ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Ououoo10

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Colomb10
قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10 قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10نكتب بكل اللغات قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10نهدي ،قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10نفضفض ، قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10 قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Colomb10احتراماتي للجميع

شاطر
 

 قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Empty
مُساهمةموضوع: قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو   قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Icon_minitimeالأربعاء يونيو 10, 2009 8:51 pm

قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو


محمد حسن علوان
أربع وثلاثون مليون نسخة مجموع ما بيع من روايات باولو كويلو حتى الآن ، مائة وخمسون دولة بيعت هذه النسخ فيها مترجمةً إلى أكثر من إحدى وخمسين لغة ، وكان لروايته الشهيرة "الخيميائي" ، التي نحن في صدد الحديث عنها ، نصيب الأسد من هذه الأرقام المذهلة ، والتي علقت كتب باولو على قائمة افضل الكتب مبيعاً لأشهر طويلة في العديد من الدول ، وجعلته يحصد أكثر من أربعة عشر جائزة كبرى ، وينال تكريم العديد من الدول ، منها إيران التي وجهت له دعوة كأول كاتب غير مسلم ينالها.

يتبادر إلى الذهن فوراً التساؤل المحض الذي تطرحه هذه الأرقام الكبيرة ، أيُّ روائي هذا ؟ ، وأي روايةٍ هي الخيميائي ؟ ، إلا أن التساؤل ذاته يتوسَّع تدريجياً بعد قراءة هذه الرواية ليشمل أبعادا أخرى خارج إطار الرواية نفسها ، إلام يعزى نجاح روايةٍ كهذه ؟ ، وما هي الظروف الأخرى التي تقف وراء أرقام التوزيع الهائلة التي ستخلد اسمه في تاريخ الأدب عقوداً وربما قروناً ؟.

يأخذنا اليقين إلى أن أربعاً وثلاثين مليون نسخة .. لا بد أنها أخذت نصيبها من القراء العاديين أكثر من طبقة المثقفين ، وإن كانت قد وجدت عندهم سوقاً رائجة بطبيعة الحال ، ولكنها المعادلة الناجحة التي أخذ بها كويلو حتى استطاع إطلاق روايته بحد أقصى من الانتشار ، والميزان التي يؤرجح كويلو بينهما ذكاءه .. وقدرته الأدبية ، فـتكال له الشهرة وافيةً ، والمجد ضافياً ، وعلى الآخرين أن يتعلموا ..

الكتاب في نسخته العربية أخيراً ، من شركة المطبوعات للتوزيع والنشر ، بطبعةٍ فاخرة ، وجودة طباعة عالية ، وبتقدمة سخية من المؤلف نفسه للنسخة العربية خصيصاً ، ولا غرابة ، فمنذ الصفحات الأولى كان المؤلف يعبر عبر ثقافته عن صداقةٍ عريقة مع الميثيولوجيا العربية في كافة مراحل الرحلة التي قام بها بطله سانتياغو من الأندلس إلى مصر مروراً بطنجة والصحراء الغربية وصولاً إلى الأهرامات.


كنت أفكر أثناء القراءة في اليد التي بسطها المؤلف فمنح روايته كل هذا الانتشار ، بدأت النظريات تتشكل خلف عيني بهدوء عبر صفحات الكتاب السبعة والثمانين والمائة ، بساطة القصة المتناهية كانت تضيق أحياناً على القوام الفلسفي العريض الذي يبنيه المؤلف عبر فصول الرواية ، وهذه إذن نظرية تقول أن القصص البسيطة تجذب قطاعاً كبيراً من العامة ، لا سيما إذا كانت تحمل في طياتها سمتي الترقب والحماس اللذين يصاحبان أدب المغامرة عادة ، إلى جانب الدهشة والتنوع اللذين يرافقان أدب الرحلات. ربما كنا على مقربة من مثالٍ يثبت هذه النظرية .. وهو النجاح الساحق الذي تطير به رواية "هاري بوتر" هذه الأيام ، لقد ثبَّت كويلو أحد متغيرات الرواية .. بنجاح .. البساطة !.

وكان من المريح لي شخصياً أن أجد لقاءً أجري مع باولو كويلو يتحدث فيه عن أسباب نجاحه من منظوره الشخصي ، كان يقول باعتداد : ((البعض يقول انني اكتب من القلب. أنا اكتب فقط عن الأمور التي اشعر بها. وبالنسبة للنثر فإن طريقتي بسيطة للغاية: الحد الأدنى بقدر الامكان ولاسيما التخلص من النعوت والظروف )).

المتغير الثاني بدأ يتضح أمامي من خلال الدروس الحكيمة التي يلقي بها كويلو بسخاء في كل صفحة ، والتي تجبر الأعين المتحفزة على الوقوف بها دقائق للتأمل ، وربما إدخالها مختبر التجارب الذاتي ، وربما تسجيلها في مفكرة .. أو ورقةٍ ما للاعتبار والتمثل ، الأدب الذي يحمل في جيوبه دروساً كهذه ، وجملاً مباشرة .. تخاطب الوجدان الإنساني في رحلة الحياة ، ومحطاتها من السعي والكلل والنجاح والإحباط والسعادة والكآبة والإرادة ، يجد قبولاً واسعاً بين القراء الباحثين عن القناديل الصغيرة في آفاق قراءاتهم ، عندما تشبه رحلة سانتياغو في مجملها .. قصةً حياتيةً مختصرة لكل إنسان في هذه الحياة ، البحث عن الأسطورة الشخصية كما أسماها كويلو.

قوة اللهجة التي تخاطب بها كويلو مع وجدان القارئ كانت تخلق جواً من التفاعل اللاشعوري بين القارئ والسطر الذي يقرأ فيه ، مثل الطاقة التي تنبعث عندما يخاطب الشيخ الفتى قائلاً : (( أيا تكن .. ومهما تفعل ، عندما ترغب حقاً بشيء ما فإن تلك الرغبة تولد من روح الكون ، هذه هي مهمتك على الأرض )) ص 37 ، مثل هذه المصابيح الدافئة قد يكون لها أثراً بالغاً في نفوسٍ منحطمة ، يطبق عليها ظلام ما من الحياة ، هذا ما قد يجعل روايةً ما تبلغ منزلةً كبرى في نفس قارئٍ استطاع أن يعيد قراءة ذاته مع كويلو ، يجب أن نستفيد من هذه التقنية الفريدة ، يجب أن يلعب الكاتب الحقيقي أدواراً عديدة وفاعلة مع قارئه ، الصديق والمعلم والمحفز والقائد والمبشر. هكذا يضرب الروائي الحقيقي ضربته في أعماق القارئ.

سلعة ٌ نادرة هي الثقة التي كان كويلو يمنحها عبر روايته ، عندما يتردد الفتى أحياناً أثناء رحلته ، عندما يداخله الخور ويكاد أن ينكفئ ويتراجع دون كنزه الذي ينتظره ، يتذكر الملك الذي يلبس صدريةً من ذهب ، ويعرف غيبياً سيرة حياته ، أحياناً نحتاج في كل مراحل الحياة إلى من يجدد الثقة في ذواتنا باستمرار .. الأحلام وحدها لا تكفي ..

الذي يسرُّ حقاً في قراءة الرواية ، أنها حققت هذا الانتشار الهائل ، وطارت عبر الكرة الأرضية إلى أكثر من مائة وخمسين دولة ، وهي تحمل في داخلها تصويراً رائعاً لدين الإسلام ، بعد أن انطلقت العديد من الروايات في نفس مدار الشهرة هذا ، وهي تشوه وتقدح في تعاليم الدين ، كويلو عبر روايته كان يرسم بدأب أثناء الكتابة صوراً مشرقةً للدين الإسلامي ، إن أعيناً مسلمة .. ينبغي أن تومئ على شخص كويلو بالامتنان ، كلما قرأت مقولة التاجر للفتى : (( إن الإسلام يأمرنا بإطعام أي جائع )) ص 61 ، وذكره للآية القرآنية : (( قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له )) ص 93 ، وكذلك تصويره لتعامل المسلمين ، وأركان عبادتهم ، وقداسة فرائضهم .. مثل فريضة الحج ، والشهامة والقوة و الحكمة التي تلازم الشخصيات العربية المسلمة في الرواية ، بل إن "الخيميائي" نفسه ، محور الرواية ، وشخصها المقدس ، ومنبع الحكمة ، ومعلم الفتى ، لم يكن إلا رجلاً عربياً مسلماً.

رحت أبحث عن منافذ أخرى للضوء في ثقافة كويلو الإسلامية ، هو الذي لم يطأ أرضاً شرقيةً قبل أن يكتب كتابه هذا ، كان يتكلم عن نفسه ، فيقول : ((اعتقد ان ثمة شيئا من «الشرق» فينا جميعا، فهذا هو الاتجاه الذي تشرق منه الشمس، شمس الفهم. الشرقيون الذين قابلتهم هم الأصدقاء البرازيليون الذين ينتمون إلى أصول عربية وإسلامية ، وتعدادهم يصل إلى حوالي عشرة ملايين معظمهم من أصول سورية ولبنانية )).

بالنسبة للترجمة العربية لهذه القصة ، وإن واجهت بعض الانتقادات من حيث خلوها من الروح الأديبة ، إلا أنها تعتبر ناجحةً على مستوى الجملة ، رغم وقوفها عاجزة عجزاً مبرراً في وجه الترجمة الاصطلاحية لمحاور الرواية مثل : الأسطورة الشخصية ، وروح العالم ، ولوح الزمرد .. إلى آخره. وإشكالية المترجم الأديب تتجدد دائماً في حقول الروايات العالمية المترجمة ، ربما أن الجهود الفردية لدور النشر لم تعد كافية في الوقت الذي أصبح من الضروري إيجاد مكاتب ترجمة ذات اهتمامات أدبية مكرسة لنقل روائع الأدب العالمي إلى العربية بصورةٍ أقرب إلى مناخاتها الأصلية التي سمقت فيها وأينعت.

باولو كويلو ، مؤلف الرواية ، برازيلي ، وهو بنجاحه هذا يعد ثاني كاتب برازيلي يخطو خطواتٍ واسعة في العالم خارج حدود وطنه بعد الكاتب " جورج امادوا " ، وله حتى الآن تسع رواياتٍ أخرى ، تقع الخيميائي في الترتيب الثاني منها صدوراً ، والأول انتشاراً ، بالإضافة إلى مجموعتين قصصيتين ، وقد نال العديد من الأوسمة والتقديرات في دول عدة ، وأصبح أحد أكثر الكتاب المعاصرين قراءً ، وقد نال كتابه المراتب الأولى في العديد من المسابقات الدولية ، ليصبح اسمه ظاهرةً مميزة في عالم النشر.

كنت أتمنى ، وأنا أمحص عوامل نجاح رواية الخيميائي ، أن تسكن هذه التقنية الفريدة في أقلام الروائيين العرب ، حتى يصبح لروايتنا العربية أجنحة بمثل ضخامة الأجنحة التي طارت بها رواية كويلو ، البساطة الغير ساذجة ، ورؤوس الحكمة .. لا أكثر !.

مفاجأة صغيرة ... كتب باولو كويلو رواية " الخيميائي" .. في أسبوعين فقط !.


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/


عدل سابقا من قبل Fati في الأحد أكتوبر 07, 2012 4:57 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Empty
مُساهمةموضوع: رد: قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو   قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو Icon_minitimeالأربعاء يونيو 10, 2009 8:52 pm


يروي باولو كويلو أن أهله أدخلوه مصحّاً للأمراض العقلية لثلاث مرات متتالية, حين كان في السابعة عشرة من عمره. وأنهم إنما فعلوا ذلك بعدما توقّف عن الدراسة وبدأ يميل إلى العزلة, رافضاً ممارسة أي نشاط ما عدا المطالعة. الطريف في الأمر أن كويلو علّق على تلك الواقعة بقوله: "أبداً لم أنظر إلى نفسي كضحية. وضعني أهلي في المصح بدافع حبهم لي. لم يتمكّنوا من فهم اختلافي، فنعتوني بالجنون. جنوني هذا كان مطيّتي إلى الحرية".


ـ بسبب سحر الحكاية. أثناء طفولتي، كنت مولعاً بقصص ألف ليلة وليلة. لم أكن أفهمها كلّية, ولكني كنت مسحوراً بما تتضمّنه من رؤية إلى الواقع وإلى الحياة. أيضاً كان هناك أستاذ برازيلي أطلق على نفسه اسماً عربياً: مالبا طحان، كان ينشر كتباً تعبّر عن ولعه بالثقافة العربية. قراءتي هذه الكتب، شكّلت لحظة مهمّة جداً في حياتي كمراهق، لأنها جعلتني أكتشف أن الخيار مفتوح أمامي لاكتساب معارف أخرى موجودة خارج ثقافتي البرازيلية. هكذا وقعت في حب الثقافة العربية. بالنسبة لي، "الخيميائي" كتاب عن الإسلام. أنا لا أدّعي بأني أعرف الإسلام بعمق، لكني أعرف أن الثقافة العربية جلبت الكثير إلى العالم في ميادين الفن والعلم والفلسفة والطب.
منحتني نظرة أخرى إلى الحياة، مزيداً من الانفتاح. ربما لأنها ثقافة قريبة من الصحراء، فهي تساعد على تبسيط الأمور من دون الوقوع في فخّ التسطيح. منذ أن بدأت احتكاكي بالثقافة العربية، بدأ الإلهام يأتيني بسهولة. الثقافة العربية تقيم اعتباراً كبيراً للأمور الخفية، لما هو غامض وسرّي. أنا ككاتب أحتاج إلى مثل هذه الرؤية المخالفة، إلى مثل هذا الفضاء.


- يؤلّف الكاتب أعماله من دون أن يعرف سلفاً ما سيكون رد فعل القارئ. أنا أكيد من أمر وحيد هو عدد القراء في العالم العربي, حيث بلغت مبيعات كتبي, بحسب إحصاء أخير، ما يتجاوز الأربعمئة ألف نسخة. وهذا ما يسعدني جداً ويؤثّر فيّ, لأنه يشعرني بالتواصل مع ثقافة أدين لها بعمق, بعدما أعطتني الكثير, وهو برهان على أن كاتباً أميركياً جنوبيا, مثلي, قادر على ابتكار لغة روائية أخرى تقيم جسراً بين ثقافتين مختلفين.


- أنا كاثوليكي. غير أن هذا لا يمنعني من احترام الأديان الأخرى…

وعن الخيميائي :

ـ أنا أعشق الصحراء التي تعرّفت إليها للمرة الأولى خلال سفري إلى المغرب. غير أن زيارة مصر أثّرت فيّ كثيراً. ذهبت ذات ليلة لرؤية الأهرامات برفقة صديق مصري. كان المشهد ساحراً. هناك, طلبت منه أن يتلو شيئاً من الصلاة, فأنشد آية رائعة تقول ما معناه: يا ربّ إذا حدت عن الدرب المستقيمة، فأعدني إليها. كانت زيارة الأهرامات تجربة روحية شبيهة برحلة الحجّ التي قمت بها سابقاً. وحاولت نقل الشعور الذي انتابني هناك, في نهاية رواية "الخيميائي". في البداية, لم تبع الرواية أكثر من 900 نسخة, فأعاد إليّ الناشر حقوق التأليف, لأنه اعتبرها عملاً فاشلاً. يومذاك تذكّرت تلك الصلاة: يا ربّ إذا حدت عن الدرب المستقيم, فأعدني إليه. وتذكّرت ما كتبته في "الخيميائي": إذا أردنا شيئاً ما, فسيتآمر كل الكون ليساعدنا على نيله. طرقت أبواب الناشرين, إلى أن وقعت على ناشر برازيلي كبير قبل إعادة طبع الرواية. إصراري على نشر الرواية مجدّداً هو عودتي إلى الدرب المستقيم, هو طريقي التي وجدت والتي سمحت لي بتحقيق حلمي، أي أن أصبح كاتباً. واليوم, "الخيميائي" هو الكتاب الأكثر مبيعاً في الأدب البرازيلي خلال القرن العشرين.


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قراءة في رواية " الخيميائي" لـ - باولو كويلو
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الثقافية :: منتدى القراءات والدراسات النقدية والبحوث-
انتقل الى: