ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين .. لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان نكتب بكل اللغات للأهل والاحبة والاصدقاء نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها نهدي ،نفضفض ، نقول شعرا او خاطرة او كلمة اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
احتراماتي للجميع

شاطر | 
 

 اصل عائلة لواتة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
avatar

اسم الدولة : فرنسا

مُساهمةموضوع: اصل عائلة لواتة    الثلاثاء أغسطس 31, 2010 4:21 pm


لواتـة:
لواتة، هُم بنو لوّا الأكبر بن زحيگ بن مادغيس بن برّ بن سفگو بن ... مازيغ. قال ابن خلدون: ولوا، إسم أبيهم، والبربر إذا أرادوا العموم في الجمع زادوا الألف والتاء فصار لوات فلما عربته العرب حملوه على الأفراد وألحقوا به هاء الجمع إهـ. وتنقسم لواتَة إلى جذمين عظيمين، هما: لواتَة الصُّغرى، بنو لوا الأصغر بن لوّا الأكبر؛ ونفزاوة، بنو نفزاو بن لوا الأكبر.
أ-لواتة الصغرى: بنو لوا الأصغر بن لوا الأكبر بن زحيگ بن مادغيس الأبتر. قال ابن خلدون: وذكر ابن حزم أن نسابة البربر يزعمون أن سدراتة ولواتة ومزاتة من القبط، وليس ذلك بصحيح، وابن حزم لم يطلع على كتب علماء البربر في ذلك إهـ. وقال أيضا: فمن لواتة: أكوزَة [رُبَما تكونُ: زكّودة، التي عندَ اليعقوبي] وعتروزة بنو ماصِلة بن لوا الأصغر، ومنهم: مزاتة وزنّارة بنو زاير بن لوا الأصغر، ومغاغة وجدانة بنو گطوف بن لوا الأصغر. ومن لواتة: سدراتة بنو نيطط بن لوا الأصغر إهـ. وزاد القلقشندي في بطون گطوف: واهلة. ومن لواتة بطونٌ انفرد بذكرها اليعقوبي، وهي: مصعوبة ومرّاوة وفطّيطة ومفرطة وتَحلالة وسِوَّة ومسّوسة. وكان لواتة هؤلاء رُحلاً في مواطنهم بنواحي برقة كما ذكره المسعودي، ثم امتدت مواطنهم فيما بعد إلى سرت وطرابلس، وكان الحدّ بينهم وبين هوّارة طرابلس، تَوَرغة. قالَ اليعقوبي-يصِفُ ولايَة برقة-في (القرن 9م): ولبرقة جبلان: أحدهما يقال له الشرقي فيه قوم من العرب من الأزد، ولخم، وجذام، وصدف، وغيرهم من أهل اليمن. والآخر يقال له الغربي فيه قوم من غسان، وقوم من جذام، والأزد، وتجيب، وغيرهم من بطون العرب، وقرى بطون البربر من لواتة من زكودة، ومفرطة، وزنّارة إهـ. وقال أيضا: ولبرقة أقاليم كثيرة تسكنها هذه البطون من البربر إهـ. وذكر مدينة برنيق من ولاَيَة برقَة، فقال: وأهلها قوم من أبناء الروم القدم، الذين كانوا أهلها قديماً، وقوم من البربر من تَحلالة، وسِوَّة، ومسّوسة، ومغاغة، وواهلة، وجدّانة إهـ. وذكر مدينة أجدابية من نفس الولايَة، فقال: وأهلها قوم من البربر، من زنّارة، وواهلة، ومسّوسة، وسِوَّة، وتَحلالة وغيرهم، وجدانة هم الغالبون عليها .. وهي آخر ديار لواتة من المدن إهـ. وذكر البكري مدينة أجدابية في (القرن 11م)، فقال: وأجدابية مدينة كبيرة في الصحراء .. وأهلها ذوو يسار، وأكثرهم أقباط وبها نُبَذٌ من صُرحاء لواتة إهـ. وقد ذكر المؤرخون الرومان والإغريق قبيلة لواتة قديماً، فأطلقوا عليها عدة تسميّات، مثل: Lotophages وIlanguanten وIlasguasوLevatha، ويُقالُ أنّهُم أيضا شعبُ لوبيم، الذي ورد اسمُه في التّوراة. ويذهبُ الكُتَّابُ الفرنسيون، أمثال: Gautier وGsell وCarette إلى القولِ بِأنّ اسم لَـوَّا أبي لواتة، حُرِّفَ عند قدماء المصريين والإغريق إلى اسم: ليبو Libou (Libyens)، ومنه اشتق اسم ليبيا. ويرى أوغوسطيني أن اسم مدينة لبدة في ليبيا، مشتق من اسم لواتة أيضاً.
وتعتبر لواتة أول قبيلة دخلت الأسلام، ثم أصبحت من أكثر المناصرين له، وكان لها دور مشرف في صدر الإسلام، وبرز منهم أول قائد إسلامي من أصول بربرية، وهو هلال بن ثروان اللواتي، وكان في حملة حسان بن النّعمان ضد الكاهنة، سنة 693م.
سنواتٍ قليلةٍ قبلَ إنهاء البكري لكتابه: المسالك والممالك، فتح العبيديون الفاطميون أبواب المغرب أمام عرب بني هلال، فبعد قرن من الزمان، أي في عام 1153م، يذكر البكري أن بلاد برقة ممتلئة بالقرى التي يسكنها العرب من بني هلال وأحلافهم، ذلك أن قسما من لواتة اندمج بالعرب، والقسم الآخر تم دفعه إلى الجنوب، حيث ذكرهم ابن خلدون في (القرن 15م)، وذكرهُم الحسنُ الوزّان (ليون الأفريقيّ) وMarmoul في (القرن 16م). وسنذكُر تفصيل ذلكَ لاحقاً، تحت عُنوان: لواتَةُ النّوبَـة والصّعيد.
وذكر اليعقوبي في (القرن 9م) قبيلة لواتة في ساكني مدينة قابس، فقال: ومن أطرابلس على الجادة العظمى إلى مدينة يقال لها قابس، عظيمة على البحر المالح .. وأهلها أخلاط من العرب والعجم، والبربر .. يسكنها قوم من البربر من زناتة، ولواتة، والأفارقة الأوّل إهـ. وذكر البكري هذه المدينة أيضا في القرن (11م)، فقال: وحوالي قابس قبائل من البربر: لواتة ولَمّاية ونَفوسة ومزاتَة وزواغَة وزوازة وقبائل شتّى إهـ. وفي (القرن 15م) كانت لا تزالُ هُناكَ بطون منهُم بالجبال المعروفة بهم شرقي قابس وصفاقص، وكانوا قد انتقلوا إليها من برقة والسرت، ومنهم كان بنو مكي أمراء قابس، وقد ذكرهُم ابن خلدون، فقال: (وأعلم) أنّ في قبلة قابس وطرابلس جبالاً متصلاً بعضها ببعض من المغرب إلى المشرق، فأوّلها من جانب الغرب جبل، دمّر يسكنه أمم من لواتة، ويتصلون في بسيطه إلى قابس وصفاقس من جانب الغرب إهـ. وذكرهُم الرّحالة أبو راس أيضاً.
وذكر البكري في (القرن 11م) فرقة من لواتَة حول مَجّانة المطاحِن، الواقعة شرقي تبسة، والتي تقع آثارها في التّراب التّونسي اليوم، وذكر أنّ لهم في مجّانة مناجم، يستخرجون منها الفضة.
وذكر الدكتور فرج عبد العزيز نجم-في كتابه: القبيلة والإسلام والدّولة-أنّ سكان واحتي، سنترية المصريّة وأوجلة الليبيّة، يقال أنهم خليط من لواتة وهوّارة إهـ. وسكان كلى الواحتين اليوم يتكلمون لهجة بربرية. قال الإدريسي: ومدينة سنترية صغيرة، وبها منبر وقوم من البربر وأخلاط من العرب المتحضرة، وهي على أول الصحراء إهـ. وتحمل واحة سنترية اليوم اسم: سِوَّة (سيوة)، وسِوَّة عند اليعقوبي: قبيلٌ من لواَتة.
-ماصلـة: بنو ماصل (ماصيل) بن لوا الأصغر، وبطونهم: أكوزة وعتروزة، ولعلّهم هُمُ البربر الماصيل-المشهورون على عهد القرطاجيين والرّومان-قوم الملك الأمازيغي ماصينيسا. وقد ذكرهم اليعقوبي في (القرن 9م) في سُكّان العقبة في برقة، كما ذكرهم القلقشندي في (القرن 14م) في سُكّان المنوفيّة في مصر.
-مزاتـة: بطن كبير ومشهور من بطون لواتَةَ، وهم بنو زاير بن لوا الأصغر، وبطونهم كثيرة مثل: بلايان وفرنة ومجيجة [محيحة؟] ودگمة Dugma وحمرة ومدّونة. وقد ذكر اليعقوبي مزاتة في (القرن 9م)، فقال عنهُم: ومن مدينة أجدابية إلى مدينة سرت على ساحل البحر المالح خمس مراحل: مرحلة منها من ديار لواتة، وفيهم قوم من مزاتة، وهم الغالبون عليها، منها الفاروج، وقصر العطش، واليهودية، وقصر العبادي، ومدينة سرت. وأهل هذه المنازل وأهل مدينة سرت من منداسة، ومحنحا، ومنطاس وغيرهم، وآخر منازلهم على مرحلتين من مدينة سرت، بموضع يقال له تَورغة، وهو آخر حد برقة، ومزاتة كلها إباضية على أنهم لا يفقهون ولا لهم دين. إهـ. وقال أيضاً: ومن آخر عمل برقة من الموضع الذي يقال له تَوَرغة إلى طرابلس ست مراحل، وينقطع ديار مزاتة من تورغة ويصير في ديار هوارة .. وهوارة يزعمون أنهم من البربر القدم، وأن مزاتة ولواتة كانوا منهم فانقطعوا عنهم، وفارقوا ديارهم، وصاروا إلى أرض برقة وغيرهم إهـ. وذكر اليعقوبي مدينة رمادة، في بريّة مصرَ، غربي الإسكندرية، فقال: وهي أول منازل البربر، يسكنها قوم من مزاتة وغيرهم من العجم القدم، وبها قوم من العرب من بَلِيّ وجهينة وبني مدلج وأخلاط إهـ. وذكرَ إقليمُ ودّان في ليبيا، فقال: ومن مدينة سرت إليه مما يلي القبلة خمس مراحل. وبه قوم مسلمون، يدعون أنهم عرب من يَمنٍ، وأكثرهم من مزاتة، وهم الغالبون عليه إهـ. وذكر سُكّان إقليم فزّان في ليبيا، فقال: أخلاط من الناس .. وبينهم وبين مزاتة حرب لاقح أبداً إهـ. وفي (القرن 11م) تحرّكت مزاتة غربا، فقد ذكر ابن حوقل مدينة مسيلة في (القرن 10م)، فقال: وهي مدينة محدثة .. وعليها من البربر بنو برزال وبنو زنداج [زنداگ] وهوّارة ومزاتة إهـ. وذكرَ منهُم طائفة بسجلماسة، فقال: ومن دونِ سجلماسة غير، فَخِذٌ من زناتة ومزاتة مُتعرّبين في باديَتهم إهـ. وقال الإدريسي في (القرن 12م): ثم إلى المسيلة .. وهي مستحدثة، استحدثها علي بن الأندلسي في ولاية إدريس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب .. ويسكنها من البربر: بنو برزال وزنداگ وهوّارة وسدراتة ومزاتة إهـ. وذكرَ البكري مدينة قابس في (القرن 11م)، فقال: وحوالي قابس قبائل من البربر: لواتة ولَمّاية ونَفوسة ومزاتَة وزواغَة وزوازة وقبائل شتّى إهـ. وذكر أنّهُم أصحابُ واحة زلهة، الواقعة على الطريق بين زويلة وودان. كما ذكر فرقة أخرى أيضاً بنواحي مسيلة مع هوّارة وبرزال، وقد ذكرهم ابن حوقل قبل قرن من زمن البكري. وذكر الإدريسي مدينة طلميثة، وهيَ پتوليميس، الواقعة في إقليم برقة اللّيبي، فقال: من قافز إلى طلميثة إلى لُكّ، هي لقبيلة من البربر متعربين، يقال لهم: مزاتة وزنارة وفزارة، وهم يركبون الخيول ويعتقلون الرماح الطوال، ويحمون تلك الأرض عن العرب أن تدوس ديارهم، ولهم عزة ونخوة وجلادة إهـ. ونَجد تقريباً في نفس الفترة، أي في (القرن 11م) و(القرن 12م) طائفتين من مزاتة بمواطنِ كُتامة، ما بين تيفاش ومسيلة: الأول بنواحي بغاي، ذكرها البكري، فقال: وبفحصها [أي: بغايَة] قبائل ضريسة ومزاتة رحّالة إهـ. والثّانية بوطن بَلَّزْمَة، ذكرها البكري أنّ لهُم فيه حصنٌ، فقال: هو لمزاتة حصن قَدِيم في بساط من الأرض إهـ. وبلّزمة اليوم هي الجبال الواقعة غربي باتنة وجنوبي مروانة. وربما ينحدر الشّاوية الموطّنون بِها اليوم، من قبيلة مزاتة، وهم: أولاد بوعون وأولاد فاطمة سلطان وحيدوسة. وقال الإدريسي: وبِمقربة من قسنطينة حصن يسمى: بلّزمة، وبينهما يومان .. وفي أهله عِزّة ومنعة إهـ. وكانت لكتامَة في مواطنِهِم مدينة تُسَمّى: دگمة، ودگمة قبيلة من مزاتَة. كما كانت بنواحي تيهَرت فرقة من مزاتَة ذكرها ابن الصغير مؤرخ دولة الرستميين، فقال: كانت قبائل مزاتة وسدراتة وغيرهم ينتجعون في فصل الربيع أحواز تيهَرت إهـ. وكان من مزاتة أيضاً أُمّة كبيرَة بمصر، كانت بلادهم تمتدّ من البحيرة المصرية إلى العقبة الكبرى في برقة بليبيا. قال ابن خلدون: (وفيما بين الإسكندرية ومصر) قبائل رحالة ينتقلون في نواحي البحيرة هنالك، ويعمرون أرضها بالسكنى والفلح، ويخرجون في المشاتي إلى نواحي العقبة وبرقة من مزاتة وهوّارة وزنارة إحدى بطون لواتة، وعليهم مغارم الفلح. ويندرج فيهم أخلاط من العرب والبربر لا يحصون كثرة إهـ. وذكر الدكتور فرج عبد العزيز نجم-في كتابه: القبيلة والإسلام والدّولة-أن سكّان واحة سوكنة في ليبيا، هم مزيج من مزاتة وهوّارة إهـ. علماً أنَ أهل هذه الواحة يتكلّمون إلى اليوم لهجة أمازيغيّة.
وفي زماننا هذا، فإن شط ملغيغ الواقع جنوبي أوراس، يسمّيه معظم العرب: شط المزاتي. كما يوجد إلى اليوم ممر في جبل المحمل، جنوب شرقي مدينة خنشلة، الواقعة شمال شرقي أوراس، يحمل اسم: ثنية مزاتي. كما توجد اليوم قبيلة باسم: مزاتة، في بلاد بني جعد، من صنهاجة، في تلول الجزائر العاصمة. وهناك الجبل المشهور المطل على سهل مجانة، بنواحي البرج، والمسمى قديما: عجيسة، و كيانة، وعياض، والمُسَمّى اليوم: الحضنة، ومزيتة؛ وتسكنه قبيلة تُسَمّى مزّيتة، رًبَما حُرّفَ اسمُها من: مزاتة؟
-زنـارة: بطن كبير من بطون لواتة أيضا، وهم بنو زاير بن لوا الأصغر. ذكرهُم اليعقوبي في (القرن 9م)، في ساكني العقبة، في ولايَة برقة، وذكرهم أيضا في ساكني مدينة أجدابية من نفس الولايَة. وذكرهم الإدريسي في (القرن 12م) في ساكني مدينة طلميثة، وهيَ: پتوليميس، في ولاية برقة، فقال: من قافز إلى طلميثة إلى لك، هي لقبيلة من البربر متعربين، يقال لهم: مزاتة وزنارة وفزارة، وهم يركبون الخيول ويعتقلون الرماح الطوال، ويحمون تلك الأرض عن العرب أن تدوس ديارهم، ولهم عزة ونخوة وجلادة إهـ. وذكرهم ابن خلدون أيضا، فقال: ومنهم أيضاً بواحات مصر فيما ذكره المسعودي أُمّة عظيمة بالجيزة التي بينها وبين مصر إهـ. وكان معهم هناك أُمم من مزاتة ولواتة. وكان شيخهم لعهد المسعودي، بدر بن سلام. وكان قد ثار على المماليك الأتراك، فسرّحوا إليه العساكر وقتلوا كثيرا من قومه، وفر هو إلى ناحية برقة في جوار العرب. كما نشب بينهُم وبينَ وهوّارةِ برقةَ صراعٌ كبيرٌ، نزَحَ كثيرٌ من هوّارة بسببه إلى الصعيد. وقال ابنُ خلدون أيضا: (وفيما بين الإسكندرية ومصر) قبائل رحالة ينتقلون في نواحي البحيرة هنالك، ويعمرون أرضها بالسكنى والفلح، ويخرجون في المشاتي إلى نواحي العقبة وبرقة من مزاتة وهوّارة وزنارة إحدى بطون لواتة، وعليهم مغارم الفلح.


عدل سابقا من قبل Fati في الخميس أكتوبر 14, 2010 12:51 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
avatar

اسم الدولة : فرنسا

مُساهمةموضوع: رد: اصل عائلة لواتة    الثلاثاء أغسطس 31, 2010 4:22 pm



ويندرج فيهم أخلاط من العرب والبربر لا يحصون كثرة إهـ. وقال القلقشندي في (القرن 14م): وقد ذكر الحمداني منهم بالبحيرة: بني مزديش وبني صالح وبنو مسام وزمران وورديغة وعزمان ولقّان. وقد ذكر لي بعض العرب أن من بطون زنّارة أيضاً: بني حبّون وواكدة وقرطيطة وغرجومة ونفاث وناطورة وبني السّعوية وبني أبي سعيد ومزداشة وطازولة. وذكر في مسالك الأبصار: أن مساكنهم مع هوارة، فيما بين الإسكندرية والعقبة الكبيرة ببرقة. قلت: وقد تقدم في الكلام على لبيد بن سليم من العرب المستعربة: أن السلطان الملك المؤيد سلطان العصر أجلى عرب البحيرة من زُنّارة وغيرها عنها في سنة 818هـ (1465م)، وأسكنها لبيداً عوضاً منهم إهـ. وكان من زنّارة لعهد ابن خلدون في (القرن 15م)، أحياء بنواحي تادلا قرب مراكش من الغرب الأقصى، ولهم هنالك كثرة، وأنّهم بنواحي جابر من عرب جشم، واختلطوا بهم وصاروا في عدادهم، وكانت رئاستهم في بني ورديغة منهم. وقد ذكر القلقشندي فرقة من بني ورديغة في مصر، ذكرناهم آنفاً. قال ابن خلدون: وقد يزعم كثير من الناس أن ورديقة من بني جابر ليسوا من جشم، وأنهم بطن من بطون سدراتة إحدى شعوب لواتة من البربر، ويستدلّون على ذلك بِمَواطنِهم وجوارهم للبربر، والله أعلم بحقيقة ذلك‏ إهـ. وجاء في المقال الذي كتبَهُ Quedenfeld، ونُشِرَ في المجلّة الأفريقيّة، أنّ قبيلة ورديغة الموطّنة بتادلا لا يزال أفرادها يتكلّمون البربريّة. وذكر ابن خلدون أولاد يوسف، من سعيد رياح، من العَرَبِ الهلاليّين، الموطّنين بوادي ريغ ووارَگلَة، فقال: ومع أولاد يوسف هؤلاء لفائف من العرب يعرفون بالمخادمة والغيوث والفجور .. وأما الفجور فهم من البرابر لواتة، من زنّارة إحدى بطونهم إهـ. وأضافَ: (وأما زنارة) فهم من بطون لواتة كما ذكرناه في بني جابر، وبتادلا كثير منهم، وأجاز منهم إلى العدوة لعهد بني الأحمر: سُلطان الزناري، وكانت له في الجهاد آثار. وذكروا أن منهم بأرض مصر والصعيد كثيراً إهـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
avatar

اسم الدولة : فرنسا

مُساهمةموضوع: رد: اصل عائلة لواتة    الثلاثاء أغسطس 31, 2010 4:22 pm

-سدراتـة: وهم من أكبر بطون لواتة، وأذيعها صيتا، وأكثرها تفرقا في بلاد البربر، ما بين جبال طرابلس والمحيط الأطلسي. وهُم بنو سَدرَاتْ بن نيطَط بن لوا الأصغر. قال ابنُ خلدون: ومن لواتة: سدراتة بنو نيطط بن لوا الأصغر. ودخل نسب سدراتة في مغراوة إهـ. وقال ابن حزم الأندلُسيّ: ويُقالُ إن مَغرَاو، وهو من زناتَة، تزوج أُمّ سدرات، فصار سدرات أخا أولاد مغراو لأُمِّهِم إهـ. فلِذَلِكَ كانَ بنو سدرات مندرجين في مغراوَةَ، ومساكنين لهم. ومواطنهُم هيَ مواطنُ الجُمهورِ من لواتة، وكانت لأوّلِ الفتح، ما بين النيل وخليج قابس. فأوّلُها شرقاً بجبلِ نفوسة معَ مغراوة. قالَ ابن خلدون: ويتصلُ بهِ شَرقاً [أي: جبلُ دمّر] جبل نفوسة تسكنه أمة كبيرة من نفوسة ومغراوة وسدراتة، وهو قبلة طرابلس على ثلاث مراحل عنها. وفي طوله سبع مراحل إهـ. ولَمّا ظهرت الخارجية في مواطن البربر، أخذوا برأي الإباضية منهم، مثلَهُم مثلَ سائرِ بطونِ لواتة، ومثلَ زواغة ومُزاب، ومثلَ لَمّاية الذين منهم جربة، ومثلَ هوّارة طرابلس وجبلِ أوراس، ومثلَ ورفجومة ومكناسة ويفرن ومغيلة وصنهاجة ومْطَغْرَة، وثاروا في ستّة آلاف بقيادة عاصم السدراتي، وأحدثوا ثورة عارمة، امتدَّ أثرُها من طرابلس شرقا، إلى طبنة غربي أوراس غربا، حيثُ حاصروا هذه المدينة مع هوّارة وزَنَاتَة وصنهاجة. ولَمّا سارَ عبد الرّحمن بن رستم الفارسي الإباضي، من القَيرَوانِ إلى الغربِ، وأسسّ في نواحي تيهَرت الدّولَة المعروفَة في عَقِبِهِ، سارت معهُ الكثيرُ من القبائل التي كانت تترحل أطراف القيروان وأفريقيَة، ومنها سدراتَة. قالَ ابن الصغير، مؤرخ دولة بني رستم: كانت قبائل مزاتة وسدراتة وغيرهم، ينتجعون [يترحلون] في فصل الربيع أحواز تيهرت إهـ. وعندَ دخولِ العرب البدو الهلاليين، بلادَ المغربِ وأفريقيَة في (القرن 11م)، فَرّت قبائلُ سدراتة من أمامهم، ولجأت إلى نواحي بسكرة جنوبا، فقد ذكر البكري هذه المدينة في (القرن 11م)، فقال: وحولها من قبائل البربر سدراتة ومغراوة .. وبني يزمرتي إهـ. وعلى عهد الإدريسي (القرن 12م)، كانت من سدراتة طائفة بنواحي مسيلة ومقرة. قال الإدريسي: ثم إلى المسيلة .. وهي مستحدثة، استحدثها علي بن الأندلسي في ولاية إدريس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب .. ويسكنها من البربر: بنو برزال وزنداگ وهوّارة وسدراتة ومزاتة إهـ. وزنداگ من بطونِ مغراوة! فتذَكّر! وذكر الإدريسي منهم أيضاً، طائفة في ما وراء تلمسان إلى الغرب، في قَرية معروفة بِهِم، فقال: من مدينة تلمسان إلى قرية تارو مرحلة. ومنها إلى جبل تَامَدّيت مرحلة. ومنها إلى غايات، وهي قرية خراب، وبها بئر ماء معينة مرحلة. ومنها إلى سدرات وهي أرض قوم من البربر إهـ. وذكرَ طائفة أُخرى موطّنة بين سلا ومراكش، من بلادِ المغرب الأقصى، فقال: ومن مدينة مراكش إلى مدينة سلا على ساحل البحر تسع مراحل، أولها تِوَنّين، وتِوَنّين قرية على أول فحص أفيح لا عوج به ولا أمتا، وطول هذا الفحص مرحلتان، ويسكنه من قبائل البربر: گزّولة ولَمطَة وسدرات إهـ. وهؤلاء هم الذين ذكرهم النويري في القبائل التي ناصرت إدريس العلوي. وهُم الذينَ ذكرهُم Quedenfeld بنواحي وادي دادَس حاليا، ويُسمّون بالبربريّة: أَيت سدرات، وهُم فرقتان: أَيت زولي وأَيت محلّي. كما كانت سدراتة من القبائل التي عمرت الصّحراء أيضاً، معَ هوّارة وصنهاجة ولَمطَة، فقد ذكر الإدريسي أمّة منهم يترحلون في أقصى الصحراء جنوبي فزان، مع بربر زغاوة من هوّارة، فقال: وبها قوم رحالة يُسمّون سدراتة، يقال إنهم برابر، وقد تشبهوا بالزغاويين في جميع حالاتهم، وصاروا جنساً من أجناسهم، وإليهم يلجؤون فيما عَنّ لهم من حوائجهم وبيعهم وشرائهم إهـ.
أما اليوم، فتوجدُ في سهل الفيض، بالزاب الشرقي، فرقة من عرب أولاد بوحديجة الهلاليين تُسمّى سدراتة، ويتكلّمُ أفرادُها العربية. وفي قرية الخنقة جنوب شرقي أوراس، توجد فرقة من سدراتة. وفي قرية تيبويحمت في جنوبي أوراس كذلك، توجد فرقة من سدراتة أيضاً، وكلا الفرعين الأخيرين يتكلمُ أفرادُهُم اللّهجة الشاوية البربريّة، ولهم عائلات في مدينة خنشلة، ويرجع أصلهم إلى سدراتة وارَگلة، الذين فروا من تيهرت أمام الفاطميين. وفي جنوبي قالمة، عند منابع وادي شارف، توجد فرقة مشهورة من سدراتة، لهم المدينة المشهورة باسمهم، وربما يكون أجدادهم قد انشقوا عن عبد الرحمن بن رستم، خلال رحلتهم معه إلى الغرب. وفي سهل مجانة، على ضفاف وادي بوسلام، جنوب غربي سطيف، توجدُ فرقة من سدراتة، لهم قرية باسمهم، يحتمل أنهم ينحدرون من سدراتة سهول مسيلة قديما. وفي قبيلة بني بومسعود قرب بجاية، توجد قرية باسم: إِسدراتن، وهم وسدراتة أوراس، الوحيدون الذين حافظوا على لغتهم البربرية. وفي قبيلة بني واسين بنواحي مغنية ومسيردة، فرقة من سدراتة، ولعلّهم الذين ذكرهم الإدريسي بنواحي تلمسان. كما كانت لسدراتة مدينة باسمهم جنوبي ورقلة، اندثرت الآن، يقال أنهم هاجروا إليها من نواحي تيهَرت، بعد سقوط دولة بني رستم في يد بني عبيد الشيعة الفاطميين، وأنصارهم من بربر كُتامَة وصنهاجة وزواوة، سكان بلاد القبائل حالياً. وهؤلاء السدراتيون هم الذين استقروا في قَريَة تيبويحمت بجبل أوراس، وفي قريَة الفيض، ومنهُم من انتقلوا من تيبويَحمَت إلى قرية الخنقة الواقِعَةِ جنوب شرقي أوراس، بطلب من مبارك بن قاسم حفيد سيدي ناجي، ومؤسس القرية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
avatar

اسم الدولة : فرنسا

مُساهمةموضوع: رد: اصل عائلة لواتة    الثلاثاء أغسطس 31, 2010 4:23 pm

-لواتة أوراس (الشاوية): يُقال بأنّ أصلهم من إقليم برقة في ليبيا. ومنهم من استقرّ بجبل أوراس في العصور القديمة، ومن استقرّ بِهِ بعدَ الفتح الإسلامي، وقد ذكرهم الرومان باسم: Levathae أيضاً، ووردَ ذكرُهُم عندَ پروكوپ، حيث ذكر أنّهم موطّنون بنواحي مدينة تبسّة، الواقعة في الشّمال الشّرقي لدولة الجزائر. وقد ذكرنا آنفاً أن اسم: لَـوَّا أبي لواتة، حُرِّفَ عند قدماء المصريين والإغريق إلى اسم: ليبو Libou، ومنه اشتق اسم ليبيا، ويُؤيّد عبد الحميد زوزو هذا الرّواية-في كتابه: الأوراس-، حيث يذكر أنّ الإغريق الذين احتكوا بالقرطاجيين، أطلقوا على سكان الأوراس أيضاً اسم: ليبو وليبيّين، لأنهم وجدوا قسما من لواتة في أوراس، حتّى أن شط ملغيغ الواقع جنوبي أوراس، كان يسمى على عهد الرومان: Libyca Palus. والجديرُ بالذّكرِ، أنّ لواتة من القبائل التي أطلق عليها العرب اسم شاوية، مثلهم مثل زَناتَة وهوّارة، لاشتهارهم بتربية الشاة. وقد ذكرهم ابن سعيد المغربي في (القرن 13م)، فقال: ثم يتصل بذلك جبل أوراس المشهور الذي كانت فيه الكاهنة، وسكانه أهل دعارة وعصيان لا يدخلون تحت طاعة سلطان لامتناع جبلهم العريض الطويل، ولما عندهم من الحيل والرجالة والأسلحة. وهو كثير الخيرات وأهله خوارج ومعظمهم من لواتة، وهم خلق كثير داخلون في الرعية إهـ. وقال ابنُ خلدون عنهُم: وكان منهم بجبل أوراس أمة عظيمة ظاهروا أبا يزيد مع بني كملان على أمره. ولم يزالوا بأوراس لهذا العهد مع من به من قبائل هوّارة وكتامة، ويدهم العالية عليهم تناهز خيالتهم ألفاً وتجاوز رجالاتهم العدة إهـ. ومن بُطون لواتَة الكبيرة التي استوطَنت جبل أوراس: سدراتَة ومزاتَة. وذكر ابن خلدون من بطون لواتة بجبل أوراس: بني سعادة وبني زنجان وبني باديس. فأمّا بنو سعادة، فصاروا في إقطاع أولاد محمد من الذواودة من مرداس رياح الهلاليين، وأصبحوا من جملة رعاياهم. وأمّا بنو زنْجان وبنو باديس، فكانوا إلى عهد ابن خلدون في (القرن 15م)، معتصمين بجبلهم لا يجاوزونه إلى السّهل خوفاً من الأعراب. ولبني باديس منهم إتاوات على بلد نقاوس في سفح الجبل. قال ابن خلدون: فإذا انحدر الأعراب إلى مشاتيهم اقتضوا منها أتاواتهم وخفارتهم. وإذا أقبلوا إلى مصايفهم رجع لواتة إلى معاقلهم الممتنعة على الأعراب. ولعلّ القبيلَة الشّاويَة الكبيرَة، المٍُمّاة اليوم: أولاد سُلطان، والموطّنة بنواحي نقاوس تنحدرُ من باديس اللّواتيين هؤلاء.
ولعلّ الشاوية الموطّنين بأوراس الغربي اليوم، ينحدرون من لواتة أوراس، ووهؤلاءِ الشّاويَةُ هُم: بنو سعادة وأولاد مومن وأولاد عزوز وبني فرح وأهل مشونش وأهل بنيان وأهل غسيره وأولاد داود وبني بوسليمان وأولاد عبدي ...
ــــــــ
فائـدة: أسطورة بورك، التي وردَت في مقال للكاتبِ العسكري الفرنسيّMasqueray ، ونُشِرَ في المجلة الإفريقيّة-تحتَ عُنوان: Voyage dans l’Aurès oriental-، وجاءَ فيه: اختُلِفَ في أصلِ بورك هذا، ففي حين يرى أحدُ كبارِ مُثَقّفي جبل أوراس، وهُوَ سي السّعيد بن مُحمّد، القاضي السّابق بأوراس، أنّ بورك روماني؛ يذهبُ شيخُ قريَة نارَة، الذي لهُ اطّلاعٌ واسعٌ بالتّراث، أنّهُ من نسل رسولِ الله-صلى الله عليه وسلم-. وينقسم سُكّانُ منطَقَة منعَة حالياً إلى أربعِ فرق كبيرة، وهيَ: أولاد سليمان بن سعد وأولاد خليفة بن سعد وأولاد خلّيف بن سعد وأولاد أحمد بن منج بن سعد. وسعد هذا، هو ابنُ عبد الله بن بورك بن علي بن محمد بن أحمد بن شيخ بن شيخ الثّاني بن طْراد بن أطري (عطري؟) بن هلال بن محمد بن عمر الأنصاري الذي بعثهُ الخليفة الراشد عُثمان بن عفّان-رضي الله عنه-إلى جبل أوراس، لتعليم أهل المنطقَة أُمورَ الدّين الإسلامي. ومن بورك هذا ينحدرُ أولاد داود (التّوابَة) وأولاد عبدي. فأمّا التّوابَة وأهل نارَة وأهل منعَة، فهُم أولاد عبد الله بن بورك. وأمّا أولاد عبدي وأولاد سي بلخير، فهُم أولاد علي بن بورك. وكُلّ من ذكرنا كانوا قبيلَةً واحدةً تعيشُ تحت الخيام؛ وكانت مخازنُهُم في قُرى: بالول وگَلفَن ودشا وقلوعة الرزين، في سفوح الجبل الأزرق؛ ثُم انفصَلَ عنهُم التّوابَة (أولاد داوُد)، ودخلوا الوادي الأبيض واستولوا علي ممتلَكات قبيلة بني وجانَة؛ ودخلَ أولاد عبدي الوادي المُسمّى باسمهم اليوم، بعدَ أن طردوا منهُ فرقة أولاد عمُر بن علي من قبيلة أولاد عزّيز؛ ودخلَ أهل نارَة هذا الوادي أيضاً، وطردوا منهُ أولاد حلاوة إهـ.
ويذكُرُ Delartigue-في كتابِهِ: Monographie de l'Aurès-أنّ بورك تزوجَ مرّتين: فكان لهُ من زوجَتِهِ الأولى المُسمّاة: توبة، أربعةُ أولاد، وهُم: علي وعبدُ الله وسعادة ويوسف: فمن علي ينحدرُ: أولاد سي بلخير (تاغيت بلخير) وأولاد عزوز أولاد عبدي؛ ومن عبد الله ينحدرُ: أولاد عابد وأولاد حجاز وأولاد مرزوق، الموطّنون بجبل لحمر خدو؛ ومن سعادَة ينحدرُ: أولاد حميدان وأولاد سليمان وأولاد خّليف وأولاد يحيى، الموطّنون بقُرى أولاد عبدي، وهيَ: آمنتَن ومنعة ونارَة؛ ومن يوسف ينحدرُ: أولاد يوسُف، الموطّنون عندَ قبيلَة الأخضر-الحلفاويّة (خضران جبل متليلي). وكان لَهُ من زوجَتِهِ الثانية المُسمّاة: عيشة البهلولة (تابهلولت)، خمسَة أولاد، وهُم: عبدُ الرّحمان وداوُد وعبدي وهماشي ويوب: فمن عبد الرّحمان ينحدرُ: أولاد سي عبد الرحمان كباش، الموطّنون بجبل لحمر خدو؛ ومن داوُد ينحدرُ: أولاد موسى، أكبرُ فِرَقِ أولاد داود؛ ومن عبدي ينحدرُ: أولاد عبدي، وهم: أولاد داود وأولاد يوسف وأولاد مهدي وأولاد مْسَلَّم، الموطّنون بقُرى أولاد عبدي، وهِيَ: شير وغزال وربيعة وخريب ونوادر وتاغيت وحيدوس وثنيّة العابد وبعالي وأولاد عزّوز إهـ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
avatar

اسم الدولة : فرنسا

مُساهمةموضوع: رد: اصل عائلة لواتة    الثلاثاء أغسطس 31, 2010 4:24 pm

أقول (علي بوزيان الهوّري السّلفي): ربَما ينحدرُ بورك هذا من قبيلَة لواتة، فإن البلاد التي تقطنها هذه القبائل، وهي بلاد أوراس الغربي، كانت مجالات قبيلة لواتة البربرية، خاصة وأنّ من نسل بورك: قبيلة بني سعادة، التي يَعُدُّها ابنُ خلدون في بطون قبيلة لواتة الموطّنة بجبل أوراس، والله أعلم.
ــــــــ
-لواتة تيهَرت: ذكرَ البكري في (القرن 11م) حصناً في الطّريق من تيهَرت إلى مسيلة، يُسمّى إيزمامَة، فقال: حصن له سوق، وفيه فنادق تسكنُهُ لواتة ونفزاوة. إلى مدينة هاز إهـ. وكانَ موقِعُ هاز بين المسيلة وتيهَرت. وذكر مدينة تيهَرت الحديثة، فقال: في قبلتها لواتة وهوّارة في گرارات، وبغربيها زواغة وبجوفيها مطماطة وزناتة ومكناسة، وفي شرقيها حصن، هو تيهَرت القديمة إهـ. وقال ابنُ خلدون في (القرن 15م): وكان من لواتة هؤلاء أمّة عظيمة بضواحي تيهَرت إلى ناحية القبلة وكانوا ظواعن هنالك على وادي ميناس ما بين جبل يغود من جهة الشرق وإلى وارصلف من جهة الغرب. يقال إن بعض أمراء القيروان نقلهم معه في غزوة وأنزلهم هنالك إهـ. وذكرَ Carette أنّ هذا الأمير الذي نقلَهُم إلى هُنا، هوَ: عبد الرحمن بن رستم. وأضافَ ابنُ خلدون: وكان كبيرهم أوراغ بن علي بن هشام قائداً لعبيد الله الشيعي. ولما انتقض حميد بن مصّل صاحب تيهَرت على المنصور ثالث خلفاء الشيعة [الفاطميّين] ظاهروه على خلافه، وجاوروه في مذاهب ضلاله إلى أن غلبه المنصور. وأجاز حُميد إلى الأندلس سنة ست وثلاثين ومائة [754م]، وزحف المنصور يريد لواتة فهربوا أمامه إلى الرمال ورجع عنهم، ونزل إلى وادي ميناس ثم انصرف إلى القيروان إهـ. وكان بنو وجديجن من قبائل زناتة بِمنداس جيراناً للواتة، والحدّ بينهما وادي ميناس وتيهَرت. وحدثت بينهما فتنة بسبب امرأة لواتيّة عند بني وجديجن عيّرها ضرائرها بالفقر، فكتبت بذلك إلى قومها ورئيسهم يومئذ عنان، فاستنفروا لذلك من وراءهم من زناتة، فجاءه علي بن محمد في قومه من بني يفرن، وعزّانة في قومه من مطماطة، وزحفوا جميعاً إلى لواتة، فكانت بينهم وقائع وحروب، وأزاحوا لواتة عن الجانب الغربي السرسو، وألجؤهم إلى جبل گريگرة، الواقع جنوب شرقي تيهَرت، وكان به قوم من مغراوة فغدروا بهم، وتحالفوا جميعاً على لواتة هؤلاء، فأخرجوهم عن آخر مواطنهم في جهة الشرق بجبل يغود، فنزلوا من ورائه الجبل المُسَمّى دراگ. قال ابن خلدون: وانتشرت عمائرها بتلوله وما وراءه إلى الجبال المطلة على متيجة، وهم لهذا لعهد في عداد القبائل الغارمة. وجبل دارگ في أقطاع ولد يعقوب بن موسى مشيخة العطاف إهـ. وذكر المؤرخ الفرنسي Mercier أنّه ما زالت بقية من لواتة باسماءهم، موطنين جنوبي مدينة شلف، قد استعربوا اليوم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
avatar

اسم الدولة : فرنسا

مُساهمةموضوع: رد: اصل عائلة لواتة    الثلاثاء أغسطس 31, 2010 4:24 pm

-لواتةُ جبلِ بابـور: قال ابن خلدون: ومنهم أيضاً بضواحي بجاية قبيلة يعرفون بلواتة ينزلون بسيط تاكرارت من أعمالها ويعتمرونها فدناً لمزارعهم ومسارح لأنعامهم. ومشيختهم لهذا العهد في ولد راجح بن صواب منهم إهـ. واسناداً إلى تقارير Sénatus Consulte، فإنّ دوّار البابور يضُمُّ القبائل التالية: أولاد سالم، وفيهم: دار الغنم والمصامصة وسفرية وابن ذباح وفيراوة والحراكتة وأبو شنين وأبو الحليب؛ العناصر، وفيهم: بنو دراسن وأولاد بادي (مشامشة وكموش) وتالوباقت (حمدي) ومجرگي؛ الجوادة، وفيهم: بنو سعيد وبنو بزّاز (أولاد عيّاد)؛ وآخرون مثل: أبي سلدوع (أبو موسى). وتوجد اليوم قبيلة في جبل زواغة، شمالي ميلة، بينها وبين الميلية، تحمل اسم لواتة، ولا يُعلم تاريخ انتقالهم إلى هذه المنطقة.
-لواتَةُ النّوبَـة والصّعيد: ذكر ياقوت الحموي في (القرن 13م) بلاد الواحات والنّوبة الواقعة بين مصر والسّودان، فقال: وبلاد النوبة ست مراحل وبها قبائل من البربر من لواتة وغيرهم إهـ. وقد ذكرهم القلقشندي في (القرن 14م)، وقال أنّهُم يُسَمّون: شاويّة، وأنّهم استعربوا لعهدهِ. وذكرهُم أيضاً ابن خلدون في (القرن 14م)، فقال: ومنهم أوزاع مفترقون بمصر وقرى الصعيد شاوية وفلاحين إهـ. وذكرهم الحسَنُ الوزّان (ليون الأفريقي) في (القرن 16م)، فقال: أمّا باقي صحارى ليبيا، أي التي تمتدّ من أوجلة إلى النيل، فيسكنها الأعراب وشعب يدعى لواتة، وهو إفريقيّ أيضا [أي بربري] إهـ. وذكرهم الرّحّالةُ الإسپاني Marmoul بعدهُ بمُدّةٍ، وقال أنّهم كانوا قبل ذلك يقيمون في كامل الصحراء بين واحة أوجلة والنيل، وسَمّاهُم: Lebètes إهـ. ولقد فصّل القلقشندي الكلام فيهم في (القرن 14م)، فقال: واعلم أن لواتة من أكبر قبائل البربر وأكثرها بطوناً، ومنها في بلاد المغرب الخلق الذين لا يحصون، وبالديار المصرية، وبالأعمال البهنساوية من الوجه القبلي! وبالجيزية والمنوفية والغربية والبحيرة. قال الحمداني: وهم بنو جديدي وگطوفة وبركين ومالو ومزّورة وبنو بلاّر. ثم قال: فأما بنو جديدي فتجمع: أولاد قريش وأولاد زعازع، وهم أشهر من في الصعيد. وأما گطّوفة فتجمع: مغّاغة وواهلة. وأما بركين فيجمع: بني زيد وبني روجين، ولهم: أقلوسنا وما معها إلى بحريّ طَنْبَدي. وأما مزّورة، فتجمع: بني وركان وبني غرواسن وبني جَمّاز وبني الحكم وبني الوليد وبني الحجاج وبني الحرمية. قال: ويقال: إن بني الحجاج من بني خَمّاس، ولذلك يؤدون معهم القطائع، وأما بنو بلاّر ففرقتان: فرقة يقال لها: البلاّرية، وهم بنو محمد وبنو علي وبنو نزار ونصف بني شهلان. ومنهم مغاغة، ولهم سَمَلوط إلى الساقية. وفرقة يقال لها: جدوخاص، ولهم بالبهنسائية الكفور الصولية، وسفط أبي جرجة إلى طنبدي وإهريت. قال الحمداني: وبنو نزار من بني زرية، ومنهم نصف بني عامر والحماسنة والضباعنة. قال: وإمارة جدوخاص في بني زعازع، وأفرد قوم منهم لإمارة عزيز بن ضبعان ثم ولده. قال: ومنهم: بنو قوي. ومن جدوخاص: بنو زيد، وأمراؤهم أولاد قريش، ومساكنهم نويرة دلاص. قال: وكان قريش رجلاً صالحاً كثير الصدقة، وهو والد سعد الملك الباقي بنوه. وبالجيزة فرقة من جدوخاص المقدم ذكرهم، وهم بنو مجدول وسقارة، وما حولها لبني يرني، وبني يوسف شبرمنت والبدرشين والشنباب إلى طهما. وأهل سقارة يقولون: إنهم من بني بكم، وأهل البدرشين يقولون: إنهم من بني صلامش، وأهل منية رهينة يقولون: إنهم من بني منصور. وكانت الإمرة في الزقازقة من طهما ثم ضعفت شوكتهم واستقرت الإمرة الآن في رضوان وأخيه من بني يرني. وقد صارت هذه الإمارة في معنى مشيخة العرب. قال الحمداني: وفي المنوفية أيضاً جماعة من لواتة، عدّ منهم: بني يحيى والسِّوَّة وعبيد وماصِلة وبني مختار. ثم قال: ومعهم في البلاد أخلاف من مزاتة وزنّارة وهوّارة وبنو الشَّعرية إلى قوم آخرين إهـ. وعُرفَ الهرَم المُدرّجُ المشهور بالجيزة، باسم: سقارة، لوُقوعِهِ في أرضِ قبيلة سقارة، من جدوخاص من لواتَة البربر، الطّارئين هُناكَ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
avatar

اسم الدولة : فرنسا

مُساهمةموضوع: رد: اصل عائلة لواتة    الثلاثاء أغسطس 31, 2010 4:24 pm

-لواتة المغرب الأقصى: بعد حوالي عشرينَ سنةٍ من رحيل لواتة إلى نواحي تيهَرت، أي في الزّمانِ الذي أسّس فيهِ إدريس دولته بنواحي فاس من المغرب الأقصى، كانت لواتة من القبائل التي ناصرته. فربما يكونون من بقايا لواتة تيهَرت، الذين تحالف عليهم وجديجن ومغراوة وإخوتهم من زَناتَة مع مطماطة، وطردوهم من مواطنهم بنواحي منداس. وكانت مواطنُ لواتَة من المغرب الأقصى: وادي سبو، الذي تقوم على ضفافِه مدينة آصيلا المشهورة لِلُواتَة. وقال البكري-عندَ ذكرهِ هذه المدينة في (القرن 11م)-: وكان الموضع مُلكاً للُواتة، فابتنَى فيهِ قومٌ من كُتامة واتَّخذُوهُ سوقاً جامعاً. وتسامع الناس أمرها من الأندلس وأهل الأمصار، فقصدوها في الأوقات المذكورة بضروب السلع، ثم بنوها شيئاً بعد شيء فعمرت .. وتفسير أصيلة: جيدة، وبقبلي أصيلة قبائل لواتة وبنو زياد من هوارة إهـ. وكان للواتة سبو هؤلاء مدينة تُسمّى: لواتة مدين، وهي اليوم مجرّد قرية صغيرة، تقع شمال شرقي مدينة صفرو، بينها وبين قرية بير طمطم، قرب مجرى نهر سبو. وذكر ابن خلدون في (القرن 15م) بني ورديغَة من بطنِ زنّارة منهم، في القبائلِ الموطّنة بإقليم تادلة قرب مراكش، وذكر أنهم بنواحي جابر من عرب جشم، اختلطوا بهم وصاروا في عدادهم‏. وقد ذكرناهم عند كلامنا عن قبيلة زنارة تحت عنوان مستقل. كما ذكر الرحالة أبو راس-الذي جاء بعد ابن خلدون-فريقاً من لواتَة بجبل بني عامر، الذي يقعُ نواحي تازة، وذكر من مشاهيرهِم: سيدي إبراهيم التّازي، وذكر فريقاً آخر منهُم بالجبال الواقِعَةِ غربي تلمسان.
وإلى لواتة المغرب الأقصى، ينتسب الرحالة المغربي المشهور: ابن بطوطة، من أهلِ (القرن 15م)، فلعله من لواتة مدين، فإن مواطن هؤلاء هي بنواحي طنجة مسقطِ رأسه.
-لواتة الملثمون: ذكر الرحالة البكري في (القرن 11م) طائفة من لواتة، بِمدينة أَودَغُست حاضرة الملثمين من لمطة، والتي كان موقعها في الجنوب الشرقي من موريتانيا اليوم. كما ذكر الإدريسي فرقة أخرى من بطن سدراتة منهم، وقال أنّهم يترحلون مع بربر زغاوة من هوّارة، في أقصى الصحراء جنوبي فزان، وقد بسطنا الكلامَ عنهُم آنِفاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fati
المديــــر العــام
المديــــر العــام
avatar

اسم الدولة : فرنسا

مُساهمةموضوع: رد: اصل عائلة لواتة    الثلاثاء أغسطس 31, 2010 4:25 pm

-لواتة جزيرة مالطة: ذكر الرّحالةُ أبوراس أن فريقاً من لواتةَ استوطنوا جزيرة مالطة، التي تقعُ في البحر المتوسّط في مقابلة تونس، وذكر أنهم على دين النصارى، وأن جميع سكان بلاد المغرب على عهده يعرِفونَ خَبَرَهُم.
-لواتـة الأندلُس: ذكرها ياقوت الحموي في (القرن 13م)، فقال: لَوَاتَة: بالفتح وتاءٍ مثناه. ناحية بالأندلس من أعمال فِريش، ولواتة قبيلة من البربر إهـ.
-لواتَة جزيرة صقّليَة: قالَ الدّكتور إحسان عبّاس-في: العرب في صقلّيَة-: وبين سكان بلرم من أصحاب الأملاك أو الشهود الواردة أسماءهم في الوثائق .. أسماء بربر من هوارة ولواتة وزغاوة وزنانة إهـ. وقال أيضا: وهناك شعراء من قبائل أخرى .. وشعراء من بربر كاللواتي والقرقودي والمكلاتي إهـ. وقال أيضا: حتى الفقهاء يفتخرون بقبائلهم، وهم أحق بالتخلي عن روح العصبية. من ذلك قول الفقيه عمر بن مازوز اللواتي يفتخر بقبيلته لواتة:
لِمَن تُعزى الْمكارمُ والأيادي وردّ الخيل ذاهبةَ الهوادِي
سِوى قومي الذين سَمتْ نفوسٌ بهم شرفاً إلى السَّبعِ الشِّدادِ
إهـ
--وذكر الرّحّالة أبو راس قبيلَة من لواتة موطّنة بجبل نسمت، لم أهتدي إلى موقعه. وذكر فريقاً آخر يُسمّى: بني سلكوسم، ولم يعيّن مواطِنَهُم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اصل عائلة لواتة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: الموسوعــــات :: موسوعــــــــة الانســــاب-
انتقل الى: