ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
نرجس وبروميثيوس Ououoo10

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
نرجس وبروميثيوس Colomb10
نرجس وبروميثيوس Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..نرجس وبروميثيوس Yourto10 نرجس وبروميثيوس Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .نرجس وبروميثيوس Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً نرجس وبروميثيوس Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان نرجس وبروميثيوس Yourto10نكتب بكل اللغات نرجس وبروميثيوس Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء نرجس وبروميثيوس Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها نرجس وبروميثيوس Yourto10نهدي ،نرجس وبروميثيوس Yourto10نفضفض ، نرجس وبروميثيوس Yourto10 نرجس وبروميثيوس Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة نرجس وبروميثيوس Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
نرجس وبروميثيوس Colomb10احتراماتي للجميع

شاطر
 

 نرجس وبروميثيوس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

نرجس وبروميثيوس Empty
مُساهمةموضوع: نرجس وبروميثيوس   نرجس وبروميثيوس Icon_minitimeالجمعة أغسطس 14, 2009 10:18 pm

نرجس وبروميثيوس


By maarouf66





عن : مانيار دو فوار ، عدد شتنبر 93


نرجس وبروميثيوس Nargissإن
معنى الاحتضار هو الصراع ، هو المعركة، فكيف يمكننا في اللحظة التي يبدو
فيها أن مجموع الأوجه الثقافية للحضارة الغربية قد تم جعلها مشرفة على
الموت أن لا نتساءل عن الصراعات أو المعارك التي تنخرط فيها الثقافة ؟ ..
إن كلا من المثقف والفنان والمبدع يعرف جيدا أن المجتمعات الغربية بلغت
مرة أخرى نقطة مفترق الطرق ، فلقد دقت ساعة الاختيار من جديد ، لكن لا
معالم هناك من أجل معرفة اتجاه المسير في لحظة الانحطاط هاته التي تسبق
ميلاد عصر جديد . إننا نلج حقبة انهارت فيها اليقينيات ـ كما لاحظ ذلك
إدغار موران ـ والعالم في لحظة غير مؤكدة بشكل خاص لأن كبريات المفترقات
التاريخية لم يتم الانطلاق فيها بعد ؛ إننا لا نعرف إلى أين نمضي ، و لا
نعرف إن كانت ستحدث هناك عمليات نكوص كبرى ، وما إذا لن



نرجس وبروميثيوس 782image

نمضي
حثيثا نحو حروب متسلسلة . إننا لا نعرف ما إذا كانت سيرورة التحضر ستؤدي
إلى وضعية تعاون قليل أو كثير على مستوى البسيطة . إن المستقبل غير آكد
بشكل كبير .

ومع ذلك ، فكم من أوهام وآمال بعد الأحداث الخصبة في النصف الثاني من سنة 1989
: وبخاصة ثورة الحرير ببراغ وسقوط جدار برلين ونهاية التسلط ببوخاريست .
إن التاريخ والأخلاق يتصالحان كما استطاع أن يؤكد ذلك الكاتب ( والرئيس )
التشيكي فاكلاف هافيل معتقدا أن ساعة بناء المجتمع الذي طالما حلم به عدد


نرجس وبروميثيوس 780image

من
المثقفين قد حلت أخيرا ، مجتمع مؤسس على الفضائل الديمقراطية ، على
الأخلاق والمسؤولية ، مجتمع لن يكون الجوهري فيه هو الربح والسلطة ، وإنما
روح الجماعة واحترام الآخر .



نرجس وبروميثيوس Prometus
فيالها
من لحظة خادعة وعابرة ؛ ذلك أنه منذ ذاك الحين توالت وتلاحقت التغيرات
الجارفة ، وجاءت كثير من الصور الأقل بطولية بكثير ، و ووريت الثرى صور
انتصار الحريات و تم طمسها. وحتى نقتصر على أوربا خاصة ، فقد تمثلت هذه
الصور في : صور حرب البوسنة والمشاهد الفظيعة للمدنيين المسحوقين من قبل
عنف أوقع إلى الآن 140.000قتيلا و 70.000 معطوبا و 3
ملايين لاجئ . . . لقد أعيد تشغيل آلية العقاب التي تحدث عنها الروائي
جورج شتاينر بتحفيز من الانفجار اللاعقلاني للقوميات ودوخة التشظيات
وإعصار
الأحقاد .
نرجس وبروميثيوس D8b7d981d984-d981d984d8b3d8b7d98ad986d98a-d988d8afd8a8d8a7d8a8d8a9-d8a5d8b3d8b1d8a7d8a6d98ad984d98ad8a9

نرجس وبروميثيوس D8b7d981d984-d981d984d8b3d8b7d98ad986d98a
ورغم
ذلك يقال إن القرن كان قد انطلق بأفكار جد كريمة لوجوه كبيرة : فرويد ،
كافكا ، جيد ، روساندا . لقد تمثلت قوة الثقافة الأوربية حتى أواسط هذا
القرن في الاختلاط والتهجين : فقد كان المرء يولد في بودابيست ويقيم في



فيينا ويكتب بالألمانية ويتكلم الهنغارية.


نرجس وبروميثيوس Bosnie



إن
انفلات النزعات السادية والأفعال الهمجية من عقالها في يوغسلافيا السابقة
يطرح مرة أخرى على فلاسفة عصرنا مسألة الشرط الإنساني ؛ فعمليات التنقية و
التطهير العرقية تطيح ساخرة بفكرة الديمقراطية ذاتها وتشهد على إفلاس
الأنوار ، كما تشهد أخيرا على عجز أوربا عن تحاشي هذه التراجيديا
والحيلولة دون الجور وتقسيم البوسنة وتحقيق مشروعه الخاص للبناء الجماعي .
إن الكاتبة سوزان سونتاغ التي أخرجت من أجل إبداء تضامنها مع الشعب
البوسني في غشت الأخير بسراييفو مسرحية صاموئيل بيكيت في انتظار غودو
تعتقد أن سكان سراييفو مثل غودو انتظروا بدون جدوى تدخلا أوربيا لم يحدث
قط . . . . لا يمكن لأي خطوة من خطوات الحضارة أن تنبني على اللامبالاة
إزاء جريمة ما ، والجريمة المرتكبة بسراييفو هي إحدى جرائم نهاية هذا
القرن .

إن
معايشة هذه الفاجعة الدموية تصب على المجتمعات الأوربية شيئا من وخز
الضمير وشيئا شبيها بالشعور بالغثيان ، وهذا ينضاف لدى عديد من المبدعين
إلى الانزعاج الناجم عن الخلط الإيديولوجي الحالي ، فقد أضحت مفاهيم
ومحتويات اليمين و اليسار التقليدية في أعين الكثيرين جوفاء وفارغة
بالكامل . إن أفق الأمل يبدو كما لو أنه تراجع إلى الحد الذي يجعل القلائل
من الناس هم الذين لا زالوا يرون إمكانية ميلاد أحلام جماعية جديدة : لقد
كانت لدى جميع الطلبة الذين كنت أدرسهم سابقا ـ يقول جورج شتاينر ـ نوافذ
مشرعة على الأمل ، وقد كان هذا الأمل متمثلا في ماو أو أليندي أو دوبتشيك
أو الصهيونية . لقد كان هناك دائما مكان نتصارع في إطاره من أجل تغيير
العالم ، أما الآن فقد انتهى كل شيء . . .

وعلى
شاكلة المجتمعات الغربية لم يعد غالبية المثقفين يرون أنفسهم بوضوح في
مرآة المستقبل ؛ ويبدو أنهم مجتاحون من قبل البلبلة و مرعوبون بفعل صدمة
التكنولوجيات الجديدة ومربكون بفعل عولمة الاقتصاد ومهمومون بفعل انحطاط
البيئة، وقد أصبحوا حذرين اتجاه المؤسسات الكبرى ( البرلمان ، العدالة ،
البوليس ، المدرسة ، الطب ووسائل الإعلام ) ، وأخيرا فقد انحطت معنوياتهم
بقوة بفعل الفساد الزاحف ـ وريث البحث المحموم عن المال خلال الثمانينيات
ـ والذي يصيب بالتآكل والفساد كل شيء .


نرجس وبروميثيوس Prometus



ويظل
المبدعون من جهتهم حيارى ؛ فاضطرابات وقلاقل شتى لا حصر لها تخض نظام
العالم ، المعالم الأكثر استقرارا تتقمط وتستسلم ، وهو منجرفون بفعل السيل
الجارف للأحداث . وما هو مذهل ـ كما لاحظ ذلك الكاتب المكسيكي كارلوس
فوينتس ـ هو أننا كنا نحتفل منذ ثلاث سنوات بنهاية عجائبية وغرائبية للقرن
؛ لقد تحدثنا عن نهاية التاريخ وعن حل المشاكل وعن انتصار الرأسمالية
والديمقراطية . ثلاث سنوات بعد ذلك نجد أنفسنا غارقين في أقصى حدود الحيرة
والارتباك ، إن كل شيء هو برسم إعادة الصياغة والتشكيل ، وكل شيء هو برسم
إعادة التفكير .

إن
هذه القلاقل ذات التأثير الواسع تكره القارة العجوز وترغمها على إعادة
الاعتبار للتضامن وتقارنه في نفس الآن بعودة النزعة القومية وبأزمة
الاشتراكية . إن هذه القلاقل تحدث في لحظة تتسبب فيها حرب البوسنة والنقاش
الدائر حول معاهدة ماستريخت وكذا أزمة النظام النقدي الأوربي وبناء أوربا
في هزات عنيفة ، بناء أوربا ، هذه الأسطورة الحديثة التي أتينا على
التساؤل عما إذا لم تكن مخلوقا من مخلوقات الحرب الباردة .

وينضاف
لكل هذا التراجع الاقتصادي ، ويترجم هذا التراجع عن طريق تخفيض منتظم
ومسترسل لليد العاملة وتفاقم للتسريحات الجماهيرية . إن منطق السوق والبحث
عن الربح الأقصى ينتجان بذلك في أوربا الغربية البطالة والتفقير وتدهور
مستوى المعيشة والتهديدات المنيخة بكلكلها على أنظمة الحماية الاجتماعية
وعلى الإبداع الثقافي .

وبهذا الخصوص فإن مفاوضات الغات GATT
( الاتفاق العام حول التعريفة الجمركية والتجارة ) التي تم تضمينها أيضا
مجالات تنتمي إلى ميدان الإنتاج الثقافي وبخاصة القطاع السمعي ـ البصري
والصناعة السينمائية هي مفاوضات تخيف الأوساط الفنية . إن الولايات
المتحدة التي فرضت نموذجها في المجال الثقافي الجماهيري هي مصممة بالفعل
على إقبار توصية CEE التي تمكن من فرض كوطا
للأفلام الأوربية على قنوات التلفزة بالقارة العجوز . والمبدعون المذعورون
يقولون : إن عبقرية أوربا تباع بثمن بخس كما هتف متعجبا على سبيل المثال
روجي بلانشون الذي وجد أن : غياب تفكير المنتخبين الأوربيين السياسي عن
مجال الإبداعات الفنية من أجل مستقبل أممنا وقارتنا مسألة تثير الذعر . إن
النتائج الاقتصادية القياسية تدخل بذلك في تناقض مع الديمقراطية ، لأن
الرغبة في تحقيق هذه النتائج القياسية تناست التحذير الذي أطلقه الكاتب
رايموند كونو منذ سنة 1938 ، والذي يقول : إن هدف أي تغير اجتماعي هو سعادة الأفراد وليس تحقيق قوانين اقتصادية لا يمكن تحاشيها .

وأمام
هذا الكم من القلاقل العصية على الفهم ، وهذا الكم من التهديدات والمخاطر
، فقد أصبح العديد من المواطنين يعتقدون أنهم في حضرة أفول العقل ، وأصبحت
تراودهم هم ذاتهم فكرة الهروب بداخل صورة لعالم لاعقلاني ، فهل يتوجب أن
نعجب منذ ذلك الحين من أن عددا كبيرا من الناس يتحولون نحو الجنان
والفراديس الاصطناعية للمخدرات ، أو نحو العلوم المزعومة والممارسات
الغيبية ؟.. هل نعلم أن أكثر من 10 ملايين شخصا
بفرنسا كل سنة يستشيرون العرافين والمعالجين بالدجل ؟ ..وأن شخصا من بين
اثنين يؤكد إيمانه بالظواهر الخارقة ؟.. وأن طوائف أصولية شبيهة بطوائف
دلفيديي واكو تتكاثر وتتناسل ، وأيضا حركات ألفية كحركة العصر الجديد Mouvance New Age التي تضم قرابة 300.000 مريد بفرنسا (11) .

إن
الناس يتسابقون أيضا نحو ألعاب الحظ و الاحتمال والصدفة ؛ فقد صرف
الفرنسيون سنة 1992 في ألعاب السباق وأنواع اليانصيب المختلفة 65 مليارا
من الفرنكات ! فالاستحقاق الخالص والجدارة لم يعودا كافيين من أجل النجاح
كما يعتقد ذلك الأنثروبولوجي كريستيان برومبرجر ؛ فألعاب الحظ تستلزم


نرجس وبروميثيوس 186image


السعي
نحو اجتذاب ثروة كبرى في مجتمع فقد أسس يقينياته الجماعية . إن اللعب
والمقامرة هما الوسيلة الوحيدة التي أصبح يعتمد عليها مجتمع تحيق فيه
البطالة بشكل أعمى حتى بأكثر الناس جدارة ، وذلك من أجل تغيير مسار القدر
. إن السعادة في فترة الأزمة هاته يتم تحسسها كما لو كانت عبارة عن كم
منته . واللاعقلي يجتاح السياسة أيضا ؛ ألم نشهد خلال الانتخابات الأخيرة
بكل من المملكة المتحدة وفرنسا ظهور حزب القانون الطبيعي الذي اقترح بجدية
لا مزيد عليها كحل للخروج من الأزمة تنمية وتطوير الوساطة المتعالية


وتشجيع التحليق والطيران عن طريق اليوغا ؟ ..



نرجس وبروميثيوس Lotto

إن
التلفزة التي تخلط الحياة الخاصة بالجلسة العمومية في برامجها الواقعية
reality show تفسد مفهوم الواقعية ذاته وتتعهد اللاعقلانية الشاملة
والكلية .

وأخيرا
فإن أحد الكتب الأكثر رواجا بفرنسا هذا الصيف والذي تعقب خطوات البومة
الذهبية ليس إلا استمرارا للألغاز و الشروحات الممكنة من اكتشاف كنز من



الذهب

نرجس وبروميثيوس 114image


والمال والماس بقيمة مليون فرنك ! ..

لقد
عرفت أوربا قبلا إبان الركود الكبير في بداية الثلاثينيات لحظة عاودت فيها
الأساطير البدائية الظهور من جديد بديناميكية هي أساسا ديناميكية غريزية
وعاطفية . إن إفلاس الحداثة ، الأزمات الاقتصادية ، التفكك الاجتماعي
والطموح والتشوف الهوياتي تسببت حينها في نوع من انقشاع أوهام العالم
وشجعت ، خاصة بألمانيا ، انبهارا باللاعقلي ، وهو الانبهار الذي استثمره
اليمين المتطرف . لقد كان عديد من المواطنين الألمان ، كما كتب الكاتب
بيتر راشل ، يريدون التجرد والانفلات من زمن حاضر لم يكونوا يفهمونه ،
وفضلوا الانخراط والانغماس في عالم يخدع الأبصار .

لكن
هذا المناخ المواتي للنازية تم فضحه بدون هوادة من قبل كتاب مثل توماس مان
وفريتز لانج آمنوا بالفن السياسي واعتقدوا بإمكانية الجمع بين الحداثة
وجوهر الالتزام .

في
مناخ التشاؤم الثقافي الحالي يبدو أن فكرة الانكفاء الفرداني و التحريفية
الجمالية أصبحت تستهوي عديدا من المبدعين وتراودهم . أما مبدعين آخرين ،
ولو أن ذلك أصبح يبدو متجاوزا وعتيقا ، فإنهم اختاروا صف الالتزام ، وهكذا
فقد عبر الرسام الإسباني ميجال بارسيلو الذي يعتبر من أكثر ممثلي الفن
التشكيلي الجديد والمعاصر لمعانا ، والذي يعيش بمالي ، عبر عن ثورته وسخطه
على الفوارق في ما بين الشمال والجنوب : ربما كانت الأشياء الأكثر فظاعة
هي الأشياء الأقل إثارة ، كالطريقة التي يسحق بها الغرب العالم الثالث عن
طريق البنك العالمي والقروض والسيطرة على المواد الأولية . إنها وضعية
أكثر فظاعة من الاستعمار ؛ فعلى الأقل ، كانت بلدان الشمال خلال الفترة
الاستعمارية تشعر بكونها ملزمة ببناء الطرق والمدارس ، أما الآن فهي غير
ملزمة بأي شيء ، إنه النهب الخالص .



نرجس وبروميثيوس Prometus


وهكذا
فإن العديد من المبدعين بتواجدهم أمام البديل الكلاسيكي المتمثل في
الاختيار في ما بين محاكاة نرجس المغرم بذاته ، أو بروميتيوس الذي تدخل
لصالح الإنسانية ليسرق النار من الآلهة ويسلمها للبشر ، لا زالوا يفضلون
هذا الأخير . إنهم لا يجهلون المخاطر المحدقة ، ويعرفون الاحتضار والآلام
المبرحة
التي لا تنتهي والتي حكم بها على التيتان Titan : حيث يأتي عقاب أو نسر
ليفترس كبده التي تتجدد وتعاود الظهور دائما وهو مقيد بسلاسل airan
على
قمة جبال القوقاز ، لكنه يتحمل كل ذلك لأنه يعتبره تضحية من أجل الثقافة
ورفعتها . ومرة أخرى فإن المبدعين يرفعون تحدي امتلاكهم الحق ، بفعل
عبقريتهم ، للتعبير عن آلام المرحلة بشكل أفضل مما يمكن أن يقوم به
السياسيون أو الخبراء . إنهم يتذكرون أيضا ، وحسب أخيل ، أن عذاب
بروميتيوس سيتوقف في اليوم الذي سيحل فيه محله كائن لا يفنى ، وأنه إذ ذاك
، وإذ ذاك فقط سيتم إنقاذ البشرية .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نرجس وبروميثيوس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: الموسوعــــات :: موسوعة الفلسـفة والفلاســــفة-
انتقل الى: