ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
الضباب Ououoo10

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
الضباب Colomb10
الضباب Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..الضباب Yourto10 الضباب Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .الضباب Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً الضباب Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان الضباب Yourto10نكتب بكل اللغات الضباب Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء الضباب Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها الضباب Yourto10نهدي ،الضباب Yourto10نفضفض ، الضباب Yourto10 الضباب Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة الضباب Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
الضباب Colomb10احتراماتي للجميع

شاطر
 

 الضباب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدراجي
مدير منتدى
أديب وكاتب
مدير منتدى    أديب وكاتب
الدراجي


الضباب Empty
مُساهمةموضوع: الضباب   الضباب Icon_minitimeالسبت فبراير 21, 2009 9:12 pm

الضباب
خدعني مدى الرؤية في أول وهلة فظننت أن هيأتي ستنجو من التشويش في أنظار الآخرين, لم اكتشف ما فعله بي الضباب إلا بعد رؤيتي لشبح الشخص الذي مر بجواري مسرعا قبل قليل.
لم اعتد تفحص وجوه الناس من قبل إلا أن تحيته منحتني فرصة التمعن فيه فأثار عجبي التناقض الحاد بين أعضاء جسده, فرأسه الكروي الشديد الشبه برؤوس دمى الثلج ملتصق بجذع بدنه مباشرة حتى أن ياقة قميصه الأبيض الأنيق سترت ثلث وجهه, وتحت الرأس الضخم امتشق جسده الرياضي الرشيق منتصبا في داخل بدلة فاخرة نيلية اللون تخفي ضمورا واضحا أصاب فخذه الأيمن ولو كان متمهلا لما رأيت ذلك العيب فيه.
استفزني رخاء بشرته الطرية وشفتاه الشهوانيتان الممتلئتان, كان ينطق كلمات تحيته ببطء لا يتناسب مع سرعة قدميه وحركة عينيه الغائرتين على جانبي قصبة انفه المعقوف.
سحابة العطر التي تلاحقه ولمعان حذائه الفاخر غرسا في ذهني حالا انه من المرفهين الذين يرتدون ويتجملون (باكسسوارات) تعادل ثروة طائلة بقياساتي, لكن ما الذي جعله يسير على قدميه مثلي؟ هناك عدة احتمالات ازدحمت بها أفكاري, قد يكون ممن يتشبهون بالأغنياء أو غنيا أطاحت بثروته إحدى الشركات الوهمية ويحتمل كذلك أن خوفه من الطقس الذي يلفه الضباب الكثيف منعه من قيادة سيارته و ربما هناك سبب آخر لا أدركه.
امتزج شبح الرجل تدريجيا بالضباب الذي ما انفك يلفظ من جوفه بين الحين والآخر عددا من الأشباح لتمشي في مدى بصري زمنا ثم يعود فيبتلعها من غير أن تترك أثرا مميزا بالرغم من محاولاتي الحثيثة لتشخيص بعضها على الأقل.
عدت إلى نفسي أتساءل: هل يعقل أن الضوء المتواري خلف غلالة ضباب الصباح قد صادر تفاصيل هيأتي وأحالني إلى شبح لا أتميز بشيء عن أي شبح أخر؟ يا الهي كيف أتساوى مع هذا الرجل بعيون الآخرين رغم الفوارق الهائلة بيننا؟ لا ادعي أني أحسن منه, إلا أننا لا نتشابه مطلقا, بل أنا اختلف عنه بكل شيء بملامحي وحجم راسي وبطول قامتي وشكل كفي وبفقري وبملابسي وبعنقي الذي سما فوق ياقة قميصي, لكن ما قيمة هذا كله في طقس يلفه الضباب الكثيف؟!
تيقنت أنني أسير في كبد الضباب لكنه لا يُرى بوضوح إلا عن بعد بل يكون اشد وضوحا على مسافة ابعد, دفعني فضولي إلى اللحاق بالضباب فأسرعت الخطى كطفل يلاحق السراب, لهاثي لم يكبح سرعتي, كنت مندفعا إلى الأمام مصوبا نظري إلى الكتلة الضبابية القاتمة, انفلتت رغباتي لتتبع الضباب رغم التعب الذي تسلل إلى جسدي كله, وكلما فترت رغبتي في ملاحقته يدنو مني أكثر فأحث الخطى لكنه سرعان ما ينساب مبتعدا فكنت كمراهق غر هامَ بغنج فتاة لعوب فعلق في شباكها وأمسى من فرائسها.
ليست المرة الأولى التي أرى فيها ضبابا كهذا لكن بالتأكيد لم يسبق لي العوم في لجة ضباب كتم أنفاس الشمس وأحالها إلى قرص باهت لا يرى إلا بالكاد.
توقفت رغم انفي لاسترد أنفاسي المتلاحقة, طأطأت راسي الذي بدا لي لأول مرة في حياتي ثقيلا أكثر من المعتاد ونظرت إلى قدميّ المتهالكتين, لم أرى قدميّ بل وقع بصري من غير قصد على قضيبين من البخار الكثيف يندفعان من أرنبتي انفي ثم يتلاشيان ليبرز بعد لحظة قضيبان آخران وهكذا مع كل زفير يغادر انفي, تأوهت متعجبا فسقطت على الفور كتلة ضبابية كثيفة من فمي كأنها فضلة ركام ضبابي هائل امتلأ به جوفي.
تسمرت في مكاني مصعوقا وانفجر بركان سخطي على بصري الخائب الذي عجز عن اكتشاف انغماري في المغطس الضبابي والأدهى من ذلك انه ساقني بكبريائه الزائف إلى ملاحقة لا جدوى منها.

د.عدنان الدراجي
adnanaldarraji@yahoo.com


نعيب زماننا والعيب فينا وما بزماننا عيب سوانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati

اسم الدولة : فرنسا

الضباب Empty
مُساهمةموضوع: رد: الضباب   الضباب Icon_minitimeالجمعة أبريل 10, 2009 9:53 pm

الدراجي كتب:
الضباب
خدعني مدى الرؤية في أول وهلة فظننت أن هيأتي ستنجو من التشويش في أنظار الآخرين, لم اكتشف ما فعله بي الضباب إلا بعد رؤيتي لشبح الشخص الذي مر بجواري مسرعا قبل قليل.
لم اعتد تفحص وجوه الناس من قبل إلا أن تحيته منحتني فرصة التمعن فيه فأثار عجبي التناقض الحاد بين أعضاء جسده, فرأسه الكروي الشديد الشبه برؤوس دمى الثلج ملتصق بجذع بدنه مباشرة حتى أن ياقة قميصه الأبيض الأنيق سترت ثلث وجهه, وتحت الرأس الضخم امتشق جسده الرياضي الرشيق منتصبا في داخل بدلة فاخرة نيلية اللون تخفي ضمورا واضحا أصاب فخذه الأيمن ولو كان متمهلا لما رأيت ذلك العيب فيه.
استفزني رخاء بشرته الطرية وشفتاه الشهوانيتان الممتلئتان, كان ينطق كلمات تحيته ببطء لا يتناسب مع سرعة قدميه وحركة عينيه الغائرتين على جانبي قصبة انفه المعقوف.
سحابة العطر التي تلاحقه ولمعان حذائه الفاخر غرسا في ذهني حالا انه من المرفهين الذين يرتدون ويتجملون (باكسسوارات) تعادل ثروة طائلة بقياساتي, لكن ما الذي جعله يسير على قدميه مثلي؟ هناك عدة احتمالات ازدحمت بها أفكاري, قد يكون ممن يتشبهون بالأغنياء أو غنيا أطاحت بثروته إحدى الشركات الوهمية ويحتمل كذلك أن خوفه من الطقس الذي يلفه الضباب الكثيف منعه من قيادة سيارته و ربما هناك سبب آخر لا أدركه.
امتزج شبح الرجل تدريجيا بالضباب الذي ما انفك يلفظ من جوفه بين الحين والآخر عددا من الأشباح لتمشي في مدى بصري زمنا ثم يعود فيبتلعها من غير أن تترك أثرا مميزا بالرغم من محاولاتي الحثيثة لتشخيص بعضها على الأقل.
عدت إلى نفسي أتساءل: هل يعقل أن الضوء المتواري خلف غلالة ضباب الصباح قد صادر تفاصيل هيأتي وأحالني إلى شبح لا أتميز بشيء عن أي شبح أخر؟ يا الهي كيف أتساوى مع هذا الرجل بعيون الآخرين رغم الفوارق الهائلة بيننا؟ لا ادعي أني أحسن منه, إلا أننا لا نتشابه مطلقا, بل أنا اختلف عنه بكل شيء بملامحي وحجم راسي وبطول قامتي وشكل كفي وبفقري وبملابسي وبعنقي الذي سما فوق ياقة قميصي, لكن ما قيمة هذا كله في طقس يلفه الضباب الكثيف؟!
تيقنت أنني أسير في كبد الضباب لكنه لا يُرى بوضوح إلا عن بعد بل يكون اشد وضوحا على مسافة ابعد, دفعني فضولي إلى اللحاق بالضباب فأسرعت الخطى كطفل يلاحق السراب, لهاثي لم يكبح سرعتي, كنت مندفعا إلى الأمام مصوبا نظري إلى الكتلة الضبابية القاتمة, انفلتت رغباتي لتتبع الضباب رغم التعب الذي تسلل إلى جسدي كله, وكلما فترت رغبتي في ملاحقته يدنو مني أكثر فأحث الخطى لكنه سرعان ما ينساب مبتعدا فكنت كمراهق غر هامَ بغنج فتاة لعوب فعلق في شباكها وأمسى من فرائسها.
ليست المرة الأولى التي أرى فيها ضبابا كهذا لكن بالتأكيد لم يسبق لي العوم في لجة ضباب كتم أنفاس الشمس وأحالها إلى قرص باهت لا يرى إلا بالكاد.
توقفت رغم انفي لاسترد أنفاسي المتلاحقة, طأطأت راسي الذي بدا لي لأول مرة في حياتي ثقيلا أكثر من المعتاد ونظرت إلى قدميّ المتهالكتين, لم أرى قدميّ بل وقع بصري من غير قصد على قضيبين من البخار الكثيف يندفعان من أرنبتي انفي ثم يتلاشيان ليبرز بعد لحظة قضيبان آخران وهكذا مع كل زفير يغادر انفي, تأوهت متعجبا فسقطت على الفور كتلة ضبابية كثيفة من فمي كأنها فضلة ركام ضبابي هائل امتلأ به جوفي.
تسمرت في مكاني مصعوقا وانفجر بركان سخطي على بصري الخائب الذي عجز عن اكتشاف انغماري في المغطس الضبابي والأدهى من ذلك انه ساقني بكبريائه الزائف إلى ملاحقة لا جدوى منها.

د.عدنان الدراجي
adnanaldarraji@yahoo.com



وبالضباب انت ومن لم تحب ان يشبهك قد تساويتما رغم هطول ثرائه المترف من كل زواياه .. انتعل الطرقات خوفا على نفسه من لجة الضباب ليصدم بسيارته ..

وقد انتحل الضباب صفة السراب وجعلك لاهثا خلفه

كم جميل وصفك الصوري وتشبيهاته


موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548

موقعي في تويتر
https://twitter.com/FatimaElFalahi4

موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?

مدونة موسوعة شارع المتنبي
http://shar3-almoutanabi.blogspot.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الضباب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الاعلامية :: منتدى الاديب الدكتور عدنان الدراجي - العراق-
انتقل الى: