ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
( جانين ) والنرجس Ououoo10

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
( جانين ) والنرجس Colomb10
( جانين ) والنرجس Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..( جانين ) والنرجس Yourto10 ( جانين ) والنرجس Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .( جانين ) والنرجس Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً ( جانين ) والنرجس Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان ( جانين ) والنرجس Yourto10نكتب بكل اللغات ( جانين ) والنرجس Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء ( جانين ) والنرجس Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها ( جانين ) والنرجس Yourto10نهدي ،( جانين ) والنرجس Yourto10نفضفض ، ( جانين ) والنرجس Yourto10 ( جانين ) والنرجس Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة ( جانين ) والنرجس Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
( جانين ) والنرجس Colomb10احتراماتي للجميع

شاطر
 

 ( جانين ) والنرجس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عدنان الظاهر
مدير منتدى
أديب وكاتب
مدير منتدى    أديب وكاتب


اسم الدولة : العراق

( جانين ) والنرجس Empty
مُساهمةموضوع: ( جانين ) والنرجس   ( جانين ) والنرجس Icon_minitimeالإثنين يناير 17, 2011 7:00 pm

عدنان الظاهر 24.12,2010
( جانين ) والنرجس
أولاً : عتابُ جانين
خففْ وزنكَ من وطأةِ وِزري
خففْ مشروبكَ يجري
من حوضِ العنبرِ والكوثرِ نهرا
خففْ لا تُسرفْ
العمرُ قصيرُ الجولةِ في ميدانِ حماقاتِ الخيلِ
يشطحُ أو يكبو
لا توقظْ جاري
الجارُ غريبُ الأطوارِ
لا يوقدُ ناراً في الكوّةِ والمشكاةِ
ينفثُ إكسيرَ نيوبِ الأفعى الأنثى
يتعثّرُ بالصخرةِ في العُسرةِ واليُسرِ
ويمدُّ ذراعاً ملويّا
يتقفّى آثاري
يا هذا !
كنتَ المولى أنتَ وكنتُ الوالي
كنتَ نذيرَ مساميرِ شراراتِ النارِ
لا تُطفئْ نارَ الموقدِ والجمرةَ في حفلِ السُمّارِ
إرحمني ...
إرحمْ مغدورَ صفيرِ خلوِّ الدارِ
لا تعزفْ نَغَماً مكسورا
إعزفْ جهراً عَلَناً إعزفْ سِرّا
إعزفْ إعزفْ أنزفْ أنزفْ طوعاً أو قهرا .
ثانياً : النرجسة تقودُ فُلك الطوفان
تتمرّى ...
وجهاً روميّاً صِرفا
مرفوعاً لإلهِ النجمةِ في روما والشمسِ
قَمَراً شتويّاً ـ صيفيّا
يتبادلُ نوباتِ حِراساتِ مفاتيحِ الليلِ
طيفاً في طيفٍ مخفيّا
نُصباً وَثنيّاً ـ بوذيّا
ربّاً من عسجدِ ماسٍ أخضرَ منحوتا
يتغيّرُ فصلاً فصلاً لونا
يتبدّلُ من حالٍ للأخرى
حتى يهبطَ قلبُ الشاهدِ من وطأةِ هذي الرؤيا
فيغيبَ زماناً ، لا يصحو ، مقضيّا
( جانينُ ) الضوءُ الخافتُ في النوءِ العالي
آلهةُ الإغريقِ تقودُ الفُلكا
وتوجّهُ ألواحَ المجهولِ الآتي
صوبَ نهاياتِ مصدّاتِ القطبِ النائي
أملاً أو يأسا
فالبعدُ نهايةُ عينِ الرائي
يتناءى صَخباً من خوفٍ أو همسا .
ثالثاً : خانوا ( جانين )
( جانينُ ) البُعدُ الثالثُ في زحمةِ مكتبها
تختزلُ الأزمانَ بمركبةِ الضوءِ اللامرئي
لتُخففَ أزماتِ مناعتها
من قصبِ السُكّرِ [ والميتا فيزيقا ]
تُسرفُ حتّى تغفو
يحرسها دُبٌ قُطبيٌّ إنسيُّ الطبعِ
تخشى أنْ لا يأتيها آتٍ يقظانا
فتُضاعفُ ساعاتِ هزيمتها نوماً أضعافا
مَنْ خانَ ومَنْ خانت ؟
لا تدري ... لا تعرفُ ... لا تدري
( جانينُ ) ضحيةُ بُعديها الأولِ والثاني
عاكفةً تعبدُ أوراقاً للنرجسِ ما أبعدَ مرآها
طافيةً فوقَ سطوحِ الماءِ وبين ثنايا عُقدةِ بُعديها
الدبُّ يؤانسها ليلاً
الدبُ يُغازلها ويقصُّ حِكايا
ليخففَ عنها بعضاً مّما عانتْ
لكنَّ الدُبَ يظلُّ الوحشَ القطبيّا
يسبتُ عاماً تحتَ الثلجِ ويصحو
لا يبحثُ إلاّ عن أُنثى !
فحذارِ حذارِ
( جانينُ ) حذارِ
من مخلبِ سكينِ خِرافِ الجزّارِ
عُودي للدنيا عُودي
( نرسيسُ ) يُزمّرُ للنرجسِ في صفحةِ مرآةِ الماءِ
يبحثُ عن أنثى غابتْ خلفَ مَغيبِ بروجِ الشمسِ
فارتعشتْ أورادُ النرجسِ تبحثُ عّمّنْ غابتْ
عانقها ( نَرسيسُ ) الباكي
فغدا النرجسُ ( نرسيسا )
وتفشّتْ في الدنيا حُمّى أُسطورةِ ( نرسيسِ )
نهضتْ ( جانينُ ) تُشقّقُ أثوابَ خيانةِ حارسها
وتُرممُ لوحاتِ هزيمتها
باللونِ الصارخِ والصوتِ العالي
( نرسيسُ ) بكى فَرَحاً
عانقها وبكى حُزْنا
ذَبُلتْ أورادُ النرجسِ في جنّة عينيها حُزنا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور عدنان الظاهر
مدير منتدى
أديب وكاتب
مدير منتدى    أديب وكاتب


اسم الدولة : العراق

( جانين ) والنرجس Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( جانين ) والنرجس   ( جانين ) والنرجس Icon_minitimeالثلاثاء يناير 18, 2011 11:57 pm

عدنان الظاهر 07.01.2011
إنقلاب أورفيوس
دارت الأيامُ وتغيّر البشرُ وانقلبت المقاييس وانحرفت شرعة الحياة ونواميسها فتبادل أورفيوس الأدوار مع زوجه وحبيبته السابقة يوريديس . برعت يوريديس في فنون التلحين والغناء والعزف على البيانو حين غادرها حبيبها أورفيوس وغاب في العالم السفلي لأسباب تجهلها . قست الحياةُ عليها شابةً موهوبةً وحيدة بعد أنْ عرفت الزواج وخبرت زواياه ومتطلباته وما جنتْ منه زوجةً وحبيبة لزوج هو نظيرها في كل شأن . ظلّت يوريديس تعزف وحيدةً في ليالي الشتاء الطويلة وتغني وتشكو سوء حالها حتى رقَّ لها الجارُ والجدارُ وجداولُ أنهار المدينة . ما الجارُ والجدارُ وزوجها غائبٌ عنها ومتى لعبت الجدرانُ أدوار الأزواج في تاريخ البشر ؟ بلغت مأساتها مسامعَ أهلِ الحلِ والربطِ في المدينة فاستدعاها رئيسُ مجلس المحافظة للتباحث معها وإيجاد حلٍّ لمصيبتها.
قال لها إنه قادر على مساعدتها في دخول العالم السفلي وإنقاذ زوجها مما هو فيه وعودته ثانيةً إلى عالم النور والأحياء . قامت شاكرةً لتقبّلَ يدَ السيد المحافظ غيرأنه اعتذر وسحب كفّه وطبطب على كتفها وطلب منها أنْ تعود إلى مكانها حيثُ كانت جالسة . أمر أحد حرّاسه من عناصرحمايته أنْ يقدّم للسيدة يوريديس فنجان قهوة نسكافي مع الكثير من البسكت وبقلاوة الحاج جواد الشكرجي الفستقلي وشربت الحلاّوي جبّار أبو الشربتْ . شربت قهوتها سريعاً فأمر السيد بالمزيد . إطمأنتْ وطابت نفساً فطلبت تفاصيل خطة إنقاذ حبيبها وزوجها السابق أورفيوس . فتح السيد أحد أدراج مكتبه الضخم وفرش أمامها خطة الإنقاذ . لم تصدّق ما جاء فيها من تفاصيل دقيقة محكمة شاملة فشكّت في أنَّ للسيد المحافظ يداً ودوراً فيما أصاب زوجها وما قد إنتهى مصيره إليه . همّت أنْ تنهضَ لتقبّل رأسه ويده الشريفة لكنه صدّها طالباً منها أنْ تواصل مجلسها وأنْ لا تغادره مرةً أخرى وإلاَّ فالويل لها ولكل مَن تسوّلُ نفسه له مخالفة أوامر السيد . لم تصدّق ! ما سبب هذا التحول الإنقلابي في المواقف وأية أمزجة يحمل هذا الرجل وأمثاله ؟ أمر بالمزيد من أكواب القهوة وأفرط هو نفسه في تناولها . بقيت المسكينة صامتة حائرة حزينة مُطرقةَ الرأس. سألها عمّا يقلقها قالت يقلقها أمر زوجها وحبيبها أورفيوس . قال لا تقلقي وقرّي عيناً فقد جعل ربّك من تحتك سريّا . ما كانت عطشى لكنها كانت جزعى وشبه يائسة من عودة الروح في زوجها . قال أراكِ يائسة وحزينة قالت أصبتَ مولاي ، هكذا الآنَ أنا . قال لا عليك ! قال لا عليكِ؟ كيف يا مولانا ويا مَن بيده موتنا ومحيانا ؟ المسألة عليَّ هيّنةً يا خاتون . كيف هانت سيدي ومصيبتي في عينك وإنها لكبيرة ؟ هزَّ السيد رأسه ومسّدَ بأصابعه أطراف لحيته ولم يطل به المكثُ لدى هذه النقطة فأسرع للقول : أحلحلُ ثم أحلُّ قضيتك مقابل ثلاثين ورقة يا مدام ! ثلاثون ورقة ؟ قال أجل ، ثلاثون ورقة لا أكثر ولا أقل . دبّري أمرك . إرهني بيتك . بيعي حليّك الذهبية ومجوهراتك . بيعي بيتك وأنا مستعد لشرائه مقابل ما تقترحين من مال ! قالت أمهلني وانظرني قال أنظرك حتى إلى ما بعد غد. في بيتها فكّرت وأطالت التفكير . لا يمكنها تدبير مبلغ ثلاثة ألاف دولار أمريكانيٍّ ( 100 في ثلاثين ) . لم تنم الخانمُ ليلتها تلك فعزمت أنْ تتأهب صباح اليوم التالي لتقتحمَ الصعاب وعالم الظلام حاملة جهازها الموسيقي على حمار إستأجرته من أحد مربيّ الحمير وما أكثرهم في تلك الأيام . وصلت بوّابة العالم السفلي الأولى ففتحها لها حارسها الضخم الجثة المفتول العضل والشاربين . ما بك يا حُرمة ، سألها فأجابت . قال تدخلين بشرط أنْ تتخلي عن كافة ما معك من أوراق وحليّ وأحجار كريمة وتتركي الحمار هناك يرعى في الغابة المُلحقة . ومن سيحمل البيانو يا سيدي ؟ قال أنا ولكن مقابل أجور . نحن هنا في عالم مادي فلسفته السائدة هي السوق وحرية السوق ثم نظام العولمة . دار رأس السيدة المنكوبة بزوجها . في الأعلى المسمى عالم النور هناك يأمر السيدُ وينهى ويفرض الأتاوات ويطلب الرشى والهدايا وهنا في عالم الأموات تحت الأرض يطلب حتى الحرّاس والخدم يطلبون هدايا ورشاوى وإكراميات . قالت للحارس ليس معي نقود ولكن هاك خاتم زواجي ففيه جوهرة ثمينة . قلّبه بيديه تقليب جوهري خبير ، دسّه في جيب سرواله العريض وقادها يحمل على كتفيه جهازها الموسيقي إلى حيث مقام عرش كبير المغاوير مالك مفاتيح وأسرار مملكة الظلام . سألها مالك العرش الأعظم عمّا ألمَ بها حتى تغامر بالمجيء إلى عالم الظلام الذي تهرب منه النفوس البريئة الطاهرة إلى فوق حيث النور وعالم الأنوار السنية . قالت بل أعزف لك وأغني أولاً ثم أخبرك خبري على شرط . قال لا أحد في هذا العالم يشرطُ عليَّ شروطاً ولكن سأستثنيك من هذه القاعدة لجمال عينيك ثم سمعتُ أنك شبيهة بآلهة الطرب والموسيقى والتلحين فسأمنحك فُرصة واحدة لتبيّني لي جداراتك ومواهبك في العزف والغناء فنحن الملوك والرؤساء جُبلنا على حب الطرب والموسيقى منذ زُرياب وإسحق الموصلي حتى زهور حسين وسعدي الحلي . هات يا خانم ، ما شرطك ؟ أنْ تطلق سراح حبيبي وزوج عمري ليرافقني إلى عالم النور فالحياة بعده ليست حياة والنور ظلام فهل يقبل جنابكم أنْ أظلَّ في الدنيا أرملةً وحيدة ولا أمانَ اليوم في دنيانا ؟ بكت فرقًّ قلبه وقال هيا كفكفي الدموع وابدأي العزف والغناء . عزفت وغنّت فأبدعت وبدّعت فطربَ صاحبنا وتمايل وأمر بإحضار مائدة شهي الطعام وفاخر مشروبات العالم الآخر عالم الأسرار والخفايا وأطايب المحرّمات . لم تتوقف يوريديس عن العزف والغناء والمليكُ يُسرف ويُلحف في شرابه حتى فقد وعيه فنام . صحا بعد ساعة فألفاها لم تزل تعزف وتغني . قال سأفي بوعدي وأوفيك حقك وأطلق سراح حبيبك أورفيوس بشرط ! شرطٌ بشرط ! أنتِ إشترطتِ وأنا كذلك أشترطُ . إرتعدت المسكينة من الخوف لكنها تماسكت في آخر الأمر فسألته عن شرطه . قال ستمشين نحو بوّابة عالم النور ويمشي حبيبك خلفك والشرطُ ألاّ تلتفتي إلى الوراء حتى تبلغا البوّابة الرئيسة الخارجية وخلاف ذلك سنعيد حبيبك إلى حيث كان في العالم السفلي . كيف لا تقبلُ هذا الشرط وهو عليها هيّنٌ وهيّنٌ جداً ففي سبيل إنقاذ حياة حبيبها يهون الغالي والرخيص . مشت ومشى زوجها خلفها حسب الإتفاق ولم تلتفتْ إلى الوراء حتى بلغا بوابة النجاة الخارجية . لم تُصدّق ولم يصدّق أورفيوس أنه مع حبيبته ثانيةً وأنّها ردّت الروحَ إليه . غنّت ورقصت حتى بلغا بيتهما فواصلا الفرح والبهجة والعزف والموسيقى وشاركهما فرحتهما الطاغية جيران الحي الأزرق . لم يمسسها أورفيوس تلك الليلة لأنَّ أرملة المتوفى في حِلٍ من عقدة زواجهما . قررا إعادة توثيق زواجهما من جديد. زارا المحكمة ودار البلدية فوافقتا ، زارا ثم رجل الدين فاعترض ! قال لأورفيوس لا تستطيع الزواج منها ثانية إلاّ بعد عملية التجحيش ! شرح القاضي له معنى وماهية وعملية التجحيش. رفض أورفيوس الفكرة بإباء ورجولة وإلا كيف يسمحُ لرجلٍ غريب أنْ يواقع زوجته لتحلَّ له بعد ذلك ؟ ومن يضمن شرط تخليه عن زوجته حسب مراسم طلاق شكلية ؟ رفض الفكرة وشاور بعض جيرانه في الأمر فأشار عليه بعضهم أنْ يتحول إلى مذهب آخر يُجيزُ له الزواج ثانيةً من زوجه السابقة . أعجبته الفكرةُ في بادئ الأمر لكنه بعد تفكير مُضنٍ أعاد النظر فيها ورفضها جملةً وتفصيلاً . عانى مع نفسه صراعاً مريراً كيف يخون مذهبه فيغيّره وقد درج عليه هو وأجداده وأجداد أجداد أجداده. إنها خيانة كبرى لا يأتيها حتى لو كانت في سبيل إعادة الإقتران بحبيبته ومنقذته من عالم الموت . تمنّى لو لم تنقذه يوريديس . كان هناك راقدٌ مطمئن لا يعاني من مشاكل هذا العالم ومزعجاته ومفخخاته ولمصقاته وعبوّاته المتفجّرة . قال في نفسه : الموت أفضل من هذه الحياة ! أعيديني يوريديس إلى هناك حيث أمّي وأبي وأجدادي . تزوجتُ مرةً واحدة وكانت كفايتي فيها . خالفته حبيبته إذْ كيف يهون عليها فراقه ثانيةً وقد بذلت وحاولت المستحيل من أجل إنقاذه وإعادته للحياة . كيف ستتحمل الوحدة وحياة الترمل وباقي مشاكل الحياة التي ينوءُ تحت وطأتها عُتاة الرجال ؟ ما أن أغفت في منتصف تلك الليلة الصيفية القمراء حتى تسلل أورفيوس هارباً عائداً إلى العالم السفلي حيث كان قبل إنقاذه . شرع هناك يُنشدُ :
لكلِ امريءٍ من دهرهِ ما تعوّدا
وعادةُ أورفيوسَ أنْ يقبلَ الردى
إسمعْ إسمعْ يا أبا الطيّب المتنبي . إسمع ما تقول الرجال . إنهم يضحّون بالحياة وباعز ما مَلَكت أَيمانُهم ولا يتنازلون ولا يبدّلون مذاهبهم وعقائدهم وهم لَأِنّهمُ الثابتون المصاميدُ !
يوريديس بعد هروب أورفيوس
عانت الأرملة يوريديس الذي عانت بعد أنْ خانها أورفيوس ولم يبدّل مذهبه لتيسير عملية زواجهما . إنه رجع للموت ولم يتغيّر ! لا يطيقُ الأحياءُ الحزنَ للأبد فإنه يخف تدريجاً مع مرِّ الزمن لكأنَّ الزمنَ الطبيبُ المداوي والمعالج ومُسكّن الألام والأوجاع ومخفف وقع مطارق وإلحاح الذاكرة . أنصرفت كُليّةً للفن تلحيناً وشعراً وإنشاداً وأحيت حفلات ومناسبات أهل المدينة كالأعراس وختان الأطفال وغنّت وعزفت في ساحات المدينة العامة فضلاً عن إحياء الحفلات الخاصة في قصور الأثرياء . ذاع صيتها وانتشر إسمها في المدائن والعواصم الأخرى فتكاثرت عليها الدعوات ولم تكن تردّ دعوة داعٍ ولا تعتذر خاصة وقد قررت منذ قرابة عام واحد أنْ تتقاضى عاليَ الأجور لقاء ما تُحيي من حفلات خاصة . لهذا أثرت واغتنت فتهافت الخاطبون عليها يطلبون يدها ويتوددون إليها ويقدمون لها نفيس الهدايا والأموال والعطور والأحجار الكريمة يبتاعونها من شركة خاصة تُديرها سيدة عراقية محترمة تُدعى حرير الذهب ... مثل سوار الذهب وهو إسم زعيم سوداني سابق وكما ورد في إحدى أغاني فؤاد سالم يا سوار الذهب يا سوار ... غدا الذهب في أيامنا مُضافاُ وقد كان دوماً مُضافاً إليه ! رفضت فكرة الزواج جملةً وتفصيلاً فقد تعلّمت الوفاء والثبات من المثل الذي أعطاه لها أورفيوس . دأبت على الإدعاء أنها سيدة متزوجة وحين يشكُّ أحد خاطبيها في الأمر ويسألها أين زوجك تجيب إنه هناك ... وتُشير إلى باطن الأرض . إنه هناك في إنتظاري لألتحقَ به في الزمن المناسب .لا يسمح لي ديني أنْ أتزوج أكثر من مرّة . يئسَ منها الشبابُ والكهولُ وزهد فيها أثرياءُ العواجيز والشيوخ والإقطاعيين وحجج الإسلام والمسلمين فأجمعوا أنْ يطلقوا عليها كنية الأرملة الطَروب . زارها ذات يوم أحد مُخرجي الأفلام في هوليوود الأمريكية وعرض عليها أنْ يُنتجَ ويُخرج لها فيلماً خاصاً يحمل إسم [[ الأرملة الطروب ]] يعرض فيه على الناس قصتها كاملة مع زوجها أورفيوس وما تنتج من راقي الفنون وساميها فضلاً عمّا جرى وما زال يجري لها في مدينتها التي أطلق عليها صديقي العزيز دكتور زهدي الداوودي [[ مدينة بطيخ ]] ! وافقت شرط أنْ يكتبَ تحت إشرافها سيناريو الفيلم قبل الإعداد للتصوير ثم طلبت التوقيع على عقد مُلزم تتقاضى بموجبه مبلغ خمسة مليارات دولارٍ تستلم نصفها لحظة الشروع بتصوير اللقطات الأولى لها في بيتها مع آلاتها الموسيقية ومجموعات عصافيرها وقططها ودباديبها الخمسة الأثيرة على قلبها خاصة وأنَّ كبير هذه الدببة قد كلفته أنْ يكونَ حارسها وحاميها الأقدم . وافق اليانكي في الحال . أعجبتها تسميتها بالأرملة الطروب فهذا واقع حالها . تمَّ تصوير اللقطات الداخلية ثم الخارجية للفيلم وطار المخرج ـ المُنتج لأمريكا عن طريق مطار هيثرو في لندن لتهيئة الديكورات والمؤثّرات الصوتية والضوئية وباقي مستلزمات التصوير والتأثير . أصبح فيلم الأرملة الطروب جاهزاً في غضون شهرين فقط . بيعت منه آلاف النسخ في مختلف أرجاء المعمورة وعُرضت نسخة منه في سينما روكسي في قلب بغداد وكنتُ أنا الراوي هناك حاضراً العرض الأول . إنفتحت خزائن الأرض وقارون على مخرج الفيلم ونفّذ شروط العقد فقبضت الأرملة الطروب مليارين ونصف المليار من الدولارات الأمريكة الأصلية التي تحمل صورة جورج واشنطن مع عبارة [[ نحن بالله نثق ]] وهي تمثل النصف الثاني المنصوص عليه في متن العقد . تركت الموسيقى والغناء بعد أنْ أثرت فاستغنت عن مهنتها السابقة ومصدر إرتزاقها . تلفتت يَمنةً ويَسرة تبحث عن مشورة وعن مستشار أمين تثق به ليساعدها في إستثمار ثروتها الطائلة التي جنتها بكدّها وكدحها وصبرها الطويل الممض . جلسا في حديقة منزلها الخارجية على ضفاف نهر النيل وعلى فناجين القهوة تفحّصته جيداً بحواسها الفطرية الأنثوية واختبرته ببعض الأسئلة الذكية فحصلت عندها القناعة من أنه هو الرجل المناسب لتقديم الإستشارات القانونية والمالية وقوانين الشركات . نصحها أنْ تستثمرَ في بلادها الأصل ، أنْ تبتاع نصف جزيرة كريت تبني في بعض هذا النصف قصراً مُنيفاً خاصاً بها وتُشيّد في الباقي فندقاً أرستقراطياً بسبع نجوم مخصصاً للوزراء ووكلائهم وأعضاء الرئاسات الثلاث ومن ينوب عنهم في ولاية الصديق زهدي [[ ولاية بطيخ ]] . ثم نصحها أنْ تؤسس قريباً من هذا الهوتيل الأسطوري مطاعمَ شرقية وغربية ومقاهيَ راقيةً ثم كازينو قمار الروليه الأمريكي . وافقت وعهدت إليه مهمة البحث عن شركة متخصصة في أسواق الفندقة والزندقة والسياحة والتعريص الراقي لتنهض بإقامة المشروع بأسرع وقت ممكن . قبل أنْ يغادرَ المستشارُ بيت الأرملة الثرية فكّرت مع نفسها : هل يصلحُ هذا الرجل شريكاً مالياً وزوجاً لها ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور عدنان الظاهر
مدير منتدى
أديب وكاتب
مدير منتدى    أديب وكاتب


اسم الدولة : العراق

( جانين ) والنرجس Empty
مُساهمةموضوع: رد: ( جانين ) والنرجس   ( جانين ) والنرجس Icon_minitimeالأربعاء يناير 19, 2011 12:03 am

عزيزتي السيدة فاطمة الفلاحي / مساء الخير

أشكر ما بذلت من جهود كبيرة لتيسير أمر تسجيلي في موقع ليل الغربة وكنتِ نعم المعين والدليل ومذللة الصعاب .
تأريخ مولدي يا عزيزتي هو

17.12.1935
أي أنَّ عمري هو 75 سنة
وأن إقامتي الدائمة في ألمانيا وأحمل جواز سفر ألماني
وأني بروفسور ودكتوراه كيمياء متقاعد ...
أرجو تصحيح المعلومات المتعلقة بي مع شكري وتقديري .
عدنان الظاهر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
( جانين ) والنرجس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الاعلامية :: منتدى د. عدنان الظاهر :: حين يحضرنا وحي الشعر-
انتقل الى: