ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين .. لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان نكتب بكل اللغات للأهل والاحبة والاصدقاء نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها نهدي ،نفضفض ، نقول شعرا او خاطرة او كلمة اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
احتراماتي للجميع

شاطر | 
 

 مجنون ليلى 02

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر الجزائري
VIP
VIP


اسم الدولة : الجزائر

مُساهمةموضوع: مجنون ليلى 02   الجمعة مارس 01, 2013 12:34 am

- بدأت علاقتي بحبيبتي تتوطد بمرور الزمن .. و بدأت الأيام تمضي شاهدة على هذا الحب الذي ولد عبر هاته الشاشة .. صرنا نتكلم بالهاتف كلما نجد فرصة في سائر الايام أما في يومي العطلة الاسبوعية هذا شيء مقدس بالنسبة لنا .. كان حب هاته الفتاة يتسلل الى قلبي شيئا فشيئا دون أن أدري .. لأني لم أكن مقتنع أنني سأحب فتاة تعرفت عليها عبر شاشة كمبيوتر و لم يسبق لي أن رأيتها أصلا .

- في ذلك الوقت كنت أعاني معاناة لا يعلمها إلا الله ... كنت بين نارين نار ضميري و مبادئي و تربيتي و أخلاقي التي لا تسمح لي إطلاقا إطلاقا بأن أصادق فتاة و بين نار تلك الفتاة التي إعتبرتها مسكينة آنذاك من يوم إنفجرت بالبكاء لأني لم أكلمها .. من كلامها و ظروف حالها عرفت أنها فتاة مسكينة بمعنى الكلمة و ناقصة للحنان التي حرمتها منه الأقدار .. فصرت أتكلم معها بحديث العقل و المنطق و الدين الذي لا يسمح لنا بأن نبقى صديقين .. فعلا اقتنعت و بدأت بالتطبيق و قطعت علي الاتصال .. لكن لم يمضي سوى يومين أو ثلاث حتى أكلمها أنا و أقنعها بالعودة لي مستخدما في ذلك المنطق الغلاب الذي يتركك تؤثر على الآخر مع أنك خاطئ .. فكانت ترفض الرجوع إلي إلا بعد جهد جهيد يكلفني مئات الاتصالات و مئات الرسائل أيضا حتى يحن قلبها و ترجع إلي .. و قد تكرر هذا السلوك مرات عديدة فيما بعد .

- كانت لها صديقة غالية كثيرااا على قلبها تشجعها على قطع علاقتها بي .. و هو ما جعلني أطلب أن أتكلم مع هاته المحرضة علي .. و فعلا كان لي ذلك في احد الأيام .. لا أنكر عذوبة صوت صديقتها و لكن هي من النوع الذي يتكلف كثيراا أثناء الكلام قالت لي في تلك المكالمة : ( أخي سامحني اذا جرحتك أنا لا أؤمن بهاته العلاقات .. تذكر بابا ... ماذا فعل لك حتى تخونه فيها ) .. لا أذكر بما رددت عليها .. حاولت أن أغفل عن تلك النصيحة الغالية بصخريتي من طريقة كلام هاته الصديقة المتكلفة كثيراااا و هو ما يترك حبيبتي تضحك كثيرااا كثيراااا على صديقتها الغالية ، فصرت لما أريد أن أضحك حبيبتي أذكرها بما قالته لي صديقتها على مسمعها حتى تضحك هي و حتى أسمع أنا تلك الضحكة البريئة براءة الاطفال .

- لم أشأ أن أعترف لحبيبتي عن أكثر شيء يعجبني فيها و هو ضحكتها حتى لا تراقب نفسها و أستمتع بهاته الضحكة كلما حكت لي قصة من قصصها المضحكة .. فكل شيء في حبيبتي كان يضحك .. تصرفاتها الغبية . حكاياتها المضحكة . عفويتها . جنونها . فلم أكشف لها هذا السر إلا بعد مرور حوالي عامين على حبنا .

- بدأ التعقد الذي كنت أعيش فيه يضمحل شيئا فشيئا و كلما تكلمت ساعة مع حبيبتي أحس أني مشتاق لها أكثر فأكثر .. كنت أخاف ان أتكلم في الليل مع فتاة لأنه لم يسبق لي أن فعلت مثل هذا الشيء من قبل و هو الامر الذي كان يغضب حبيبتي لكنها لم تستسلم حتى جعلتني أشتاق لحديث الليل معها .. إشتريت أنا من اجلها شريحة جديدة كي أضمن مزيدا من التواصل و هي أيضا فعلت نفس الشيء .

- أتذكر كنا كي نريد أن نتكلم نضرب لأنفسنا موعدا خاصة في الليل ننام لنستيقظ على منبهات هاتفينا في منتصف الليل كي نتكلم ساعتين .. أعترف كنت أوقظها أحيانا و هي نائمة شيء يجعلني أستحي منها لأقطع الاتصال لكنها بعد دقيقة تنهض و تكلمني حتى أحسست في بعض الساعات أنها زوجتي بحق .. و لا أخفي أيضا حلاوة صوتها عندما تنهض من ذلك النوم العميق فصرت أستمتع بحكاياتها المضحكة و بعذوبة صوتها و هي نعسانة و هو ما جعلني أكلمها مرات كل صباح كي أسمع صوت حبيبتي الجميل .

- بدأت الايام و الشهور تمر علينا .. كنا قد تعرفنا في شهر اكتوبر 2009 و بعده نوفمبر و ديسمبر .. كنت أطلب من حبيبتي أن تقول لي شيء جديد لم تستطع البوح لي به .. فكانت تقول لي ماذا أقول لك ؟ .. فكنت أرد عليها تعرفي جيدا ما لم تقوليه لي .. كلمة واحدة .. تختصر كل شيء .. و مع مرور الايام و كثرة إلحالي لها .. حتى نطقتها ذات يوم *أحبك*
.. لأول مرة في حياتي فتاة تقول لي هاته الكلمة التي قالتها لي بعد حوالي شهرين من تعرفنا على بعضنا .. أما أنا فكان ردي على هاته الكلمة فانني لو إنطبقت السماء على الأرض لن أقولها أبدااا أبداااا ما جعلها تنعتني بقاسي القلب .

- أعترف أيضا بشيء آخر ربما قد يتبادر في ذهن كل من يقرأ هاته القصة .. حول حديث الليل بيني و بين حبيبتي .. فقد يظن أنه كلام شيطاني أو .. فإني أقر و الله يشهد على كلامي .. أن كلامها كان طاهر لم يدنس ولم يكن ككلام المراهقين .. كنا نتكلم حول الدراسة . حول الواقع . حول حبنا لبعضنا . على بعض الاشياء و موقف كل طرف فيها .. و قد كانت من النوع الذي يتحدث و يقنع الآخر و هو ما كان يترك دمعي ينزل أحيانا لأني ملكت حب فتاة طاهرة مثل حبيبتي التي بدأت أحب ثرثرتها الجميلة .. فصرنا مدمنين بحديث بعضنا البعض .

يتبع في الشطر القادم بحول الله .

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=211147
 
مجنون ليلى 02
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: مدونـات شخصيـة :: الأحبـاء العــرب :: رواق النثر-
انتقل الى: