ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين .. لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان نكتب بكل اللغات للأهل والاحبة والاصدقاء نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها نهدي ،نفضفض ، نقول شعرا او خاطرة او كلمة اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
احتراماتي للجميع

شاطر | 
 

 أمنيــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر الجزائري
VIP
VIP


اسم الدولة : الجزائر

مُساهمةموضوع: أمنيــــة   الثلاثاء يوليو 26, 2011 12:40 am

أحبابي و أصدقائي " طلبة العلم "

هل سيكتب عنا يوما مثل ما كتبه شيخنا و أستاذنا الدكتور أبو القاسم سعد الله عن الدكتورة عائشة غطاس التي تم إغتيالها .. أقسم أني درفت الدمع و أنا أقرأ عن هاته الشخصية التي كانت تدرس في المركز الجامعي بغارداية .

شهيدة العلم .. شهيدة الوطن ... شهيدة الواجب ..

شكرا لك ... أنت قدمت واجبك نامي بسلام .

هذا ما كتبه أستاذنا الفاضل عن الشهيدة :

رحمك الله يا ابنة الكرام، وعطّر ثراك وبلّل ضريحك بماء الكوثر.
لقد فقدتك الأسرة الأكاديمية وخسرتك الجامعة والبحث العلمي، فمن سيعوّضك في طلب العلم وإتقان العمل والحرص على مستوى الطلبة حتّى لا يتدنّى بهم المتدنّون ويعبث بهم العابثون.
كنت طالبة في أعلى طراز في الأخلاق والانضباط والاجتهاد والتفوّق، وكنت ابنة البرواقية الأصيلة وحفيدة الكرام البررة، كنت ابنة الجزائر التي لم تسقط في أوهام الحضارة في منابعها. كنت تشاركين في المؤتمرات واللقاءات العلمية، ثم تعودين إلى وطنك الدافئ كعصفورة غدت تبحث عن غذاء، وعادت إلى عشّها مملوءة الوطاب مما اختارته.
من لنا بعدك بمثلك ممن يؤثرون على أنفسهم ويسهرون على تخريج طلبة أقوياء مؤهّلين لشقّ طريق البحث العلمي في حين راجت بضائع الانتهازيين والوصوليين.
من لهؤلاء الطلبة الأيتام، وقد غبت عنهم وخلا منك الميدان قبل الأوان مكرهة، ولعلمهم سيجدون زعانف ومبتذلين، ولكنهم لن يجدوا مثلك في تقديم النصح وتقويم العوج والانقطاع للبحث والكتابة والمنافسة على التفوّق البريء.
لقد غادرت ساحتنا مبكّرة يا دكتورة غطاس بعد أن عرفناك طالبة وأستاذة ومناقشة للرسائل الجامعية. غادرتنا في أوجّ الربيع الذي تَبكيك أزهاره وعصافيره وشبابه. غادرتنا وأنت في قمة العطاء العلمي رغم أدوات الصحة من الحساسية وغيرها، ورغم العناية بوالدتك المعذّبة بتقدم السن وأمراض الشيخوخة. فلها الله بعدك وكفلها برحمته وعنايته. ويكفيها أنها أنجبت للجزائر أستاذة مثلك.

رحمك الله يا عائشة، لقد فقدتُ فيك إحدى بناتي وتلميذاتي، وإحدى زميلاتي، وكنت قبل اليوم لا تطلبين مني سوى النصيحة، وها أنت اليوم لا تستحقين مني إلا كلمة وفاء ودمعة أسى.

أتمنى يوما مــا أن نصل إلى مستوى هذا العطاء الذي يترك الآخرين يكتبون عنهم بكل فخر وإعتزاز و تقدير و محبة .

تحياتي
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=211147
الخنساء
VIP
VIP


اسم الدولة : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــة   الثلاثاء يوليو 26, 2011 12:58 pm

نسأل الله لها المغفرة و الرضوان ، اللهم اسكنها فسيح جنانك إنك أنت الغفور الرحيم لله ما اخذ وله ما أعطى سبحانه و تعالى ، إن العين لتدمع و إن القلب ليخشع و إن لفراقها لمحزونون
ورد في حديث نبينا الصادق المصدوق محمد صلى الله عليه و سلم أن المطعون شهيد ، و قد ماتت بطعنات نحسبها من الشهداء و الله حسيبها.........
اخي=
إنما يتحقق النجاح إذا كانت قوة المواصلة أكبر من قوة الإنجاز.
لكل قلم بـصـمـة ، فليكن لقلمك أجـمـل بـصـمـة !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــة   الثلاثاء يوليو 26, 2011 6:14 pm

كتب ابراهيم سعيود عنها قائلا :
عرفت الدكتورة عائشة غطاس المعلمة والأستاذة والمؤرخة، في بداية الثمانينيات من القرن الماضي، عن قرب كطالب في مرحلة التدرج. من حياتها القصيرة التي تجاوزت الخمسين بست سنوات فهي من مواليد عاصمة التيطري يوم 20 ديسمبر 1955 .. موفورة الصحة إلا من الأمراض العابرة كالزكام، أو الحمى الفصلية، عرفتها وقورة أنيقة، متخلقة وعفيفة.

ثم عرفتها عن قرب أكثر في مرحلة ما بعد التدرج. وقد جمعتنا المدرسة التاريخية الجزائرية العثمانية، التي أسسها الأستاذ الدكتور مولاي بالحميسي، وهو من مواليد مازونة يوم 17 جانفي 1930 وتوفي رحمة الله عليه يوم 01 أكتوبر 2009 . ثم كطالب في مرحلة الماجستير، وكنت ألتقي بها بانتظام في قسم التاريخ بالخروبة جامعة الجزائر، ثم بالقسم ذاته ببوزريعة، أسألها عن المصادر والمراجع المتعلقة بموضوع العلاقات بين الجزائر والدويلات الإيطالية خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر، وكان هذا موضوع بحثي لنيل شهادة الماجستير. وتأكد لي أن الدكتورة عائشة تنصت أغلب الوقت لمن يحدثها. وتفضل الإجابة عن أسئلة مباشرة عن المواضيع ذات الصلة بالتاريخ العثماني عموما، وتاريخ الدولة والمجتمع للجزائر العثمانية خصوصا. وهي لا تستطرد مثلا من قصة أو اسم يذكره آخر، كما هي عادة أغلبنا إذا ذكر أحد الجالسين اسم شخص ما، فيستطردُ:".. آه والله أذكر، حين .. كذا ..". ولا تنعطف إلى تعليق عند ذكر أحدهم لواقعةٍ أو حكاية، ولا تقحم في الحديث أي شيء من ذكرياتها الشخصية.الدكتورة عائشة، كما عرفتها ليست بالمجادلة أو حتى الميالة للدردشة كثيرا، لكنك إذا سألتها أجابتك وبكل ما تعلم وبصدق، لا تتوقف إلا عندما تريد أن تقول لا أعرف.
ثم عرفتها عن قرب أكثر فأكثر عندما تفضلت مشكورة قبول الإشراف على موضوع أطروحتي لنيل شهادة الدكتوراه حول موضوع: "الأسرى المغاربة في إيطاليا خلال العهد العثماني". ولما أطلعتها على بعض الأرصدة الوثائقية الخاصة بهؤلاء الأسرى، وقرأتها أحست كما ذكرت لي بدافع نفسي يلحّ بوجوب دراستها ونشرها في رسالة علمية تاريخية، وأشعرتني بأنّ النكول عن هذه الرغبة عقوق لديني وحسبي وقومي وتاريخي، وأنها لا تريد لقلمي أن ينكمش في دواته.
الدكتورة عائشة غطاس لا تنافق ولا تتملق، بل تعرف الصحيح وتنحاز له .. لكنها تنطق فقط إذا سئلت عن رأيها وطلبت مشورتها. وفي كل الأحوال تترك تيار الأحداث والآراء يجري أمام ناظريها، دون محاولة أو رغبة في التدخل .. على عكس الإنسان السياسي مثلا.
يبدو لي أنها عاشت مراقبة للحياة والأحداث، دون موقف تلقائي متحمس، ربما من باب التسليم بأن تقلبات الدهـر هي القاعدة وأن ما يتمنى المرء لا يدركه عادة .. وهنا يمسي الحديث استباقا متعجلا لما سيأتي وما لا يمكن توقعه!
كلنا قد نصمت حذرا أو تعبا، أو من باب الخوف، فمن صمَت سـلِـم! لكن الصمت وما يترتب عليه من كتمان عندما يتعلق الأمر بحياة الآخرين، هو موهبة في ما يبدو لي .. إضافة إلى الذكاء وحِدّة البصيرة ورجاحة العقل .. أن تراقب ولا تبادر، وتتمعن وتحتفظ برأيك الشخصي.. وأن توظف قدراتك للبحث الموضوعي .. بنزاهة وأمانة. وأن المؤرخ بهذه المواصفات، فصيلة نادرة. وهكذا كانت عائشة رحمة الله عليها.
عملت مع الدكتورة عائشة لما طلبت منها إدارة المركز الجامعي غرداية التعاون كأستاذة زائرة في مرحلة التدرج فغطت مقياس الدولة والمجتمع لطلبة السنة الثالثة تاريخ، ومقياس المسألة الشرقية لطلبة السنة الرابعة في نفس التخصص، وذلك خلال السنة الجامعية 2006 / 2007، ثم السنة الموالية، ولها يعود الفضل في تأطير طلبة ما بعد التدرج في غرداية في تخصص العلاقات بين ضفتي البحر المتوسط في جزئه الغربي من سنة 1492 إلى سنة 1830 خلال السنة الجامعية 2008 / 2009، ثم السنة التي تلتها، والتي نحن فيها الآن أي 2010 / 2011، كانت مذهلة بموسوعيتها، فاتنة ببلاغتها، صارمة في تقييمها، وإنسانية في رؤيتها، ومنذ المحاضرة الأولى لها أدركت أنني سأعكف على قراءة كل حرف تكتبه، مصغيا بجوارحي لكل كلمة تكتبها.
شاركت مع الدكتورة غطاس عائشة في اليوم الدراسي الوطني الذي أقامه قسم التاريخ برئاسة الدكتور صالح بوسليم، حول المدرسة التاريخية العثمانية الجزائرية تكريما لروح شيخنا وأستاذنا الدكتور مولاي بالحميسي، وكانت مداخلتها بعنوان: "محطات في حياة الأستاذ مولاي بالحميسي"، فحدثتنا عن علاقتها بشيخها وأستاذها طيلة إشرافه عليها في الماجستير والدكتوراه، فبكت وبكى بعضنا على بعضنا معا.
ووجدت أن جميع الطلبة مأخوذون بهذه المؤرخة المتألقة وبسعيها الدائم والدائب إلى أداء متميز. لقد فتحت لنا الدكتورة غطاس عائشة بابا للأمل في مستقبل أفضل مهما طال الطريق، ومهما بعدت الآمال، لقد مهدت لنا طريقا سلكته بخطاها الثابتة وعملها المثابر، طريق الاهتمام بتاريخنا الوطني.
آخر عهد لي بها كان يوم 08 ماي 2011 "وهي مناسبة تاريخية كتبت فصولها بأحرف من دم 45 ألف شهيد سقطوا في ميادين الشرف في كل من سطيف وڤالمة وخراطة، وفي كل شبر من أرض الجزائر الطاهرة، حيث أرسلت لي رسالة نصية قصيرة SMS أوصتني بأن أحجز لها في الرحلة المقررة من الجزائر إلى غرداية يوم 13 / 05 / 2011 لتلتقي بطلبة الماجستير على مدار ثلاثة أيام 14و15و16، على أن تعود إلى العاصمة يوم 17 ماي في الرحلة المبرمجة على الساعة 14.30، لكن الرحلة لم ولن تتم لأن الموت سبقها.
ولا يفوتني في هذه المناسبة الحزينة والمؤلمة أن أتقدم بعظيم الامتنان والتقدير والشكر لأستاذتي الفاضلة الأستاذة الدكتورة عائشة غطاس. لما أولتني به من توجيه وتشجيع طوال مدة إشرافها، وبذلت معي جهدا كبيرا وقدمت لي ملاحظات سديدة خلال العمل في هذا البحث فجزاها الله عني وعن العلم نعم الجزاء، رحمها الله برحمته الواسعة وأسكنها فسيح جناته، وسقاها شرابا طهورا.
اللهم اغفر لها وارحمها وعافها واعف عنها وأكرم نزلها ووسع مدخلها واغسلها من خطاياها بالماء والثلج والبرد، اللهم نقها من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين.
الجزائر العاصمة يوم 13 / 05 / 2011




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــة   الثلاثاء يوليو 26, 2011 6:17 pm


لا أعرف من أين أبدأ مرثيتي؟ وهل أرثي أهل عائشة وأعزي شقيقتها شريفة وكانتا جارتيّ في حي الدكتور سعدان (ترولار) نهاية الثمانينيات؟ أم أعزي الجزائر في فقدانها لدكتورة وباحثة مجتهدة مثابرة في حجم عائشة غطاس؟ أم الجامعة الجزائرية التي لم تكفها النكبة التي تعيشها من هجر أدمغتها وتدهور مستواها العلمي، ليزيدها فقدان عائشة أوكرومي وغيرها نكبة جديدة!
أأعزي الجزائر التي خرجت من نفق الإرهاب الدموي إلى نفق الجريمة المنظمة؟ فكل يوم يقتل أبرياء ويختطف أطفال، ويغتصب آخرون، ولا يمر يوم إلا وتطالعنا الصحف بأبشع الجرائم في حق جزائريين أنهكهم ضنك العيش وانعدام الأمن؟!
عرفت عائشة غطاس سنة 88 حيث كانت جارتي هي وشقيقتها الدكتورة في اللسانيات بجامعة الجزائر شريفة غطاس، وهما شابتان من أطيب ما أنجبت أرض الجزائر، من عائلة كريمة من مدينة البرواڤية بالمدية، لا هم للأختين إلا الدراسة والبحث والتفوق وحب الحياة.
حياتهما هادئة لا صخب ولا علاقات مشبوهة، ولا حديث لهما في المجالس التي كانت تجمعنا في بيتي تارة وفي بيتهما تارات أخرى إلا عن الجامعة ومشاكل البحث أو حول تاريخ الجزائر الذي كانت عائشة تعد حوله رسالة ماجستير، لا أتذكر بالضبط موضوع بحثها. ثم جاءت أحداث أكتوبر، ولم تطل مدة جوارنا كثيرا وانقطعت عني أخبارهما، ولم ألتق بعائشة بعد ذلك إلا مرتين، مرة خلال حفل أحيته المطربة الشاوية حورية عايشي برياض الفتح، ومرة أخرى منذ أقل من سنة، جاءت لتساهم بمداخلة في ملتقى حول كتابة التاريخ، نظمته وزارة المجاهدين بنادي الضباط ببني مسوس، تبادلنا أرقام هواتفنا وتواعدنا بالتواصل..
عائشة تخصصت في الحقبة العثمانية من تاريخ الجزائر، وتحمل شهادة دكتوراه في هذا التخصص. وهي سيدة من طينة الكبار، مثقفة واعية هادئة رزينة. أعطت الكثير للجامعة الجزائرية، وكان بإمكانها أن تعطي أكثر، فهي الباحثة التي لا تعرف الملل.
آخر الأخبار تقول بأن من قتلها هو جارها ودخل منزلها من أجل السرقة، لكنه فوجئ بها داخل البيت، ولأنها عرفته تخلص منها، فكانت الجريمة الفادحة التي حركت الجزائر.
فإلى متى يستمر التدهور الأمني الذي يستهدف وللأسف في كل مرة واحدا أو واحدة من خيرة أبنائنا؟!




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــة   الثلاثاء يوليو 26, 2011 6:19 pm

رحمها الله واسكنها فسيح جناته .. ماذا عساها تقول الحكومة في معارضة عضوه فى الحركة "التنسيقية الوطنية من أجل التغيير والديمقراطية" ..

تسعها رحمة الله ويغفر لها ولنا .. هي شهيدة مات مطعونة وغدر




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد القادر الجزائري
VIP
VIP


اسم الدولة : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــة   الأربعاء يوليو 27, 2011 8:57 pm

السلام عليكم

الغالية الخنساء

العزيزة على قلوب الجميع " فاتي "

شكرا جزيلا على المرور ...

فاتي : شكرا مرة ثانية على المقال الذي فاتني ولم أقرأه .

تحياتي الخالصة

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=211147
مراد العطار
مرفأ موقوف
مرفأ موقوف


اسم الدولة : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــة   الأربعاء يوليو 27, 2011 11:50 pm

رحمها الله
انا لله وانا اليه راجعون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد القادر الجزائري
VIP
VIP


اسم الدولة : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: أمنيــــة   السبت أغسطس 06, 2011 8:19 pm

شكرا على مرورك أخي

أخلص التحايا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=211147
 
أمنيــــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: مدونـات شخصيـة :: الأحبـاء العــرب :: رواق النثر-
انتقل الى: