ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Ououoo10
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Ououoo10
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Colomb10
صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10 صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10نكتب بكل اللغات صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10نهدي ،صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10نفضفض ، صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10 صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Colomb10احتراماتي للجميع

 

 صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati


اسم الدولة : فرنسا

صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Empty
مُساهمةموضوع: صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود   صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود Icon_minitimeالأحد يونيو 07, 2009 3:34 pm


صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود



إلى ....... ينقصف اسمك بين أصابعي وأنا أحاول تشكيله من جديد
1 – رفع الغطاء عن وجه أكله الموت من ألف عام فاختنق. أشعل سيجارته وبكى- هذه القرية عاهرة لا تجيد الرقص .
2 – صباحات الغبار
- بحث في زوايا صدره النخر عن سيجارة جديدة – فصدمته الأعقاب – جلس فوق تل من البقايا المترمدة أشعل عقبا ونفث دخانه بامتعاض وراح يستعرض رتل صباحا ته:
- صباح أول : صباح مضحك يسير مقلوبا على رأسه وترتفع ساقاه شارة نصر" v "وإذ يرتفع التهليل تتناثر الورود ويتساقط الأرز على حذائه المهتريء .
صباح ثان : صباح ثوري يضرب الأرض بحذائه العسكري وفي رقبته ألف ألف بندقية صدئة .
صباح ثالث : صباح كسيح يزحف في بركة وحل قذرة ورأسه يتدحرج بين قدميه صباح .....
صباح ....
صباح.....
في هذا العقب متسع للدخان ينفث دخانه من جديد فتتحطم رؤاه الصباحية شظايا تتناثر غباراً عاصفً يهيل الركام على الوجه المتآكل موتاً - تتكسر أصابعه وهو يزيل الركام عن الوجه الميت – يتهاوى باكيا ، كانت صباحات القرية تتوالى مجللة بالغبار - والقرية تبحث عن وجه تقابل به رجلاً غاب عنها طويلاً وهاهو ينذر بقدومه .
- في هذه الصباحات الغبارية المريعة تستحيل الرؤية تتوالى الرمال لتلطم وجهه الكالح المتعب وإذ يرفع يده ليتقيها يسقط في الأزقة المنسية يزحف في أكوام التراب – يحاول جاهدا أن يستجلي ملامح هذه القرية التي عاد إليها بشيراً . - يزداد الغبار تصاعداً وهو يحاول أن يتلمس طريقاً وسط هذا العصف الرهيب، يتحسس الجدار يتشبث للنهوض، وفي نهوضه يتفل دماً على أول وجه يراه:
-أيتها العاهرة ألا تعرفين أبا لأبنائك - وفي الوجه المتجمد ترتسم ابتسامة ساخرة شامتة.
* * * *
ينقشع الغبار عن كتل بشرية متلاصقة تشكل دائرة تتسع وتضيق تبعاً لحركة الغبار – تتداخل المشاهد أمام عينيه وفي غمرة ذهوله يكتشف أن ما يراه احتفالاً مهيباً، ويكتشف أيضا أن مشاركته واجبة - يرفع قدمه عالياً ويضرب وجه الأرض فيرتفع الغبار عالياً، وإذ يحدق ملياً تنقشع سحب الغبار عن قوم يحتفلون.. تتوالى حركات قدميه – إنها رقصة الغبار - وهو البشير العائد يجيد رقص الغبار .. تزداد حركاته سرعة وقوة والكتلة البشرية تستدير حوله مصفقة لهذا الراقص العائد، وينتفض الوجه الميت للقرية ليشاركه الرقص . تزداد ضربات قدميه عنفاً وتصبغ خطواته وحشية مرة، والقرية التي نهضت للرقص تغيب ملامحها أمام عنف حركاته . . تبد أ القرية بالتعري تلقي آخر قطعة عن عورتها فتظهر شوهاء قبيحة قذرة، يستدير باتجاهها ، وبلمحة سريعة ترتسم معالمها أمام عينيه . يرفع قدمه وبحركة طاعنة يوجهها لهذه العاهرة فتتهاوى كتلة من تراب – تهمد حركته ويتهاوى بطيئا باتجاه الأرض . لاشيء سوى الغبار وهذه العاهرة لا تعرف نسب أبنائها- غبار.. غبار..دخان..دخان، وفي آخر عقب يجده لم يتبق نفثة واحدة، يمجّها بقسوة فتثير زوبعة تطيح بكل شيء ..هو الغبار ولا شيء سواه - أيتها النائمة الميتة خذيني إليك ..
بعد أن تتآكل يديه يزيح كتل الغبار عن الوجه الميت ويلقي بنفسه في حجر الميتة النائمة. وعلى الوجه المتآكل موتاً ترتسم ابتسامة ساخرة شامتة


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/


مدونتي

https://fatimaelfalahi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صباحات الغبار - زكريا إبراهيم المحمود
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: مايستهوينا في المواقع ومن الادب العربي والغربي-
انتقل الى: