ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين .. لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان نكتب بكل اللغات للأهل والاحبة والاصدقاء نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها نهدي ،نفضفض ، نقول شعرا او خاطرة او كلمة اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
احتراماتي للجميع

شاطر | 
 

 مجنون ليلى 08

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر الجزائري
VIP
VIP


اسم الدولة : الجزائر

مُساهمةموضوع: مجنون ليلى 08   الإثنين مارس 11, 2013 10:44 pm

- فكرت مليا في الأمر .. قلبته من كل جهة و بعده قررت بأن لا أنقطع عن دراستي إلا إذا وجدت عمل قار بالدبلوم الأول ، أما و إن لم أجد عمل فلن أترك ذلك التكوين لأن فرصة العمل فيه كبيرة .. صبرت أنا و صبرت علي حبيبتي أكثر بل وراحت تشجعني و تساندني ، لكنها بدأت تلح علي بالقدوم لأهلها من أجل خطبتها و لأتهرب من هذا الموضوع طلبت منها الموافقة على أي خطيب يأتي لخطبتها .
- في بعض الأحيان كانت حبيبتي تتصرف بسذاجة حيث كانت تكلمني في الجامعة أمام صديقاتها .. الأمر الذي لم أحبه فوجدت نفسي من دون أن أدري أصرخ عليها و أنصحها بأن لا تفعل شيء أحمق مثل هذا .. لأنه لو أراد أحد خطبتها و سأل عنها إحدى زميلاتها فيمكن أن تقول له أنها فتاة ضائعة .
- أيضا كان بعض الطلبة الذين يدرسون معها يستغلون طيبتها و حبها للخير .. يأتون يسألونها .. يستلفون منها الكتب و الكراسات .. يناقشونها .. فصرخت عليها مرة أخرى و قلت لها : أنا طالب مثلهم و أعرف تماما ما يقصدون من وراء ذلك أرجوك لا تتركي لهم الفرصة عدا ذلك الشاب اللطيف الذي أحسست من كلامها أنه متيم بحبها مثلي .
- كعادتي كلما حان وقت الامتحانات أصبح عاقلا و لا أخاصم حبيبتي .. لأرفع من معنوياتها .. و فعلا كنت أمدها بالطاقة التي تحتاجها .. حتى اعتبرنا نفسينا مركبات تسير بالبنزين فكان كل من يضعف منا يطلب البنزين من الآخر .. أتذكر كنت كلما تضعف قواي أطلب منها شيء يعيد لـــي طاقتي .. فتقول لي بعض الكلمات أعتبرها بنزين أتحرك به و هي كــــــذلك .
- إحتجت بعض المذكرات من الجامعة التي تدرس فيها حبيبتي و فعلا إستطاعت بمعية صديقتها أن يجدا لي مذكرتين حيث طلبت من حبيبتي أن تنسخهما لأني سأأتي لأخذهما في بحر ذلك الأسبوع .. فعلت كل شيء و عندما أردت السفر لم يكتب لي ذلك .. إنزعجت كثيرا كثيراا لأنني كنت مشتاق لرؤية حبيبتي التي لم أرها منذ عــــــــــــام .
- انتهت عطلة الربيع و في الأسبوع الأول من شهر أفريل 2011 سافرت لإحضار المذكرتين و لأرى حبيبتي للمرة الثانية في حياتي .. ما أروعه لقاء خاصة و أني سأستلم المذكرتين من يد حبيبتي الغالية ، كنت قد أخذت لها كتاب هدية متواضعة مني وضعت فيه ورقة حمراء كتبت فيها ما كتبت عن عشقي و جنوني بخط يدي و وضعت فيه أيضا نقود ورقية هي حقوق النسخ التي حرصت حبيبتي بأن أحضرها معي بقولهــــــــا ( كحهم ) .
- وصلت إلى المكان الذي التقيت فيه حبيبتي أول مرة لكن هذه المرة سيكون اللقاء وجها لوجه .. كنت أمشي و لا أدري من تكون حبيبتي من بين القادمات باتجاهي حتى رأيت فتاة تشير إلي بالرجوع إلى المكان المحدد .. يا لهــــــــــا من لحظات شوق و خوف حيث بدأت ركبتاي ترتعشان كلما تقدمت حبيبتي خطوة نحوي .. و لأتغلب على خوفي الشديد بادرتها بالكلام ( آهلين أستاذة .. كيف حالك ؟ لباس .. و كيف الأهل ؟ و الجماعة الكل لباس ؟ ) .. ردت علي سلام لباس الحمد لله .. و قلت لها أختي راهي تبلغ ليك السلام و بعثت لك هذا .. أعطيتها الكتاب و استلمت منها المذكرات و كانت قد بقيت واقفة كأنها تريد الكلام معي لكني قطعت ذلك بقولي شكرا .. أبلغي السلام للجماعة عذرا مضطر للذهاب .. لنفترق بعده .. و عندما أدارت ظهرها لي بتلك الطريقة الخفيفة المعبرة على رشاقة جسمها النحيل .. أحسست بفرح شديد غمرني لأدرك بعده مدى غبائي و حمقي لأني لم أقف معها قليلا فهاتفتها مباشرة و قلت لها : عودي أرجوك أريد أن أراك مرة أخرى .. بقيت أمشي كالمجنون بجوار الجامعة تارة و أقف تارة أخرى لتهاتفني حبيبتي و تطلب مني أن أبقى هادئ و لا ألتفت لأنها كانت خلفي .. وقفت مكاني حتى مرت بجانبي .. تفرجت عليها جيدا .. كانت مشيتها رائعة رغم أن نعلها كان قد مزق ذلك اليوم .. رأيت طولها ، رشاقتها ، خفتها ، عينيها ، سمعت كلماتها التي قالتها لي عندما أعطيتها الكتاب ( بارك الله فيك ) ، فأدركت تماما كم هي جميلة ورائعة ، حتى صرت أغـــار من نفسي لأنها تمتلك حب فتاة جميلها مثلها .
- طلبت مني اللحاق بها لنقف في ذلك المكان مرة أخرى كي نتكلم قليلا لأرفض طلبهــــــا لجبني و خوفي الشديديــن .
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=211147
 
مجنون ليلى 08
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: مدونـات شخصيـة :: الأحبـاء العــرب :: رواق النثر-
انتقل الى: