ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
فايزة أحمد Ououoo10
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
فايزة أحمد Ououoo10
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
فايزة أحمد Colomb10
فايزة أحمد Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..فايزة أحمد Yourto10 فايزة أحمد Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .فايزة أحمد Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً فايزة أحمد Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان فايزة أحمد Yourto10نكتب بكل اللغات فايزة أحمد Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء فايزة أحمد Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها فايزة أحمد Yourto10نهدي ،فايزة أحمد Yourto10نفضفض ، فايزة أحمد Yourto10 فايزة أحمد Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة فايزة أحمد Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
فايزة أحمد Colomb10احتراماتي للجميع

 

 فايزة أحمد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati


اسم الدولة : فرنسا

فايزة أحمد Empty
مُساهمةموضوع: فايزة أحمد   فايزة أحمد Icon_minitimeالثلاثاء يوليو 15, 2008 3:00 pm


فايزة أحمد
(1930-1983)

سحر طه
هوت "ست الحبايب" مثل ورقة شجر بعد اخضرار دام أكثر من ربع قرن، غاب الجسد في 19 أيلول عام 1983، وما يزال الصوت يرنّ في الآذان بنبرته الدرامية الشجية.
صوت انغرس فينا منذ أواخر الخمسينات، مزاحماً أجمل الأصوات العربية في ذلك الأوان.
قيل عن فايزة أحمد الكثير. حلقات مطوّلة، متضاربة كتبت سيرتها، وتناولت حياتها الشخصية والفنية. الكثير من الآراء فيها، وآراء لها صريحة بفنانين. مطربة مقتدرة، تمكنت من انتزاع إعجاب خصومها، قبل أصدقائها. ملأت الدنيا غناءً، سلطنة وطرباً. لحن لها غالبية الملحنين الكبار في مصر. كُتبت لصوتها القصائد ولحنت الألحان. من عرفها عن قرب، أنصفها مثل زوجها الفنان محمد سلطان وآخرين، فيما ظلمها كثيرون ونعتوها حتى بالجنون، وبما كانت بريئة من غالبيته. وبغض النظر عن الآراء في شكلها، إلا أن جمال صوتها نال الإجماع.
إلا أن مسألة، أن فايزة أحمد لبنانية أم سورية فقد أثارت لغطاً كبيراً في العالم العربي، لا سيما في مصر. إذ اعتبر البعض أنها سورية. وقد زاد هذه المسألة غموضاً أن فايزة أحمد قلّما غنت باللهجة اللبنانية كنور الهدى وصباح وسعاد محمد ونجاح سلام. بل إن أغانيها كلها تقريباً مصرية الكلمات واللهجة والنبرة وحتى اللحن والأغنية.
وقامت "المستقبل" لإجلاء هذه المسألة باقتفاء آثار صاحبة "ست الحبايب" في مسقط رأسها في صيدا، وزيارة المنزل الذي لم يعد موجوداً، لكن تم لقاء بعض أقربائها في الحيّ الذي ولدت فيه وترعرعت، حتى سفرها، ليجمع الكل على أن فايزة لبنانية لا سورية كما كان يشاع.
محمد عبد الوهاب اعتبر صوت فايزة أحمد من أفضل الأصوات المصرية. "...فعندما تغني فايزة تستطيع أن تسلطن...".
أم كلثوم فضلت صوت فايزة على الأخريات ووافقها السنباطي الذي قال إنها أحلى من ينطق حرف "الحاء" في العالم. وغيره من التقليديين وجدوا في صوتها جديّة وأصالة. فيما كتب أنيس منصور واصفاً صوتها بأنه مليء بالإحساس والصدق.
"أنا قلبي إليك ميال" الشائعة حتى اليوم، كانت جواز مرورها إلى المستمعين في العالم العربي عام 1957، ورغم أن عمر هذه الأغنية سيبلغ نصف قرن إلا أنها ما تزال الأغنية الأجمل، والأحب الى قلب، ليس الجمهور العربي فحسب، بل الى قلب الراحلة التي تعيد إليها الفضل في شهرتها وإلى ملحنها محمد الموجي، وتقول: "لا أنسى هذه المرحلة أبداً...". فقررت إعادة تسجيلها إذ كانت تأمل الشفاء حتى اللحظة الأخيرة من حياتها.
كانت معجبة جداً بلحن الموجي لعبد الحليم حافظ "صافيني مرة"، وتدندنها كثيراً في سرّها، إلى أن دعت الموجي يوماً الى غداء "...أصابه بعسر هضم"، وأسمعها فيه أغنيات عدة لم تعجبها، لكنه لحنّ لها أخيراً الأغنية، وأثناء تسجيلها كانت سعيدة جداً لدرجة أن دموعها انهمرت في الاستديو، حسب قولها. ومع ظهور الأغنية ونجاحها ماتت ابنتها أمل، فما لبث أن تحول الفرح حزناً، قالت: "...لم أحس بحلاوة النجاح والشهرة في أي يوم بعدها...".
لم ينكر أحد الذكاء الشديد الذي تمتعت به الراحلة، مع خفة ظل وقلب طيب متسامح، إلا أنها اشتهرت أيضاً بصراحة شديدة، وصدق وعدم مجاملة مما أوقعها في الكثير من المشاكل مع محيطها. وكان هناك دائماً من يقف لها بالمرصاد، للإيقاع بينها وبين الفنانين، مما وضعها في موضع الدفاع الدائم، الذي جعل بعضهم يصفها بالعصبية، أو أنها "غاوية مشاكل". ولم تنجح إحدى المحاولات في تعكير المياه بينها وبين محمد عبد الوهاب، حين نُقل إليه كلمة "نشاز" قالتها فايزة عنه في الحفل الذي دعا له الحسن الثاني ملك المغرب.
وفي إحدى المرات قامت وأثناء بروفات الفرقة على ألحان أوبريت "مصر بلدنا"، بكشف كذبة أحد الموسيقيين الذي ادعى مشاركته لمحمد سلطان بوضع ألحان الأوبريت، إذ أزالت أوراق النوتة من أمامه وطالبته بعزف اللحن أمام زملائه وكانت صدمة له.
عبد الوهاب اعتبر صوتها من أفضل الأصوات الغنائية العربية
المشوار له بداية
كانت رحلة طويلة من صيدا إلى القاهرة، مروراً بسوريا والعراق. الفشل في بداية حياتها لم يثنها عن متابعة المشوار. في لبنان، غنت "مصر تتحدث عن نفسها" للسيدة أم كلثوم، على مسرح علي العريس فانصرف الجمهور عنها. وفي عام 1950 رفض الملحن السوري التلحين لها قائلا: إن صوتك لا يصلح للغناء. لم تيأس، لوعيها ـ حسب قولها ـ بأن الفنان لا بد أن يحذف من تفكيره كلمة "يأس".
ميزتها أنها كانت واثقة من موهبتها، من هنا معاناتها لكي تحظى بالقبول والنجاح، واجتهادها في الحفظ والأداء لأهم أعمال الكبار قبل وصولها إلى مصر وانتزاعها التشجيع والإعجاب من الجمهور أولاً ومن موسيقيين قدموا لها أعمالاً ناجحة.
محمد حسن الشجاعي وحافظ عبد الوهاب وعبد الحميد عبد الرحمن، أول المتعاونين معها غنت لهم في حفل "أضواء المدينة" بمسرح "الهمبرا" في الاسكندرية عام 1956، وقدمها الإذاعي المعروف صلاح زكي.
وتوالت أهم الأعمال في بداية المشوار. فغنت من كمال الطويل "ياما قلبي قاللي لأ" و"النار القايدة"، "أنا اللي تنساني". ومن ثم يلحن لها محمود الشريف "قول يا عذول" ثم بليغ حمدي أغنية "ما تحبنيش بالشكل ده". كل هذه الألحان قدمت إمكانات صوت فايزة من جماليات التعبير والتراجيديا والإحساس واتساع المساحة وتمكن من الأداء في زمن عمالقة الغناء، لكن "أنا قلبي إليك ميال" كما أسلفنا لمحمد الموجي ومرسي جميل عزيز كانت الفاصل الذي ميز صوت فايزة عن أصوات مجايلاتها أو من سبقنها، وأطلقت شهرتها عربياً.
ما لبث أن تدفق الصوت مع ألحان الموجي: فمن منا ينسى "يامّا القمر ع الباب"، "يا تمر حنة"، "حيران"، "بيت العزّ"، إذ صعدت أسهم الفنانة في حفلاتها والطلب على تسجيلاتها. واستمر النجاح وكبر مع ألحان محمد عبد الوهاب: "بريئة"، "ست الحبايب"، "بصراحة"، "هان الود"، "تراهني"، "وقدرت تهجر" وغيرها.
وفي منتصف الستينات تشاء الأقدار أن تلتقي بمحمد سلطان الممثل السينمائي وهاوي الموسيقى، المبتدئ في عالم التلحين. معه كونت ثنائياً ناجحاً منذ التعاون الأول بينهما في أغنية "رشوا الفل مع الياسمين". لتتعدد الأعمال مع كلمات مجدي نجيب "آخد حبيبي يامّا"، "العيون الكواحل"، "قول لكل الناس"، "وتعال شوف"، ومن عبد الرحمن الأبنودي "مال عليّ مال"، "يامّا يا هوايا"، "قاعد معايا"، ومن علي الباز "الأيام"، "حبيب الأربعاء"، ومن عبد الرحيم منصور "يا طير الشوق"، "فين حبيبي"، ومن عبد الوهاب محمد "نقطة الضعف اللي فيّ" ومن حسين السيد "علمتني الدنيا"، ومن عمر بطيشة "غريب يا زمان"، "بكرا تعرف" وصولاً إلى اللحن الأخير له "أيوه تعبني هواك".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati


اسم الدولة : فرنسا

فايزة أحمد Empty
مُساهمةموضوع: رد: فايزة أحمد   فايزة أحمد Icon_minitimeالثلاثاء يوليو 15, 2008 3:01 pm

(2)
ختمت فايزة أحمد حياتها الفنية بأغنية "لا يا روح قلبي أنا"، قبل أن تغيب في التاسع عشر من أيلول عام 1983. أغنية شاء لها القدر أن تولد يتيمة. فحسين السيد لم يشهد ولادتها ملحنة، ورياض السنباطي لم يسمعها مسجلة بل أكملها نجله أحمد السنباطي، ثم توفيت فايزة أحمد بعد تسجيلها بفترة قصيرة.
لطالما كانت الراحلة تعيش حالة قلق دائمة، تشكو أمام الجميع إنها تبحث دائماً عن الكلمة الجيدة واللحن المعبر، لكنها تفاجأ بما ينئيها عن محاولاتها الصادقة، وبمن يعبث بالتعبير الطيب والفن الجميل. وكان يؤلمها صراعها الدائم من أجل الحصول على أعمال جيدة وكأنها في ساحة حرب مشتعلة الأوار على الدوام. وكان عليها أن تواجه الرياح العاتية، رياح القلق والتوتر في ظل البحث والاجتهاد.
وللمشوار نهاية أيضاً
أواخر العام 1982 زارت فايزة أحمد لبنان كي تستلم شقتيها اللتين تملكهما في عمارة يعقوبيان في بيروت. كانت إحدى الشقتين محتلتين من أسرة مهجرة، وبما أنها كانت تشكو من وجود كيس أو ورم تحت ثديها فقد زارت الدكتور فيصل نجار الذي تربطها به صلة قرابة، وصداقة، ويبدو أن الطبيب عرف منذ الفحوصات الأولى مرضها، لكنه عالجها بالأدوية لأن المرض كان متقدماً والجراحة غير مجدية.
قبل وفاتها بشهرين أو أكثر دخلت فايزة إلى مستشفى "الصفا" في القاهرة ليس بسبب الكيس الدهني إنما لشيء آخر بعيد عنه تماماً. وهناك قررت أن يجرى استئصال لهذا الكيس أثناء وجودها في المستشفى، ووافق الأطباء بناء على فحوص بيروت، لكنهم ما لبثوا أن أغلقوا الجرح وطلبوا منها إجراء عملية سريعة في أميركا، وهذا ما حصل، ذهبت لكن من دون أن تجري العملية بل عادت لتقول إن الأطباء أكدوا لها أن الشفاء يتم من دون عملية، بل بواسطة حقن معينة جلبتها معها من هناك. لكن الحقيقة أن العملية باتت غير مجدية وأن الحقن ماهي إلا مسكنات، ولن تشفيها سوى معجزة إلهية.
وفي الفترة الأخيرة كانت تقصد المستشفى كل يومين من أجل الحقنة التي تزيل عنها الألم، وفي تلك الفترة أحاطتها أسرتها بالحب والرعاية وبخاصة أولادها طارق وعمرو وفريال ومحمد سلطان والعديد من الأصدقاء والفنانين منهم محمد عبد الوهاب ووردة بعد تناسي الخلافات الطويلة بينهما ، إلا أن الغناء كان الدواء الوحيد الذي يجعلها ترتاح من الألم أولاً ثم تتفاءل بالشفاء ثانياً ولم تتوقف في قمة آلامها عن الاستمرار في العمل وأبقت على برنامج حفلاتها المحدد. وبخاصة جلساتها اليومية مع الفنان أحمد السنباطي، نجل الراحل رياض السنباطي الذي يكمل لحن والده الذي وضعه لفايزة أحمد ولم يكمله بسبب رحيله. ثم بدأت تحفظ اللحن وتجري التمرينات ثم حددت موعد التسجيل.
استديو 45 في الإذاعة المصرية، شهد هذا الحدث المؤلم الذي سيبقى للتاريخ، ويتذكره كل من عمل معها أثناء تسجيل الأغنية. الآلام التي كانت تنتابها بين الحين والآخر، أضفى جواً من الحزن والأسى، فكانت تضع رأسها في حِجر إحدى المرددات في الكورس، وتمد جسدها المنهك على ثلاثة كراس أخرى. وتقول لمهندس الصوت: سجّل يا مهندس...
كانت تستنجد بالطبيب لكي يعطيها حقنة تسكن أوجاعها لمدة 24 ساعة لكي تتمكن من تسجيل الأغنية، وحين يرفض كانت تقول له: إن الموت الحقيقي والضرر لي هو أن أحرم من الغناء، فهو الذي يشفيني ويريحني من الآلام.
بعد أن أنهت الأغنية بكى كل من في الاستديو، من الشجو الذي أدت به فايزة الأغنية، وقال هاني مهنى قائد الفرقة إنه لم يسمع فايزة تغني بهذا الشكل الأخّاذ، الرائع النبرات، المتزايد الجمال والإبداع.
فيما عبرّ أحمد السنباطي عن سروره قائلا: إن والدي سيرتاح في قبره الآن فهو لم يكن يطمح بأكثر من هذا الجمال والروعة وحسن الأداء.
وبعد صدور الأغنية أجمع كل من استمع إلى فايزة وهي تغنيها بأنها العمل الأجمل والذي توّج مسيرتها وسوف يخلّدها.
في ذلك الوقت وأثناء ذهابها إلى الاستديو مباشرة من المستشفى، تقول لإحدى الصحف:
ـ رغم الآلام المبرحة، كنت مصرة على دخول الاستديو لتسجيل آخر ألحان الموسيقار رياض السنباطي وذلك لسبب واحد، وهو أنني رغم تاريخي الطويل، لم أغنّ للسنباطي لحناً واحداً، ولم يجمعني به عمل. نسيت المرض ونسيت الآلام، وذهبت لتسجيل أغنية "لا يا روح قلبي أنا"، للشاعر حسين السيد، وعند تسجيلها شعرت بأنه كان يجب أن أفعل ذلك حتى لا أموت من دون أن أغني للسنباطي ذلك العبقري.
مليون أسطوانة خلال عام
ليس مستغرباً أن تحصل فايزة أحمد على "الأسطوانة الذهبية" من شركة (E M I) من لندن، وذلك بعد أن بيع مليون نسخة من أسطوانة تحمل أغنية "حبيبي يا متغرب" للملحن بليغ حمدي، كلمات عبد الرحيم منصور. وأغنية "مش كتير على قلبي" لحن سيد مكاوي وكلمات عمر بطيشة. وذلك بعد أن بدأت بالابتعاد تدريجاً عن ألحان محمد سلطان قبل أن تفترق عنه نهائياً بطلاقها منه أيضاً.
ذكريات
تقول في أحد تصريحاتها الصحافية:
ـ غنيت للمرة الأولى وأعجب الناس بصوتي في الحمّام. حمّام النسوان. وذلك في صيدا حيث كان والداي يملكان حماماً. كانت حمّامات السوق تستقبل الرجال بين العشاء وحتى ظهر اليوم التالي، فيما تستقبل النساء من الظهر وحتى ما بعد الغروب بقليل. وأذكر أن حمام السوق كان صالوناً يجتمع فيه نساء البلد ويعتبرن ذلك الاجتماع مناسبة سعيدة يتبادلن فيها الأحاديث و "تركيب المقلة". بل وفي أحيان كثيرة كانت الأمهات تخطب لأولادهن الشباب، الفتيات الجميلات اللواتي يحضرن إلى الحمام، إذ يبدو جمالهن على حقيقته من دون ماكياج أو تجميل أو باروكات.
في أحد أيام الحمام وكنت شاهدت فيلماً لمحمد عبد الوهاب، وفيه أغنية "يا وابور قلّي رايح على فين"، أحببتها حباً يفوق الوصف ووجدت نفسي بدون وعي أدندنها. وفجأة بعد أن فتحت عيني من الصابون وجدت جمهرة من النسوة أمامي، قالت إحداهن لأمي: بنتك فايزة صوتها حلو كتير. وطلبت أمي مني أن أكمل، لكن الصابون أدمع عيني فظنن أني أبكي من الخجل قالت واحدة: ـ يخرب بيتكن... خوّفتوا البنت... يا حرام عم تبكي".
وفي أول عقد لها إلى مصر اعترضتها صعوبة كبيرة، أشرفت والدتها، إثرها، على الانتحار تهديداً لعفيف كريدية صاحب الملهى الذي كانت تعمل فيه فايزة حين رفض إنهاء عقده معها لتسافر إلى القاهرة.
تقول فايزة: حين وصل الحوار مع كريدية إلى طريق مسدود حدث تصرف مفاجئ وغريب، فقد قامت والدتي وفتحت شباك المكتب ثم وضعت ساقاً خارج النافذة وظلت الأخرى في الداخل، وصرخت بأعلى صوتها:
ـ شوف عفيف، أما أن توقّع لابنتي فايزة على فسخ العقد وتسمح لها بالسفر، أو أنني سألقي بنفسي من هذه النافذة، أنتحر وسيكون دمي في رقبتك. بل واتهمته بمحاربتي والوقوف أمام مستقبلي.
***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati


اسم الدولة : فرنسا

فايزة أحمد Empty
مُساهمةموضوع: رد: فايزة أحمد   فايزة أحمد Icon_minitimeالثلاثاء يوليو 15, 2008 3:02 pm



(3)
وحين تذللت العقبة الأولى، وسافرت إلى القاهرة، عانت الأمرين لتلتقي محمد عبد الوهاب ومن دون جدوى، ففي كل مرة كان يقال لها إن الأستاذ في الحمام أو نايم أو غير موجود وهكذا أصيبت بخيبة أمل بعد ثلاثة أسابيع من المحاولات اليائسة. وعادت إلى بيروت مثقلة بالحزن. لكن اليأس لم يراودها لحظة، فجاءت الفرصة لكي تلتقي عبد الوهاب في دمشق حيث كانت متزوجة من مختار العابد وتقضي وقتها بين بيروت ودمشق.
ففي أيام الوحدة بين سوريا ومصر، وصل وفد كبير من مصر لإحياء حفل "أضواء المدينة" من دمشق. كان الراحل يقضي معظم بعد الظهر في صالون فندق "قطان"، فكانت فرصة عظيمة لفايزة أن تراه من دون موعد مسبق في ذلك الوقت، فما كان منها إلا أن ركضت نحو مقعده بسرعة خارقة ورمت بنفسها بين يديه، أمسكت بساقه ودموعها تنهمر، قالت:
ـ أستاذ عبد الوهاب، أنت أملي، أنت كل شيء في حياتي. أنت اللي ممكن تعمل كل شيء في حياتي والناس مش عايزين يوصلوني إليك...أنا بترجاك.. أبوس إيدك..
وبات عبد الوهاب لا يدري ماذا يفعل. يطبطب على كتف المرأة التي تبكي، والتي فشل أحد في أن يعرف من هي ولماذا تفعل ذلك، فقد كانت دموعها تغرق وجهها.. وطلب منها عبد الوهاب أن تهدأ وسألها عن اسمها، قالت: أنا المطربة .. فايزة أحمد.
طلب لها فنجان قهوة وقال لها:
ـ ودلوقت ياستي، إيه حكايتك بالضبط؟
روت له فايزة حكايتها كاملة وذهابها إلى مصر لكي تلقاه، ووو...ومن دون طلب منه أسمعته صوتها، وقال لها:
ـ شوفي يا فايزة إنت صوتك حلو بدون شك، وأنا مستعد أعمل لك لحن، بس طبعاً مش دلوقت.
أنا عارفة ذلك لكن متى تعدني بأن تلحن لي؟
ـ حين أعود إلى القاهرة بإذن الله. سأنتقي كلاماً جيداً وألحنه لك خصيصاً.
في القاهرة مستحيل. لقد جئت وحاولت الاتصال بك طوال شهر دون جدوى فأنت أما خارج البيت أو في الحمّام.
ضحك عبد الوهاب وقال لها:
ـ هذا لأني لم أكن أعرفك ولم أسمع صوتك من قبل. الآن سمعتك وعرفتك وأعجبت بصوتك. وعلى العموم سأعطيك هذه البطاقة وهي جواز مرور للدخول إلى بيتي وحين تقدمينها للبواب سيسمح لك بالدخول. ولن يقول لك الأستاذ في الحمام.
أخذت فايزة البطاقة وقبلتها، وما برحت أحلام الشهرة تراودها حتى تزوجت من عازف الكمان المصري عبد الفتاح خيري، في الفترة نفسها التي كان مقرراً زواجها من مختار العابد.
وتعترف فايزة: عبد الفتاح قدمها في الأوساط الفنية في القاهرة وبخاصة الإذاعة والملحنين، وبأنه خدمها في هذا المجال بشكل فعال.
وحول شعورها بالاضطهاد والمحاربة الذي كان يشاع عنها قالت: أنا لا أحس باضطهاد ولا حاجة لأن الذي يحس بالاضطهاد فنان يعاني من الفشل وأنا الحمد لله في القمة، وربنا يعطيني أكثر مما أستحق. ولا يهمني الناس الذين يشيعون عني أخباراً كهذه، وإنما يهمني الناس الذين يتابعونني في أعمالي ويعجبون بي.
ولطالما عبّرت عن رأيها بصراحة حول السؤال المطروح بشكل دائم وهو: من هي خليفة أم كلثوم فتقول:
ـ نحن لا نريد خليفة لأم كلثوم، ذلك أنها كانت نسقاً خاصاً. وما حدث بعد وفاتها إن الأصوات الجيّدة استمرت والأصوات الرديئة تراجعت. والناس تقدّر عادة الفنان الذي لا يقصّر في عمله. ومن هنا نلمح وراء ميكروفون الغناء وجود أصوات يستحسنها الناس سواء في مجال الأغنية الطويلة أو مجال الأغنية القصيرة.
وعن نفسها تقول:
ـ أنا بطبعي قنوعة. أحب الناس البسطاء وأرتاح إليهم. ولا أحب المجتمعات الأرستقراطية لأنني لا أحب النفاق. ولست ميالة إلى السهر في الملاهي، كما أنني لا أستسيغ السفر.
وأجد سعادتي في العيش مع أناس بسطاء مثلي. وأحس أن ربنا يسعدني ما دام لدي الطموح. لقد عرفت طعم النجاح والفشل، ولو لم أفشل وأكافح لما عرفت النجاح.
زيجاتها
تزوجت فايزة أحمد من عمر نعامي، المنولوجيست المعروف في أواخر الأربعينات. وكانت حينذاك في بداية مشوارها الفني. تم التعارف بينهما على باب الإذاعة اللبنانية حين جاءت فايزة عام 1946 تطلب منه ومن الراحل محيي الدين سلام مساعدتها على قبولها عضواً في كورس الإذاعة. وقُبلت شرط تكثيف التمارين على يد عمر نعامي، وتطورت العلاقة وحدث ارتباط مصلحة لفائدة الاثنين معاً. دفعها نعامي إلى العمل في الملاهي فنالت الكثير من الإقبال، وبدأت طريق الشهرة، لتدبّ الغيرة في قلب الزوج من نجاحاتها وصعود نجمها. بخاصة بوجود من كان يحرضها على التوجه إلى القاهرة حيث كبار الملحنين. أنجبت منه فريال، زوجة أحمد نجل رياض السنباطي.
تزوجت عبد الفتاح خيري عازف الكمان المعروف في الفرقة الماسية، وكان مسالماً ، هادئ الطباع لا يحب الدخول في معارك ومشاحنات، وهذا الهدوء هو ما كان ينقص حياة فايزة أحمد فتم الانفصال. وكانت قبل خيري على معرفة بمختار العابد، النقيب في الجيش السوري، ورغم الاتفاق على الزواج، إلا أنها وبشكل فجائي تزوجت بخيري في دمشق بعد أسبوع من لقائها به، إذ وجدت فيه الرجل الفنان الذي سيساعدها في التواجد والانتشار في الساحة المصرية. أما زواجها من مختار فجاء بعد طلاقها من خيري في القاهرة، بعد أن ترك الجيش للتفرغ لأعمالها الفنية، وفي القاهرة أنجبا أكرم وأماني. إلا أن الزواج لم يستمر.
أما أعزّ الأزواج لديها فكان محمد سلطان إذ استمر زواجهما ما يقارب السبعة عشر عاماً رغم طلاقهما ثلاث مرات، وعادت إليه قبل وفاتها بأشهر وعلى يد ولديهما طارق وعمرو.
وكان طامة أزواجها، ضابط البوليس الشاب عادل عبد الرحمن، الذي كان يصغرها بعشرين عاماً. ويقال إنها تزوجت منه نكاية بمحمد سلطان. فكان زواجها منه بمثابة كارثة ألحقت بها أضراراً بالغة، نفسية وجسدية.
(غداً حلقة ثانية)
رصيدها الغنائي 230 أغنية
حسب الإحصاءات غير الرسمية فإن الراحلة تركت 230 أغنية، هذا إذا أضفنا إلى هذا العدد أغنيات سجلتها في العراق إبان الخمسينات، قبل توجهها إلى مصر، لا نعرف عددها بالضبط لكننا بالصدفة، وبصفة شخصية عثرنا على أربع أغنيات بصوتها، باللهجة العراقية المحلية، من أعمال الملحن المعروف رضا علي، والأغنيات من إنتاج شركة "جقماقجي" أقدم شركة أسطوانات في العراق.
غنت فايزة لغالبية الملحنين المعروفين في وقتها، في العالم العربي، لكن:
ـ محمد سلطان كان له النصيب الأكبر بحكم زواجهما الذي دام 18 عاماً، كان حصيلته 140 لحناً، من أبرزها:
"جيالك"، "الأيام"، "العيون الكواحل"، "اعتراف"، "أحلى طريق"، "نقطة الضعف"، "علمتني الدنيا"، "أيوه تعبني هواك" وغيرها.
ـ ويأتي محمد الموجي في المرتبة الثانية بعد سلطان إذ غنت له "أنا قلبي إليك ميال"، "يامّا القمر ع الباب"، "بيت العزّ"، "إلهي يحرسك من العين"، "من الباب للشباك"، "حيران"، غلطة واحدة" وغيرها.
ـ أما بليغ حمدي فغنت له 12 لحناً منها: "ما تحبنيش بالشكل ده"، "مسادك علموك"، "رجعني لقلبك"، "كفاية"، "موال القمر"، "توهوني"، "ما تشغلنيش"، "وأخيراً حبيبي يا متغرب" وغيرها.
ـ ولحن لها عبد العظيم محمد 11 أغنية: "يا ربيع الحياة"، "بكره تندم"، "مش كفاية"، "ثلاث أيام"، "خسارة دمع العين"، "دوبني دوب يا هوا"، "اشتقت لك"، "عيد سعيد" وأخرى.
ـ وكان محمد عبد الوهاب قدم لها عشرة ألحان من أبرزها: ست الحبايب"، "حمال الأسية"، "بريئة"، "حبيبي يا خويا"، "تراهني"، "بصراحة"، "تهجرني بحكاية" وآخرها "وقدرت تهجر".
ـ ورياض السنباطي الذي ختمت حياتها مع أغنيته "لا يا روح قلبي أنا" غنت له 8 ألحان منها "الغريب والحبيب"، "يا أكرم من حكم"، "سريق الحب"، "بعيوني حا راعيه"، "يللي ما لكش غالي"، "عايزني أقولك إيه"، و"راية العرب".
وغنت ست أغنيات لعبد المنعم الحريري منها "تمللي"، "أوعى تنسى"، "حادي بادي"، "أغلى الأحبة". ومن فؤاد حلمي خمسة ألحان: "بتسأل ليه عليّ"، "من قلبي"، "آه ياني"، "أيها الغائب عن عيني"، و"حلفتك".
ومن زكريا أحمد خمسة: "من يوم ما عرفت الحب"، "شكوت إليه الجوى"، "أمرك يا مالكني"، "سكن الليل"، و"إمسحوا عن ناظري".
وثلاثة ألحان من كمال الطويل: "ياما قلبي قال لي لأ"، "تنساني" و "أقوله إيه".
ولفريد الأطرش : "يا حلاوتك يا جمالك"، و "يسألوني". منير مراد: "باغير عليه" و"شغلوني عيونك". محمود الشريف: "قول يا عذول"، "يا ليل كفاية". سيد مكاوي: "يانسيم الفجر"، "مش كتير على قلبي". أحمد صدقي: "حلو يللي ماشي"، "خايف على قلبي". حلمي بكر: "الله ع الشعب"، "موكب فرح".
وقدّم لها بعض الملحنين أغنية واحدة: حسين جنيد "إيه يا غريب". محمود كامل "يا لولي يا غالي". أمين عبد الحميد "ساعات وساعات". يوسف شوقي "عشر مرات". حلمي أمين "الزوج". عطية شرارة "مين اللي غير قلبك". محمد محسن "شفتك حبيتك"، وآخرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فايزة أحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: الموسوعــــات :: موسوعـــــة الفنـــانين والممثليـــــن-
انتقل الى: