ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة

منتــــــــــــــــــــدى منـــــــــــــــوع موسوعــي
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
لكل الكرام المسجلين في منتديات ليل الغربة ، نود اعلامكم بأن تفعيل حسابكم سيكون عبر ايميلاتكم الخاصة لذا يرجى العلم برفقتكم الورد والجلنار
سأكتب لكم بحرف التاسع والعشرين .. لكل من هُجرْ ، واتخذ من الغربة وطناَ .لكل من هاجر من اجل لقمة العيش ، واتخذ من الغربة وطناً لكم جميعا بعيدا عن الطائفية والعرقية وغربة الاوطان نكتب بكل اللغات للأهل والاحبة والاصدقاء نسأل ، نستفسر عن اسماء او عناوين نفتقد لها نهدي ،نفضفض ، نقول شعرا او خاطرة او كلمة اهديكم ورودي وعطر النرجس ، يعطر صباحاتكم ومساءاتكم ، ويُسكن الراح قلوبكم .
احتراماتي للجميع

شاطر | 
 

 الفنانين الجزائريين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:24 am

الأستاذ: بلاوي الهواري


هو أب الأغنية العصرية الوهرانية بدون منازع ، شارك في صناعة أمجاد الأغنية الجزائرية الحديثة بسلة من الأغاني الرائعة و المتميزة في نصوصها وألحانها.
ولد الأستاذ بلاوي في 26 جانفي / يناير سنة 1926م بحي" سيدي بلال "بالمدينة الجديدة في مدينة وهران، تربى في كنف عائلة تحب الموسيقى وقد كان ابوه " محمد التازي " علزفا على آلة " الكويترة "و كان اخوه " قويدر بلاوي " عازف " بانجو" و" ماندولين "فيها تعلم العزف على الآلات الموسيقية ومنها اكتسب اهتمامه بها، فدخوله عالم الموسيقى لم يكن صدفة بل عن وراثة .في الثالثة عشرة من عمره ترك المدرسة ليعمل في مقهى والده بجانب " حمام الساعة " حاليا ، وكان مكلفا بتغيير الأسطوانات على الفونوغراف phonographeوفيها بدأ في الاستماع إلى اسطوانات المشاهير من المغنيين ، في هذه المرحلة كان الطفل بلاوي ينهل من معين التراث الشعبي والغربي الموسيقي.
ففي الـ Folies Bergères الذي اصبح من بعد مقهى Pigalle واليوم " قاعة الفتح " تلقى الجائزة الأولى " لإذاعة كروشي radio-crochet " . في 1942م وعند الإنزال الأمريكي على شمال افريقيا انضم توظف في ميناء وهران كحاجب ، وراح يتعلم العزف على البيانو و الأكورديون و توجه لمصاحبة المغني موريس مديوني Maurice Médioni في ألأغاني المريكية و الفرنسية.
في الأربعينيات كان يحي الأعراس والمناسبات العائلية مع فرقة عصرية وكان يغني الأغاني البدوية ونصوص شعراء الملحون و عندها اشتهر باغنية " بي ضاق المور " للشيخ بن سمير.
في عام 1943م اسس فرقة عصرية بمساعدة اخيه " معزوز" والحكم الدولي " قويدر بن زلاط "وكانت تضم : بوتليليس -عبد القادر حواس - مفتاح حميدة - بلاوي قويدر.
في1949م اوكل اليه " محي الدين بشتارزي" توكوين وقيادة الفرقة التس ستنشط موسم اوبرا وهران طيلة ستة اشهر.
سجل اول اسطوانة له ( 45 لفة ) مع مؤسسة Pathé marconi والتي غنى فيها اغنية " راني محير "
وفي مدرسة الفلاح التي تخرج منها رجالات وهران وعلماؤها تشبع بلاوي بروح ابن البلد وتعلم كيف يوظف فنه في خدمة الشعب ، فغنى رائعته " يا ذبايلي يا انا على زابانة " من كلمات " الشريف حماني " التي لحنها في مقهى والده و التي ينعي فيها استشهاد " احمد زابانة " ابن الحي والمدينة الذي كان من ألأوائل الذين استعملت معهم فرنسا المقصلة في القتل .
في حي سيدي بلال كان بلاوي يلتقي بالكادحين من أبناء وهران وكان يتفاعل مع موسيقى القرقابو و القلال وأغاني البدوي في هذا الحي الذي يمثل الوجه الشعبي للباهية وهران و منهلا آخر من المناهل التي كان يستقي بلاوي في شبابه.
كل هذه العوامل وغيرها جعلت من بلاوي ابن وهران المدلل الذي يحب ويحترمه كل أهل وهران والجزائريون ومحل تقدير الناس و كبار الفنانين.
بعد الإسقلال اوكلت اليه ادارة " الإذاعة والتلفزيون الجهوي " بوهران ثم في 1967م ادارة " المسرح الوطني بالجزائر العاصمة . وفي 1970م نشط مشاركة الجزائر مدة سبعة اشهر بالمعرض الدولي بـ" اوزاكا " باليابان. و آخر البوم للأستاذ بلاوي الهواري كان في 2001م
لحن الأستاذ بلاوي أكثر من 500 أغنية منها ما غناها بصوته ومنها ما غناه مغنون شباب مثل : صباح الصغيرة – جهيدة – خالد – هواري بن شنات ... . وجل أغاني بلاوي نصوصها من تراث الملحون لكبار الشعراء مثل : عبد القادر الخالدي- الشيخ الميلود - لخضر بن خلوف - مصطفى بن إبراهيم قدور بن سمير.
مازال بلاوي وسيبقى بلاوي عمودا أساسا في تاريخ الموسيقى العصرية الجزائرية بجانب الأستاذ احمد وهبي اللذان يمثلان تاريخ الغنية الوهرانية وبرغم معاصرتهما لبعضهم البعض إلا أن وهبي شق طريقه في نفس التوجه الوهراني ولكن مطعما بالجملة الشرقية كونه تأثر في بداياته بمحمد عبد الوهاب وكان يغني أغانيه ، في حين أن بلاوي كان أكثر أصالة وأكثر تجذرا منه.




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:24 am

سليم هلالي

الفنان المغاربي سليم هلالي من مواليد 30 يوليو/جويلية 1920م بمدينة عنابة* من اب يعمل خبازا و من اصول تركية ، و وام كانت تسمى ( شلبية ) تعود اصولها الى مدينة سوق اهراس** من عائلة بربرية يهودية ذات الأغلبية البربرية.
نشأ سليم في بيت متواضع، في 1934م و في الرابعة عشرة من عمره غادر الجزائر متجها الى مرسيليا على متن سفينة لا تحمل من الركاب سوى أغنام مصدرة الى اوربا .
و بمناسبة المعرض الدولي سنة 1937م قصد باريس ، اين ابتدا مسيرته مغنيا بالإسبانية ، لكن ليس طويلا. فبعد لقائه بمحي الدين باشتارزي و محمد الكمال تحول الى الغناء العربي و تعلم على يديهما بعض الأغاني العربية والشرقية بعد ان انظم الى فرقة " المطربية " التي اسسها ايدمون يافيل ، قصد القيام بجولة فنية حول بعض العواصم والمدن الأوربي . ما اتاح له دخول اجمل القاعات والمسارح والغناء فيها. و قد اشيع ساعتها عن ميلاد نجم جديد في الغناء العربي، وقد كان بالفعل اكثر الفنانين شهرة في شمال افريقيا، وهكذا كان البدايات الأولى للفتى سليم هلالي في اوربا وخارج دياره واهله . وفي باريس التقى " امحمد ايغربوشن**** الذي ضمه اليه ولحن له الكثير من الأغاني على مقاس صوته المتميز هذه الأغاني التي كانت سببا في شهرة سليم هلالي ، وقد كان ساعتها الطفل المدلل لقنوات الإذاعة الجزائرية والتونسية والمغربية.
في 1940م و في اتون الحرب العالمية الثانية ، كان للقدر موعدا مع سليم.
اذ لوحق من قبل قوات المخابرات اللمانية ال SS التي كانت تريد اعتقاله وارساله الى غرف الغاز لانه يهودي ، لولا تدخل عميد مسجد باريس حينها والوزير المفوض من البلاط العلوي في المغرب تحت الحماية الفرنسية آن ذاك وهو السيد " قدور بن غبريط " الذي منحه شهادة تثبت اسلامه مع اوراق ثبوتية تؤكد انه مسلم ابا عن جد واعطاه اسم ابيه ثم كتب على قبرمهجور في المقابر الإسلامية بـBobigny هذا الإسم كي يضلل الألمان ، ما رفع عنه تلك الملاحقات المؤذية.
وادخله السيد قدور مقهى المسجد آن ذاك اين كان يحي بعض السهرات مع فنانين كبار من امثل "علي السريتي" عازف العود المعروف و" ابراهيم صالح"و" قدور بن غبريط " نفسه .***
و في سنة 1947 توجه سليم الى الغناء في الملاهي الليلية بعد ان اشترى لنفسه ملهى خاصا بشارع مونتاين بباريس*. وكان يعرف بـ Ismaïlia Folies بشارع Montaigne ضمن نزل كان ملكا لاحد المهندسين العاملين بقناة السويس. وكان من افخم الملاهي الباريسية فقد كان يسهر فيه الملك فاروق و بعض من حاشيته .
وفي 1948م افتتح كاباريه السراي le sarail بالـ Colisée.
اما في سنة 1949م فقد قرر الذهاب الى المغرب والإستقرار هناك في مدينة الدار البيضاء اين افتتح "كباريه الديك الذهبي "الذي كان احد افخم واجمل الكاباريهات في العالم حينها في هذا المكان اكتشفت المواهب والأصوات التي صارت عماد الأغنية المغربية مثل: شافية رشدي، فويتح، الحاجة الحمداوية ، معطي بلقاسم ، ليلي بونيش... .
هذا الفنان المغني ،الملحن ،عازف اللإيقاع المتميز والذي اصبح من اعمدة التراث الغنائي المغاربي تكون على يده عدد من الفنانين المعروفين كـ" الحاجة الحمداوية، عمر الطنطاوي، لطيفة امل..." .
هؤلاء كانوا المجموعة التي اعتمد عليها سليم هلالي في احياء حفلاته وشكلت الخط الجديد الذي اسس له في الغناء العصري المغاربي . وكان هذه الفترة اخصب فترات حياته الفنية .ففيها عرفت اجمل اغانيه و اكبر حفلاته . غادر سليم هلالي المغرب في 1965م عائدا الى جنوب فرنسا اذ استقر بمدينة " كان " في فيلا ضخمة اشتراها ساعتها. واعتزل الساحة الغنائية و احتفظ بهواية جمع التحف الثمينة من هنا وهناك ، وكانت هذه احدى
هواياته الأخرى خارج الغناء والموسيقى .
لكن انقطاعه لم يدم طويلا . ففي 1970م قرر اصدار البوم جديد يكون مختلفا عما اعتاد عليه مستمعوه ، فلأول مرة سيقتحم مطرب يغني بالعربية سوق الأغنية الأوربية ، وقد قرر ان يكون البومه الجديد باللغة الفرنسية ،التي كان يتقنها بالإضافة الى اللغة الإسبانية. واختار ان تكون الألحان بنكهة شرقية ايقاعا وموسيقى.
و قصد بلوغ هذا التحدي كان سليم هلالي يدفع مبالغ طائلة ليتخذ لنفسه ستوديو خاصا في " باريس " وآخر في " كان " وهذا ما كان قد تحقق .
وقضى سليم هلالي هذه السنة في العمل مع احسن العازفيين والموسيقيين من عرب و اسبان و غيرهم ، واكتسب صوته في هذه الفترة قوة في الآداء
و مرونة غير معهودة واصبح حينها الصوت الذي لا يعرف المستحيل .
و من اجل تقديم البومه الجديد قرر سليم هلالي الغناء في قاعة بلايلPELYEL التي كانت مخصصة للأوبرا والمسرح الغنائي ، وكانت القاعة ممتلئة على آخرها في اول عرض، واستطاع سليم هلالي جلب الأضواء و استلاب قلوب الجماهيرمن جديد وحقق مبيعات مذهلة ساعتها ، فتسابقت وسائل الاعلام قصد اصطياد حوار معه او لقاء. ولانه لم يتعود على الضغوطات الإعلامية قرر الهروب الى " كان " مجددا بعيدا عن الصخب والأضواء الباريسية المضايقة احيانا. وراح يرفض اية دعوة وجهت له لاحياء الحفلات . وبقي سليم هلالي بعدها منكفئا في بيت ب" كان " بعد جهد بذله طوال مسيرته الفنية الى وافاه اجله في 2005م وبرغم كل ما اعطاه للأغنية العربية مات دون اية اشارة اعلامية.
كان سليم هلالي انسانا حساسا وكريما فقد كان يتبرع بمداخيله للجمعيات الخيرية وبإغداق كبيروكان يبيع من تحفه الخاصة والثمينة من اجل ذلك وكان كريما مع زملائه الموسيقيين، ويحكى انه كان يتبرع بشاحنة من الأضاحي يوم العيد من اجل فقراء المدينة القديمة بالدار البيضاء ، وفي احدى المرات احظر معه مجموعة من لوحاته الخاصة وافتتح مزادا دعا فيه الأغنياء ، ولم افتتح المزاد زايد احدهم على لوحة ب خمسة ملايين سنتيم، ثار فيه سليم غاضبا وقال له : الله يلعن..... انت ابن فلان الذي يملك الشركة الفلانية والشركة العلانية ولا تستطيع ان تهب أكثر من هذا السعر الزهيد ، الا تستحي ؟ وارغمه سليم على اشترائها بخمسة وعشرين سنتيما. وامضى المزاد يقتلع المال من الأغنياء لمساعدة الهلال الأحمر المغربي.
ويحكى ان الشاب خالد ذهب اليه بغيت الحصول على الحق في اعادة غناء بعض اغانيه ، فما كان من سليم الا ان قال له: ضع السعر المناسب، فاذا اتفقنا اقسمه على اثنين 50% لايتام الموسيقيين في الجزائر والباقي لدار العجزة التي ساقضي فيها بقية حياتي ، انا لست محتاجا لمال عندي ما يكفيني.
وكثيرة هي القصص التي يحكيها مقربوه . في آخر حياته انطوى سليم هلالي على نفسه وكان يرفض الزيارات حتي العائلية منها ، ولم يكن يستقبل الا صديقه الذي كان ضابط ايقاع في فرقته وكان قد اهداه دربوكته الخاصة. وقد حاولت الصحف والقنوات التلفزيونية استضافته الا انه كان يطلب مبالغ خيالية او طائرة خاصة او اشياء تعجيزية بغية جعلهم يتنازلون عن الفكرة.

يعود الفظل لسليم هلالي في التعريف بالأغنية العربية في أوربا في كثير من المناسبات.ما تميز به سليم موسيقيا هو تفرده في غناء جميع الطبوع الغنائية العربية والمغاربية على تنوعها بقوة بتعبيرية لا مثيل لها لحد الآن ، فقد غنى
" طاح تخبل هزي حزامك" التي ابدع فيها بالطريق التونسية وغنى الأندلسي الجزائري" يا قلبي خلي الحال" وغنى " دور بيها يا الشيباني" على الطريقة المغربية . كما غنى الموال على الطريقة الشرقية ، كما غنى الفلامنكو بطريقة لم و لن تتكرر بصوت عربي .بالإضافة الى ذلك غناؤه بالفرنسية ماجعله الأب الروحي لبعض نجوم الأغنية الفرنسية مثل انريكو ماسياس الذي تاثر بأسلوب سليم هلالي . ان المستمع الى سليم هلالي يدرك من الوهلة الأولى عظمة هذا الصوت وقوته التعبيرية غير العادية بالإضافة الى المساحة المذهلة في صوته التي تمتد الى اكثر من ديوانيين صوتيين( اغنية طاح تخبل نموذجا ) . و زيادة على هذا كله الحس الإيقاعي الخطير الذي يتمتع به فقد كان ضابط ايقاع من الطراز النادر اذ كان يضبط معظم الإيقاعات بل ويصححها لغيره .

ما اروعك يا سليم وما اروع ما تركت لنا من تراث جميل فانت الوحيد الذي كان يجمعنا ويوحدنا صوتك الأجمل اذ كنا نرى فيه ذواتنا وانانا ، وبرغم ما كان وما زال يفرقنا الى اليوم من اشياء قد تكون تافهة ، اقول لك شكرا سليم هلالي .


*عنابة : مدينة ساحلية بالشرق الجزائري
** سوق اهراس: مدينة في الشرق الجزائري محذية للحدود مع تونس
*** قدور بن غبريط: عرف عنه انه كان عالما ومحبا للفن وعازف على العود والكمان ا، ودكتور متخصص في امراض الكبد ، ما دفع الملك محمد الخامس الى ارساله عضوا ضمن الفد المغربي المشارك في مؤتمر الموسيقى العربية سنة 1932م بالقاهرة.
محمد اغربوشن: 1907/1966موسيقار جزائري و احد اهم الموسيقيين الجزائريين و المغاربيين في القرن الماضي ، وهو اول عربي ومغاربي لحن القصيدة السنفونية le poème symphonique 1947كما لحن في قالب ال رابسودي rapsodie مجموعة مهمة كانت اولها في 1925 م




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:25 am

احمد وهبي 1921-1993

ولد الفنان احمد وهبي (احمد دريش التجاني ) يوم 18 نوفمبر 1921م بمرسيليا ، من أب جزائري وأم فرنسية أصولها ايطالية .
فقد أمه وهو ابن أربعة أشهر ، نشا وتربى هو وأخته الكبرى في بيت جده بـ " المدينة الجديدة " بمدينة وهران ، كان ابوه ( دادر Dader ) مغني في مجموعة " أصحاب البارود ".
كانت بدايات اهتمام احمد وهبي بالموسيقى ضمن صفوف " الكشافة الإسلامية الجزائرية " فرع " النجاح " الذي أسس بوهران في 1937م ، والتي كان عضوا فيها مع الفنانين " حمو بوتليليس " و " قاده مازوني ". و عرف عنه إعجابه الكبير و حبه تقليد الفنان محمد عبد الوهاب آن ذاك ودليل ذلك انه اختار اسم " وهبي " اسما فنيا نسبة إلى " عبد الوهاب "بدل دريش اللقب الأصلي.
شارك في الحرب العالمية الثانية ضمن الجبهة التونسية وهي اسم أطلق على القوات التي كان تتشكل من المحاربين المغاربيين . في 1942م شارك في الغناء مع الفرقة التي كان يقودها الفنان بلاوي الهواري بأغنية " ناداني قلبي " للموسيقار محمد عبد الوهاب .وبدا يخط طريقه مع الغناء . مع عبد القادر الخالدي الذي التقاه في نهاية الأربعينيات وا صبح كاتب كلماته الأول. قضى احمد وهبي فترة عشر سنوات 1947 – 1957 مغتربا في فرنسا .
و في 1950م سجل اسطوانته الأولى مع شركة pathe marconi التي غنى فيها أغنية " وهران وهران " التي خلدته ودفعت به إلى الشهرة. هذه الأغنية التي يقص فيها تجربة أبيه مع الغربة.
في هذه الفترة لحن احمد وهبي أجمل أعماله على الإطلاق مثل : علاش تلوموني ، يا طويل الرقبة ، الغزال . و هذا بالتعاون مع عبد القادر الخالدي الذي أمده بأجمل نصوصه التي خلدت كل واحد منهما. وبدا اسم احمد وهبي يتكرس كعميد للأغنية الغربية ( غرب الجزائر) التي تميزت بغناء نصوص شعراء الملحون بالحان مطعمة بجمل من الموسيقى الشرقية.
انتقل بعدها إلى تونس أين شكل فرقة جبهة التحرير الوطنية التي كان تقدم الأغاني الثورية والتراثية الجزائرية قصد تعريف العالم وتحسيسه بالقضية الجزائرية.
بعد الاستقلال ، استقر احمد وهبي بمدينة وهران أين كان يدرس الموسيقى ويقود فرقة الإذاعة بوهران مع الفنان بلاوي الهواري . ولم يبرح وهران إلا مرتين الأولى بين 1965-1967 قاصدا فرنسا و الثانية بين1969 – 1971 قاصدا المغرب . ثم عاد إليها وعمل في الميدان الموسيقي بالمسرح الجهوي . واصل وهبي مسيرته في التـاليف والغناء الى ان اصيب بمرض عضال الزمه الفراش و وافته المنية في29 اكتوبر 1993 ووري الثرى بمقبرة سيدي يحي ببئر مراد رايس بالجزائر العاصمة .




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:25 am

عبدالعزيز عبدالله ( علا الفوندو )


ولد علا كما يحلو للجميع منادته بهذا الإسم في 15 جوان 1946 بمدينة بشار بـحي (بيداندو) وهو الإسم المعرب لكلمة bidonville بالفرنسية و تعني الحي القصديري وهو الحي الذي ما زال لحد الساعة الحي الرمزلابناء المدينة والسكان الأصليين ، وكان اصغر الأبناء لعائلة تضم 12 ولدا، كان ابوه من قرية تسمى تاغيت*- 95 كلم عن مدينة بشار- وكانت اصول امه من قرية تافيلال -بجنوب الغرب-.
غادر علا مقاعد المدرسة في الثانية عشرة من عمره ليكدح من اجل لقمة عيشه،عمل حرفيا في الكهرباء في البدء ثم خباز واشتغل في العديد من المؤسسات العمومية قبل ان يفتح محلا لبيع الأثاث في 1986.
عندما كان في السادسة عشرة من عمره صنع علا لنفسه آلة موسيقية تشبه العود من الدلاء المعدنية و اسلاك مكابح الدرجات كما عادة جميع الأولاد في الكثير من المناطق في الجزائر.وكان اصدقاء الحي اول المستمعين والمعجبيـن.
وفي 1972 اشترى عوده الأول وراح يعزف على عادة اهل المنطقة الأغاني التراثية من اغاني الملحون والعويطات... .
ولم يكن علا يعزف كثيرا مع الآخرين لانه كان يريد التحليق بجناحيه في عالم اوجده هو لنفسه.
فكان جل الوقت يعزف منفردا او بصحبة بعض الأصدقاء من السميعة الجيدين وعادة ما كان يرفض حظور الغوغائين. و بعد مدة من التمرس استطاع علا ان يوجد لنفسه خطا موسيقيا يحتمل جنونه الموسيقي ، هو الذي كان دائما يرفض الأمتثال للقوالب الموسيقية الجاهزة اسماه الفوندو* يجمع بين التيارات الموسيقية المتضاربة في منطقة بشار والتي هي امتداد لمنطقة الساورة التي يمتزج فيها عدد كبير من الأعراق ( بربر ، زنوج ، عرب ، يهود....) .هذا الشكل الجديد كان يستطيع بإمكانه استيعاب جمع الموسيقات الأخرى كالأفريقية والعربية و موسيقى الهول* والجاز و موسيقى الشعوب الأخرى في آن واحد.
بالإضافة الى طريقته الفريدة في العزف على العود وخاصة طريق توفيع الريشة مع الإيقاع.
هذا النوع من الموسيقى لقي اقبالا مهولا عند الشباب في منطقة بشار إذ راحوا يسجلون جلساته الخاصة مع بعض الأصدقاء.وقد بلغ حد الإستماع الى شرائط علا حد غير معقول وقد اشيع ساعتها ان الحالة التي تتولد عند الشباب عند الإستماع اليه تشبه حالة التخدير ما دعا السلطات الى منع تواجد اشرطته خاصة في السيارات ومستعملي النقل ليلا.*
كان علا في جلساته يمسك العود ويضبطه لمدة قد تجعل المستمع يمل الإنتظار وعندما يجد الجملة التي توحي اليه يرتجل مع الإيقاع لمدة ساعات احيان.ا ولايعيد ابدا نفس الجمل الا نادرا وهذا الذي اذهل الناس، و كان علا عندما يبدأ العزف يضع راسه على العود ويدخل في نوع من التماهي والكشف الصوفي ولا يرفعه الى عندما ينتهي،قال علا لما سئل عن ذلك "ان كل آلامي وكل ما يرهقني يتدفق ساعتها ويخرج" وجميع الحفلات التي قدمها علا في الخارج او في بشار تشبه طقوس الحظرة الصوفية لما يسود اجواءها من صمت قد يدوم لساعات مصحوبا بحالة من الذهول والإنخطاف من فيزيا الزمان والمكان الى ان تبلغ مقاما قد يلقي بك في اتون السعادة المطلقة او الجنون المطلق. وفي نفس الوقت لديك رغبة في الانعتاق من هذا السحر الذي اصابك و ان حالة الاستماع الى علا تشبه في تجربتها حالة التماهي و الحلول عند الصوفية وهي نوع من الإنخطاف والخروج من فيزياء الزمان و المكان،هذه هي الصور التي عرفها محبو علا عن قرب عندما كان في الجزائر و فيها اشارة الى حميمية الجلسات التي كانت تقام في قنادسة و تاغيت او في شبار احيانا.
في بداية التسعينيات رحل علا الى فرنسا اين اكتشفه العالم وقد كتبت الكثير من الصحف الغربية عنه و عن اسلوبه الجديد و العجيب . في فرنسا اوجد علا لنفسه خلوة في بيته في حي باربيس اذ انعزل مدة سبع سنوات لم يدلي فيها بأي تصريح ولا مقابلة صحفية وكان يرفض حتى استقبال الناس ، هذه هي طبيعة علا كما وصفه اصدقاؤه فهو مقل في كلامه جدا واذا تكلم فلا يتكلم الا في المفيد. وهذا ما احاطه بهالة من الإحترام و الإجلال من قبل كل من عرفه.
يصنف علا الأن ضمن العازفين المميزين في العالم وهذا بشهادة كثير من النقاد اذ يتميز اسلوبه بالمزج بين الموسيقات العالمية في قالب حر يقيده الايقاع .
واسلوب علا كما قلت هو خلاصة الموسيقات الشرقية والأندلسية والأفريقية و الجزائرية المحلية يغلب عليه الحس الصوفي الذي استقاه من الزوايا الصوفية في منطقة الساورة المعروفة بزخمها وتقاليدها الصوفية.

سجل علا لحد اليوم اربع البومات هي
1- الفوندو le Foundou de Bechar/Bechar's Foudou
2-تاغيت (اسم القرية التي جاء منها ابوه Taghit
3- تاناكولTanakoul
4- زهرة Zahra اسم والدة علا

* الفوندو تعريب لكلمةle fond deux التي تعني العمق رقم اثنان نسبة الى منجم الفحم الذي كان يعمل فيه ابوه.

* الهول الغناء التقليدي في المجتمع البيضاني ( سكان موريتانيا ، الصحراء الغربية- تندوف بالجزائر) يغنى باللهجة الحسانية(لهحة عربية قديمة) واللغة العربية. تستعمل فيه آلة التيدينيت و الأردين




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:26 am

الشريف قرطبي

الشريف قرطبي من مواليد 24 فيفري من 1935 باالبرواقية ابن البشير بن احمد، التحقت بالمدرسة القرآنية بمدينة البرواقية وحفظ ما تيسر من القران ، في الثانية عشرة من عمره أي في سنة 1947 دخل الى المدرسة الإبتدائي -المخصصة للسكان غير الفرنسيين ( les indigens )- متأخرا في السن و نظرا لصعوبة الوضع زاول دراسته حتى السنة السادسة ابتدائي ، وفي هذه الفترة الدراسية كانت المدرسة تنظم حفلات وكان اختير من بين التلاميذ للعزف في هذه الحفلات على آلة الفلوت ، وفي نفس الوقت كان يتعلم تقنيات ودروس أولية في الموسيقى ، و بدأت ميولاته تظهر في ملامسته باقي آلات الموسيقى ومنها العود والبانجو والناي.
و بقي على هذا الحال كعصامي لمعرفة الموسيقى بكل تعار يفها وخباياها حتى سنة 1955 عندما انتقل إلى العاصمة والتحق بالمعهد البلدي للموسيقى ودرس هناك على يد الشيخ عبد الكريم دالي وعبد رزاق فخارجي إضافة إلى أساتذة فرنسيين نذكر من بينهم الأستاذ بلانك والأستاذ جون هاني الذي علمه العزف على آلة الألتو alto، وفي سنة 1957 عاد الأستاذ عبد الكريم دالي إلى المدرسة بعد توقفه أربعة أو خمسة اشهر وخلفه في هذه الفترة عبد الرزاق فخارجي ما دفعه وحفزه على دراسة الصولفيج لغرض المعرفة الدقيقة للموسيقى بالإضافة إلى آلة الالتو كان يميل إلى آلة الكمان التي تعلمها على يد الأستاذ تروسفين ووصال دراسة الموسيقى إلى سنة 1961 .

بعد الاستقلال تحصل على منحة من الدولة الجزائرية للذهاب إلى القاهرة لمواصلة الدراسة الموسيقية ، فالتحق بالمعهد العالي " السيد درويش " ومكث هناك أربعة أشهر، وقد رفض البقاء في هذا المعهد لأنه كان يريد أن يلتحق بمعهد كبير في القاهرة ولكن فرض عليه أن البقاء بمعهد درويش بحجة ان كل ما سيأخذه من المعاهد الأخرى هو بصدد دراسته في معهد " سيد درويش " ولهذا عاد بعدها إلى الجزائر وقد دعي من طرف " حداد الجيلالي " كمكون في دورات موسيقية حتى سنة 1964 ، ثم التحق بفرقة الجو ق الوطني التي كان يترأسها " هارون الرشيد " وكانت بدايته في هذه الفرقة رفقة عدد كبير من العازفين منهم لخظر مصطفاوي وبن علي وتركيان .
بدايته في التلحين كانت بالأناشيد القصيرة أما ألاغاني فلحن أول أغنية بعنوان " لا تلومو علي " من كلمات محمد الحبيب حشلاف وأدتها المطربة نادية ، ما جعله يثق بنفسه ويكتشف انه بامكانه التلحين بالإضافة الى العزف ، وفي بداية 1969لحن أغنية عنونها " ياللي عرفتوني به " من كلمات حداد بن مراد وأدى هذه الأغنية بصوته و كان خائفا وشاهدها الجمهور آنذاك في شاشة التلفزيون في حصة اسمها " ارتجال " لبن عمر بختي وبعدها لحن العديد من الأغاني التي جعلته في مصف الملحنين الجزائريين و المغاربيين الكبار.
وتعامل الشريف قرطبي مع نخبة كبيرة من الفنانين الجزائريين ومنهم على سبيل المثال نادية - المرحوم عبد الرحمن عزيز- الهادي رجب - سعيد سايح - محمد راشدي في أغنية الخاتم من كلمات العربي علال ،كما كان له الفضل في تلحين الأناشيد الوطنية التي منها : من أجلك يا وطني و الياذة الجزائر ، أيضا جزائري يا مطلع المعجزات ، ولحن أيضا لفرقة البلابل لمدينة غرداية، ولطيفة رأفت ، ووردة الجزائرية اغنية " الصومام " سنة 1984 ، وصباح الصغيرة ... .
كما لحن أيضا موسيقى لأفلام ومسرحيات منها فيلم " بوعمامة " و فيلم " الزيتونة " وكذا مسرحية " الجواهر" لعبد القادر علولة " قالو العرب قالو" و " العيطة " و "الشهداء يعودون هذا الأسبوع " وغيرها وقد بلغ رصيده الفني أكثر من 700 لحن.




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:26 am

الشيخ حمادة



هذا مترجما الى العربية ومختصرا، اهم ما جاء في مقال وكبيديا
عن الشيخ حمادة :

الشيخ حمادة، مطرب جزائري ازداد ببلاد طواهرية
قرب مستغانم، سنة 1889 توفي سنة 1986.

يمكن ان ينظر اليه كمأسس لحركة موسيقى الراي،
لكن في الواقع الشيخ حمادة هو المطرب الخالد للغناء البدوي.
هذا الشاعر الذي لا يقاس بنظير كان على رأس حركة
ادخال الطرب البدوي الاصيل الى المدينة، وهي حركة مغاربية عامة.

الشيخ حمادة احدث ثورة في الموسيقى التقليدية
البدوية حيث استطاع بعبقريته ان يمزجها مع النوع الحضري
والحوزي و العروبي.

ادخل تحسينا هاما، امتازت به ناحية الضهرة في الجزائر،
على آلة الگصبة، في الحانه.

كان صديقا حميما للمطرب الكبير الحاج محمد العنقى.
اعتادا معا خلال سهراتهم العشائية مع موسقيين آخرون،
امثال الحاج لزوغلي، هاشمي بن سمير، وعبد القادر الخالدي،
ان يشتغلو معا ويتقاسمو القصائد.

الشيخ حمادة كان ايضا استاذا لجيله، حيث كان يقصد
منزله فنانون كثيرون لطلب العلم، كالفنان عزوز
بوعجاج مبينا لهم احيانا ولساعات طويلة، خبايا لحن او كلمة او قصيدة.

على عكس كثيرين من الاروبيين الذين يسخرون من هذا
النوع من الغناء، فقد تأثر به كثيرا
Béla Bartók ابان زيارته للجزائر (1913-1915). والهمه
هذا الغناء بعض مقاطعه الموسيقيه.

كانت اوائل تسجيلات الشيخ حمادة سنة 1920، واستمر
في تسجيل الاصطوانات في كل من الجزائر،
باريز و برلين، الى ان وافته الموت.




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:27 am

عبد الله مناعي رائد الأغنية السوفية



ولد الفنان" عبد الله مناعي " سنة 1941م بمدينة وادي سوف ، هذه الفترة التي عرفت هزات الحرب العالمية الثانية ، وقد كانت الجزائر و منطقة الوادي بالتحديد تعاني ويلات البطالة و الفقر ومظاهر المجاعة و التشرذم الاجتماعي.
انتقلت أسرته إلى تونس أين كبر عبد الله و تعلم القرآن و بحكم التقارب الثقافي بين أهل وادي سوف و التونسيين لم يشعر عبد الله بالاغتراب بل بالعكس اندفع يغترف من الفن و الثقافة التونسيين . و هكذا جمع عبد الله الثقافتين الجزائرية والتونسية ما انعكس على إنتاجه الفني من بعد.
انخرط عبد الله الى فرع الكشافة الجزائرية في تونس أين تشبع بالروح الوطنية و بدأ يشعر بالأزمة التي تمر بها بلده تحت نير الاستعمار .و تعلم الأناشيد الثورية والكشفية التي اكتشف من خلالها مقدرته المتميزة على الغناء .
في 1955م و في الرابعة عشرة من عمره فقد والده ، وبدأت أعباء الأسرة تزداد ولم يكن الحال في تونس بأحسن من الجزائر ، فقرر الشاب عبد الله مناعي البحث على مصدر قوت يعول به اهله و امه التي ترملت في عز شبابها ، في 1959م سافر الى فرنسا ككل
الجزائريين باحثا على عمل ، وفيها كان يشارك في الحفلات التي تنظمها الودادية الجزائرية بأوربا ، لكن حلم العودة الى الوطن بقي يراود عبد الله حتى استقلت الجزائر في 1962م .
في 1970م عاد عبد الله مناعي الى الجزائر و الى وادي سوف موطنه الأصلي ، ليجد أن المدينة بدأت تكبر وتتغير و بدأت مظاهر الغبن والفقر تزول عنها . ففتح ورشة للحدادة يشتغل فيها صباحا ، و في المساء كان يمارس هواية الغناء بينه وبين نفسه .
التحق في مدينة الوادي بالفرق الموسيقية التي كانت تحيي حفلاتها و أفراحها، وراح يغني التراث المحلي والأغاني التونسية والليبية أحيانا بحكم ان مدينة الوادي منطقة تقاطع بين تونس وليبيا والتراث المحلي مشترك يجمع بينهم . وبقي مناعي يبحث عن لون يميزه عن المغنيين الآخرين ، فوجد في آلة الزرنة " المزمار " الصوت المناسبة لأداء اللون التراثي.
1976م كانت هذه السنة هي سنة التفتق والانفجار العبقري للفنان عبد الله مناعي ، فمن خلال التلفزيون ظهر مناعي بعباءته السوفي ومزماره يصدح بألوان الغناء السوفي الذي لم يكن يعرفه معظم الجزائريين ، فعشق الناس هذا الفنان لخفة دمه وبساطة لبسه و فصاحة لغته التي كان يفهمها كل الناس ، وذاع صيته فراح يغني في الحفلات الكبرى ، ويمثل الجزائر في المحافل الدولية .
واستطاع عبد الله مناعي بتمسكه بتراث مدينته وادي سوف التي تزخر بتاريخ عميق وبتراث ثري من الأغاني القديمة أن يدخل إلى العالم بدون أدنى تكلف .
وما زال عبد الله مناعي يمارس الغناء في المناسبات ، وقد غنى مع نجوم الغنية العربية مثل المطربة " هيام يونس " التي غنت معه أغنية " يا بنت العرجون ". ومازال سكان وادي سوف يكنون كل الاحترام لهذا الابن البار الذي لم يتنكر لمدينته وأهله بل أصبح رمزا من رموز المدينة .




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:27 am

محمود ولد سيدي السعيد – Mahmoud Ould Sidi Saïd



ولد في منتصف القرن التاسع عشر بالعاصمة الجزائرية.

اشتهر هذا الفنان بتمكنه من كل الطبوع الفنية السائدة في ذلك العصر في منطقته من الإنشاد الديني وغناء العروبي وغيرهما.

وتكون على يديه العديد من المشاهير الذين برزوا من بعده سواء في الجزائر العاصمة أو في مدينة البليدة أبن استقر بعد ذلك.

كان أول رجل يتعامل مع فرقة نسائية، وهي فرقة المعلمة يامنة بنت الحاج المهدي في إنتاج أعمال فنية، وكان ذلك عام 1920م.

توفي الشيخ محمود ولد سيدي السعيد عام 1932م، ويقال أن له ذاكرة فنية عريضة خصوصا في مجال النوبات الأندلسية.




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:27 am

محمد بن تفاحي - Mohamed Ben TEFFAHI


ولد عام 1870م بالعاصمة الجزائرية.

تتلمذ على يد الشيخ محمد بن علي سفنجة آخر أكبر أستاذ موسيقى جزائري في القرن التاسع عشر.

كان من أبرز مؤسسي الجمعيات الموسيقية التي تأسست في الثلاثينات من القرن الماضي (جمعية الجزائرية عام 1930م – جمعية غرناطة 1933)، إضافة إلى تأسيسه لجوقه الخاص: الجمعيات المتحدة.

ذهابه إلى مدينة تلمسان حقق له أمرين كانا في غاية الأهمية، أولهما: زيادة معرفته الموسيقية، وذلك بتعرفه على المدرسة الأندلسية (الغرناطي) التي استقرت هناك. وثانيهما: نقله إلى الموروث الأندلسي العاصمي (الصنعة) بعض النوتات والحركات الموسيقية من الموروث الغرناطي، والعكس. وكان هدفه من ذلك مد جسور فنية بين المدرستين.

توفي بتلمسان يوم 19 أفريل 1944م ودفن بمقبرة سيدي السنوسي.[/CENTER]

المراجع:
Les Frontières au Moyen Orient (Publié en 2004 – L'HARMATTAN – de Jean – Paul CHAGUOLLAUD et Sid Ahmed SOUIAH)
Les Documents YAFIL
WIKIPEDIA (L'encyclopédie libre)




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:28 am

عبد الرحمان رغاي المدعو الشيخ سعيدي - Abderrahmane REGHAI dit Cheikh Saidi


ولد في الفترة ما بين عامي (1870م – 1880م) بجنوب العاصمة الجزائرية بقرب مدينة الجلفة.

كان برفقة المعلم موزينو ولاهو سيرور (Laho SERROR) وشالوم إيدهرير (Chaloum EDHRIR) من أعضاء فرقة الشيخ محمد بن علي سفنجة آخر أكبر أستاذ موسيقى جزائري في القرن التاسع عشر.

كان جميل الصوت، قوي في أدائه وبارع في العزف على آلة الكويترة، إضافة إلى معرفته بالموروث الشعبي الكلاسيكي ومعرفته وحفظه للقصائد المغاربية.

وللإشارة فقد كان من شيوخ الحاج محمد العنقى مؤسس أغنية الشعبي الحديثة.

توفي يوم 05 أوت 1931 بالعاصمة الجزائرية.


المراجع:
1- El-Hadj Mohamed EL-ANKA, maître et rénovateur de la musique "CHAABI" – Publié en 1981 – La maison de livres
2- Les documents YAFIL




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:28 am

محي الدين لكحل - Mahieddine LAKEHAL


ولد يوم 20 ماي 1885م بالعاصمة الجزائرية.

كان يتردد منذ صغره على المزار الثقافي سيدي عبد الرحمان الثعالبي، أين كان يأخذ المبادئ الأساسية للموسيقى التراثية، وهناك تعرف على العديد من الموسيقيين أمثال الشيخ محمود ولد سيدي السعيد والمعلم موزينو وغيرهما.

معرفته وحبه للتراث الموسيقي وإقباله على الأخذ منه أهله بعد ذلك لإدارة صفوف العديد من الجمعيات الموسيقية الجزائرية، إضافة لإدارته لجمعية الجزائرية في الفترة التي استدعي فيها مديرها الأستاذ عبد الرزاق فاخرجي للخدمة الإجبارية أثناء الحرب العالمية الثانية.

بالإضافة إلى ذلك كان يدرس لجمعيات موسيقية المتواجدة آنذاك بمدينة البليدة.

كان من الأساتذة الذين أعادوا النشاط الفعلي لمدرسة الصنعة منذ بدايات الثلاثينات (1930م) بمعية الأستاذ أحمد سبتي، الأستاذ محمد فاخرجي، الأستاذ محمد بن تفاحي.

توفي يوم 06 أفريل 1946م بالعاصمة الجزائرية.

المراجع:
1- Clair obscur nouvelles – Publié en 1984 - Entreprise national – De Laadi FLICI
2- Les documents YAFIL




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:28 am

محمد فاخرجي - Mohammed FAKHARDJI




ولد بالعاصمة الجزائرية في غرة جانفي 1896م.

كان ينشط منذ صغره بالمزار الثقافي سيدي عبد الرحمان الثعالبي بالعاصمة، أين كان يأخذ تعليمه الأول والمبادئ الموسيقية الأولى.

بدأت المرحلة الثانية من حياته الفنية بتعرفه على المعلم موزينو (تلميذ الشيخ محمد بن علي سفنجة) والأستاذ محمد بن تفاحي والأستاذ عبد الرحمان سعيدي.

كان تعاونه الفني بصفة رسمية مع الأستاذ محمد بن تفاحي وبمساعدة بعض موسيقيي تلك الفترة، واستطاعوا أن يؤسسوا جمعيات موسيقية حديثة ابتداء من سنة 1930م: جمعية الأندلسية – جمعية الجزائرية – جمعية غرناطة.

انقطع الأستاذ محمد فاخرجي عن التدريس في الجمعيات الثلاثة ابتداء من عام 1936م لينوبه أخوه الأصغر الأستاذ عبد الرزاق فاخرجي في المهام. ولكنه عاد للنشاط مع أخيه الذي كان عازفا على آلة الكمان، وعبد الكريم محمساجي العازف على آلة المندولين والأستاذ حميدو جايدير على آلة التار من خلال أمسيات وحفلات موسيقية.

عام 1946م تم تنصيبه رئيسا للفرقة الموسيقية الملقبة بالصنعة بإذاعة الجزائر، أين قام بجهود كبيرة من خلالها، وذلك باتصاله بعدد كبير من الجمعيات والفرق والفنانين لنشر أعمالهم ونشاطاتهم الفنية. وإضافة إلى ذلك كان ينشط هو بنفسه من خلال تقديم أعمال خاصة بالفرقة التي كان أخوه عضوا فيها.

توفي الأستاذ محمد فاخرجي يوم 04 جويلية 1956م بالعاصمة الجزائرية.

المراجع:
1- Les Frontières au Moyen Orient (Publié en 2004 – L'HARMATTAN – de Jean – Paul CHAGUOLLAUD et Sid Ahmed SOUIAH)
2- Les documents YAFIL
3- Mémoire de Mahieddine BECHETARZI – Publié en 1986 – Edition nationale algérienne




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:29 am

محي الدين بشطارزي – Mahieddine BACHETARZI




ولد يوم 15 ديسمبر 1897م بحي القصبة بالجزائر العاصمة.

بدأ ولعه بالمجال الفني منذ صغره، وكانت البداية بترتيله للقرآن الكريم وإنشاده للقصائد الدينية.

لفت انتباه المفتي بوقندورة، الذي استحسن صوته وأعجبه ترتيله للقرآن الكريم وإلقاءه للقصائد وطلب منه أن ينضم إلى الجامع الجديد كمقرئ وهو لم يبلغ بعد من العمر الثماني عشر سنة.

بعد ذلك قدمه المفتي إلى ثلاث أساتذة وهم: الشيخ محمد بن قبطان، الشيخ بن شاوش، ومحمد لكحل. وفورا بدأ بشطارزي بالعمل معهم في إنشاد القصائد، ولقب بسيد مقرئ (باش حزاب).

عند حضور الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس إلى العاصمة الجزائرية في إحدى زيارته لفت انتباهه لقراءته الجيدة وصوته العذب وطلب منه الحضور في جولات إلى شرق البلاد بصفته باش حزاب. وللإشارة فإن هذه الجولات لم تنقص عزيمته في مساعدة والده في التجارة والانتظام في دروسه بالمدرسة العصرية.

لحق الأستاذ محي الدين بشطارزي ببعض أعمدة الموسيقى الكلاسيكية للقرن التاسع عشر ومنهم: المعلم موزينو، لاهو سيرور، يافيل. وهذا الأخير هو الذي قدمه لجمعية المطربية التي نمى فيها معرفته الموسيقية حين تعرف على مشاهير الموسيقى الكلاسيكية آنذاك.

عام 1919م قام المفتي بوقندورة بتشجيعه للقيام بتسجيل اسطوانة في الإنشاد الديني لصالح شركة جرامافون. صوته العذب وإرادته القوية وحبه للإنشاد والغناء بشكل عام جعله يسجل ابتداء من هذا العام أكثر من 70 اسطوانة إضافة للعديد من الأمسيات والحفلات الغنائية عبر التراب الوطني والدول المجاورة وفرنسا وإيطاليا وبلجيكا، أما تسجيلاته بصفة عامة فبلغت 400 تسجيل لغناء كلاسيكي وديني ووطني.

عام 1923م استلم مهام إدارة جمعية المطربية، والتي فيها قام بإنشاء أول خلايا مسرحية جزائرية في التاريخ، وعلى يد هذه الجمعية وهو مديرها تخرج أشهر الممثلين الجزائريين أمثال: كلثوم، علالو، ماري سوزان، لطيفة، مريم فكاي... إلخ.
بالنسبة للمسرح فقد قام الأستاذ بشطارزي بإنشائه وبمساعدة رشيد قسنطيني وعلالو حسب مواصفات جزائرية في قالب كوميدي واقعي.

خلال سنوات 1940م – 1950م أدار فرقة الأوبرا الجزائرية، والتي من خلالها حاول دفع هذه الفرقة إلى تقديم أعمال وتحريكها من الجمود عبر الإذاعة وعبر المسارح بحضور الجمهور.

بعد الاستقلال استلم إدارة الكونسيرفاتوار الوطني بالعاصمة ولمدة 7 سنوات، وقام بإنشاء ذاكرة له عبر وثائق ومخطوطات للنشر بالتنسيق مع دار النشر (La SNED). ورغم كبر سنه إلا أنه كان آنذاك يشارك بمهام أخرى لجمعية الفخارجية.

توفي الأستاذ محي الدين بشطارزي يوم 06 فيفري 1986م بالعاصمة الجزائرية عن عمر 88 سنة ودفن بمقبرة القطار.

المراجع:
1- Mémoire de Mahieddine BECHETARZI – Publié en 1986 – Edition nationale algérienne
2- Les documents YAFIL




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:29 am

عبد الكريم محمساجي - Abdelkrim MEHAMSADJI


ولد يوم 17 أفريل 1904 بالعاصمة الجزائرية.

كان دخوله إلى الوسط الفني متأخرا، وبدأ بالتحاقه بجمعية الموصلية سنة 1930، وكانت بدايته فيها تحت إشراف الأستاذ محمد فاخرجي والأستاذ أحمد سبتي، لبلتحق بالقسم العالي من الجمعية مع الأستاذ محمد بن تفاحي.

بداية من سنوات 1940 أضحى العازف الأساسي على آلة المندولين للأخوين فاخرجي، حيث كان عضوا لفرقة محمد فاخرجي الخاصة، وعضوا في فرقة عبد الرزاق فاخرجي. وعضو في فرقة محطة إذاعة العاصمة منذ بداية تأسيسها عام 1946م. وكذلك عضو في فرقة سيد أحمد سري.... إلخ. إضافة إلى مصاحبته للعديد من الفنانين على المسرح طوال كامل حياته الفنية.

درس لأول مرة كأستاذ نائب عن الشيخ عبد الرحمان بلحسين في المعهد الوطني للموسيقى، وظل وفيا لهذا المعهد إلى غاية 1970. وتخرج على يده العديد من الموسيقيين والعازفين.

تم إقامة حفلات على شرفه من طرف الجمعيات الموسيقية، وكان منها في ماي 1997.

توفي الأستاذ عبد الكريم محمساجي سنة 1999م.

المراجع:
1- Les Documents YAFIL
2- Journal El-Watan, Edition du 5 Juin 2005




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:30 am

صادق البجاوي - Sadeq El BEDJAOUI


اسمه بويحي الصادق (Sadeq BOUYAHIA).

ولد يوم 17 ديسمبر 1907م ببجاية.

اهتم بالتراث الموسيقي لمنطقته وبخاصة مدرسة الصنعة، وكانت بدايات تكوينه في مسقط رأسه بجاية التي زارها العديد من أكابر أساتذة هذا النوع من الموسيقى؛ فمن الجزائر العاصمة: الشيخ محمد بن علي سفنجة، الأستاذ محمد بن تفاحي؛ ومن البليدة: الشيخ درار شيخي؛ ومن تلمسان: الشيخ العربي بن ساري، وغيرهم.

أكتشفت موهبته وهو صغير، وعرف بشغفه وحبه للموسيقى والغناء، إضافة إلى موهبته في كتابة القصائد وهو لم يبلغ سن السابع عشرة سنة.

أكتشف لأول مرة من طرف عازف البيانو موسى عمار الذي كان يرافق المعلم ساسي إلى جولة لمدينة بجاية عام 1932م، وطلب منه الحضور إلى العاصمة.

عند حضوره إلى العاصمة بهدف التعلم وصقل موهبته الفنية تعرف على الأستاذ لاهو سيرور (Laho SERROR) الذي كان له السبق هو والشيخ محمد بن علي سفنجة والأستاذ يافيل (YAFIL) في العمل على النوتات الخاصة بروانات (ROUANET) على الموسيقى الكلاسيكية المحلية.

وقام الأستاذ لاهو بدوره بتقديمه إلى المعلم مخيلف بوشارا (Mekhilef BOUCHARA) أستاذ جمعية الموصلية التي كان يرأسها آنذاك الأستاذ جابير بنسمايه (Djabir BENSMAÏA)، وفي هذه الجمعية بدأ دروسه الموسيقية على يد الأستاذ محي الدين لكحل.

وخلال تواجده بهذه الجمعية تعرف على أسماء أخرى ذات سمعة وصيت في الساحة الفنية الجزائرية أمثال: سيد أحمد لكحل مقدم البرامج الأدبية بالإذاعة، والفنان عمر راسم الرسام المعروف وغيرهما.

انتقل سنة 1934م إلى مدينة البليدة مع أستاذه محي الدين لكحل الذي كان يقدم دروسا بصفة منتظمة هناك في جمعية الودادية، التي كانت أحد أهم الجمعيات التي عرفت أمثال: الحاج محفوظ، العربي بن عاشور، دحمان بن عاشور وغيرهم.
وفي نفس السنة أيضا سافر إلى تلمسان، أين تعرف على الشيخ العربي بن ساري وغيره من شيوخ وأساتذة المدرسة التلمسانية.

بعد عودته إلى العاصمة واستقراره فيها إلى غاية 1938م، قرر الأستاذ الصادق بجاوي العودة إلى مسقط رأسه (بجاية)، وذلك بعد رحلة دامت سنوات من التعلم والمعرفة الفنية والموسيقية.

حيث قام هناك وبعد صعوبات إدارية واجهته، قام بإنشاء ثلاث جمعيات موسيقية: جمعية الشباب الفني – جمعية الإنشراح – جمعية الشبيبة.

عندما تم افتتاح الإذاعة الجهوية بمدينة بجاية عام 1947م وإلى غاية 1962م كان الأستاذ صادق البجاوي يقدم البرامج الإذاعية الفنية على المباشر عبر هذه الإذاعة باللغة العربية، وكان يحضر بين الثلاث والأربع أغنيات أسبوعيا لهذه الإذاعة باللغة الأمازيغية.

له تسجيلات إذاعية عديدة وأيضا تسجيلات اسطوانات، أمثال الأعمال الموسيقية الإذاعية تحت اسم (القمر)، وبعض الإنقلابات أمثال (يا صاحي استيقظ في الصباح – يا محسن جمالك ... إلخ)، وكذلك قصائد أمثال (محاورات – حوار بين تلمسان وبجاية – تاريخ قسنطينة – سيدي الثعالبي – المقراني ... إلخ).
إضافة إلى بعض الألحان للفنان القبائلي الغازي، وكذلك لعبد الحميد عبابسة في طابع البدوي.
إضافة إلى الكثير من الأعمال الأخرى في الإنشاد الديني، الحوزي، الحوفي، القبائلي.

عام 1963م وبمساعدة عمدة مدينة بجاية السيد يوسف كباش، قام الأستاذ صادق البجاوي بإعادة دفع عمل المعهد الموسيقي لمدينة بجاية، وظل يرأسه في الفترة ما بين 1963م و1982م، ولا يزال يعطي توصياته ويقدم أعمالا ودروسا للمعهد إلى غاية 1986م.
وللإشارة فإن هذا المعهد تخرج منه أفضل الموسيقيين الجزائريين، وعلى يد الأستاذ البجاوي تخرج أمثال الغازي جمال علام، محمد رايس وغيرهما، وكان المعهد في عهده بشارك تقريبا في كامل التظاهرات الوطنية، وغلب عليه أصول مدرسة الصنعة إضافة إلى طابع الشعبي.

قدم الأستاذ صادق البجاوي الكثير من الحفلات داخل الوطن وخارجه، ومن أمثلة ذلك ما قدمه على مسارح العاصمة والبليدة وتلمسان، وخارج الوطن ما قدمه بالمغرب الأقصى كبعض الأعمال على مسرح مدينة وجدة. إضافة إلى تحصله وسام الباي بتونس عام 1947.

وإضافة إلى التسجيلات المذكورة آنفا، فإن لديه تسجيلات أخرى موجودة سواء في الإذاعة أو التلفزيون أمثال (نوبة الذيل، نوبة المجنبة، نوبة الحسين، نوبة الغريب، ثلاث نوبات رمل المايا، نوبة مايا، نوبة زيدان، إنقلابات، حوزي، عروبي، حوفي، قصائد ومن أشهرها بشرى لنا، خلاص الخلاعة تعجبني قدمها للتلفزيون عام 1986م وغيرها من الأعمال).

توفي الأستاذ صادق البجاوي عام 1995.

المراجع:
1- Emission andaloussiate
2- Documents du Radio Télemcen
3- Les documents Yafil




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:30 am

البودالي سفير - El Boudali SAFIR


ولد يوم 13 جانفي 1908 بمدينة سعيدة غرب القطر الجزائري في عائلة أصولها من مدينة معسكر.

درس الأدب بالجزائر العاصمة وبفرنسا، ثم عاد إلى أرض الوطن وبالضبط إلى مدينة معسكر حيث كان يعمل أستاذ أدب هناك بين عامي 1929م و 1941م، ثم بمدينة الشلف عام 1942م.
ولكنه في هذه الفترة أيضا كان يغطي أعمال محي الدين بشطارزي المسرحية عبر محاظرات في التراث الوطني الفني.

تم تنصيبه عام 1943م بإذاعة الجزائر كمدير فني لبرامج اللغة العربية والأمازيغية.

قام إداريا بمتابعة تأسيس خمس جمعيات موسيقية: فرقة الصنعة بقيادة محمد فاخرجي، فرقة غنائية قبائلية بإدارة الشيخ نور الدين مزيان، فرقة بدوية بقيادة خليفي أحمد، فرقة موسيقية حديثة بقيادة مصطفى اسكندراني، فرقة لطابع الشعبي بقيادة الحاج محمد العنقى.

قام بنشر العديد من المقالات الموسيقية، والأعمال المسرحية، والأشعار والنثر الأدبي، منها على سبيل المثال لا الحصر المقال الذي حوى تعليقا أصدره حول تسجيلات مهرجان الموسيقى الكلاسيكية الجزائرية الذي انعقد عام 1967م.

استقر الأستاذ البودالي سفير بالعاصمة الفرنسية عام 1987م وتوفي يوم 04 جوان 1999.

المراجع:
1- Journal El-Watan, Edition du 28 Août 2004
2- Culture et métissages en algérie – la racine et la trace – de Mourad YELLES – Publié en 2005 – L'HARMATTAN




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:31 am

عبد الرحمان بلحسين – Abderrahmane BELHOCINE


اسمه عبد الله بلحسين.

ولد عام 1909م بالجزائر العاصمة.

منذ صغره كان يحب الاستماع إلى أعمال كبار الفنانين آنذاك أمثال: الشيخ سعيدي، المعلم موزينو، المعلمة يامنة...

عام 1930م التحق بجمعية الجزائرية في فصول الأستاذ أحمد سبتي ومحي الدين لكحل وعبد الرزاق فاخرجي.

انتقل إلى فرنسا في دورة تكوينية، ثم عاد وكون فرقته الخاصة برفقة الأستاذ جايدير حميدو.

كان أيضا من أعضاء فرقة الصنعة لمحطة إذاعة الجزائر بقيادة الأستاذ محمد فاخرجي التي تأسست عام 1946م.

في أواسط عام 1950م ناب الأستاذ عبد الكريم محمساجي في المعهد الوطني للموسيقى وبقي مدرسا بالمعهد إلى غاية 1970م.

توفي الأستاذ عبد الرحمان بلحسين يوم 26 ديسمبر 1983م بالعاصمة الجزائرية.

المراجع:
1- Les Documents Yafil




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:31 am

عبد الرزاق فاخرجي - Abderrezaq FAKHARDJI


من مواليد سنة 1911م بالعاصمة الجزائرية.

شغف بحبه للموسيقى منذ صغره، وكان يتردد دائما على المزار الثقافي سيدي عبد الرحمان الثعالبي.
اشترك في العمل الموسيقي مع أخيه الأكبر الأستاذ محمد فاخرجي، وكان يعزف على آلة الكمان، الآلة التي صحبته طيلة حياته الموسيقية.

التحق عام 1929م بجمعية الأندلسية، أين كان يُدَرس أخوه الأكبر والأستاذ لجام والمعلم بوشارا، هذا الأخير الذي أصبح الأستاذ الأول لجمعية الموصلية منذ تأسيسها عام 1932م.

عام 1930م التحق بجمعية الجزائرية أين قام بصقل موهبته الفنية وتكوينها أكاديميا، وذلك بسبب اتصاله فيها بكبار الأساتذة في هذا المجال أمثال الأستاذ محمد بن تفاحي، الأستاذ محي الدين لكحل وغيرهما.

عام 1931م ناب عن أخيه الأستاذ محمد فاخرجي في قيادة فرقته الخاصة إلى أن أصبح رئيسها عام 1946م، حيث كان أخوه منشغلا بمهام أخرى: أستاذ مكلف في المزار الثقافي لسيدي عبد الرحمان الثعالبي، أستاذ مدرس في المعهد الوطني للموسيقى، رئيس فرقة الصنعة بإذاعة العاصمة.

عام 1933م انقطع عن العمل الفني بشكل مؤقت، وذلك لالتحاقه بالخدمة العسكرية الإجبارية، ليعود مرة أخرى إلى جمعية الجزائرية؛ ولكن عند نشوب الحرب العالمية الثانية تم استدعائه من طرف سلطات الاحتلال الفرنسي إجباريا، ثم تم تسريحه في أواخر عام 1940م، أين وجد الفرصة لإقامة بعض الأمسيات، والأعمال الفنية عبر الإذاعة، ليستدعى مرة أخرى في أواسط عام 1943م.

كانت سنوات الحرب العالمية الثانية (1939م – 1945م ) سببا في انخفاض نسبة النشاط الموسيقي، وما أن انتهت الحرب حتى عاد النشاط رويدا رويدا كما كان؛ ومن الذين كان لهم الفضل في عودة النشاط هو الأستاذ عبد الرزاق فاخرجي، وذلك من خلال دفعه مرة أخرى لنشاط جمعية الجزائرية بصفته أستاذا أول فيها، كما أن هذه المرحلة عرفت من جهة أخرى إنشاء الفرق الموسيقية الإذاعية وخلق أقسام جديدة للدراسات الموسيقية الجزائرية بالمعهد الوطني.

للإشارة فإن عام 1946م شهد التحاق الأستاذ عبد الرزاق فاخرجي بالفرقة الموسيقية الملقبة بالصنعة التابعة للإذاعة، والتي كان مشرفا عليها أخوه الأكبر الأستاذ محمد فاخرجي، أين كان ينشط من خلالها بتقديم معزوفات برفقة الكثير من الفنانين.

موازاة مع عمله في جمعية الجزائرية التي اتحدت مع جمعية الموصلية في 15 أكتوبر 1951م، كان يدرس في المعهد الوطني للموسيقى، ليضيف إلى ذلك نشاطه الإذاعي خارج فرقة الصنعة أيضا الذي ابتدأ عام 1952م، وفوض الأستاذ أحمد سري نائبا عنه لقيادة الجمعية، وذلك بسبب كثرة مهامه الفنية.

بعد وفاة أخيه في جويلية 1956م عادت إدارة فرقة الصنعة إليه، وبقي مديرا لها إلى غاية 1963م السنة التي توقف فيها نشاط الفرقة.

عندما تأسست جمعية الفخارجية عام 1981م كان سر التسمية هو تشريف لعائلة فاخرجي الفنية، وقبل الأستاذ عبد الرزاق فاخرجي أن يكون رئيسها الشرفي إضافة إلى إدارة القسم العالي فيها.

كان له الفضل في تكوين الكثير من الفنانين الجزائريين على مدى ثلاثة أجيال، وترك لنا العديد من التسجيلات والإصدارات الإذاعية التي أنجزها بين عامي 1946م و 1963م، إضافة إلى الدروس الموسيقية خلال تدريسه بالمعهد الوطني للموسيقى لسنوات 1960م إلى 1970م، إضافة إلى الكثير من الأمسيات الموسيقية والحوارات وغيرها من الأعمال والأنشطة التي تضم إلى ذاكرة هذا الأستاذ الذي يعد من أكبر أساتذة مدرسة الصنعة.

توفي الأستاذ عبد الرزاق فاخرجي بالعاصمة الجزائرية يوم 12 جانفي 1984م.

المراجع:
1- مقال الأستاذ سيد أحمد سري في جريدة الوطن (أرشيف 16 جانفي 2005)
2- Les Frontières au Moyen Orient - Publié en 2004 - L'HARMATTAN - de Jean -Paul CHAGUOLLAUD et Sid Ahmed SOUIAH
3- Les Documents YAFIL




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:31 am

مصطفى كشكول – Mustapha KECHKOUL


ولد عام 1913م ببولوغين (العاصمة الجزائرية).

تردد منذ صغره على المدرسة القرآنية سيدي بن علي بحي القصبة، ثم انتقل إلى ابتدائية ساروي (SARROUY) أين كان يدرس العديد من الفنانين الذين برزوا بعد ذلك. ولكنه تركها ليزاول العمل في الطباعة.

كانت جمعية الجزائرية هي أول جمعية يكون فيها عضوا، ثم التحق بشكل مؤقت بجمعية أنشئت حديثا بعد ذلك اسها (الحياة) والتي مر عليها كبار فناني ذلك الوقت أمثال: محمد بن تفاحي، محي الدين لكحل، أحمد سبتي، عبد الرحمان بلحسين، عمار زموري، بن شريف محمد وغيرهم.

كانت بدايته كمطرب بإحياء الحفلات العائلية والأمسيات في المقاهي الكبيرة والمعروفة آنذاك بالعاصمة الجزائرية، كمقاهي باب الواد، ومقهى الهلال وغيرها.

كانت تكون فرقته الموسيقية من: عبد القادر بن زروق عازف على آلة المندولين، الحاج جايدير حميدو عازف على آلة التار، الشيخ زروق خوريشي على الدربوكة، وابن عمه عبد الحق كشكول على آلة الجيتار.

مع إنشاء جمعيات الإذاعة الجزائرية بالعاصمة عام 1946م، التحق الأستاذ مصطفى كشكول بالفرقة الأندلسية بقيادة الأستاذ محمد فاخرجي، وكان عازفا فيها على آلة الكويترة، وكان في هذه الفترة أيضا عضو في أوبرا الجزائر تحت قيادة محي الدين بشطارزي كعازف على آلة الكمان.

إضافة إلى ذلك فقد عمل كمذيع بإذاعة الجزائر، وأضحى الأب الروحي لصوت الإذاعة الجزائرية، وصاحبته هذه الوظيفة فترة كبيرة من حياته إلى غاية عام 1975م.

اشتهر الأستاذ مصطفى كشكول كمقدم لاثنتين من إحدى كبريات دور الإنتاج الفني، وهما: (TEPPAZ) و (PACIFIC)، وارتبطت أسماء الكثير من الفنانين باسمه من خلال تقديمه لهم عبرهما.

توفي يوم 09 سبتمبر 1991م بالجزائر العاصمة. وتم تكريمه من طرف جمعية مزغنة يوم 02 ماي 2004م.

المراجع:
1- Sous les terrasses d'antanchronique du temps qui passe - Entreprise nationale du livre – de Laadi FLICI – Publié en 1985
2- El-Hadj Mohamed EL-ANKA, maître et rénovateur de la musique "CHAABI" – Publié en 1981 – La maison de livres
3- Les documents YAFIL




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:32 am


مصطفى اسكندراني Mustapha SKANDRANI


ولد يوم 17 نوفمبر 1920م بالجزائر العاصمة.

في سن 17 سنة التحق بنادي المولودية لكرة القدم. وكان يقضي وقته في العزف على البيانو داخل مقر النادي، أين كان يتلقى دروسا وبروفات على أيدي أساتذة أمثال: محي الدين لكحل، الحاج مريزق، وغيرهما.

اهتم به فنيا على الوجه الأكبر عمه حبيب اسكندراني، وعلمه العزف على آلتي الكويترة والمندولين، ولكن البيانو كان المحبب إليه أكثر من كل الآلات الأخرى، رغم أنه كان لا يستعمل كثيرا من طرف الفرق الموسيقية الأندلسية والشعبية آنذاك.

لفت انتباه الأستاذ أحمد سبتي وضمه إلى فرقته عام 1938م، وكانت هذه المرحلة هي أولى بدايات حياته الاحترافية.

عمل بالإذاعة كعازف على آلة البيانو مصاحب للسكاتشات (التمثيليات القصيرة)، والتي كانت تقدم من طرف رشيد قسنطيني وماري سوزان، وانتهى بأن تم تعويضه بالعازفين اليهود.

ضمه الأستاذ محي الدين بشطارزي لكي يصاحب فرقته كعازف على آلة البيانو في جولاته داخل الوطن وخارجه.

كان يصاحب في جولات عديدة ، وعبر الإذاعة أيضا كعازف على آلة البيانو العديد من مشاهير الأغنية الجزائرية آنذاك، أمثل: دحمان بن عاشور، الحاج منور، الحاج محفوظ، الحاج محمد العنقى وغيرهم.

إثر فرقة إتحاد جمعيتا: الجزائرية – الموصلية، استقر فيها كعازف على آلة البيانو.

ابتداء من عام 1945م وإضافة إلى الفنانين المذكورين آنفا، ولتطوير معرفته الموسيقية، تعرف على فنانين آخرين يقدمون أنواع وطبوع أخرى غير التي ألفها وعرفها، أمثال سليم هلالي – ليلي بونيش وغيرهما، وصاحبهم في حفلاتهم داخل الوطن وخارجه، وذلك دون أن ينسى فرقة الأستاذ بشطارزي المسرحية فقد بقي وفيا لها.

شغل منصب المايسترو (Che D'Orchestre) بأوبرا الجزائر إلى غاية عام 1956م. وعند إنشاء فرق المحطة الإذاعية الجزائرية من طرف بودالي سفير الذي سلمه مهام إدارة فرقة الشعبي.

ابتداء من عام 1966م بدأ بالتدريس بالكونسيرفاتوار (cONSERVATOIR) بالعاصمة وفروعه أيضا بالأبيار والحراش والقبة.

عام 1972م كان على رأس خمسين موسيقي جزائري من فرقة الصنعة قاموا بإحياء أسابيع ثقافية جزائرية للموسيقى الأندلسية بمسرح الإليزيه (Champs Elysées) بباريس.

كان باحثا موسيقيا من الدرجة الأولى، وملحن قام بوضع ألحانا لطابع الشعبي والحديث تقدر بثلاثمائة لحن، أمثال: يا عشاق الزين، مير الغرام، الحراز، الورقة، آمرسولي... إلخ.

كانت له تيمته الخاصة وتقنيته في العزف أصبحت تدرس في المدارس الموسيقية بعد ذلك.

توفي يوم 17 أكتوبر 2005 ودفن بمقبرة سيدي محمد بالعاصمة الجزائرية.

المراجع:
1- Journal El-Moudjahid 18 Octobre 2005
2- Journal El-Wattan – Edition 26 décembre 2005
3- Les documents YAFIL




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:32 am

محمد بحار – Mohamed BAHAR


ولد عام 1920 بحي القصبة بالعاصمة الجزائرية.

كان منذ صغره ملازما لكبار الموسيقيين في منطقته، والذين كانوا يترددون على محل والده الذي كان عازفا موسيقيا وله تسجيلات وأعمال.

كان الشيخ سعيدي والشيخ عمر زموري السبب في التحاق الأستاذ محمد بحار بفرقة الأستاذ مصطفى كشكول وأحمد سبتي أين تكون في العزف على آلة المندولين ثم على آلة الكويترة التي صاحبته طيلة حياته الفنية.

عند تأسيس محطة إذاعة الجزائر، اشتغل بفرقة الصنعة بقيادة محمد فاخرجي وفرقة الشعبي بقيادة الحاج محمد العنقى، وبقي على ذلك إلى غاية حل هذه الفرق عام 1963م.

بعد ذلك التحق بالفرقة الموسيقية الجديدة التابعة للإذاعة والتلفزيون للجزائر المستقلة تحت قيادة مصطفى اسكندراني.

أصبح أستاذا بالمعهد الوطني للموسيقى ابتداء من عام 1973م.

بين عامي (1980-1990) منحت له الفرصة للعمل مع فرقتي محمد فاخرجي وزروق مقداد عبر دول العالم المختلفة.

توفي الأستاذ محمد بحار يوم 11 نوفمبر 2000م بالجزائر العاصمة.

المراجع:
1- Emission Andaloussiate
2- diffusée le 11/11/2003 sur la radio nationale algérienne (Chaîne I).
3- Les documents YAFIL




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:33 am

حميدو جايدير - Hamidou DJAIDIR


ولد يوم 26 جانفي 1923م بالعاصمة الجزائرية.

إضافة إلى موهبته الموسيقية فقد شجعه صديقه عازف الكمان مصطفى كسدالي وعبد الكريم محمساجي، والتحق بجمعية الجزائرية عام 1937م.

تتلمذ في الجمعية على يد الأستاذ محي الدين لكحل، ثم بعد ذلك الأستاذ عبد الرزاق فاخرجي.

كان أول أمره عازف على آلة المندولين، ثم استقر بعد ذلك ونهائيا عازفا على آلة التار.

المراجع:
1- Journal El-Wattan – Edition du 21 Janvier 2006
2- Les Documents YAFIL




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:34 am

سيد أحمد سري - Sid Ahmed SERRI


ولد الأستاذ سيد أحمد سري يوم 03 نوفمبر 1926م بحي القصبة بالجزائر العاصمة.

شغف منذ صغره بالموسيقى الكلاسيكية والتراثية للمنطقة، ولكن الذي كان له الأثر البالغ في مساره الفني هو تعلقه بجده لأبيه الذي كان مقدم فرقة العيساوة يرجع تاريخ تأسيسها إلى القرن الخامس عشر بمكناس من طرف سيدي محمد بن عيسى.

درس على يد الشيخ البشير البوزيري في المدرسة القرآنية ، أين تعلم مبادئ ترتيل القرآن الكريم وإلقاء للإنشاد الديني وحفظ القصائد. وكان يصاحب الشيخ محمد بنوبية معه ليحيي حفلات إنشاد أيام عيد المولد النبوي الشريف بمزار سيدي عبد الرحمان الثعالبي بحي القصبة، وسيدي محمد ببلكور.

التحق بجمعية الأندلسية عام 1945م وبجمعية الحياة بين عامي 1945م و 1946م. وخلال عام 1946م وبنصيحة من صديقه يوسف خوجة التحق بجمعية الجزائرية ودخل مباشرة إلى فصل المتفوقين فيها تحت قيادة الأستاذ عبد الرزاق فاخرجي.

وبالموازاة مع ذلك وخلال عامي 1946م و 1947م سجل بالكونسيرفاتوار لمدينة الجزائر تحت إشراف الأستاذ ساسي في الصف الأول. وفي الصف الثاني تحت إشراف الأستاذ محمد فاخرجي.

قام الأستاذ بودالي سفير رئيس مصلحة البرامج الإذاعية باللغة العربية والأمازيغية (القبائلية) (F.L.A.K)، وبعد ملاحظته لسيد أحمد سري وإعجابه به، بمنحه أول فرصة له للظهور كمطرب تصحبه فرقة الصنعة، وكان ذلك يوم 26 ديسمبر 1948م، ومن يومها أصبح ظهوره من خلال الإذاعة بشكل دوري ثم التلفزيون بعد ذلك. وذلك ما جعله يشتهر أكثر بين الأوساط الفنية وبين الجمهور المحب لهذا النوع من الموسيقى.

شغل منصب أستاذ نائب عن الأستاذ عبد الرزاق فاخرجي الذي كانت له مهام أخرى عام 1952م، وكان ذلك في جمعية الجزائرية – الموصلية (الجمعيتان المتحدتان)، وذلك لإدارة والإشراف على الفصول التي بقيت وفية لهذه الجمعية، وبقي شاغلا لهذا المنصب إلى غاية 1956م.

شغل منصب القيادة لهذه الجمعية عام 1972م أيام الإعداد للمهرجان الثالث للموسيقى الأندلسية الجزائرية، وقام من خلالها بتكوين فرقة موسيقية قوية تعد من أقوى الفرق الموسيقية الأندلسية الحديثة في القرن العشرين، واستمر مديرا لها لمدة 15 سنة.

عام 1988م وبعد خروجه من جمعية الجزائرية – الموصلية، قام بتأسيس جمعية جديدة تحت اسم الجزائرية – الثعالبية، وانتقل العديد من تلاميذه معه إلى الجمعية الجديدة، وبعد جولات فنية عديدة لهذه الجمعية داخل وخارج الوطن تم توقفها نهائيا عام 1992م.

وبالرجوع إلى بدايات الثمانينات وعندما كان الأستاذ سيد أحمد سري مديرا لجمعية الجزائرية- الموصلية شهدت هذه الأخيرة حفلات عديدة على شرف الكثير من الفنانين الجزائريين كانت تنظم تحت اسم (الخريف الموسيقي الجزائري).

خلال عامي 1970م و 1980م كان يشغل إضافة إلى مهامه الأخرى منصب مدرس بالمعهد الوطني للموسيقى.

إضافة إلى تسجيلاته وأعماله لصالح الإذاعة الجزائرية والتلفزيون الجزائري والحفلات العامة والخاصة، هناك تسجيلات أخرى للأستاذ سيد أحمد سري منها:

- اسطوانتين (78 Tours) لصالح شركة (PACIFIC) عام 1955م.
- 4 اسطوانات (45 Tours) لصالح شركة (TEPPAZ) علم 1959م.
- قرص مضغوط (تسجيل نوبة مزج: مايا – رصد الذيل) عام 1997م.
- قرص مضغوط (نوبة رمل المايا).
- سلسلة 05 اسطوانات أقراص مضغوطة لطبع العروبي عام 2000م.
- سلسلة نوبات متفرقة قام بتجميعها في حوالي 45 قرص.
- تسجيل نوبات زجل (Poèmes) لصالح شركة IBDA عام 1997م.
وغيرها من التسجيلات.

إضافة إلى ذلك فإن الأستاذ سيد أحمد سري اهتم ولسنوات عديدة بالكتابة في الصحف الوطنية حول الموسيقى الكلاسيكية الجزائرية بشكل عام ومدرسة الصنعة بشكل خاص، وقدم مقالات مهمة حول الأساتذة – الأعمال الموسيقية – الجمعيات – مستقبل الموسيقى الأندلسية الجزائرية، وغيرها من المقالات.

تخرج على يده الكثير من الفنانين والمطربين والموسيقيين ممن لا يحصون عدا، ومن أشهرهم: زروق مقداد، زكية قارة تركي، حبيب قرومي. وأيضا من تلاميذه الأستاذ عثمان دلباني مشرف قسم الموسيقى الآلية بمنتدى سماعي للطرب العربي الأصيل على شبكة الإنترنيت.

المراجع:
1- Wikipédia (L'encyclopédie libre)
2- Les Documents Yafil
3- Article de Nassima CHAABANI dans Les Documents Andaloussiate
4- Journal El-Wattan – Edition 27 Septembre 2007




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:34 am

رينات لورانيز - Reinette l'oranaise


اسمها سلطانة داود Sultana DAOUD.

ولدت عام 1918م بمدينة تيارت بالغرب الجزائري.

فقدت البصر ولم تبلغ من العمر بعد العامين.

تتلمذت على يد الفنان سعود لورانيز الذي أسماها بعد ذلك رينات، وتعلمت العزف على آلتي المندولين والعود.

استقرت بالجزائر العاصمة عام 1950م، وأصبحت عضو في فرقة الصنعة لإذاعة الجزائر بقيادة محمد فاخرجي.

شاركت في العديد من الحفلات داخل وخارج الوطن.

استقرت بفرنسا بعد استقلال الجزائر، وكانت تزور الوطن من خلال الاحتفالات الموسيقية.

توفيت يوم 17 نوفمبر 1998م عن عمر يناهز الثمانون عاما.

المراجع:
1- Cultures et métissage en Algérie la racine et la trace, Edition L'HARMATTAN, De Mourad YELLES
2- Groupe Jeune Afrique - Numérisé le 14 fév 2007




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Tülay
المديــــر العــام
المديــــر العــام


اسم الدولة : العراق

مُساهمةموضوع: رد: الفنانين الجزائريين   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 11:34 am

بهيجة رحال - Beihdja RAHAL



من مواليد شهر جويلية سنة 1962م، بالعاصمة الجزائرية.

بدأت تكوينها الموسيقي في المعهد الوطني للموسيقى بالعاصمة الجزائرية، حيث تتلمذت على يد أساتذة المعهد، والذين كان لهم صيت ذائع وشهرة واسعة أمثال: الأستاذ نور الدين سعودي، الأستاذ محمد خزناجي، الأستاذ عبد الرزاق فاخرجي.
موهبتها الفنية وحبها للموسيقى والغناء جعلاها تتكون بسرعة فائقة، إضافة إلى تعلمها العزف على آلة المندولين وآلة الكويترة اللتان تعتبران من الآلات الأساسية في التخت الموسيقي المحلي.

بين عامي 1982م و 1986م التحقت بالقسم العالي (المخصص المتفوقين) لجمعية الفخارجية، حيث ساعدها أساتذة هذه الجمعية أمثال الأستاذ عبد الرزاق فاخرجي والحاج حميدو والأستاذ آرزقي حربي وغيرهم على صقل موهبتها، وكان ظهورها لأول مرة كعازفة ومطربة منفردة أمام الجمهور من خلال هذه الجمعية.

عام 1986م انضمت إلى جمعية السندسية التي كانت من مؤسسيها، أين قامت فيها ببداية تكوين نوع خاص بها في الأداء وفي التعامل مع النصوص الموسيقية.

بعد استقرارها بفرنسا عام 1992، قامت بإنشاء فرقتها الخاصة، وكان ذلك عام 1993. واستطاعت من خلال هذه الفرقة – التي أنشئت موافقة لروح وتوجهات الموسيقى الكلاسيكية الأندلسية ، ومن خلال تكامل عناصر فرقتها – من خلق إمكانيات جديدة للارتجال الموسيقي داخل العمل الواحد والبحث عن امكانيات جديدة لأداء الآلات الموسيقية كل حسب نوعها.

ذاع صيت الفنانة بهيجة رحال أكثر من خلال عمل هذه الفرقة بما تقدمه عبر الأمسيات والمناسبات، وأصبحت تعد من الفنانين الجزائريين ذوي الشهرة وأصبحت اسما له وزن في المدرسة الأندلسية (مدرسة الصنعة).

أستضيفت الفنانة بهيجة رحال في العديد من الحصص والحوارات من خلال الإذاعة والتلفزيون وقنوات جزائرية وفرنسية، ووجدت دعما صحفيا من خلال النقد البناء والإيجابي من خلال الصحف الوطنية والأجنبية.

إضافة إلى تسجيلاتها مع جمعية السندسية، قامت الفنانة بهيجة رحال بتسجيل أربع نوبات أندلسية حسب مدرسة الصنعة، وهم: نوبة الزيدان عام 1995، نوبة المزموم عام 1997، نوبة الرصد عام 1999، نوبة الذيل عام 2001، وقامت بإكمال تسجيل باقي سلسلة النوبات الإثنا عشر بين عامي 2001 و 2004 وهم: نوبة الغريب، نوبة الحسين، نوبة المايا، نوبة الرمل، نوبة رصد الذيل، نوبة رمل المايا، نوبة السيكاه، نوبة المجنبة.
وخلال شهر سبتمبر 2004 قامت بتسجيل ألبوم آخر لنوبة المزموم. كما تجدر الإشارة أنها قامت بتسجيل آخر لنوية الزيدان.

المراجع:
بعض المقالات وملاحق الألبومات والمواقع الخاصة




مدونة النــأي
مدونـة موسوعـة شارع المتنبـي
منتديات موسوعـة شارع المتنبــي


موقعي في الحوار المتمدن - إنجليزي
http://www.ahewar.org/eng/search.asp?name=1&U=1&site=1&title=1&code=eng&Q=fatima+elfalahy&submit1=Search
موقعي في الحوار المتمدن - عربي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2548


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفنانين الجزائريين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليـــــــــــــل الغربــــــــــــــــــــــــــة :: الموسوعــــات :: موســوعـــة الشــــعر العامي-
انتقل الى: