ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Ououoo10
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Ououoo10
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Colomb10
شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10 شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10نكتب بكل اللغات شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10نهدي ،شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10نفضفض ، شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10 شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Colomb10احتراماتي للجميع

 

 شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati


اسم الدولة : فرنسا

شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Empty
مُساهمةموضوع: شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري   شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري Icon_minitimeالأحد يونيو 07, 2009 2:51 pm


شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري



مَنْ علَّمَ الأشعارَ طبْعَ الحانةِ المِدرارَ ؟
قد أصبحتُ أرشيفَ الدموعِ
وسِرَّ أسرارِ المدينةِ ,
والمدينةُ لا تُبالي
دَعْها فِدى أوهامِها
أو هَبْ أنْ إهتَزَّتْ حنيناً مثلَ فاكهةٍ
فهل يقوى الهواءُ على المَسيرِ بِبُرتُقالِ !؟
او هل تَرى يَدُكَ المُقَدَّسةُ الذي فعَلتْ بباخرتي ؟
فقد رفَعَتْ رئاتي العشرَ ألويةً الى شَطِّ الفراتِ
فيا فراتُ إذنْ غَزَوتُكَ
وانتصَرْتُ بلا قِتالِ
وهنا كذلك قد غزوتُ
وطالما كانَ الشراعُ الهُدْبَ
بالأمسِ القريبِ
وكانت الأمواجُ عَينَيها
وأطيارُ السواحلِ رَفَّ نظراتٍ
تَحُطُّ على الفؤادِ
فينزوي مُتَحَرِّجاً بحرُ الشمالِ !
----------


قال له ألِّفْ كتاباً عن عذابات الفرات وهو يرى صنفاً من أهليهِ ما زالوا يفهمونه كماء وطاقة وثروة فقط !
السياسي عندنا ( كيفما قلَّبتَهُ ) نصفُ أمّيٍّ في مجتمع أميٍّ , يعمل لا من أجل خلاص الناس وإنما يعمل وهو يضع نصب عينيه أنه سيصبح رئيس الجمهورية او الوزراء !
وإنْ بقيتْ شعوبُنا تعيد إنتاج نفسها فهو سيصبح كذلك !
كتبتُ هذه اللمحةَ قبل أيام .
ثُم ثلاثة صبيان من عائلة فقيرة ووسطٍ فقير, كانوا أحياناً عندما يجوعون يذهبون الى قُنِّ الدجاجة في حديقة الدار فيسرقون منها بيضتها اليومية فتثور الدجاجةُ ولا تهدأ إلاّ بعد أن يضعوا لها بَصَلةً بيضاء بدلاً من بيضتها الحقيقية فَتَهْدأ الدجاجة وتحتضنُها !
وهذا الإكتشاف العجيب توصّلَ اليه أكبرُ الصبيان سنَّاً
ثم تذكَّرَ الوسطَ الذي نشأَ فيه , تأمَّلَ أوهامَ ذلك الوسط , أسبابَ بؤسهِ وتعاستهِ فقال لنفسه :
لم تكن تلك الدجاجةُ المسكينةُ وحدَها التي تفعل ذلك
بل الجميعُ كانوا وما زالوا نائمين على بَصَلة !
هذه اللمحة كتبتُها قبل عشرين عاماً !
وقبل عشرين عاماً كذلك
كتبتُ رسالة لصديق في بغداد قلتُ فيها (( الهاوية تبدأ عندي من لحظة تفكيري بأني لا أملك في الدنيا مَن أحتمي به رغم كثرة مَن حولي وهذه الهاوية ليست كأية هاوية فهي تتعمق بمجرد أن أنظر الى غورها ! ))
إذن فشعوري هذا قديم جداً كشهابٍ ملتصقٍ بغيمة .
واستقرَّ في ذهني كاستذكار أيضاً :

في المحطّة
-------
أمسكتُ عن الكتابةِ
مُنْهياً قصيدتي بجملةٍ لا تعني شيئاً محَدَّداً
فَوجَدْتُني جالساً الى جانبه ِ,
باغَتَني : هل تستطيع أنْ تقتُلَني ؟
فَتَرَكْتُهُ وأنا أرَدِّد : وافَقَ شَنٌّ طَبَقهْ !
أنا يا صديقي أَولى منكَ بهذا الطَلَبِ
ولكنْ هل من المُرُوءةِِ قَتْلُ الذات ؟
لحِقَ بي فأعطيتُهُ ما لا يقوم بأوَدهِ :
بعضَ قصائدي في الموت .
كان الجو ماطراً .
-------
كانت تلك سنوات تأهُّبٍ لاستقبال الحياة باضطراباتها واضطراباتي , بقسوتها وضعفي ,
سنوات أحبها رغم كل شيء لأني بَعدَها وبسببها
توصلتُ الى معرفة كيفية رسم الهاوية بألوان براقة !
انا أكتب لأسباب يبدو الكثير منها مجهولاً وبعضها معروفاً
وعلى العموم أشعر بعض المرات بأني أكتبُ انتقاماً لنفسي من بعض الدوافع الحيوانية في داخلي .
كثيرون ممن حولي لا ينظرون إلاّ الى الطريق الذي يوصلهم الى مكان عملهم ولمّا يحين أوان عودتهم فدليلهم الى بيوتهم هو الإنهاك لذا فهم يكادون أن ينسوا لون السماء أو أنَّ في الكون غيوماً تتراقص او ربما تذكروا أن هناك غيوماً عندما تبتلُّ مظلاتهم او زجاج سياراتهم !
في العديد من المرات تعاملتُ مع بعض الناس نساءً ورجالاً وأنا أفترض منذ البداية أنهم كاذبون ومغرِضون ولكني رغم ذلك تعاملتُ رغبةً في فهم أوسع
فوجدتهم بائسين ويستحقون نُصرتي !
فبحار حبي كالصباح ممدودةٌ غير أنهم يفتقرون الى الدلاء !
قالت : هنا أيضاً شيء من البداهة او محاولةٌ لبيانِ ما لا يتطلب التبيين ,
الم تسمع في حياتك عبارة يقولها الناس عن فلان بأنه مجنون ؟
أجبتُ : بلى , وعني أيضاً وكدتُ أصدِّق بها !
رغم أني لم أكن أمارس الكتابة حينذاك ولكني كنتُ كثيراً ما أقرأ كتباً خارج المواد المدرسية .
قالت : والآن أسألك :
هل تعرف تأريخ الريح ؟
- : سؤال مفاجيء , كيف ؟
قالت : لقد ذكرتَ أنت ذلك في إحدى جملك .
- : لا أعرف هذا التأريخ ولكني أحسُّهُ , أحدسه .
علَّقتْ وهي تشعشع بابتسامةٍ : لاحظ كم الفارق كبير بين قولك : تأريخ الريح , وقولك : ريح التأريخ , ففي الأولى إحالة وفي الثانية ما هو قريب من البداهة ولهذا ستبقى تُصدِّق كلام الناس طالما أنت باقٍ في منطقة البداهة !

تُشَعْشِعُ كالصباحِ
لماذا والضياءُ أقامَ دهراً
فِدى عينيكَ في مرأى جراحي ؟
أُريدُكَ ظُلْمةً !
قد طالَ شوقي
لنجمٍ كانَ في أمسي الحزينِ مُراقِباً
وشَكِكْتُ لكنْ حين ناداني
نَسكتُ بوحيِهِ
وبوَحي راحِ !
رفضتُ الأمسَ لكني وفيٌّ
الى مَن صاغني للحبِّ للأشعارِ للأوطانِ مرساةً
وإلاّ قد تساوتْ في يدي
كلُّ المدائنِ والضواحي !



-----------------------------------------------
(*) فصل من كتاب قصصي نثري شعري بعنوان : النهرُ الأول قبل الميلاد .

كولونيا
2009 / 5 / 10
alamiri84_(at)_yahoo.de


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/


مدونتي

https://fatimaelfalahi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهابٌ ملتصقٌ بغيمة - فصل من كتاب - سامي العامري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: مايستهوينا في المواقع ومن الادب العربي والغربي-
انتقل الى: