية دون خشية من "عاذل" أو "رقيب" !
لطالما واجهت هذا السؤال، يا ندى، ولطالما أبديت حجتي جاهداً، لكن دون جدوى. لقد تقطّعت أنفاسي من الشرح، ولم ينقطع السؤال عن الدوران .
إذا ظنّ أحد أنني لم أعرف الحب فهو مخطئ إلى أبعد حد، وإذا اعتقد أحد أنني لا أجيد صياغة الغزل فهو أكثر خطأً من سابقه .
خلاصة الأمر هي أنّ لي قلباً مفعماً بالعواطف المشبوبة، لكنه لا يعرف الكذب مطلقاً . ولذلك فإنني سأكون مستحقاً للعنته إذا حاولت إقناعه بضرورة إقامة معرض لصباباتي، فيما هو يرى، بأمّ فؤاده، أنّ بيتنا بمن فيه وما فيه، سابح في الحريق .
لا أنكر على غيري أن يفعل ذلك، فلكلٍّ شأنه، لكنني هنا أتحدث عن نفسي كحالة خاصة أعرفها جيداً، وأعرف أنها لا تعمل بنظام المناوبة، وأعرف أنّ الهم الذي يشغلها يجعلها تخجل حتى من تناول وجبة الطعام، فما بالك بالغناء في المأتم !
قبل أربعة عشر عاماً، حين واجهت هذا السؤال بكثافة عاتية، نشرت قصيدة ( أعرف الحبّ .. ولكن ) في مجلة (الناقد) اللندنية، في محاولة مني لتعميق الردّ على السؤال بكتابة شعرية، تبدي حججي واضحةً، وتثبت، في الوقت نفسه، أنني لست عاجزاً عن الطراد في هذا الميدان.
وقد مهّدت لتلك القصيدة بمقدمة نثرية قلت فيها:" إنّ كثيراً من الناس الذين يقرؤون شعري، والقارئات بصفة خاصة، يسألني عن أسباب أزمة شعر الحب عندي، أو أزمة نشره، ولا أنسى أنّ نزار قبّاني قد أخذ عليّ ، أكثر من مرّة، أن أدفن نفسي حياً، وأنشغل بالحرب دون الحب. وقد أزعجه أن يذهب شبابي دون أن أخوض في هذا اليم الساحر، فأستحضر في النفس الأمّارة..كلّ شياطين وملائكة الشعر.
وإنّي لأجيب في كلّ مرة، لكنً السؤال يعود إليّ دائماً كخيط المطاط، حتى تعبت "
ولقد ذهب الشباب ولم يذهب السؤال، برغم أن المصائب هي الأخرى لم تذهب، بل تراكمت وباضت وفرّخت، وسدّت منافذ الأنفاس .
هل أفهم أنّ كلّ جهود "الإغاثة الغزلية" قد أخفقت في إمدادكم بما تحتاجون، حتى لم يعد أمامكم إلاّ انتظار المَدد منّي؟!
ابشروا، إذن، سوف لن أتأخر إلاّ بضعة عُمر .
سأقـدِمُ إليكم، حالما أنتهي من البكاء على القتلى في جميع بقاع أوطاننا المستقلة عن نفسها. وإذا كنت سأتأخر قليلاً فلأنني سأنشغل، لبعض الوقت، بدفن كرامة أمّة كاملة لا تزال جثتها مرمية على رصيف شارع (الفيديو كليب) .
وللمناسبة.. هناك أربعة عشر مليون أفريقي، نصفهم من الأطفال، مهددون بالموت الحتمي جوعاً، في غضون الأيام الخمسين المقبلة .
تسلّوا بالفرجة عليهم، إلى حين وصولي… لن أتأخّر .


المصدر


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:29 pm


الدّودة والعلف

الطغيان دودة.
أين توجد هذه الدودة؟
آخر المعلومات تفيد أنها توجد فقط في أعماق كل نفس بشرية.
العمر التقريبي لهذه الدودة يحسب بالدقائق، لكنها فور حصولها علي العلف، تتحول إلي بقرة أو فيل أو ربما كرة أرضية!
أين يوجد هذا العلف؟
المعلومات المتوفرة حتي الآن تقول إنه محصور فقط في كل نفس بشرية.
بعبارة موجزة: إنّ دودة الطاغية متجانسة مع دودة الخنوع لدي جماهير الشعب العظيم.
لا ذنب للطاغية سوي دودته، الذنب كل الذنب في منتجي أعلافها، المتطوعين للخنوع، والمبالغين في الخنوع، والمبالغين في المبالغة.
ماذا يمكن للطاغية أن يكون؟ ديناصوراً؟
حتي الديناصورات انقرضت حين لم تجد العلف.
من فرعنك يا فرعون؟
من حق فرعون أن يتساءل أيضاً: ألكم عين لتسألوني مثل هذا السؤال، بعد أن فتقتم دودتي من فرط التخمة؟!
قال الشاعر القديم.. ابن القديمة:
(ما شئت لا ما شاءت الأقدارُ
فاحكمْ، فأنت الواحد القهار)!
أعطه يا غلام ألف درهم.
ألف درهم يا غبي؟ كل هذه المعلبات الكافية لإطعام مليون دودة.. نظير ألف درهم فقط؟!
احتاج الشاعر الغبي بضعة قرون حتّي يتعلّم بعض قواعد الاقتصاد.. لكنّه لم يستطع برغم ذلك أن يبالغ في مطالبه لأن الدودة قد تحولت إلي دبّابة وصار غاية ما يعطيه (الغلام) هو نعمة البقاء علي قيد الحياة.
(لولاك يا محقان ما طلع القمر
لولاك يا محقان ما هطل المطر
لولاك يا محقان ما نبت الشجر
لولاك يا محقان.. ما خُلقَ البشر).
خلاصة القول ان الهدف المقدّس من خلق والدنا آدم - رحمة اللَّه عليه - هو إطعام دودة محقان !
ولمَ لا؟ هنيئا وعافية.
وأتدهشنا دودة محقان، ولا يُدهشنا أنّ في الشاعر دودة ؟!عندما غضب محقان الموقر علي بائع العلف، صاح بصوته الجهوري: يا غلام.. اقطع لسانه.
ما الفائدة؟ أبعدَ استهلاك العلف؟
كان عمّنا (المتنبي) لا يتذكّر (كافور) إلاّ وتفيض خياشيمه برائحة المسك. دخل مصر فلم يرَ فيها شحّاذاً ولا كسيحاً ولا مظلوماً.
معه حق: رائحة المسك تُسكر. هل يستطيع أن يري والمسك واقف في عينيه قال:
(أبوالمسك لايفَني بذنبك عَفوهُ
ولكنه يفني بعذرك حقدُهُ)
وبنظرة سريعة إلي طبيعة هذا العلف، يجوز لنا أن نعتبر دودة كافور أُمّا للمسك!
هل نمسك الخشب؟ ليس ضرورياً، أصابت العين، وانكشف الحسد.
أغلب الظن أن دودة كافور - برغم انتفاخها ما شاء الله- لم تشكر النعمة.
يا غلام... أعطه أُذنا صمّاء
أهكذا؟ اسمع إذن:
(وتعجبني رِجلاكَ في النَّعلِ، إنّني رأيتُك ذا نعلٍ إذا كُنت حافيا).
تعجّب عمّنا، هذه المرّة . لأن (كافور)يلبس حذاءً.. إذ كيف يجوز هذا ورِجل كافور نفسها حذاء؟!
أمّا نحن فنعتقد أنه نفس الحذاء الذي ركل عمّنا علي قفاه!
ما الفائدة؟ أبعد استهلاك العلف؟
مرّة استوقف قاطع طريق رجلاً وامرأته.
قال للزوج: أذبحكما، أو ترقص لي زوجتك.
قال الزوج: ارقصي وخلّصينا.
رقصت الزوجة ساعة، وعفا عنهما قاطع الطريق.
قال الزوج بعد هذا: لماذا فعلتِ ما فعلتِ؟
أجابته مندهشة: أنت أمرتني بذلك!
قال لها: أردتك أن تخلّصينا، لا أن تنافسي سهير زكي !
كان هناك رجل اسمه طالب عاش في مطلع هذا القرن في بلاد واق الواق . قيل إنه فكر بترشيح نفسه لمنصب الحاكم، وانطلق يزور المناطق باذلاً المال لاستجماع الأنصار. فماذا حصل؟
كادت دودته الناشئة تموت من ثقل الوجبة.
أول طبق مقبّلات قدمته الجماهير العظيمة كان عبارة عن أهزوجة تقول:
(ثلث للَّه وثلثين لطالب وثلث اللَّه يطالب بيه طالب)!
السؤال الذي يطرح نفسه: هل كان بمقدور الشيطان الرجيم أن يأتي بمثل هذه الأهزوجة؟
والسؤال الذي يجمع نفسه: ماذا لو أنّ طالب نال المنصب، فاستولي علي الثلث الباقي؟ أين يذهب اللَّه؟!
والسؤال الذي يضرب نفسه علي عجيزته: ما ذنب الدودة؟!
قيل إنّ أحد الولاة كان لديه جمل يحبّه جداً، وكان يطلقه في الأسواق، فيعبث ويدمر كما يحلو له، طرداً للكآبة والضجر، حتّي ضاق به الناس ذرعاً، وعقدوا العزم علي شكايته للوالي.
اجتمع التجار وانتخبوا خمسين رجلاً من ذوي الرأي والشجاعة، وأرسلوهم إلي قصر الوالي لعرض الشكوي.
بعد دقائق من مسير الوفد تملّص ثلاثة. وفي منتصف الطريق كان الوفد قد أصبح ثلاثين رجلاً، وعند الوصول كانوا خمسة!
صاح رئيس الوفد: يا حضرة الوالي المعظّم..
أطلّ الوالي من شرفة القصر: نعم.. ماذا تريد؟
التفت الرجل فلم يجد من جماعته سوي اثنين.
قال: جملكم، يا حضرة الوالي المعظّم..
تساءل الوالي: جمّولي؟ ماذا جري لجمّولي؟!
التفت الرجل فلم يجد صاحبيه!
حينئذ قال: جمّولي مسكين يا حضرة الوالي. لا نراه إلا حزيناً وساهماً. إنها الوحدة قاتلها اللَّه. جمّولي يحتاج إلي ناقة تؤنس وحشته. أما آن الأوان لأن تزوجوه؟
يا غلام.. أعطه خمسين قُبلة.
أما جماهير أمتنا العظيمة.. فيا غلام أعطها مليار دودة!



موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:30 pm

بلا عنوان
ما ان تحلّ العطلة الصيفية، حتي يبدأ دوامنا، أنا وصديقي ناصر، في المكتبة العامّة بمحلّة الجمهورية.

لم نكن أنهينا الابتدائية، وكان ولعنا هذا بزيارة المكتبة مثار غيظ وسخرية أقراننا، لكنّنا ألفنا أن نتقبّل سخريتهم باعتبارها ثمناً معقولاً لما نستثيره فيهم من غيظ.

كنّا نمكث في المكتبة حتي الظهر، لنغادرها علي طريق طويل مترب إلي بيت ناصر في الموفقّية، أو نواصل حتي بيتنا في الأصمعي، فنتغدّي ونعبث أو نغفو قليلاً، ثم نعود عصراً إلي قطع الطريق ثانية إلي المكتبة.

وفي واحدة من أوباتنا، حيث كانت شمس الظهيرة تنفخ اللّهب في تراب الطريق، لاح لنا علي بُعد عشرات الأمتار بريق ساطع يخطف البصر، سرعان ما تبيّن لنا أنّه انعكاس ضوء الشمس علي زجاجة ساعة يد أنيقة تتوسّد التراب.

في تلك الأيام، كان العثور علي مثل هذه اللّقية بمثابة العثور علي كنز، فأقلّ ثمن لتلك الساعة كان يعادل ثلاثة أضعاف مصروفنا نحن الاثنين طيلة عام كامل!.

صاح ناصر مبهوراً، وهو يهّم بالهرولة نحوها:

- ساعة!.

قلت له وأنا أجذبه بلطف:

- علي مهلك.. لقد رأيتها أنا أيضاً.

التفت إليّ ووجهه محتقن من فرط التأثّر:

- لم أكن أنوي الاستئثار بها..

قصّرت خطواتي وأجبرته علي مجاراتي في البطء، وهمست في أذنه:

- ليس عندي شك في سلامة نيّتك.. لكنني لا أستطيع الثقة في نيّات الآخرين، خاصة أولئك الغرباء الذين لم نتشرف برؤيتهم من قبل.

لهث ناصر متأثراً، فيما كنّا نقترب حثيثاً من الساعة:

- ما دخل الغرباء في هذا؟

لم ألتفت إليه، لكنني ابتسمت قائلاً:

- يا ناصر.. لم نألف أن تمطر سماؤنا ساعات أنيقة، خاصّة أننا خارج موسم الأمطار: أمّا من يملك ساعة كهذه، في محلّة متربة كهذه، فأنا علي يقين من أنّه سيربطها حول عنقه بالسلاسل ويعضّ عليها بأسنانه، ويسهر طول الليل علي حراستها، وقد يفقد أمّه وأباه ببساطة، لكنّ من المستحيل أن يفقدها.

ولكي أخرجه من دائرة الألغاز، همست له:

- انظر بعفوية إلي جانبي الطريق، وقل لي.. ألا تري أحداً جالساً هناك؟

رفع بصره إلي السماء الحارقة، ثم خفضه ومشّط جانبي الطريق بلا تكلّف.. وهمس:

- هناك أربعة شبّان علي الجانب الأيمن، يجلسون مستندين إلي الحائط.

قلت له بثقة:

- ليس هناك غيرهم علي طول الشارع.

قال ناصر مؤكداً:

- لا أحد غيرهم. كيف عرفت؟!

أجبته مستفهماً بإنكار:

- هل تعتقد أنّهم قد جلسوا يتشمّسون في هذا الوقت درءاً للبرد القارس؟ إنّهم ينتظروننا يا صاحبي. وأنا سوف لن أُخيّب ظنّهم.

تساءل ناصر:

- ماذا ستفعل؟

قلت له ببرود لا يليق بكرامة الشمس المجتهدة:

- ستري.. كلّ ما عليك هو أن تمشي ببطء.

أصبحنا علي بعد خطوتين من الساعة. قلت لناصر محذّراً:

- إيّاك أن تنحني لالتقاطها.

حملق بي متعجّباً، لكنني صعقته بما هو أعجب، إذ رفعت رجلي عالياً بسرعة خاطفة، ثم هويت بقدمي علي الساعة بكل قوّة، فاستحال زجاجها نثاراً، واندفعت النوابض والتروس من جوفها نحو كلّ الجهات.

وبلمح البصر، خيّمت علينا ظلال الشّبان الأربعة.

كانت عيونهم تقدح بالشّرر، وزأر كبيرهم في وجهي:

- ابن الكلب.. ماذا فعلت بساعتي؟!

قلت له متحامياً ببراءة مصطنعة:

- من كان يدريني أنها ساعتك؟ إنّها ملقاة هنا علي التراب.. لا بد أنها قد وقعت من أحد.

زمجر وهو يرفعها عالياً كمن يرفع جثّة قتيل:

- إنّها ساعتي أنا.. انظر.. إنها مربوطة بخيطي أنا.. كان طرف الخيط المتكوّم في يده مربوطاً بالساعة فعلا.. صرخت به أنا هذه المرّة:

- إذن فقد ربطتها لتجذبها عندما ننحني لالتقاطها؟ أليس كذلك؟ تريد أن تضحك... ها؟ اضحك الآن حتَي تشبع.

ولأنّه فقد شهيته للضحك، فقد بادر هو والثلاثة الآخرون إلي محاولة استيفاء ثمن الساعة من جسدينا الضئيلين، لكنّنا بعد استيفاء القسط الأوّل، استطعنا أن نتملّص ونطلق سيقاننا للرّيح.

لم يكفّوا عن مطاردتنا إلاّ بعد اقترابنا من بيوت الموفّقية، وعندئذ أبطأنا من سرعتنا، ورحنا، في أثناء لهاثنا، نتحسّس كدماتنا الحارقة.. لكننا سرعان ما طفقنا نضحك.

قلت لناصر:

- لقد خسرنا المعركة.. لكننا كسبنا الحرب.

سألني وهو ما يزال يضحك:

- كيف عرفت أنّه كمين؟!

قلت بلا تردّد:

- لأنني خبير في مثل هذه المعارك.. لقد سبق لي منذ شهور أن ربطت ربع دينار بخيط، ورابطت عند الحائط منتظراً الفريسة.

لم تكن فريسة واحدة. لقد كان هناك ثلاثة شبّان يمشون بكلّ وقار، لكنهم ما ان رأوا الورقة النقدية حتي زال وقارهم كلّه، وانحنوا في وقت واحد، وسقطوا علي الأرض معاً.. إذ أنني وللّه الحمد كنت سريعاً جداً في جذب الخيط.

سألني بذهول:

- ونجوت؟!.

قلت له:

- لا.. طبعاً، لكنّ ربع الدينار نجا. لقد طبّقوا علي جسدي كلّ فنون الضرب، لكنهم لم يستطيعوا مطلقاً أن يفتحوا قبضتي المصرورة علي الورقة.

وأضفت متنّهداً:

- كما تري، فإنني في تلك المرّة أيضاً خسرت المعركة وكسبت الحرب.

قال ناصر وهو يموّج ضحكته:

- نصيحة لوجه اللّه.. حاول أن تخسر بعض الحروب من وقت لآخر، وإلاّ فإنّ انتصاراتك فيها دائماً سوف لن تبقي في جسدك عظماً واحداً يصلح للاستعمال.






موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:30 pm

مرشّح رئاسي
منذ مائة وخمسة وعشرين عاماً بالضبط، أي في عام ،1879 ارتأي الكاتب الأمريكي الساخر (مارك توين) أن يُرشحّ نفسه لمنصب الرئاسة في بلاده. ولم يكن، بالطبع، جادّاً في هذا الأمر، لكنّه أراد الإشارة إلي أنّ الفساد هو جوهر جميع المرشحين لهذا المنصب، وأنّ سرَّ التفاوت بينهم يكمن في كون بعضهم يستخدم مساحيق التجميل بمهارة كافية لطمس ماضيه الأسود!

وعليه فإن النقطة الأساسية التي ارتكز عليها (توين) في خطاب ترشيحه، هي أنه أكثر المرشحين جدارة بالثقة، لأنه أوّل وآخر مرشّح يعلن عن مفاسده منذ البداية!

وفي ما يلي خطاب الترشيح المنشور في كتاب قصصه ومقالاته ضمن سلسلة الكلاسيكيات التي تصدرها دار (بنغوين):

لقد عقدت النيّة تماماً علي أن أخوض انتخابات الرئّاسة. إنّ ما تحتاجه البلاد هو مرشّح لا يمكن أن تلحق بسمعته لطخة إذا تمّ استقصاء تاريخه الماضي، وذلك لكي لا يتاح لأعداء حزبه أن يستخدموا ضدّه أيّة واقعة لم يكن أحد قد سمع بها من قبل.

إذا كنت تعرف منذ البداية أسوأ الأشياء عن المرشّح، فإنّ أية محاولة لتشويه سمعته سوف تكون فاشلة. إنني، الآن، أدخل الساحة بملف مفتوح. سأعترف مقدماً بكل الأشياء الشريرة التي اقترفتها. وعليه فإذا فكّرتْ أية لجنة في الكونغرس لها موقف عدائي مني، أن تنقّب في سيرتي بأمل العثور علي صنيع أسود ومميت أخفيته، فلتفعل.

في المقام الأوّل أعترف بأنني، في شتاء عام 1850م ألجأت جَدّي المصاب بالروماتيزم إلي تسلّق شجرة. لقد كان عجوزاً وغير حاذق في صعود الأشجار، لكنّني بشخصيتي الوحشية المميّزة جعلته يعدو مسرعاً، بثياب النوم، خارج الباب الأمامي، متحامياً من الخردق الذي كنت أطلقه عليه من بندقيتي، مما ساعده علي أن ينطلق بخفّة ورشاقة إلي قمّة شجرة القَيْقَب، حيث أمضي الليلة كلّها هناك، فيما كنت أسدّد الطلقات نحو ساقيه.

لقد فعلت ذلك لأنه يشخر، وسأعيد الكَرّة لو كان لي جَدّ آخر، فأنا لا أزال أتّصف بالوحشية نفسها التي كانت لي في عام 1850.

اعترف صراحة بأنني هربت من معركة غيتيسبرغ. لقد حاول أصدقائي أن يلطفّوا هذه الحقيقة بتأكيدهم علي أنني فعلت ذلك بهدف محاكاة واشنطن الذي توغّل في الغابة خلال معركة فالي فورغ، من أجل تأدية صلواته. لكنّ هذه كانت حيلة بائسة منهم، لأن السبب في انطلاقي خارج مدار السرطان هو أنني كنت خائفاً. إنني أحب إنقاذ بلادي، لكنني أفضّل أن يتم إنقاذها علي يد شخص آخر. ولا أزال أفضل هذا الخيار حتي الآن.

إذا كان إحراز المرء لفقاعة السمعة الطيبة لا يتم إلا بمواجهة فوهة المدفع، فأنا مستعد للذهاب إلي هناك، علي شرط أن تكون فوهة المدفع فارغة.

أما إذا كانت محشوة بالذخيرة فإن هدفي الخالد الذي لا يمكن تغييره هو أن أقفز فوق السياج وأمضي إلي البيت. أفكاري المالية واضحة الملامح إلي أبعد حدّ، لكنها ليست واعدة، ربما، بزيادة شعبيتي بين المدافعين عن التضخم.

أنا لا أصّر علي التميز الخاص للنقود الورقية أو النقود المعدنية، فالمبدأ الأساسي العظيم في حياتي هو أن أستولي علي أيّ نوع استطيع أن أصل إليه.

الإشاعة التي تقول انني دفنت عمتي الميتة تحت عريشة العنب.. صحيحة.

العريشة كانت تحتاج إلي سماد، وعمّتي كان لابُدّ لها أن تُدفن، وعلي هذا فقد كرّستها لذلك الهدف السّامي. هل في هذا ما يجعلني غير لائق للرئاسة؟ إن دستور بلادنا لا يقول ذلك، وليس هناك مواطن، علي الإطلاق، قد اعتُبر غير مستحق لهذا المنصب بسبب كونه غذّي عريشة عنبه بجثث أقربائه الميّتين. فلماذا ينبغي انتقائي كأوّل ضحية لهذا الحكم المجحف والسّخيف؟! أعترف أيضاً بأنني لست صديقا للفقير. فأنا أنظر إلي الفقير، في حالته الرّاهنة، باعتباره كميّة كبيرة من المادة الخام المُضيّعة. وبتقطيعه وتعليبه كما ينبغي قد تكون له فائدة في تسمين سكّان جُزر الكانابال، وكذلك في تطوير سوق صادراتنا مع تلك المنطقة. إنني سوف أتقدم بمشروع قانون حول هذا الموضوع في أوّل رسالة لي. شعار حملتي سيكون: (احفظوا العامل الفقير، جفّفوه وحولوه إلي سجق هذه تقريباً هي أسوأ الأشياء في ملفي، وبها أتقدم لمواجهة بلادي.

وإذا كانت بلادي لا تريدني، فإنني سأرجع علي أعقابي. لكنني أعتبر نفسي الرّجل الجدير بالثقة - الرجل الذي يبدأ من الأساس الشامل للفساد، ويعتزم أن يبقي شريراً حتي النهاية!

وهكذا.. يمكننا أن نري أن (توين) برغم مبالغته في السخرية، قد عرض لنا صورة فاضلة عن زمانه. إذ لو أنه عاش حتي يومنا هذا، ورأي رؤساء من نوعية كلنتون وبوش الابن، فأي شيطان كان سينجد خياله في السخرية؟

ماذا سيكون إقلاق راحة الجَدّ المريض.. أمام إقلاق راحة الكرة الأرضية كلّها؟

وماذا سيكون دفن العمّة الميتة.. أمام دفن شعوب كاملة وهي علي قيد الحياة؟

وهل كان سيتحدث عن فساده الشخصي لو سمع بقصة مونيكا والرئيس الذي يفعل ما يفعل فقط لأنه يستطيع أن يفعل؟

وهل كان سيذكر شيئا عن فساده المالي، حين يري عصابة تخطف الولايات المتحدة وتستخدم جيشها لتدمير كل مكان، فقط لكي تملأ أرصدتها؟!






موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:31 pm

الأمن مُستتب!
أمل الغد

الزقاق مكتظ بالمخبرين.. والبيت ممتليء بالمخبرين.. فكّر في كيفية الخروج.. قرّر أن يصعد إلي السطح، وأن يقفز إلي سطح الجيران.. صعد، فطّوقه جيرانه المخبرون.. رمي بنفسه إلي الزقاق.. سقط فوق مجموعة من المخبرين.

تناقل المخبرون في المدينة خبر الفاجعة التي أودت بحياة خمسة مخبرين كانوا يؤدون واجبهم، إضافة إلي المخبر الخائن المنتحر.

إقتادت قوّة من المخبرين ثلاثة مخبرين من أهل المخبر المنتحر.. كان تقريره قد أكدّ خيانتهم، فيما بقي أفراد قوّة المخبرين القابضة، ينتظرون بأمل فرصة القبض عليهم بناء علي تقارير المخبرين الآخرين.

وكما ينتهي أغلب الأفلام بميلاد طفل كرمز للأمل في البقاء والتواصل.. يسرّنا، هنا، أن نؤكد للجماهير المتطلعة إلي غد مشرق سعيد، أن مخبرة من أهل الزقاق، وهي لحسن الحظّ حامل في شهرها الأخير، شعرت بآلام المخاض، ولم تلبث أن انطلقت من بين فخذيها صرخة تقرير مؤنث.

صاح المخبر الفرحان بمولودته الأولي: نسمّيها وشاية !.


فساد

قُمعتْ الانتفاضة الشعبية بكل أنواع الأسلحة.. وكان من نصيبنا أن سقط في بيتنا صاروخ.. وكان من سوء حظنا أنّه لم ينفجر.

صبرنا عليه حتّي المساء.. ولم ينفجر.

صلّينا ودعونا أن يفجّره الله تفجيراً.. لكنه لم ينفجر.

انفجرت أمّي بالبكاء.

قال أبي بحرقة: إذا لم ينفجر هذا الصاروخ الملعون ويقتلنا، فسيُقبض علينا ونُعدم بتهمة حيازة ممتلكات عائدة للدولة.

قلت لأبي مواسياً: سنقول لهم إنّنا كنّا مستعدين تماماً، لكنّ الصاروخ هو الذي رفض أن ينفجر.

قال أبي: سيتهّموننا بإعاقة عمل صاروخ أثناء تأدية واجبه الرسمي.

داهم بيتنا خبراء المتفجرات، وحملوا الصاروخ وهم في غاية الشعور بالخيبة والامتعاض.

قال لنا الضابط الكبير: لا تخرجوا.. امكثوا في البيت.. سنرسل، في الوقت المناسب، طائرة لقصفكم.

تنفسّنا الصُّعَداء، بعدما زالت عن صدورنا التهمة.

وفيما كنّا ننتظر الطائرة الموعودة، سمعنا في الإذاعة خطاباً تاريخياً للرئيس، تكلّم فيه بغضب وضراوة عن صفقة الصواريخ الفاسدة!.






موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:31 pm

كل الطرق تؤدي إلي قبرص!
لا يهمني أن تظل قضية قبرص بلا حل الي أبد الآبدين، لكنني، مع ذلك، مضطر الي متابعة تطوراتها بسبب اضطراري الي حلاقة شعري كل شهر ذلك لأن حلاقي قبرصي يوناني، وهو ينتظرني بفارغ الصبر ليناقش معي، حال جلوسي علي الكرسي، آخر مستجدات تلك القضية، ولابد لي من مجاراته، لكي أستطيع من خلال تعاطفي ان ألفت نظره، بين الحين والآخر، الي الاهتمام بالقضية ذات الأولوية التي جئت من أجلها: حلاقة شعري!

كان ولدي بصحبتي حين توجهت الي الحلاق في المرة الأخيرة، ووجدتني أشكو اليه بثّي كأنني مقبل علي كارثة:

- لا أدري ماذا أصنع؟ إن اسابيع مرضي الطويلة شغلتني عن متابعة أهم ما يتعلق بقضية بلادي، فما بالك بقضية قبرص؟

تساءل ولدي بدهشة:

- وما شأنك بقبرص؟!

قلت له:

إنه شأني يا ولدي.. وستري ان صديقي جورج سيبدأ المعزوفة حتي قبل أن أجلس علي الكرسي. إن شعري مبرمج علي ذلك، إذ لا يمكن لجورج ان يقص لي شعري دون ان يقص علي قضيته. بادرني ولدي بطوق نجاة:

- اسبقه أنت هذه المرة. اخترع فاجعة من أي نوع واشغله بها حتي النهاية.

وجدتها فكرة جيدة، فبدأت أبرم خيوط مأساة قابلة للاستطالة، حتي اذا دخلنا الصالون ووجدناه خالياً من الزبائن، ساورني القلق، فهمست لولدي:

- لن يكون متعجلاً. لديه وقت كاف لأخذ حصة وافرة من الكلام.

حييت جورج، وانطلقت رأساً نحو المغسلة، فتبعني وهو يسألني عن الأحوال، وتلك هي عادته قبل ان يبدأ العزف.. فاغتنمت الفرصة حالاً واطلقت زفرة حارقة:

- أوه يا جورج.. لا تسأل. إنها كارثة. كارثة بكل المعاني. لم يبق لي من كل اسرتي سوي أمي، وهي عجوز متهالكة لا أظنها ستعيش بعد هذه الصدمة. تباطأ جورج وهو يصب الشامبو في كفه استعداداً لفرك شعري، وتساءل بهلع واضح:

- ماذا حدث؟!

قلت له وأنا اخفي ابتسامتي في قعر المغلسة:

- لا أدري من أين أبدأ.. لقد وقع انفجار في البصرة فأودي بحياة جميع أهلنا في العمارة.

صفر جورج متأثراً وأبدي جميع ألوان الحزن والأسي وكفت يداه عن فرك شعري، لكنني في اللحظة نفسها، كنت مشفقاً علي ولدي الذي أعلم انه كان يحاول جاهداً ان يكتم ضحكته. فالمسافة بين البصرة والعمارة تستغرق ساعتين بالسيارة، اذا انطلقت بأقصي سرعتها. قلت بحسرة:

- شكراً لله علي أن أمي لم تكن في العمارة عند وقوع الانفجار. لا أحد يعلم علي وجه اليقين من هم الأوغاد الذين وراءه.

فرك جورج شعري بعصبية، ومضي الي التضامن معي الي أقصي حد، اذ بادر متطوعاً بأريحية الي كشف الغموض عن هذه القضية.

- إنهم الأتراك.. صدقني. هذا ما يفعلونه دائماً. انهم يغتنمون أية فرصة لكي يقوموا بالتخريب، ولا تنس ان الأبواب مشرعة امامهم بسبب علاقتهم القوية بأمريكا واسرائيل. سلني عنهم.

ثم لف شعري المبلل بالمنشفة وقادني الي الكرسي قائلاً:

- من باعتقادك وراء الانفجارات الأخيرة في أثينا؟ انهم هم.. لقد ساءهم ان يصوت القبارصة اليونانيون ضد انضمامهم الي الاتحاد الأوروبي. هم يحسبوننا أغبياء لنقول نعم .. كلا، عليهم ان يدفعوا الثمن أولاً برفع أيديهم عنا. نحن القبارصة اليونانيين والأتراك لا شأن لنا بتركيا.. ليرفعوا أيديهم عنا.

ومضي يطقطق بالمقص ليصنع توازناً بينه وبين طقطقة فكيه.

ولمحت في المرآه وجه ولدي، ورأيته يرفع يديه وحاجبيه معاً، اشارة الي ان لا فائدة علي الاطلاق من طوق النجاة، الأمر الذي حفزني علي مقاومة الغرق بكل ما أوتيت من قوة، فخبطت الموج بيد العاريتين، محولاً الموضوع نحو جهة بعيدة جداً:

اسمع يا صديقي جورج.. لدينا نكتة تروي عن صاحب الجمل. إنه تلميذ مهووس بالجمل، فمهما كان موضوع درس الانشاء فانه لابد ان يتحول بين يديه الي حديث عن الجمل.. وقد وجد المدرس ان الحل الوحيد لهذه المعضلة هو ان يوجه التلاميذ لكتابة موضوع عن الكمبيوتر، فبدأ صاحبنا موضوعه قائلاً: إن الكمبيوتر جهاز الكتروني حديث قد انتشر في جميع مدن العالم، لكنه لم يصل الي الصحراء، فأهل الصحراء لا يتمتعون بخدمة الكهرباء، وهم يعيشون متنقلين طلباً للعشب، ووسيلة نقلهم هو الجمل، والجمل حيوان يستطيع ان يختزن في جوفه الماء والطعام لفترة طويلة.. وهكذا.

ولم يبق أمام المدرسة، بعد هذا، إلا ان تطرد هذا التلميذ، فكتب شكوي الي وزير التربية قال فيها: إنني علي الرغم من ظلم المدرس لي، فقد تحملت هذا الظلم طويلاً، وصبرت عليه صبر الجمل. والجمل كما تعرف سعادتك هو حيوان يعيش في الصحراء، ويتصف بالصبر والقدرة علي اختزان الماء في جوفه لفترة طويلة.

انفجر جورج ضاحكاً، ونسي كل ما كان من كارثتي التي تُبكي الحجر، فحمدت الله علي نجاتي، وغمزت لابني في المرآة، فوجدته يبتسم فرحاً لقدرتي علي الانتصار أخيراً. وطقطق جورج بالمقص فالتهم خصلة من شعري، لكنه لم يلبث أن توقف، وقال وهو لا يزال يضحك.

- أتعرف؟ لقد أصبت الهدف تماماً. إن صاحب الجمل هذا مثل تركيا بالضبط. كلما حاولنا ان ننجو بأنفسنا باعتبارنا دولة اسمها قبرص، عضت علينا بأسنانها باعتبار ان نصف القبارصة أتراك.

ومضي في معزوفته حتي نهايتها المعهودة، وهو لا يكف عن الضحك بين الفينة والأخري، من صاحب الجمل، دون ان يخطر في باله انه هو نفسه صاحب الجمل.

قلت لولدي بعد مغادرتنا الصالون:

- لم يعد في القوس منزع.. إما ان تحل قضية قبرص، واما ان أبدل هذا الحلاق. والمشكلة هي انني لا أستطيع تبديله.. فهو حلاق جيد.

قال ولدي، وقد تأكد من ان جورج محصن ضد أية خطة حربية مهما كانت بارعة:

- ليس أمامك، اذن، إلا ان تحل قضية قبرص.





موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:31 pm

القصّة المظلومة
العمل الأوّل لدي أيّ مبدع هو المعبّر الأمثل عنه، وهو الأقرب إلي قلبه مهما مسح تعاقب الأيّام الغبار المتراكم علي صورته الطفولية، فبدا ضئيلاً غضّاً أو غِرّاً ساذجاً أو ضعيف البنية مثرّم الأسنان.

إنّه الابن الأوّل، وحسبه لموقعه هذا أن يستأثر بالقسط الأوفر من المحبّة والحنان، ولو تكاثر أشقاؤه اللاّحقون وفاقوه وسامة وعافية.

والعمل الأوّل للقاص الرّاحل محمود طاهر لاشين - أحد أبرز روّاد القصّة المصرية والعربية - هو واحد من هؤلاء الأبناء الأوائل المحفوفين من آبائهم بالمحبة الفائقة، لكن حسن حظّه هذا قد أورده أسوأ المهالك، لا لشيء إلاّ لأنّ أباه كان رائداً في مجاله، الأمر الذي اقتضاه جهداً كبيراً في التأسيس والتجريب والإعادة والتعديل، لكي يضمن لقصصه (أبنائه) بلوغ الغاية المثلي من العافية والوسامة والنضج، والوصول بها إلي الكمال الفني المطلوب شكلاً وموضوعاً.

وإذا علمنا أنّ قصّة لاشين كانت لا تستقر علي الورق إلاّ بعد مخاضات كثيرة، تبدأ من اشتغاله عليها ذهنياً، ثم روايتها للعديد من أصدقائه الأدباء، ثمّ المضي بها تقليباً وتعديلاً وتشذيباً حتي مستودعها الأخير، فإننا سنعلم مقدار ما كابده من جهد في كتابة قصّته الأولي (صَح) حيث لم يكن أمامه أيّ نموذج عربي لقصّة حديثة مكتملة الشروط كأختها الأوروبية التي سبقتها إلي التأسيس والاكتمال بعقود طويلة.

إنّ قصة (صَح) التي كتبها لاشين قبل ثمانين عاماً، تُعدّ نموذجاً رائعاً للقصّة الحديثة، حتي بمقاييس أيّامنا، حيث استنفدت الأجيال اللاّحقة كلّ جهدها في التجريب، وبلغت بالقصّة أقصي ما تستطيع من آفاق التطوّر.

يحكي لاشين في (صَح) قصّة مدرّس حساب رفيع الخلق، يموت شقيقه فيضطر إلي الاقتران بأرملته، ليكفل لها الكرامة والستر، وليكفل لولدها ما يستحق من الرعاية. ويبلغ الولد مبلغ الشباب ويدخل في سلك الموظفين بعد إتمامه الدّراسة، لكنّه يبقي مقيماً مع عمّه الذي أحاطه وأمّه دوماً بالرعاية الحقّة.

وحين تموت الزوّجة، يخلو البيت ممّن يقوم علي شؤونهما، فيستأذن العم ابن أخيه، قبل أن يتزوج بامرأة ثانية، فلا يتردّد الشاب في الموافقة.

وهنا تبدأ عقدة القصّة، حيث تكون الزوجة الجديدة شابة، فيخفق قلبها بحبّ الفتي، ويخفق قلب الفتي بحبّها، لكنّهما يكبحان جماح نفسيهما، لأنهّما برغم قوّة المشاعر الفطرية، يحبّان الرّجل حبّاً جمّاً، ويعترفان بنبله وفضله، ويحترمانه إلي أبعد حد.

ولكي يقمع أية زلة محتملة، يقرر الفتي في النهاية أن يغادر المنزل، وحين يصارح عمّه برغبته في السفر إلي بلد آخر لتغيير الجوّ، لا يقتنع الأخير بتلك الأسباب، ويحاول، فيما هو منهمك بتصحيح الدفاتر، أن يثنيه عن عزمه، طالباً منه أن يتريّث ويفكّر في الموضوع.

وينقلب الفتي إلي حجرته، فتهمس له الزوجة من وراء الباب شبه باكية، متوسّلة إليه ألاّ يسافر، فيُدخلها بسرعة، ليصارحها بأنّه متعلّق بها، وهو يعلم أنّها متعلقة به أيضاً، لكنّه مستعد لمكابدة الأهوال، علي أن يسيء إلي عمّه صاحب الفضل عليه. فتعترف له بأنّها تحترم زوجها كثيراً، ولا يمكن أن تُقدم علي اقتراف أيّ فعل يُسيء إليه.. لكنّ أمر المحبّة ليس في يدها.

وفي تلك اللحظة، يقرع باب الحجرة، ويلوح العم وراء الباب.

كان العم قد سمع كلّ شيء، لكنّه يحاول جاهداً أن يُعقل عواصف نفسه. وبعد إطراقة صمت طويلة محتدمة بالمشاعر المتضاربة، يقول لهما إنّ الذنب ليس ذنبهما، وعليهما أن يأويا إلي فراشيهما، وفي الصباح سيكون لكلّ حادث حديث.

ويعود إلي تصحيح دفاتر الامتحانات، حانقاً حائراً مثقلاً بالأفكار السوداء، لكنّ صدمته ما تلبث، علي مرّ السّاعات، أن تفتر، وما يلبث الصفاء أن يعاود نفسه، فيقرّر بعد تأمّل طويل أنّ ما حدث ليس غريباً، ويقول في سرّه: (الشابّة للشاب.. وهذا هو قانون الفطرة).

ويتناول أوّل دفتر أمامه، فيفتحه، ويكتب تحت الإجابة بضربة حادّة: (صَح).

هكذا تنتهي القصّة كما نشرت في مجلة (الفنون) عام 1924.

لكن يبدو أنّ طاهر لاشين المولع بالتغيير والتعديل، قد أعاد التفكير بجدّية في القصّة، ورأي، بعد عام من نشرها، أنّه قد تعسّف في إجراء مثل تلك النهاية وتمعن في شخصيات القصة فوجدها جميعاً شخصيّات بريئة لم تقترف إحداها جرماً يقتضي أن يُنصّب نفسه قاضياً قاسياً مبرم الأحكام، ليصدر الحكم سريعاً وباتراً لصالح إحداها علي الأخري.

قاريء لاشين يعرف أنّه يحبّ جميع شخصيات قصصه، حتي الخاطئة والمجرمة منها، ويعاملها بحيادية نابعة من عطفه علي ضعف الإنسان. فكيف يمكن لكاتب كهذا أن يقترف جريرة إبداء حكم قاطع في قضيّة جميع أطرافها أبرياء يواجهون قدراً لا حيلة لهم أمامه؟

يبدو أنّ مخاض تأنيب الضمير، قد أفلح بعد عام من نشر القصّة في دفع لاشين إلي نقض الحكم، فإذا بالقصّة نفسها تظهر منشورة مرّة أخري في مجلّة (الفجر) عام ،1925 لكن بزيادة سطرين علي أوّلها، وبحذف نهايتها تماماً.. ليكون عنوانها (قصّة بلا نهاية)!.

القصّة بصورتها الجديدة، تكشف عن حدّة موهبة لاشين، وعظيم مهارته في التجريب، وشدّة براعته في توجيه الصياغة والموضوع وجهة أخري، برغم عدم اختلاف النصّ الثاني عن الأوّل إلاّ بلمسات طفيفة.

ففي القصّة التي لم تنته يكون الرّاوي قد اشتري طعاماً في قرطاس، وبعدما استكمل التهامه، فرَدَ القرطاس فإذا هو ورقة من مجلة قديمة طبعت عليها القصّة ذاتها، فقرأها كما هي، لكن عندما يصل إلي مشهد مواجهة العمّ للشّابين تكون السطور في الورقة قد انتهت.. وربّما كانت تكملتها موجودة في ورقة أخري من المجلة نفسها، وقد تحوّلت بدورها لدي البائع إلي قرطاس آخر بيعَ فيه الطعام إلي زبون آخر.

أيُّ براعة!

لقد تخلّص من النهاية تماماً بهذه الحيلة الفنية الجميلة، ونأي بنفسه عن التدّخل في أقدار شخصياته.

لكنّ المشكلة أنّ هذه البراعة المذهلة لا يظهر سحرها إلاّ بقراءة النصّين معاً..

ولأنّ النصّ الأوّل ينبغي أن يختفي بعد أن جري تعديله، ولأنَّ النّصَ الثاني هو وثيقة التعديل التي لا تملك وحدها الإفصاح عن البراعة الفنّية التي أبداها الكاتب عند التعديل، فقد كتب علي النّصين معاً أن يبقيا إلي اليوم مبعدين عن مجموعات لاشين القصصية الثلاث، ومركونين في ذمّة أرشيف الأعمال غير المنشورة في كتب.

ولم يكن ممكناً للقاريء أن يقع علي هذا اللون من البراعة الفنية، ويستذوق جماله وسحره، لولا همّة الناقد المرموق الدكتور صبري حافظ، الذي بذل جهداً ملحوظاً ومشكوراً في جمع أعمال لاشين كاملة، ضمن سلسلة (روّاد الفن القصصي) وأضاف إلي فضله هذا، فضل تزيينها بثاقب فكره تعريفاً ونقداً.







موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:32 pm

هتلر
كان قد مضي عام علي تعيين أخي الأكبر مدرساً في العاصمة، عندما عقدت النيّة علي زيارته، مؤملاً أن أجده متوائما مع وظيفته ومحلّ إقامته، خاصّة أنّه قد وصف لنا في إحدي رسائله المدينة النموذجية التي يقطنها، فأبلغنا برغم حياديّة الوصف أنّها جنّة علي الأرض.

كان منزل أخي فيلّلا واسعة، تفعم رائحة الورد طابقها الأوّل القائم بين حديقتين جميلتين، وتلامس أهداب الأشجار سماء طابقها الثاني، حيث تقرّ المدينة الصغيرة كلّها في كفّ غابة رائعة تحبس ضجّة المساء المحيطة بها، وتفتح في إشراقة الصّباح مغاليق القلوب.

جلسنا في عصر اليوم الأوّل لوصولي في الحديقة الأمامية، حول طاولة بيضاء مغروسة في العشب البليل، ورحنا نتحّدث ونحن نحتسي القهوة.

قلت له وأنا أعبّ نفساً عميقاً من الهواء المعطّر:

- إنّها الجنّة.

ارتسمت علي شفتيه ابتسامة جيوكندية، وعلّق دون أن ينظر إليّ:

- تستطيع أن تأخذها منّي مقابل قطعة صغيرة من جهنم، شريطة أن تكون خالية من الضّجر.

وبرغم انني أعرف جيداً طبع السخرية في أخي، فقد أدهشني قوله، ولذلك فقد تساءلت مُحتجّاً:

- كيف يجد الضجر سبيلاً إلي قلب إنسان يقطن مثل هذه البقعة من الفردوس؟!

التفتَ إليَّ بجسمه كلّه، هذه المرّة، وقال بجدّ:

- تعرف أنني حملت معي إلي هنا عدداً لا بأس به من الكتب. لقد احتميت بها من الضجر خلال شهرين كاملين، ثم أعدت قراءتها مرّتين. ولأنّ ضآلة راتبي لا تسمح لي بشراء كتب جديدة، فقد اضطررت في النهاية إلي مواجهة قدري.. فبدأت أجالس الأصدقاء.

تساءلت بدهشة:

- ظننت أنّك ضجرٌ لخلّو حياتك من الأصدقاء. اغفر لي قولي إذا قرَّرتُ أنّك بَطِرٌ جداً. الضجر الحقيقي هو أن تُضطرّ إلي إعادة قراءة كتاب سبق أن قرأته مرّتين، برغم وجودك في بيئة جميلة ومريحة كهذه، وبرغم وجود الأصدقاء من حولك.

كان علي ما يبدو منشغلاً عنّي بمراقبة رجل قادم من الناصية البعيدة.

قال ضاحكاً:

- هاك.. ذلك واحد من أصدقائي. إنّه الأستاذ توفيق مسؤول المركز الصحّي في فردوسنا المفقود.

بدا الرّجل وهو يقترب شخصاً مهماً، بقامته المديدة الممتلئة، وشعره الأسود المفروق بعناية واللاّمع تحت طبقة ثقيلة من الزّيت، وببذلته الكحلية الأنيقة، ووجهه الأبيض العفيّ المشرب بالحمرة، وبشاربه المعقود علي جانبي فمه علي هيئة حزمتين غليظتين من شعرات الذهب، بطرفين معقوفين إلي الأعلي كذنب العقرب علي الطريقة التركية.

قلت لأخي:

- لو كان صديقك هذا راكباً سيّارة تجري أمامها درّاجة نارية لحسبتُه رئيس الدولة ذاته.

لم يعقّب أخي بغير ابتسامة باردة، ورفع يده بالتحية للأستاذ توفيق، الذي ابتدرنا ملوّحاً وهو يتقدَّم نحونا مسرعاً. ثم لمّا حاذي سياج الحديقة ترّيث ليشفع تلويحته بالسَّلام علينا، فخسفَ صوتُه الرفيع جداً نصف هيبته الرئاسية.

بدا متردّداً عندما دعاه أخي للانضمام إلينا واحتساء القهوة معنا، لكنّه سرعان ما دفع الباب ودخل، فنهضنا لمصافحته، وجذب له أخي كرسياً فجلس وهو لا يزال يردّد التحيّات، وينظر إليّ بفضول، ثم سأل:

- مَن الأخ الكريم؟

أجاب أخي:

- إنه أخي الأصغر.

قال الأستاذ توفيق مبتسماً كمن يحاول إخفاء تواضعه:

- لقد خمّنت ذلك.. إنّه يشبهك تماماً.

ردّ أخي وهو ينظر إليّ هازّاً رأسه كتعبير خفيّ عن الضّيق:

- صدقت.

في الواقع لم يكن الأستاذ صادقاً البتّة.. إذ لم يكن هناك أدني شبه بيني وبين أخي لا في الملامح ولا في اللون ولا في مقاسات الجثث ولا حتّي في نبرة الصوت، لذلك فقد بدا لي تصديق أخي القاطع علي ذلك نوعاً من المجاملة الفجّة التي تأبي إخجال تواضع الصديق ذي الفراسة الخائبة.

تساءل الأستاذ توفيق:

- ما اسم الأخ الكريم؟

تحفّزت للردّ، لكنّ أخي سبقني إلي الإجابة بسرعة مذهلة:

- هتلر.. اسمه هتلر.

ندّت عنّي ضحكة قمعها أخي حالاً بغمزة من طرف عينه، وواصل قائلاً:

- قد يبدو لك غريباً أنّ اسمه هتلر. لكنّ لهذا الأمر حكاية.

العجيب أنّ اسمي هذا لم يَبدُ غريباً بالنسبة لضيفنا الفخم، ولم يظهر علي ملامحه أيّ أثر للدّهشة أو الاستغراب، بل أنّه تقبّل الاسم كشيء مألوف، ومدّ يده ثانيةً لمصافحتي قائلاً بتسليم:

تشرّفنا .

غير أنّ أخي لم يكفّ عن تكريمه بتهمة الاندهاش، وواصل الحكاية قائلاً:

- إنّ أبي لم يكن يُنجب. ولأنّه كان من عمّال البلدية الأكفاء فقد كان كأيّ عسكري منضبط معجبا بالقادة العسكريين المشهورين في العالم، ولذلك فقد نذر لوجه اللّه إذا رزقه بولد أن يسمّيه هتلر . وقد تقبّل اللّه نذر أبي.

ثمّ أشار إليّ قائلاً:

- فلمّا رُزق بأخي أحمد هذا.. سمّاه هتلر!

هزّ الأستاذ توفيق رأسه متفّهماً، فنظر أخي نحوي وردّد كمن يزيح عن صدره جبلاً:

- أرأيت؟!

ثم أردف وهو يطبطب علي ظهر الأستاذ توفيق بمرح ومودّة:

- ألديك أيّ اعتراض علي ما رويتُه لك؟

شهق الأستاذ قائلاً:

- اعتراض؟ أستغفر الله.. إنّه نذر ويجب الوفاء به.

عندئذ قال أخي بانشراح مصطنع:

- ونحن أيضاً لا اعتراض لدينا علي حكمة اللّه.

وإنّها لحكمة بالغة أن يرزقنا بأصدقاء واعين ومتفّهمين ورائعين من أمثالك.

ثمّ نظر إليّ مواصلاً كلامه:

- الأستاذ توفيق أوعي وأثقف أصدقائي هنا.

تورّد وجه الأستاذ خجلاً، ورأيته يأخذ يد أخي بكفيّه معاً وهو ينهض ليغادر قائلاً بامتنان حقيقي:

- شكراً، شكراً، شكراً.

وحين غادرنا، نظرت إلي أخي مشفقاً، وقلت بأسي:

- معي في الحقيبة خمسة كتب جديدة سأتركها لك. لكن ماذا عساك أن تفعل بعدها للفرار من ضجر هذه الجنّة اللعينة؟!

قهقه من أعماقه مكرّراً احتجاجي السالف:

- الضّجر؟ كيف يجد الضّجر سبيلاً إلي قلب إنسان محاط بمثل هؤلاء الأصدقاء؟!






موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:33 pm

الواجب
في وقت متأخر من الليل، دقّ جرس الهاتف في منزل رئيس المخابرات. واستيقظت زوجة رئيس المخابرات التي كانت نائمة في ذلك الوقت المتأخّر من الليل، والتي لم يكن زوجها نائماً معها في ذلك الوقت المتأخّر من الليل.
رفعت سمّاعة الهاتف، وألقت كومة هائلة من التثاؤب:
- آلو...
جاءها الصوت علي الطرف الآخر:
- أيقظيه حالاً.. المسألة في غاية الأهمّية.
فغرت فمها، وانعقد لسانها لفرط ما استبد بها من ذعر.
وبعد تردّد غير قصير، تساءلت بصوت مضطرب، وهي تلقي نظرة جامدة إلي الرجل النائم بجوارها:
- مَن.. حضرتك؟
- أنا رئيس الجمهورية.. أين زوجك؟
عندئذ تنفسّت الصُعَداء، وألبست صوتها غلالة من المودّة والترحيب:
- أهلاً فخامة الرئيس.. إنه لم يعد حتي الآن.
- أين يكون في مثل هذا الوقت؟
- في كلّ مكان يا فخامة الرئيس.. تلك عادته كلّ ليلة، لا يعود إلاّ في مطلع الصباح. يقول إنّ واجبه يفرض عليه أن ينبش الأرض، شبراً شبراً، بحثاً عن الخَونة!.


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:33 pm

الشيخ العرياني !
في رواية الطريق الوحيد للكاتب التركي الساخر عزيز نيسين ، نواجه نمطاً عجيباً من الأبطال، إذ نعدو وراء مغامراته بشوق ولهفة، عبر ما يزيد علي خمسمائة صفحة، دون أن نعرف من هو بالضبط، ودون أن نعرف ما اسمه.. ذلك لأنه هو نفسه يعترف لنا منذ بداية الرواية بأنه يغلط في بعض الأحيان بشخصيته الحقيقية وباسمه الحقيقي لكثرة ما انتحل من شخصيات و أسماء طول حياته، حتي لم يعد يستطيع تعداد الشخصيات المزورة التي تقمصها!

وكان من الطبيعي أن يمضي هذا النصاب عدة أعوام في السجون، وقد كسب في إحدي فترات سجنه مبلغاً من المال، عن طريق النصب أيضاً، وهو داخل السجن، ففكر بأن يسافر إلي بلدة بعيدة ويفتح له دكاناً فيها.. لكنه، كغيره من ركاب الحافلة التي استقلها، وقع ضحية عصابة قطّاع طرق جردّته من ماله، فاضطر إلي السير في الجبال تحت الأمطار الغزيرة، واهتدي إلي كهف في أطراف إحدي القري، فدخله عارياً بعد أن ترك ثيابه فوق شجيرات في الخارج حتي تجف. وبعد فترة، جاء بعض أفراد العصابة إلي حيث يختبيء، لكنهم بدلاً من أن يقتلوه، حيّوه باحترام يليق بصوفيّ كبير، ومنحوه شيئاً من الطعام والأغطية.

ولم يمض وقت حتي شاع أمره في القرية المجاورة، فأقبل البسطاء إليه طلباً لكراماته، وصاروا يسمونه الشيخ العرياني .

ومضت الأيام وهو مستمتع بعطايا المساكين المؤمنين بكراماته، حتي حلت به ذات يوم لحظة عصيبة، حين أبلغه بعض مريديه بأن البيك يطلب الإذن بزيارته ليأخذ بركة دعائه و البيك هذا هو مالك لعشرات من القري التي يلوذ الأفّاق بإحداها.

لكنّ البيك أبدي للعرياني عند لقائه به كل معاني الخضوع والولاء، ولم يتردد عن تقبيل يده والإمساك بلجام حصانه أمام الناس، ثم دعاه لزيارة قصره فلبي الدعوة مضطراً، لأنه برغم كل ما يبدو عليه من مظاهر الهيبة، كان ينطوي علي أسراره القبيحة التي يخاف افتضاحها.

وعندما انفرد الشيخ العرياني بمضيفه بعد العشاء، دعاه الأخير إلي شرب كأس من الخمر، فصعق، واعتذر بأنهّ علي وضوء، فصرخ البيك عندئذ: أعلينا هذه المظاهر؟ اشرب يا كافر !

وحين لم يجد المحتال مفراً، كرع الكأس تحت طائلة الخوف، فامتدحه البيك قائلاً: أحسنت يا كبير الديّوثين.. لو لم تشرب لهويت بقبضتي علي نقرة رأسك، وعندئذ سيخرب وضؤوك بجد، لأنك ستعملها في ثيابك .

ونفهم من ذلك أن البيك كان علي علم بحقيقة المحتال، لأنه، علي حد قوله، لا يطير طائر في تلك المنطقة دون علمه.. ونعرف بعد ذلك أنه هو الذي أمر أتباعه بأن يجعلوا من هذه النصّاب شيخاً، بعدما عروّه من كل شيء، لأن القري بعد زوال شيخها السابق، كانت بحاجة إلي شيخ آخر تلتمس عنده الحاجات، ويمكنه أن يملأ الفراغ الذي لا وقت عند ذوي الأملاك لملئه.

يقول البيك : ليس عند إنسان هذه المنطقة طبيب، ولا قابلة، ولا دواء، ولا عمل، ولا نقود.. وعندما لا يكون عنده شيء يقول لو كان عندي شيخ علي الأقل .

ونعلم أن سبب زوال الشيخ القديم هو أنه حمي عصابة إجرام وخبّأ أفرادها عنده، بينما كان القائمقام التابع للمالك قد قضي علي كل عصابات قطاع الطرق، وأبقي علي عصابة واحدة فقط لسد حاجة المنطقة للمجرمين! ، ولذلك فقد وبّخ الشيخ السابق قائلاً: كيف تحمي عصابة مجرمين، بينما لدينا عصابتنا؟ ثم طرده من المشيخة بتهمة معارضة الجمهورية والثورة !

المستفاد من تلك الحكاية هو أن ادّعاء المشيخة والكرامات أمام البسطاء المغفلين أمر جائز بل مطلوب جداً، لضمان مصلحة المالك.. لكن الأمر ينبغي ألا يخرج عن هذا الإطار، كأن يصدق المحتال أنه شيخ حقيقي، فيصطدم عنوة بالمالك الذي اخترعه وثبت إدعاءه.. لأنه، حينئذ، سيخرج من كراماته الموهومة بركلة حقيقية علي مؤخرته بتهمة خيانة الجمهورية والثورة !

أتأمل مشهد المالك مع الشيخ العرياني، فتحضر في ذهني طائفة من الشيوخ العريانين المتناثرين علي طول الخريطة التي تضم القري وأُمّها أيضاً ، في نسق غير متناسق من اللغات والسحنات والأزياء.

وحسبنا أن نتذكّر، علي سبيل المثال، نورييغا بنما، وجرذ تكريت، والبهلوان الأخضر، كنماذج للذين يرفعون عصيّهم، بكل بسالة، لقطعان البشر في القري التي هم رعاتها.. لكنهم يخفضون مؤخراتهم- بكل تهذيب- لعصا المالك الذي أكرم عريهم بالمشيخة، ونثرهم كالنجوم في مربع أزرق وضع تحته خطوطاً حمراء، تذكيراً بالمصير الدامي لمن يجتاز حدوده، ولا يواصل السير علي الصراط المستقيم!








موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يونيو 08, 2009 4:33 pm

العصا والِهراوة
محَبوب القلب اللّه يخلّيه..

لا تَعلومْ ينفع لا نِصِحْ بيه..

أقول له: الدَّربْ هذا..

يقول: لا.. ذاك.

لا يِندلْ ولا يخليني أدلّيه !

هذا مطلع أغنية عراقية قديمة، وجدته يتدفق في ذهني كالضرورة، ليغيثني من صعوبة التعبير عن أحوال وأوحال أنظمتنا العربية التي لم يكفها أن تؤلمنا بأفعالها اللئيمة المستديمة، بل تعدت ذلك إلي إيلامنا بأقوالها الطازجة السقيمة.

هذه الأنظمة المنبطحة حتي الأرض السابعة، ملكت الجرأة أخيراً لتصرح بأنها ترفض أي إصلاح يُفرض عليها من الخارج . وأكاد أجزم بأنها لم تنطق بذلك إلا بعد أن أستأذنت الخارج وهو أمريكا بالتحديد .. بتزيين إذعانها، الذي لابد منه، بزركشة كلامية توحي بالتمنع، وهو ما لا تملكه تلك الأنظمة ولن تملكه أبداً، لأنها تعلم، قبل غيرها، أن مبدأ وجودها وفنائها بيد ذلك الخارج.

إن شرعية العصا لا يمكن أن تنصاع إلا لدستور الهراوة. وهذا ما يحدث أمامنا، نحن الديكورات المسماة شعوباً، علي مسرح الستربتيز العربي الرسمي.

وبالعودة إلي الأغنية يحسن بنا أن ننبه إلي أنها مجرد مقاربة لا أكثر، ومبتغانا منها الخاتمة لا غير، فالنظام العربي ليس محبوب القلب ، بل هو في أفضل أحواله محبوب الكلب ، وهو كذلك ليس مما يطلب المرء أن يخليه الله ، بل آخر دعوانا هي الله لا يخليه .

لكننا بعد هذا نستطيع أن نشمله بمكرمة الشطر الثاني من مطلع الأغنية، حيث أمضينا ما يزيد علي نصف قرن، ونحن نئن تحت وطأته، داعين إياه إلي الإصلاح، بإرشاده تارة، وبنصحه طوراً، وهو في كل أحواله منشغل عن الإصلاح الداخلي بالصمود والتصدي لمؤامرات الخارج الإمبريالية التي لولاها لما كان له وجود إطلاقاً !

بُحّتْ أصواتنا ونحن نقول لهذا النظام الطالح بأن عليه أن يحفظ رأسه قبل لحانا، وتقطعت أوتارنا الصوتية ونحن نقترح عليه أن يشتري المحراث بدلاً من البندقية.. غير أنه لم يفهم هذه الأمور البسيطة جداً، إلا بعد أن وقفت هراوة سيده فوق عصاه المنصوبة فوقنا.. فإذا بالبهلوان الأخضر يصرح فوراً بأنه قرر استبدال البندقية بالمحراث، وإذا بالبهلوان القاتي يدخل دورة حلاقين، بعدما أدرك حكمة أن يحلق المرء شعر رأسه بيده!

بالله عليكم، أيها الرافضون الإصلاح المفروض من الخارج، هلا أطلعتمونا علي برنامج إصلاحكم المفترض من الداخل؟!

خمسون عاماً ونحن لم نرمن الإصلاح الداخلي إلا ما رآه اللاتينيون من إصلاحات ذلك الجنرال الثوري المجنون، الذي فرض علي الناس أن يرتدوا ألبسة داخلية نظيفة، ولكي يتأكد من انصياعهم للقانون أوجب عليهم أن يرتدوها فوق ملابسهم الخارجية!

خمسون عاماً وأولئك المُحنطون أو المنحطّون بغلط مطبعي صحيح يكتمون أنفاسنا، ويبعثرون أموالنا، ويصحرون أرضنا، ولم يصلحوا شيئاً سوي قوائم كراسيهم المتهالكة.. ومع ذلك.. تندلق حكمة القرون علي لسان أحدهم، عند أول تشويحة للهراوة، فيقرر أن الديمقراطية لا تتم بكبسة زر !

كبسة زر؟!

أينك يا آينشتاين لكي تنورنا عن نوع ومقدار هذه الحركة التي لم تفلح بعد خمسين عاماً في استكمال كبسة الزر ؟!

يا لفضيحتنا أمام السلاحف والديدان والبكتريات!

أحسب أن غلطاً مطبعياً قد وقع لتلك العبارة، وأغلب ظني أن مولانا كان يريد أن يقول إنها كبسة رُزّ .

وفي هذه الحالة ينبغي أن نُقّر بأن التصريح صحيح وفصيح.. فمن يرجع إلي انسيكلوبيديا المطبخ الخليجي سيتحقق تماماً من أن متعاطي هذا النوع من الكبسة لا يمكن أن يفيق إلا علي نفير يوم القيامة!



موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

أحمد مطر ... Empty
مُساهمةموضوع: أنا كفرت ..... أحمد مطر ...   أحمد مطر ... Icon_minitimeالإثنين يوليو 27, 2009 9:49 pm


أنا كفرت ..... أحمد مطر ....؟؟؟؟؟!!


كفرت بالأقلام والدفاتر ....
كفرت بالفصحي التي .....تحبل وهي عاقر ...!!!
كفرت بالشعر الذي لايوقف الظلم ولايحرك الضمائر ....
لعنت كل كلمه ....لم تنطلق من بعدها مسيره .....
ولم يخط الشعب في آثارها مصيره ...
لعنت كل شاعر ينام فوق الجمل النديه الوثيره......
وشعبه ينام في المقابر ....
لعنت كل شاعريستلهم الدمعه خمراً.....
والأسي صبابه والموت قشعريره .....
لعنت كل شاعر يغازل الشفاه والأثداء والضفائر ....
في زمن الكلاب والمخافر ....
ولايري فوهة بندقيه ....
حين يري الشفاه مستجيره ...!!!
ولايري رمانه ناسفه .....
حين يري الأثداء مستديره !!!!!
ولايري مشنقه .....
حين يري الضفيره ...!!!!
في زمن الآتين للحكم ....
علي دبابة أجيره .....
أوناقة العشيره ....
لعنت كل شاعر ....
لايقتني قنبله ....
كي يكتب القصيده الأخيره ...!!!




موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحمد مطر ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الثقافية :: منتدى آثار المنافي في الأدب والإبداع العراقي-
انتقل الى: