ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
فلسفة الإختلاف Ououoo10

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
فلسفة الإختلاف Colomb10
فلسفة الإختلاف Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..فلسفة الإختلاف Yourto10 فلسفة الإختلاف Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .فلسفة الإختلاف Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً فلسفة الإختلاف Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان فلسفة الإختلاف Yourto10نكتب بكل اللغات فلسفة الإختلاف Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء فلسفة الإختلاف Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها فلسفة الإختلاف Yourto10نهدي ،فلسفة الإختلاف Yourto10نفضفض ، فلسفة الإختلاف Yourto10 فلسفة الإختلاف Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة فلسفة الإختلاف Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
فلسفة الإختلاف Colomb10احتراماتي للجميع

شاطر
 

 فلسفة الإختلاف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضمد كاظم وسمي
مدير منتدى
أديب وكاتب
مشرف القصة
مدير منتدى    أديب وكاتب  مشرف القصة
ضمد كاظم وسمي


فلسفة الإختلاف Empty
مُساهمةموضوع: فلسفة الإختلاف   فلسفة الإختلاف Icon_minitimeالثلاثاء مايو 19, 2009 2:08 pm

فلسفة الإختلاف

ضمد كاظم وسمي

تشاد الحداثة على أقانيم محددة تشكل نظاماً فكرياً واحداً ينتج الفعل الأداتي الصارم في التطبيق ضمن عنايتها بالعالم الواقعي .. الذي تعمل على دراسته بصفته موضوعياً ( مادياً ) .. قائماً لذاته ومستقلاً عن العقل على ضوء تحليل المفاهيم .. وهي إذ تفعل ذلك فإنما تسعى للوصول الى اليقين ودراسته لأنها ترى أن لكل شيء جوهراً كضرورة لوجوده .. وهي إذ تقوم على تأصيل الثنائيات الضدية ضمن صدام مرير بين ( إرتدادات الماضي .. وإشرئبابات المستقبل ) فإنها تقول بوجود قيم أفضل من بين مجموعة قيم مختلفة .. فالحداثة القائمة على فلسفة الذات ونفي الآخر .. أنتجت وسائلها ، الصدام الإستعماري المعروف بين التمركز الغربي من جهة والثقافات الغيرية من جهة ثانية . لأن الحداثة تفهم نفسها – التمركز الغربي – على أنها قطيعة مع الماضي الآخر / الشرق .. في حين أن هذا الشرق لا ينفك من الحضور في الثقافة الغربية بشكل من الأشكال .. أما إستخدام التراث من الطرف الآخر ضد الحداثة فهذا الإستخدام غير منتج وعقيم . الأمر الذي حدا بفلاسفة الإختلاف لتوجيه نقودات لاذعة لـ (( فلسفة الذات والهوية )) بإعتبارها أداة لتهميش (( الآخر سواء كان هذا الآخر كتابة ( دريدا ) أو رغبة ( دولوز ) أو حمقى ( فوكو ) . )) في عملية زحزحة لمفهوم ( الذات ) الكلية المتوحدة عن مركزه لإحلال مفهوم آخر هو مفهوم الذات المتموضعة .. المتشظية والتي يعاد بناؤها بإستمرار.. في عملية إنتاج مفاهيم جديدة لا تؤمن بإستقلال الواقع عن العقل .. بل تدرسه دراسة خلاقة لأنها تعد العالم ( بناءات عقلية ) .. لاوجوداً موضوعياً . ان دعائم ما بعد الحداثة تقوم على اساس تفضيل إنتشار ( الإختلاف ) أكثر من إنتاج الثنائيات الضدية .. وفيها يتم التعامل آركيولوجيا لاستيلاد الاخر المقصي .. يقول جيل دولوز : (( إن الآخر ليس هو ذلك الموضوع المرئي ، وليس ذلك الاخر . إن الاخر بنية الحقل الحراكي كما إنه نظام من التفاعلات بين الأفراد كأغيار . فحين تدرك الذات شيئاً ما فإنها لا تستطيع أن تحيط به في كليته إلا من خلال الآخرين ، فالآخر يتمم إدراكي للإشياء )) .
من هنا مابعد الحداثة تؤمن بالإختلاف والتعددية .. ولا تفضل نظاماً فكرياً على آخر على مستوى المجتمع .. وهي بخلاف الحداثة ترى أن اللايقين هو صفة العلم بإعتبار أن الواقعي ليس عقلانياً والعقلاني ليس واقعياً وبذلك ترى إستحالة تفضيل مجموعة قيم من بين القيم المختلفة لذلك إستخدمت مفهوم الإختلاف .. وهي ترفض جوهرانية الأشياء ولا تقول بالهوية والمطابقة ، لأنها ذات طابع بنيوي علائقي (( ماهية الشيء تتوقف على علاقته بسواه أي بما يختلف عنه ولا ينفك عن إستدعاء ضده )) .
إن القدامة والحداثة كلاهما مسحورة بأوهام الآيديولوجيا سواء أكانت دينية أم علمانية بشطرها العالم الى نقيضين تامين ، الخير والشر ، الإيمان والكفر ، الشرق والغرب ، .. التراث والحداثة ، ... الخ . وهذه المعتقدات تنطوي على بنى قمعية .. دوغماطيقية .. أكد دريدا على خطورتها لأنها تهدد بالعودة دائماً مصحوبة بتأثيرات مدمرة .. من هنا كان جهاده في سبيل التغلب على الأنماط التي تقصي الإختلاف وكل ما هو ( آخر ) .. لأن إقصاء الآخر قابل لئن يصيرقمعاً، الامر الذي يترتب عليه آثار كارثية حذر منها من قبل سيغموند فرويد ضمن جدلية العلاقة بين القمع والإقصاء .. وهو ما أظهره فوكو في منهجه الآركيولوجي في تعريته لآليات القمع الرامية الى تدجين البشر .. لأن الموجة الجديدة من نظريات ما بعد الحداثة تؤمن بالإختلاف حتى على مستوى الفرد .. بمعنى أن توصيفها للفرد هو عدم تنميطه .. بل يكون له أكثر من نظام فكري يمكن أن يشتغل عليه .. وبالتالي فإن نتاجه الفكري والعلمي ماقد يكون متعارضاً أو متناقضاً .. لأن هذا الإشتغال يجري في دراسة الممكنات (( والممكنات تشكل نظماً فكرية عديدة ومختلفة فيما بينهما )) ..
إن السوبر حداثة .. التي تلت مابعد الحداثة .. لا تدرس العالم الواقعي .. وإنما تدرس العوالم الممكنة ، وحيث أن العالم الواقعي قد يكون عالماً ممكناً في هذه الحالة ربما يكون من مفعولات السوبر حداثة .. والعالم الممكن قائم بذاته .. ومستقل عن العقل ومعتمد عليه في آن معاً .. كما يصفه المفكر القدير حسن عجمي في كتابه القيم ( السوبر حداثة ) . وبذلك تتجاوز السوبر حداثة إشكاليات الحداثة ومابعد الحداثة لتوصيف العلاقة بين الكون والعقل ، لانها تدرس اللامعقول واللايقين في العالم الواقعي باعتبارهما معقولاً ويقيناً في العوالم الممكنة من خلال اداتها المتمثلة في علم الافكار الممكنة الذي يجترح عوالم ممكنة وبذلك فهي تسعى الى خلق قيم المستقبل الممكنة .
فالسوبر حداثة بخلاف مابعد الحداثة تعترف بوجود جواهر الأشياء .. ولكنها فقط موجودة في العوالم الممكنة .. لا في عالمنا الواقعي كما تقول به الحداثة من هنا إجترحت إمكان دراسة الجواهر وتحليل المفاهيم .. كما هي في العوالم الممكنة . هذا الإجتراح ينطوي على تعدد الجواهر للشيء الواحد الأمر الذي يملي تحليلات متعددة بل ومختلفة تحتمل الصدق للمفهوم الواحد في عوالم ممكنة مختلفة .. لذلك صار الآخر ليس النقيض للذات – الأنا – بل هو ما تنظوي عليه الانا .. يقول – لاكان – في كتابه ( لغة الذات ) .. : (( في حدود أن – أنا الذات – مدمجة في جدليات النرجسية والتماهي بإعتبارها مراحل حاسمة في حياتها ، يمكن القول أن الذات مدرجة في موضوعية المحور المتخيل في الوقت نفسه بما هي علاقة رمزية لا واعية بين الذات والآخر )) .


فلسفة الإختلاف Ouo1010
___________________________






طيف الأصيل.. ديوان شعري
http://www.scribd.com/doc/29297855
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فلسفة الإختلاف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الاعلامية :: منتدى الاديب ضمد كاظم وسمي - العراق :: الفلسفة-
انتقل الى: