ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Ououoo10
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Ououoo10
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Colomb10
في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين ..في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10 في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10نكتب بكل اللغات في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10للأهل والاحبة والاصدقاء في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10نهدي ،في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10نفضفض ، في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10 في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10نقول شعرا او خاطرة او كلمة في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Yourto10اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Colomb10احتراماتي للجميع

 

 في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati


اسم الدولة : فرنسا

في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Empty
مُساهمةموضوع: في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر   في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Icon_minitimeالسبت يناير 17, 2009 7:06 pm


في انتظار الاتي

زيتوني عبد القادر


؟ ؟ ؟
لما يتوصل في جعل نهاية لهذا الذي يكابده.

يحس انه وحيد في صحراء قاحلة. . . انه في قمة الرذيلة التي يمكن ان يصل اليها انسان ما.
ما الحل ؟ ؟ .
حكايات الخيانات الزوجية في المقاهي. . .
اه منها, تحط عليه كالزفت المحروق, تثيره كحيوان حط الذباب على جرحه.
كل مرة يمر امام مقهى القرية ,يحس ان النظرات تمسك رجليه , تفقده توازنه.
اثارة موضوع عمل المراة مع تلامذته, يسلخه , ويشويه.

موضوع عمل المراة مع تلامذته, يسلخه , ويشويه.
كل تاخر من زوجته يسبب له ارتفاع في الضغط. . .يفسره الف تفسير ويقلبه على الف وجه من وجوه حكايات المقاهي.
الشك يزكم انفه ويخرج عينيه من محجريهما. . في عينيه ماساة دامية وعلى لسانه مرارة هزيمة:
-لقد اساء الاختيار؟ ؟.


* * *



افاق من وساوسه على قرعات الباب. . . تساءل:
-لا شك انها هي ولا بد من وضع نهاية لعملها هذه الليلة.
دخلت الزوجة. . . طويلة نخلة. . . شهية شهدة. . رتبت شؤونها , اعدت قهوة ,نادته:
تنهد , دخل عليها المطبخ بنظرات نارية.
جلسا متقابلين. . . كان يتململ كمن على شوك , وكانت عيناها تتفحصانه وتتساءلان:
-لماذا يبدو شاحبا. . كم تغير منذ شرائنا السيارة. . ؟ نفثات دخانه كثيفة وثقيلة . ؟ ؟
التقت نظراتهما.
ابتسمت وقالت مواسية:
-كيف حالك ومتى عدت من العمل؟
اغمض عينيه وفتحهما كمن يريد ان يلقي بما يختلج في داخليته دفعة واحدة.
امتص نفسا طويلا من سيجارة كادت تحرق اصابعه وقال بصوت مخنوق:
-كما ترين . . . كما ترين. . .
ابتسمت.
ارتفع فوران الدم ولهث بصوت مرهق:
-احس بصداع.
لما يستطع ان يتفوه بحقيقته ,لما يملك الشجاعة ليدلي بما يعتمل في نفسه من صراعات الشكوك المفرخة بتلافيف دماغه المهوس.

اخذت راسه بين يديها وراحت تمسح على جبينه:
-سيزول صداعك يا . . .
جذب راسه كمن به مس:
-لكوننا مثقفين ,يجب ان لا نهرب من الواقع, علبنا مواجهة مشاكلنا بصراحة وجهر.
قالت بعفوية:
-وهل هناك مشاكل بيننا . . ؟
+لا اقصد. . . ولكن . . .
لما يستطع اخراجها, لانها تعني تناقضا صارخا بين ما يتشدق به وما يطبفه على حقل الواقع.
بدا يتثعلب:
-ان عمل المراة ضرورة تقتضيها الظروف. . . ولكن ...
-ان خروج المراة للعمل ليس مفهوما...
-لم يدعها تكمل :
اوه ...فاهم ...فاهم ...ولكن لا تنسين ان المراة كائن غير معصوم من الخطأ .
-لم افهم قصدك ؟
-اقصد انها بشر له جسد يحوي غرائز تحترق أبدا للامتلاء.
-اجل ,,وما دامت هذه الغرائز انسانية موجودة عند الذكر والأنثى فما المانع من إشباعها؟؟
انتصب واقفا كمن لدغه كهرباء ,امسك رأسه المعصب:
-اه.. .. ..لم تفهمي...نعم ...ولكن في نفس البشر غايات لما تهذب بعد.
قالها بصوت تردد رجعه بارجاء البيت.


* * *



خيم صمت ثقيل على الحجرة...صمت موحش...سادت العتمة...
سرحت بعيدا ...الى خمس سنوات مضت لم تكن بلغت يومها الثامنة عشر...كانت وحيدة والديها... وكان طائرا ابيض يحوم حواليها , يغري بالهمس واللمس, ينادي بالعدل ويرى بقاء المرأة بعيدة عن العلم والعمل ظلما ما بعده ظلم, يدعمه ارائه بالادلة النقلية والعقلية.
استعمل كل الوسائل في الوصول الى قلبها وقلب والدها, ارخى لحية قينقاعية...لبس الابيض...
واستغل كل الجمعات ليجلس محاذيا اباه, فتمكن من قلبه... وان كان الحب محرما في محيطها , فقد احبته, وخلت به الساعات...واكتشفا معا انهما لا يستطيعان العيش منفصلين...فرسما خططا واسعة وبنيا امالا عراضا...سيارة ...مسكن ... اولاد ...هناء...
وتحقق كل شيء الا الاولاد, فقد اكدت الفحوص الطبية انها عاقر...ومن يومها تغير الطائر الابيض
والان فقط ادركت بحسها الانثوي سر القذفات التي كانت تقابل بها في كل مرة تعود فيها متاخرة من عملها لسبب من الاسباب..وسر تلك الأسئلة المتزاحمة على شفتيه .كيف ... ولماذا... واين...
الان فقط ادركت ان الطائر الابيض غرابي المخبر؟؟؟

* * *


اخذت تستعرض كلماته البراقة عن السعادة والهناء…واشياء اخرى ظهرت لها يومذاك قصورا فخمة ها هي تنهار طوبة طوبة.
هتفت بقلب كسير:
يعني انك ...؟ .
معاذا الله ولكن……
ويتكور على داخليته , فتنبعث نظرات وقصص المقاهي اشواك عليق, يتمطط رأسه وينتفخ يكاد يلامس الجدران ...يبلعها على مضض...يزرع الحجرة ذهابا وايابا, يشعل سيجارة, ينطق:
لا زلت اومن بعمل المرأة ولكن المجتمع لما يهضم كل الحقوق التي نادى بها.
-انت مثقف, واظن انك لن تقع اسيرا( للطرهات).؟
-سحقا للثقافة.انا حيوان اليف …والناس يحكمونني لانني منهم.

* * *



سكتت على ضيم, ابتلعت ماساتها , انطوت على نفسه ثم نظرت اليه في تحد:
-وماذا قررت؟
طأطأ رأسه, جذب نفسا من سيجارته:
-ان تختاري بين العمل او البيت او...
هزت رأسها بغيظ , احست ان كل شيء حولها تعمه العتمة ثم انتصبت كطود شامخ:
-لتعشعش العناكب بدماغك, لن اتخلى عن مكسب يقيني من الذئاب امثالك ولتختار انت بين البيت والشارع, واطرح مفاتيح السيارة ولتذهب الى... .…...
صعق الباب خلفه وخرج باحثا عن ورقة اكيد انها لن تكون في صالحه.
في صالحه . زيتوني القادر





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
Fati


اسم الدولة : فرنسا

في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Empty
مُساهمةموضوع: رد: في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر   في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر Icon_minitimeالإثنين يناير 19, 2009 12:28 pm


توظيف متقن لادواة القص ، اسلوب سلس ، يحاكي واقع نعيشه سواء من الاحلام المطروحة او لظروف الحياة التي تحد من تنفيذ الوعود

دمت بألق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في انتظار الاتي - زيتوني عبد القادر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» التواصل - زيتوني عبد القادر
» الضفدع - زيتوني عبد القادر
» عودة - زيتوني عبد القادر
» طرهة - زيتوني عبد القادر
» الرحلة - زيتوني عبد القادر

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: المنتديات الاعلامية :: منتدى الاديب زيتوني عبد القادر - الجزائر :: الابداع الادبي من القص-
انتقل الى: