ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
سارتر وثنائية الوجود والماهية Ououoo10

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
سارتر وثنائية الوجود والماهية Colomb10
سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10 سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10نكتب بكل اللغات سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10نهدي ،سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10نفضفض ، سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10 سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة سارتر وثنائية الوجود والماهية Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
سارتر وثنائية الوجود والماهية Colomb10احتراماتي للجميع

شاطر
 

 سارتر وثنائية الوجود والماهية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضمد كاظم وسمي
مدير منتدى
أديب وكاتب
مشرف القصة
مدير منتدى    أديب وكاتب  مشرف القصة
ضمد كاظم وسمي


سارتر وثنائية الوجود والماهية Empty
مُساهمةموضوع: سارتر وثنائية الوجود والماهية   سارتر وثنائية الوجود والماهية Icon_minitimeالأحد مارس 08, 2009 2:31 pm

سارتر.. وثنائية الوجود والماهية




ضمد كاظم وسمي


اذا سلمنا بأن الفلسفة الوجودية لم تكن فرنسية الاصل... فلا يماري احد في سطوع نجمها الثاقب في باريس على يد جان بول سارتروسيمون دو بوفوار عقيب الحرب العالمية الثانية، ومما اعلى من كعبها.. ان معتنقيها شاركوا بفعالية وببسالة في ازدهار حركة المقاومة الفرنسية للاحتلال الالماني.. وهكذا سمع صوت حداتها في أرجاء العالم.. وتعلق الناس بأذيالها..
وهي في نظرهم فلسفة شعبية ميسورة لكل احد- المثقف وغير المثقف-((انت مطلق الحرية، فاصنع ماشئت، والحياة كلها سخف يورث القلق والضجر)).. هذه أبسط مفاهيمها كما يفهمها أبسط الناس.. الامر الذي ألبسها ثوبا فضفاضاً، حتى عز محتواها الجلي على مؤرخي الفكر الفلسفي بمن فيهم إمام الوجودية نفسه((سارتر)).
خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر اصاب العلم نجاحاً باهراً.. نجم عنه تقدم تقني هائل حتى شهد الناس مولد ((الخرافة العلمية)) على حد وصف((ياسبرز)) حيث يقول: ((ولم يعد هناك شيء فوق الانسان، بعد ان وضعوه في مكان الله، وأضحى التاريخ -لا الله-هو الحاكم الاعلى)).. في هكذا عصر تتناهبه التيارات الالحادية والمتمردة.. لا بد للقيم الحسية والاخلاق النفعية من ان تزدهر.. وتهمش القيم النبيلة المرتبطة بالضمير والخالق بغية تلبية الميول الغريزية الحيوانية النازعة الى اللذة السريعة والمباشرة. فكان لابد للفلسفة من موقف مسؤول من هذه الازمة الصارخة.. لان للفلسفة في كل عصر مطلباً دائماً لا يتغير.. انها تنشد مساعدة الانسان على ان يحقق ذاته، وان ينزه شخصيته.. أي ان يكون موجوداً واثقا ًبربه .. ان يراعي مبادئ الحق والخير والجمال.. ان يحقق فردانيته بالتواصل مع الناس.
في كتابة ((الوجودية فلسفة انسانية)).. يرد سارتر على الاعتراضات التي وجهت الى الوجودية ووصمتها بانها فلسفة تأملية بورجوازية تنزع الى التماس الراحة في اليأس وتجعل الانسان في عزلة عن الجماعة لانها تنطلق من ((الذاتية)) او ((من الكيتوالديكارتي)) وانها تستطيب ابراز القبيح من جوانب الطبيعة الانسانية كما رميت الفلسفة الوجودية بجريرة ابطال الاوامر الالهية والتنكر للقيم الخالدة.
وعلى الضد من ذلك يرى سارتر ان((الوجودية)) فلسفة انسانية.. ثم يرد على ناقدي الوجودية قائلاًSad(اننا نعني بالوجودية مذهباً يجعل الحياة الانسانية ممكنة.. كل حقيقة وكل فعل يتضمنان بيئة وذاتية انسانية)).. ثم ينتقل الى القول بان الوجود سابق على الماهية.. لكن سارتر قد سكت عن بيان المعنى الذي يقصده من هذين المصطلحين كما ذهب الى ذلك بعض دارسيه.
ان((الوجود)) هو تحقق الشيءفي الخارج عند فلاسفة الاسلام.. بينما الماهية حسب اصطلاح الفلسفة المدرسية هي((الصفات الذاتية التي تميز الكائن عن غيره من الكائنات)).. فيما يقول بعض الدراسين في الحقل الفلسفي: انه لكي نفهم سارتر يجب ان نرجع الى ((هيدجر)) ومن ((هيدجر)) الى ((كير كجارد)) وهذاالاخير قد اعطى معنى جديداً للفظ الوجود: فلم يعد الوجود مرادفاً ((للكينونة)) بل اصبح مرادفا ً((للذاتية)).
ان مقولة سارترSad(الوجود يسبق الماهية)) تعني ان الموجود - الانسان ككائن حي ومفكر - حين يقف الموقف الخاص به من الاشياء انما يصنع نفسه فسبق وجوده معناه انه حر.. حرية مطلقة..Sad(لان الحرية عنده-سارتر-لا تكون ممكنه الا لان الانسان ليس له ماهية يتحدد بها)).. وبخلاف سارتر فان فلاسفة القرنين السابع عشر والثامن عشر كانوا يرون ان ((الماهية سابقة على الوجود)).. وان هناك طبيعة انسانية عامة بينما عرفنا ان سارتر يرفض((الشمولية)) الانسانية ومعها كل القيم الكلية.. حيث يقول: ((الخطوة الاولى التي تخطوها الوجودية هي ان تجعل كل انسان حائزاً او مالكاً لماهيته وان تسند اليه المسؤولية التامةعن وجوده)).. لكنه يستدرك فيقولSad(اننا لا نعمل ما نريد ونحن مع ذلك مسؤولون عما نحن كائنون: هذا هو الواقع)).. الامر الذي يشير الى شيء من الغموض والالتباس والتناقض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سارتر وثنائية الوجود والماهية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الاعلامية :: منتدى الاديب ضمد كاظم وسمي - العراق :: الفلسفة-
انتقل الى: