ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Ououoo10
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Ououoo10
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Colomb10
قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10 قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10نكتب بكل اللغات قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10نهدي ،قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10نفضفض ، قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10 قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Colomb10احتراماتي للجميع

 

 قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati


اسم الدولة : فرنسا

قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Empty
مُساهمةموضوع: قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود   قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود Icon_minitimeالأحد يونيو 07, 2009 1:35 pm


قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود



( لم يكن يشدني أي شيء في صغري، في زيارة لاتهمني كثيراً سوى...... الأحذية!!!)بهذه ألجمله البسيطة الرائعه تبدأالقاصه العربيه عناق مواسي
سردحكايتها المثيره عبر لغه شعريه متدفقه ذات مفردات تلقائيه،تبدو القصه ذات تفاصيل عاديه معاشه لكنها كانت قادره على اذابة الكثير من الفائض عبر اختصارات تدل على تمكن الكاتبه من انتقاء ألمفرده الموثره للتعبير عن الحدث عبر تمكنها أيضا من امتلاك الصنعه والحرفه باتقان وقدره فذه على ارباك القاريء ممايحتم قراءة النص عدة مرات احداها لتفكيك مقاصده وهذا هو المهم لاجل رؤية امكانية الكاتب في ارباك القاري عبر تضبيب المعنى بترميز العباره.ليس هناك تداعيات ولاشخوص،هناك سلوك معين اثناء حدث معين يحدث كثيرا في العالم ربما قد مارسناه جميعا اومارسته شقيقات لنا اقصد (ترتيب احذية الضيوف او فحص مقاساتاها على الارجل)شابه معينه من بشر هذا العالم تمارس سلوكا طبيعيا ولكن لااحد تقريبا يتحدث عنه،مجرد سلوك معين هو ترتيب احذية الضيوف وتجريب مقاساتها على قدميها ،ليس لاجل شيء معين ،ربما لتقضية الوقت(كنت أجمعُ أحذية النساء القادمات إلينا وأتظاهرُ بأنني أرتبُ البيت)واثناء تجريب الكعوب العاليه تعتقد انها ستقترب من عالم جميل آخر تحبه(وأنا أتفتلُ بالكعب العالي، جواز سفرٍ إلى عالم سيدات راقيات)الى حد الاستغراق الكامل بممارسة تلك اللعبه البريئه ونسيان كل تفاصيل العالم عبر الخوض في اسرار الاحذيه(لعبة الأحذية هذه كانت ممتعة بالنسبة لي وقدوم الضيوف إلينا كان فرصة ذهبية لاكتشاف أنواع أخرى من أسرارٍ تختبئ في الأحذية)ثم تخضع اللعبه الى شروط وتصنيفات فمثلما للوجوه اشكال واسماء للأحذيه كذلك اشكال واسماء(منها الضيقة ومنها المهترئة ومنها العالية ومنها المغبرة ومنها اللامعة ومنها المطقطقة ومنها الملتصقة بالأرض،)اننا لانتعامل مع نص عادي بل مع قارئه واعيه لماتقول وماتفعله بطلة قصتها فهي ربما تعتقد احيانا ان سلوكها هذا فيه نوعا من الغرابه،اقصد البطله ولااقصد الكاتبه فهي تقول(لم يخطر ببالي أن تتحول اللعبة إلى واقعٍ أشبه بحقيقة متخيلة سقفها حد الجنون) ونعود الى مانعتقد من تاويلات يمتلكها النص عبر بعض المقاطع التي نظن انها تضيء بعض الجوانب الفلسفيه واشكالات فهم الوجود(آفاق مدهشة خلف الظلال افتتحت أمامي، وبت أعرف الكثير من الأمور المارة على درب الأحذية.. ) (يا ربي لماذا كل هذا الضيق) (وفي انتعال الكعب العالي اختصاراً لمساحة ساقطة على الأرض وتطاولاً في مساحات عالية من الفضاء كنت أشعرُ بسعادةٍ غربية تهلُ علي من عوالم عليا جعلتني أتسامى عن أمورٍ تلتصق بالأرض.. ) (معارك شديدة في إقحام قدمي في أحذية كثيرة كلها ضيقة)( فهن ضيقات في أحذية واسعة وأنا أخنقُ وسعي في أحذية ضيقة)ومن خلال التفسير الذي يحق لي كقاريءله تأويلاته الخاصه استطيع القول بان الحذاء/الرجل لم يليق بمقاسات بطلة القصه وفقا لغالبية الاحجام المعروضه في واجهات العالم ("سأتركه لكِ ..فأنا لا التفتُ إلى الأشياء الضيقة... ")ا نها تختصر الكثير من التفاصيل بعبارات ناضجه تمنحها عمقا يعطيك نوعا من الابهام والقناعه الراسخه بانك تعرف بطلة القصه وهذا هو احد اسرار تعلقنا واعجابنا ببعض النصوص، بدقه أكثر:تحس انها تلامس شيئا في داخلك وهذا ايضا احد اسرار تفوق النص،القصه منذ الدفقه الاولى تكشف انها كتبت بواقعيه سحريه وهي تذكرنا تقريبا بقصص ماركيز.اننا باشد الحاجه الى هكذا نصوص ناصعه وجريئه يمكنها ان لاتغادر اذهاننا بسهوله بعيدا عما ينشر يوميا من الكثير من النصوص الهجينه.
لكنني وان بدت القصه رائعه اذا مااطرت بمسالة الحذاء حصرا الا انني ارى ان هذا الحذاء يحتمل الكثير من التاويلات كفكرة البحث عن الآخر المناسب او الخروج من جلد العالم مثلا او التعبير عن اعتراض خاص تجاه سلوك البعض :عبر حذاء.
*حسين محمد العنكود/كاتب من العراق/hu_m9@yahoo.com
*النص
ـــــــــــــــــــــــــ
قصة(42)عناق مواسي
لم يكن يشدني أي شيء في صغري، في زيارة لاتهمني كثيراً سوى...... الأحذية!!!
كنت أجمعُ أحذية النساء القادمات إلينا وأتظاهرُ بأنني أرتبُ البيت، خلسةً كنت انتعل ذات الكعب العالي... أرفع تنورتي لفوق ركبتي أستديرُ أمام المرآة الطويلة أقف متعامدةً مع الضوء، ارجع ظهري إلى الوراء، أحبس أنفاسي، أشدُ عضلات بطني، أدفع صدري نحوَ الأفق، وأسند يدي على خاصرتي وتنوري معلقة على مشجب أصابعي، أتطاول بعنقٍ باسق وأتمتع بمنظر سيقاني الطويلة.... ويا أرض اهتزي...
وأنا أتفتلُ بالكعب العالي، جواز سفرٍ إلى عالم سيدات راقيات...
يااااااااااه ... سعادة كانت تدغدغ أرجلي، إحساسٌ آتٍ من عالم رفيع، ذاك الذي يبدأ بالكعب العالي ولا أعرف أين يمكن أن ينتهي...
لعبة الأحذية هذه كانت ممتعة بالنسبة لي وقدوم الضيوف إلينا كان فرصة ذهبية لاكتشاف أنواع أخرى من أسرارٍ تختبئ في الأحذية ....حينما كنت أفترشُ لقدمي اليافعتين أراضين متعددة..
منها الضيقة ومنها المهترئة ومنها العالية ومنها المغبرة ومنها اللامعة ومنها المطقطقة ومنها الملتصقة بالأرض، وكان يُخيّل إلي أي أصحاب شأن هم أصحابها... حاولتُ مراراً أن أدخل قدمي في أحذية كبيرة وانظر فأرى فراغاً متبقياً فيها وكنت أتساءل متى ستكبر قدماي لأعبأ هذا الفراغ... ومع الوقت أصبحتُ خبيرة بالتجربة... وكلما كنتُ أرى إحداهن كنت أكتشفها لأول وهلة، فيما توطدت علاقتي بالنعال عبر تجربتي بانتعال حذاءٍ يلائم مقاسه مقاس قدمي.
لم يخطر ببالي أن تتحول اللعبة إلى واقعٍ أشبه بحقيقة متخيلة سقفها حد الجنون...
ذات صباحٍ ممتد لحلمٍ لم أتركه في صحوتي المتمردة وخيالي غير المنضبط، بعد استراق نظرةٍ عالية إلى عالم الراقيات، تعقد الأمر فجأة!!!
رفض الحذاء قدمي... رغم العلاقة الطيبة بينهما...ولا اعرف لماذا باءت محاولاتي بالانهزام..
والستون دقيقة تلفظ أنفاسها الأخيرة لإغلاق دائرة الثامنة!
وجربت الكثير لكنها أضيقت...وصار من الصعب إيجاد حذاءٍ ملائم لقدمي الطويلتين العريضتين قياساً لسني الصغير... ولم أخرج من البيت.
وكان علي أن أفتش عن حذاءٍ ملائم. بدأتُ أتجول بين محلات الأحذية وأسافر بعيداً لأنه لم يتوفر في قريتنا الصغيرة محلات أحذية لمقاسات كبيرة. آفاق مدهشة خلف الظلال افتتحت أمامي، وبت أعرف الكثير من الأمور المارة على درب الأحذية.. كان الأمر مثيراً وأنا أرى منظرها اللامع وهي تصطف بسكونٍ على الرفوف من على الواجهات الزجاجية تطلب ود المارين حباً في الانتعال، أعلق ناظري ادخل أحيانا إلى هناك.. أُمسكُ بيدي إحداهن فأراها ضيقة أو تافهة الصنع رغم أنها لامعة وجديدة.. فأنسحب!!!!!!
يا ربي لماذا كل هذا الضيق.... أما كان أن تكون قدماي أصغر اختصاراً لمشاوير الهم بحثًا عن ملاذٍ لأصابعي السائرة على هذه الأرض.... وأنا أرى الأقدام الأخرى تمشي براحتها وتستبدل ما يحلو من الأحذية وبمقاساتٍ صغيرة لكنها كثيرة ومتوفرة..
كانت أحلامي تكبر.. وسني عمري تكبر.. وأقدامي أيضًا تكبر لكن ....أحذيتي تبقى كما هي وأحياناً تضيق ...
كنت أخشى أن أخلع حذائي أمام الآخرين وكنت أعمل ألف حسابٍ للمكان الذي اذهب إليه إذا كان بحاجة لأصابع قدمي أن تنفس الفراغ.... وكنت التصق به خشية على أقدامي من أن تطول أكثر...
حتى أن آثار الدعسات التي كنتُ اتركها على الرمال كانت دائمة واضحة كأسراب بطٍ مختالٍ بعد المستنقع. ولما كنتُ أصل البيت كنتُ اخلعها عند المدخل بعد ضيق يومٍ كامل...
رددتُ في مسيرة التفتيش كلمة "وجدتها" إلى حين أنني كلما وجدتُ حذاءً ملائماً كنت أطير من الفرح وأبيته أحيانا كثيرة تحت غطائي كي يبقى معي ولا يفارقني وأتمتع بكل لحظة فرح أطيرها مع أقدامٍ وجدتُ لها أخيرًا مكانًا تطمئن فيه... وكان يكلفني تعباً مضاعفاً من البحثِ والقياس ومحاولات إقحام فاشلة في مساحات ضيقة....وفي انتعال الكعب العالي اختصاراً لمساحة ساقطة على الأرض وتطاولاً في مساحات عالية من الفضاء كنت أشعرُ بسعادةٍ غربية تهلُ علي من عوالم عليا جعلتني أتسامى عن أمورٍ تلتصق بالأرض..
والأمر تحول إلى مغامراتٍ غاية في الدهشة، في مساءات احتفالاتٍ تخصني عن بعدٍ كانت أو عن قربٍ، كنت أهملُ الهمَ طويلاً، وأحمله معي أينما أنا ..إلى الشارع، إلى العمل، إلى أي مكان..
وأفكرُ طوال الوقت، ماذا سأنتعل؟؟
حتى أنني كنت اشتري الحذاء أولاً ثم ألائم له فستاني على عكس الفتيات، بينما أرى الأحذية الأخرى تُنْتَعل بطريقة مدهشة في أرجلهن وكأنها فصلت إلى أقدامهن... وفي حفلة الرقص حيث يتمايلن بأجسامهن الناعمة كنت أرى استقرارهن في أحذيتهن التي تساعدهن على الحركة بينما أنا أخشى من الرقص وأبدو ملتصقةً بحذائي، وما حدث بالأمس كان غريباً..
المحلُ مزدحمٌ بالنساء. فأي توجسٍ بدأ بالخفقان في حذائي....
تظاهرت بإخفاء الحقيقة بدأتُ بطلب الأحذية ابتداءً من رقم 38 أقيسُ وأتوجعُ فاعتذر...
ثم 39 أقيسُ وأتوجعُ فاعتذر... ثم 40 أقيسُ وأتوجعُ فاعتذر ... حينها بدأت تتصوبُ نحوي أنظارهن باندهاش... وأنا أطلبُ أحذية بمقاساتٍ غير مألوفة لأقدام سنوات صغيرة في الجيل..
بلعتُ أنفاسي وطلبت 41 لأقيس، توجعت فاعتذرت لضيق القصة وغرابة اللون وأعذارٍ أخرى بينما يشتعل الغيظ في أصابع قدمي، كيفَ سأطلبُ مقاساً اكبر؟؟؟؟ والخروج دونما شراء زوجٍ منها يتطلب مني الاعتذار من صاحب المحل بعد معارك شديدة في إقحام قدمي في أحذية كثيرة كلها ضيقة...
وأنا أرصدُ أغلب مقاسات أرجلهن التي تتراوح بين الست وثلاثين حتى الأربعين وهذا ما جادت به الرفوف. تساءلتُ في سري، متى ستستقر قدماي في حذاءٍ يلائمها وتلائمه؟ وكيف سأطلبُ حذاءً يفوق مقاسه مقاس كل اللواتي في المحل؟؟؟
والأنظارُ تلتفت إلي، حاولتُ الانسحابَ بخفةٍ، سمعتُ إحداهن منهن تقول لي، "جربي هذا" وأشارت إلى حذاءٍ ما... أي إحراجٍ هذا... فهن ضيقات في أحذية واسعة وأنا أخنقُ وسعي في أحذية ضيقة......
صوبتُ نظري إليها... فإذا بها امراةٌ تافهة... فرمقتها من خلف كتفي وقلتُ وأنا أغادر:
"سأتركه لكِ ..فأنا لا التفتُ إلى الأشياء الضيقة... "


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/Fatiaa_F

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?


مدونة موسوعة شارع المتنبي
https://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قراءه في قصة42 لعناق مواسي - حسين محمد العنكود
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» - أشجان محمد حسين الهندي .
» د . فاروق مواسي
» الدكتور فاروق مواسي
» د. فاروق مواسي الجدار
» سيمون عيلوطي: قراءة في البوح والفوح - د.فاروق مواسي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الثقافية :: منتدى القراءات والدراسات النقدية والبحوث-
انتقل الى: