ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
صحائف مهملة Ououoo10

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
صحائف مهملة Colomb10
صحائف مهملة Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..صحائف مهملة Yourto10 صحائف مهملة Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .صحائف مهملة Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً صحائف مهملة Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان صحائف مهملة Yourto10نكتب بكل اللغات صحائف مهملة Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء صحائف مهملة Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها صحائف مهملة Yourto10نهدي ،صحائف مهملة Yourto10نفضفض ، صحائف مهملة Yourto10 صحائف مهملة Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة صحائف مهملة Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
صحائف مهملة Colomb10احتراماتي للجميع

شاطر
 

 صحائف مهملة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدراجي
مدير منتدى
أديب وكاتب
مدير منتدى    أديب وكاتب
الدراجي


صحائف مهملة Empty
مُساهمةموضوع: صحائف مهملة   صحائف مهملة Icon_minitimeالجمعة يوليو 23, 2010 7:19 pm

تعسا ساقاي كم أتمنى نسيان ما جرى فما بالكما لا تنفكان عن الشكوى, مهلا فلعلي أداوي جراحكما وجراحي إن كتبت ليّ السلامة وعدت إلى دياري, لا تلوماني فما ألقيت بكما في هذه الورطة بقصد سوء, بل إنه شوقي للثم الحجر الأسود الذي شغفت به, فصبرت على الحالك المدلهم ولعقت لظى صقيعه و زمهريره حتى سنحت بارقة ظننت بها خيرا.

أتذكران كيف عمَّ الفرح وتفشى البِشر حين أطل ذلك الفجر الذي تزودت فيه لرحلتي وشرعت أدبُّ نحو منطلق القوافل مبتهجا.

كانت الفلاة معشوشبة كأنها سجادة خضراء تمتزج أطرافها في ازرقاق الأفق البعيد, اعتليت قتب راحلتي التي استأجرتها ومضيت أترنم مع الحادي منتشيا بنسيم الفجر, كنت أسير بمحاذاة شيخ مهيب وافر النعمة مفوها يفيض نوادرا وحكما وكلاما معسولا فقطعنا المرحلة الأولى بيسر وأمان ونزلنا بمفازة تدعى مفازة الشقاق.

قبلت ضيافة الشيخ شاكرا وانضممت لمجلسه وأمضينا ردحا من الليل نتسامر ثم تفرقنا نحو مهاجعنا, وما كدنا ننام حتى ماجت السماء وهاجت واستعر أوار عاصفة غشماء فاكفهرت الدنيا وأضاء البرق حلكة الليل بشهبه الغاضبة وتمزق السكون بزمجرة الرعد الهادر المخيف فشخصت أبصارنا وبلغت أفئدتنا الحناجر ولاذ كل منا بحجر مبتهلين طلبا للنجاة فغفلنا عن أمتعتنا ورواحلنا التي جنت وتملصت من عُقلها وهامت على وجوهها, وكلما همد البرق والرعد تناهت إلى أسماعنا صرخات استغاثة وعويل وبكاء وصوت مزمجر هادر قادم من جوف الوادي.

بزغ الضوء منبئا عن فجر يوم جديد ولما تزل السماء تسكب أنهارها علينا بغزارة تمنعني من البحث عن رفاق سفري أو تفقد أشيائي فتشبثت بمخبئي حتى هدأت العاصفة قبيل الزوال.

خرجت من مكمني فتلقفتني السنة الشمس النافذة من خلال كتل الغيوم الناصعة البياض, هالني ما كانت تفعله هذه الغيوم المتراقصة التي تطل من العدم كفقاعة باهتة ثم سرعان ما تتخذ هيئة ثمرة مفصصة هائجة تمور بياضا وانتفاخات متضخمة كرؤوس الشياطين أو أفواه أسطورية شرهه تبتلع العشرات من الغيوم الصغيرة الهائمة فتختلج وتضطرب بعد حين يسير فتهد ما ابتنته من الرؤوس العملاقة والأشكال الفضفاضة لتستحيل إلى سحابة هائلة تكتسح الآفاق وتُغيب الشمس وتطمرها ثم يدكن لونها ويميل إلى السواد فتظن أنها توشك أن تغرق الفيافي مطرا إلا أنها سرعان ما تتبدد ذائبة في الفضاء الرحيب كأنها تهزأ بالرقيب المتوجس.

نفضت عن أرديتي الطين والرعب وجلت ببصري لأراقب ما حل بالقافلة, برزت الرؤوس ببطء من مخابئها كأموات بعثوا من أجداثهم مذهولين, يتفقدون المكان كأنهم لم يروه من قبل ثم يدور احدهم حول نفسه باحثا عن أمتعته وراحلته وأصحابه من غير جدوى وبعد صمت مهول انبعث ضجيجهم ودبت الحياة بالمكان.

صدح صوت صاحبي الشيخ الوقور جليا فهرعت مستجيبا كغيري من الناجين و تحلقنا حوله على كثيب مرتفع فحمد من لا يحمد على مكروه سواه وصلى على نبيه المختار ثم قال: إنكم اخترتم طريقا ذات الشوكة فعليكم بالصبر على الابتلاء والتوكل على الله والتكاتف والتعاضد ثم أشار علينا بنظم أمورنا وقص علينا القصص وأكثر من الموعظة والتبشير والتحذير فنفث في أنفسنا الحماس وفارت هممنا فبايعناه على السمع والطاعة إلا قلة آثروا التمرد رافضين إمرته فخيرهم بين البقاء والانصياع أو المغادرة, فتفرقوا زرافات وفرادى ناقمين.

اكتشفت أن لهذا الرجل الطيب سطوة ووجاهة وله أتباع ومريدين وقد أوتيَّ مالا جما ونسبا شريفا فسعدت بذلك وانفرجت أساريري وحمدت الله على صحبته وصلتي به.

جعل الشيخ من البحث عن المفقودين والإبل الشاردة مهمتنا الأولى فشمرت عن ساعدي وانهمكت مع زمرتي في حمل جثث رفقائنا الذين أغرقهم السيل فجعلناهم صفوفا وتقدم الشيخ وصلينا مأمومين ثم أهلنا عليهم التراب لنعود للبحث عن أي شيء يقينا شرور الصحراء ويمدنا بأسباب الحياة وكنا نأخذ كل ما نجد إلى الكهف الذي اتخذه مأوى, وقبيل غروب الشمس أوينا إلى كهفنا لنصلي جمعا ولتناول عشاءنا ولنتدبر أمرنا.

ابتدأ الشيخ كلامه بذكر الله وحمده والثناء عليه ثم تحدث عن مآلنا وما صار عليه حالنا وافتقارنا إلى ركائبنا وقلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطريق فأنصتنا صامتين وكأن الطير فوق رؤوسنا راجين منه قولا ينم عن فرج أو إشارة إلى مخرج فاطرق الشيخ هنيهة ثم قال:

يا أخوة الإيمان ما خرجنا من ديارنا إلا لطلب الحظوة لدى الرحمن قاصدين بيته الحرام فوقع ما وقع وهانحن في مفازة الشقاق المنصفة لما بين ديارنا والواحة الخضراء, وما يبعد الذي نطلبه إلا بمقدار ما قطعناه وراءنا, ولو انكفأنا إلى ديارنا فسيفوتنا الموسم ولكن لو استأنفنا المسير فسنبلغ الواحة الخضراء ولي فيها أموال وأنعام فنتزود بما يعيننا ونمضي إلى غايتنا غانمين فما ترون؟

فرح الجمع وحمدوا الله واثنوا على رجاحة الشيخ وحكمته, فأشار الشيخ إلينا بالإنصات وقال: ألا تذكرون قول المصطفى(أعقل فتوكل), فأجبناه جميعا: بلى يا شيخ, فبسم وقال: إني أرى لو سبقتنا عصابة منا تجس لنا الطريق و تعيننا على تتبع الماء حتى نصل إلى الواحة امنين, فما تقولون؟

تقدمت ومعي احد عشر رجلا, فبارك لنا وأثنى علينا ثم آمّر علينا اخلص أتباعه المقربين وأوصانا بتقوى الله والتعاون وحفظ حق الأمير والمأمور ثم أمرنا بالتزود بقليل من المؤن لنكون خفافا سراعا ودعا لنا وودعنا.

لم ننتظر الفجر بل سبقناه بساعة, كنا نعلم أن طريقنا محفوف بالمخاطر فالتزمنا الحذر والتوجس وسار الأمير وخمسة من أصحابه المقربين في القلب واثنان في الجناح الأيمن ومثلهم في الجناح الأيسر وآخران أنا ثالثهم في المؤخرة كما أشار بذلك الأمير.

استدعانا الأمير بعد سيرنا فرسخا واحد وطلب منا إيداع نصف ما نحمل من المؤن لدى جماعته للتخفيف عنا ففعلنا واستأنفنا المسير ولم نتوقف حتى انتصاف النهار فأمرنا أن نمكث كل في موضعه.

صلينا فرادى ثم تناولنا ما يسد رمقنا والأمير مشغولا عنا فقد افترش ظل شجرة معمرة كثيفة الأغصان تنبع تحت جذعها عين رقراقة تسر الناظرين وجماعته قائمون على خدمته ثم اغتسل واغتسلوا, وحين انتهى أشار إلينا بالمسير, استأذناه لنملأ أوعيتنا من العين إلا انه رفض وزعق غاضبا: أن ما لدينا من الماء أكثر مما نحتاجه فتغافلت عن زعيقه ووقفت على الماء متمنيا الارتماس به فانعكست صورتي وارتسمت على صفحته فرأيت شحوبا هائلا زاحم حلكة بشرتي السمراء وطغى عليها.

استدعاني بعد مسيرة خطوات وطلب مني ملازمته لأنه أرسل احد أتباعه إلى الشيخ ليدلهم على العين ففرحت بذلك عسى أن أنال برفقته خيرا, سرت خلفهم بقليل وكلما حاولت الاقتراب منهم منعني مساعده وحين سألته عن سبب المنع أشار بسبابته نحو فمه وقال: صه إن الأمير لا يحب غير صوته فإياك أن تسمعه ما لا يحب, فصمتُ على مضض وتابعتهم حتى شارفت الشمس على المغيب.

توضأ الأمير وتيممت خوفا من نفاذ مائي وصلى كل بمفرده, ثم أكلوا وتجاهلوني فبت طاويا إلا أني لم اهنأ بمنامي إذ سرعان ما أيقضني مساعد الأمير الفظ وأمرني بحراستهم فطلبت منه أن يعيرني سيفه فضحك لحماقتي وقال: مثلك لا يطيق حمل سيفي, كن مرهفا متوجسا فإن ارتبت بشيء أيقضني حالا.

شغلني البرد والجوع عن النوم فتشاغلت بتذكر ما جرى علينا في سفرنا ثم تذكرت عاتكة زوجتي وأبنائي السبعة ومضيت أتخيل وقع خبر ضياعي في هذه الصحراء عليهم, ستولول عاتكة وتهيل التراب على رأسها وتخدش وجهها لكنها ستلعنني في سرها لأني لم أطعها حين نصحتني بالامتناع عن السفر وحيدا من غير قريب ولا صديق, ترى من لأبنائي بعدي؟ آه من قلة الناصر وتفرق الإخوان, انسابت على خدي دمعة ساخنة وتسمرت أفكاري في حدود احتمال هلاكي في هذه الصحراء المترامية الأطراف.

أسندت ظهري إلى كومة رمل ومضيت أحدق بالنجوم المتلألئة كقناديل تضيء من غير زيت فسبحت وحوقلت ودعوت الله مخلصا أن يجعل لي مخرجا وفرجا من ورطتي ويعيدني إلى الديار سالما معافى وانخرطت بالبكاء مرة أخرى لكن زعيقا مرعبا وصهيلا متلاحقا انبثق فجأة من جهات الصحراء الأربع فنهض الأمير فزعا وجرى يتبعه أصحابه نحو ثنية رمل متحجرة عميقة واختبؤوا تحتها فلحقت بهم وحشرت جسدي في طرفها, كاد ارتجاف أوصال الأمير المكتنز أن يضحكني ويفضح مكمني لكن هول الموقف ألجمني فتماسكت واكتفيت بمراقبة صولة الفتاك الذين أجهزوا على رفاقي العزل من السلاح ثم جردوهم من ملابسهم واغتصبوا مؤنهم مطلقين صيحات الفرح فعلمت حالا أنهم رفاقنا الذين افترقوا عنا عند مفازة الشقاق.

أنبني الأمير وصب عليّ جام غضبه ونقمته يؤازره في ذلك جماعته الذين امتشقوا سيوفهم وكاد أن ينبذني وحيدا في الصحراء لولا رضوخه لاقتراح مساعده فأبقاني على أن أكون له خادما مطيعا.

جافاني الوسن فقضيت ما بقيّ من الليل متقلبا ذات اليمين وذات الشمال حتى إذا انبلج الفجر الصادق نهضت لأذكر ربي. تململ الأمير ساخطا فهرع إليه أصحابه يتفقدونه وحين وضع احدهم يده على ركبته صرخ صرخة تردد صداها في الأرجاء من شدة الألم فعمد مساعده الفظ إلى ردائي ليمزقه ويقتطع منه ما يصلح ليكون ضمادا لركبة الأمير ثم أسندوه ووضعوا في يده عصا ليتعكز عليها إلا انه عجز عن الوقوف فتحلقوا حوله وتداولوا أمرهم بينهم وأسروا النجوى ثم دُعيت لأمثل بين يدي الأمير.

كان الأمير قد هدأ روعه وسكنت آلامه فتلطف بي وترفق كما لم يفعل من قبل ملتمسا مني حمله على ظهري حتى نصل مأمنا فيبتاع أفراسا أو جمالا وحين رآني أتأهب للرفض وضع يده على فمي وقال:

انظر لحالك في هذه الصحراء القاحلة الجرداء فأنت لا تملك مؤونة ولا ماء وقد فقدت أموالك في مفازة الشقاق ولم يبق لك غير الله ونحن, فان حملتني يا ولدي فلن انسى صنيعك ما حييت ولسوف أطعمك وأسقيك وأجزل عطائك وإذا بلغنا الموسم فلن تفارقني حتى أعود بك إلى الديار واكتري لك دارا تليق بمقامك وأمنحك جوادي وستنال رضا الشيخ ودعاءه وإلا فليس من العدل أن تقاسمنا زادنا وشرابنا والأمر لك فما تقول؟

وضعني الأمير بين خيارين ألذهما علقم فوافقت بعد تمنع وتردد, جثيت على ركبتي فحمله أصحابه ووضعوه على عاتقي فعضضت على نواجذي ونهضت بمشقة وجهد جهيد, لف ساقيه حول عنقي واسند حنكه على أم رأسي وفغر فاه الابخر متحدثا بحديث يكاد لا ينتهي.

كان ثقيلا كأنه قُدَ من الجلمود وكلما تباطأت خطواتي لكزني وعنفني, سرت به حتى انتصف النهار وقد بلغ بي العطش مبلغا فصحت شربة ماء يا أمير فلكزني وصرخ: لن تذوق الماء حتى نصل, فتوسلت وتضرعت وقد تهرأت أوصالي من فرط الإجهاد وجف لساني فصاح بجلواز من حرسه وأمره أن يسقيني رشفة الماء ثم أمرني بالمسير.

لم أكن املك خيارا فسيوف جماعته بالمرصاد لكني تشبثت بأمل بلوغ واحة ما عسى أن يفي بوعده وأتحرر من ثقله, وحيث لم يتحقق أملي ببلوغ الواحة تضرعت إلى الله أن يطيح بالشمس نحو غروبها لأنال قسطا من الراحة وحين أمرني بالتوقف وترجل عني سقطت مغشيا علي من فرط الإعياء ونمت كالقتيل لكنهم ايقضوني وقدموا لي زادا وشرابا ثم أمروني بالعودة إلى مضجعي.

وتكررت الأحوال في اليوم الثاني والثالث إلا انه اخترع في اليوم الرابع امرأ ظريفا إذ علق بطرف عصاه كوزا مترعا بالماء وامسك بالطرف الأخر وجعل الكوز قدامي وحيثما اطلب شربة ماء يصيح: الماء أمامك فأسعى لتناله, كان ذلك اليوم شديد الوطأة قاسيا إلا أن واحة خضراء قد لاحت لنا بعد ساعة من انتصاف النهار فابتهجنا وهنأ بعضنا الآخر.

وبعد وقت يسير خلعت حملي وانكفأت لا أعي ما حولي فنلت قسطا وافرا من الراحة وقد استيقظت على وقع جلجلة ضحكاتهم إلا أني تصنعت النوم لاسترق حديثهم إذ التقطت قول الأمير: ما نفعه بعد أن ابتعنا هذه الخيول المطهمة, لن انفق عليه درهما بعد اليوم, افعلوا به ما تشاؤون فلن اكترث! فرد المساعد من فوره: نبيعه رقيقا ونتقاسم ثمنه فضحك القوم وأشادوا بتدبيره.

كانت تلك ليلتي الأخيرة معهم إذ كمنت في مرقدي منتظرا الفرصة لأهرب بجلدي وقد سنحت حين تصاعد شخيرهم فأبقت من ربقة رقهم المقيت مستعينا بالواحد القهار سائحا في أرضه مستأنسا بعياله وها أنا في مرمى حجر عن البيت الحرام ارقب العير الوافدة لعلي أجد من يحملني.

فصبرا يا ساقاي فهناك حلم يلوح وبارقة أمل ومن يدري لعلي احرق أحلامي وألقي عصاي وانبذ ذات الشوكة ذات يوم.

مهلا ساقاي لا تبتئسا, أعلم مقدار شقائكما, لست أعمي, فجراحكما لما تزل تتقيأ قيحا منذ الوطأة الأولى في ضنك الفج الأعمق, ولسعات آلامكما تتسلق أعضائي وتغرس سهاما في سويداء القلب.

قولا ما شاء لكما الحنق أو الغضب أو الألم لكن لا تتهماني بسوء النية, أرجوكما لا تدعاني أتوسل, فانا لم ألج هذا الدرب تهورا ونزقا ولأقولها صراحة, إنها سذاجتي التي أوقعتني بفخ (تابع الشيخ المخلص), نعم سذاجتي وبصري الذي لم يفقه ما بين الأسود والأبيض.





د.عدنان الدراجي adnanaldarraji@yahoo.com


نعيب زماننا والعيب فينا وما بزماننا عيب سوانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

صحائف مهملة Empty
مُساهمةموضوع: رد: صحائف مهملة   صحائف مهملة Icon_minitimeالسبت يوليو 24, 2010 11:30 am

سلامتك من كل مكروه

شغلتنا عليك كثيرا ، فقد عممت نأيك علينا بكل سبل الوصول اليك ، عساك بخير .. لاتغب كثيرا علينا

احتراماتي لشخصكم الكريم


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدراجي
مدير منتدى
أديب وكاتب
مدير منتدى    أديب وكاتب
الدراجي


صحائف مهملة Empty
مُساهمةموضوع: رد: صحائف مهملة   صحائف مهملة Icon_minitimeالسبت يوليو 24, 2010 9:34 pm

العزيزة فاتي
رغم كل ما مررت به
لم يغب عن بالي مطلقا ليل الغربة
والمبدعة صائغة حروفه
مع مودتي واحترامي سيدتي
الدراجي


نعيب زماننا والعيب فينا وما بزماننا عيب سوانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سهى الجنابي
مرفأ ذهبي
مرفأ ذهبي
سهى الجنابي

اسم الدولة : العراق

صحائف مهملة Empty
مُساهمةموضوع: رد: صحائف مهملة   صحائف مهملة Icon_minitimeالأحد يوليو 25, 2010 1:14 pm

سلامتك استاذنا العزيز الله يحميك ويحفظك بحق السميع العليم انت وعائلتك من كل شر في العلم ان كان او في الغيب .. ويزيد الهامك الشجي والاكثر من رائع وتكتب اكثر واكثر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدراجي
مدير منتدى
أديب وكاتب
مدير منتدى    أديب وكاتب
الدراجي


صحائف مهملة Empty
مُساهمةموضوع: رد: صحائف مهملة   صحائف مهملة Icon_minitimeالإثنين يوليو 26, 2010 2:24 pm

سهى الجنابي كتب:
سلامتك استاذنا العزيز الله يحميك ويحفظك بحق السميع العليم انت وعائلتك من كل شر في العلم ان كان او في الغيب .. ويزيد الهامك الشجي والاكثر من رائع وتكتب اكثر واكثر .

سيدتي سهى الجنابي
اشكرك جزيلا واساله تعالى ان يسعدك ويبعد عنك كل سوء
تقبلي احترامي ومودتي
د.عدنان الدراجي


نعيب زماننا والعيب فينا وما بزماننا عيب سوانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عبد الحق
مرفأ فضي
مرفأ فضي
محمد عبد الحق

اسم الدولة : عمان

صحائف مهملة Empty
مُساهمةموضوع: رد: صحائف مهملة   صحائف مهملة Icon_minitimeالأربعاء يوليو 28, 2010 8:47 am

يااهل العراق ماشاء الله عليكم شعب ولد ووتربى ان يكون شاعر او كاتب او عالم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدراجي
مدير منتدى
أديب وكاتب
مدير منتدى    أديب وكاتب
الدراجي


صحائف مهملة Empty
مُساهمةموضوع: رد: صحائف مهملة   صحائف مهملة Icon_minitimeالجمعة أكتوبر 01, 2010 11:40 am

محمد عبد الحق كتب:
يااهل العراق ماشاء الله عليكم شعب ولد ووتربى ان يكون شاعر او كاتب او عالم

الاخ العزيز محمد عبد الحق
يقال كلما اثخنا جراحا نزفنا ادبا وعلما
هكذا هم اهلك في العراق
تحيتي مع خالص الود
اخوكم د.عدنان الدراجي


نعيب زماننا والعيب فينا وما بزماننا عيب سوانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صحائف مهملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الاعلامية :: منتدى الاديب الدكتور عدنان الدراجي - العراق-
انتقل الى: